دورات هندسية

 

 

أحداث عالمية وقراءات من زمن فات

النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. [1]
    الصورة الرمزية dodo_dovelike
    dodo_dovelike
    dodo_dovelike غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    المشاركات: 550
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0

    أحداث عالمية وقراءات من زمن فات

    هل ترى الدنيا وردية.. أم رمادية؟

    ·إذا أردت أن تعرف إذا ما كنت من المتفائلين الذين يحتفظون بابتسامتهم عندما تسوء الأحوال أم أنك من المتشائمين، أجب عن الأسئلة التالية : بنعم أو لا .
    (1) عندما يكون الطريق طويلاً أغني وذلك يخفف عني.
    (2) استطيع ارتداء فردة شراب مثقوبة طوال اليوم بدون التفكير فيها باستمرار.
    (3) عندما اتلقى هدية غالباً ما أشعر بالاحباط ، لأني كنت أتمنى شيئاً أفضل!
    (4) عندما يتأخر صديق عن موعد أفكر أن حادثاً قد وقع له.
    (5) عندما أشعر بتعب بسيط استلقي في الفراش وأتوهم بالمرض.
    (6) بعد المدرسة أو العمل اقضي وقت فراغي في عمل أشياء أحبها وتريحني.
    (7) الغى من معارفي الأصحاب الذين اتضايق منهم.
    (8) اعتقد أنني من مواليد برج الحظ.
    (9) الإفراح والمسرات اليومية الصغيرة تكفي لجعل الحياة سعيدة.
    (10) أكره التنزه تحت الأمطار.
    (11) عندما يقوم شخص بحيلة معي ـ حتى ولو كانت سخيفة ـ أكون أول من يضحك.
    (12) أحياناً أشعر بالسعادة وابتسم بدون معرفة السبب وأحب النجاح، والتشجيع عندما تكون المهمة صعبة أو طويلة!
    (13) أكون سعيداً بوجه عام عندما يكون الجو جميلاً!
    (14) أعرف أن الحياة ستضحك لي أكثر وأكثر عندما أبلغ العشرين.
    (15) يرى أصدقائي أني أجلب الحظ.
    (16) شئ صغير مزعج في الصباح يكفي لإفساد بقية يومي.

    النتيجة :
    إحسب نقطة للإجابة بنعم عن :
    1 – 2 – 6 – 7 – 8 – 9 – 11 – 12 – 13 – 14 – 15
    وللإجابة بلا عن :
    3 – 4 – 5 – 10 – 16 .
    فإذا حصلت على 13- 16 نقطة :
    الحياة دائماً وردية في نظرك لأن طباعك جميلة وتحافظ على ابتسامتك حتى لو لم تجر الأمور على هواك.
    والحياة في صحبتك ممتعة لأنك في أغلب الأوقات تتمتع بروح المرح.

    من مواضيع dodo_dovelike :


    0 Not allowed!


    التعديل الأخير تم بواسطة dodo_dovelike ; 2009-10-30 الساعة 10:48 PM


    حياتنا لوحة فنية ألوانها القول وأشكالها العمل وإطارها العمر ورسامها نحن فإذا انقضت حياتنا اكتملت اللوحة وعلى قدر روعتها تكون قيمتها حتى إذا قامت القيامة عرض كل إنسان لوحته وانتظر عاقبته فابدع فى لوحتك فما زالت الفرشاة فى يدك





  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML