النسيان داء العلم ، وما أنزل الله تعالى داء ، إلا أنزل له شفاء ، كما قال رسوله عليه الصلاة والسلام ، رواه البخاري (10/134) وغيره .
وقد جعل الله سبحانه في أشياء كثيرة ما يداوي هذا الداء .
فهناك مجموعة من الأطعمة والأعشاب والنصائح التي تقوي ذاكرة الإنسان ، وتعينه على الحفظ وتثبيت العلم ، إذا كان ممن يعاني الحفظ ، ويريد تيسيره عليه .
وسنذكر منها المشهور المتيسر للناس الحصول عليه ، لتوفره بين أيديهم في الأسواق ومحلات العطارة ، فمنها :



1- العسل :
وهو أولها وأهمها ، وهو شفاء لكل الأمراض ومنها النسيان ، كما قال تعالى ( فيه شفاء للناس) سورة النحل .
وقال عليه الصلاة والسلام : " الشفاء في ثلاث : شربة عسل ، وشرطة محجم ، وكية بنار ، وأنا أنهى امتي عن الكي" أخرجه البخاري في الطب (10/136) .
ؤينصح بشربه على الريق ، بتذويبه بالماء ، والأكل بعده بساعة .
وانظر لمزيد من فوائد العسل : الطب النبوي للامام ابن القيم ، والطب للموفق البغدادي ، والفتح للحافظ ابن حجر ( 10/140) وغيرهما


الزنجبيل:
فيؤخذ لتقوية الذاكرة ، وللحفظ وعدم النسيان .
يؤخذ من الزنجبيل المطحون قدر 55 جرام ، ومن اللبان (الكندر) 50 جرام ، ومن الحبة السوداء 50 جرام ، تخلط معا وتعجن في كيلو عسل ، وتؤخذ منه ملعقة صغيرة على الريق يوميا



المرمية Sage :
المرمية نبات عشبي معمر عطري معروف .
والمرمية تقوي الذاكرة الضعيفة ، وتعيدها في وقت قصير .
وقد أكد بعض الباحثين : أن المرمية تهبط الأنزيم المسئول عن تحطيم "استيايل كولين الدماغ " والذي يسبب مرض الزهايمر



الزبيب:
ففي الطب النبوي لابن قيم الجوزية : أجود الزبيب ما كبر حجمه ورق قشره ونزع عجمه ( بذره) .. وفيه نفع للحفظ وتقوية الذاكرة اهـ .
وطريقته فيما ذكروا : أن يأكل كل يوم في الصباح إحدى وعشرين زبيبة نظيفة .
ومن فوائده : أنه يداوي الرئة ، وينفع من السعال ، ووجع الكلي والمثانة ، ويقوي المعدة ، ويلين البطن .
وهو بالجملة يقوي المعدة والكبد والطحال ، ونافع من وجع الحلق والصدر والرئة



الفلفل الأبيض:
الفلفل الأبيض يوضع مع الطعام كـ" بهار " ينشط الذاكرة



حبوب اللقاح:
استخدمت حبوب اللقاح بنجاح تام في علاج الاضطرابات العصبية ، ومنها : اضطرابات الذاكرة ، والتوتر العصبي ، والإرهاق والتعب الشديد ، والعصبية



الدارسين " القرفة:
وهي نافعة للنسيان ، مقوية للذاكرة .
ويساعد مشروب القرفة الساخن المحلى بالعسل أيضا : على مقاومة التقلصات المؤلمة بأنواعها المختلفة ، مثل تقلصات المعدة ، أو تقلصات العضلات ، أو آلام الطمث والولادة



اللبان او اللبان المر (الكندر) :
وهو من المواد التي تساعد على الحفظ ، وجلاء الذهن ويذهب بكثرة النسيان ، كما ذكر الامام ابن القيم وغيره .
والطريقة أن يؤخذ منه ملء ملعقة وتوضع في كوب ماء ، ويترك مدة ثلاث ساعات ثم يشرب بمعدل كوب واحد ، مرة واحدة في اليوم .
ويستخدم اللبان أيضا : في هضم الطعام وطرد الغازات ، ويقوي المعدة الضعيفة ، وجيد للحمى وضد السعال ، ويقطع نزف الدم من أي موقع كان ، وينشف رطوبات الصدر .



عشبة الجينسينج:
تنفع عشبة الجينسينج لتحسين الذاكرة ، وزيادة التركيز.
وتعين على زيادة النشاط الذهني والبدني



الجوز " عين الجمل" :
يوصف علاج ضعف الذاكرة الذي يشكو منه الأبناء خلال فترة الدراسة والاختبارات ، فينصح بالإكثار من تناول عين الجمل ، وكذا الصنوبر والزبيب .
وكذلك شرب مغلي لبان الذكر والزنجبيل والحبة السوداء (حبة البركة) وحب الفهم المسمى ( البلاذر) والهندباء البرية فور الاستيقاظ من النوم أي قبل تناول أي شيء آخر، مع تحليته بعسل النحل الذي جعله الله شفاء للناس



الإكثار من أكل الخضروات والفاكهة الطازجة ،
وهي مهمة جداً لصحة الانسان بعامة ، وكذا الاكثار من الماكولات البحرية ، ومحاولة التنويع في الأكل ، والابتعاد قدر الامكان عن الأطعمة الجاهزة والمعلبة



نصائح أخرى لتقوية الذاكرة :
وهذه نصائح عامة لتقوية الذاكرة :
أولاً: قال تعالى ( واذكر ربك اذا نسيت) الكهف : 24 . ففيها الأمر بذكره عند النسيان ، فإنه يزيله ، ويذكر العبد ما سها عنه ، قاله السعدي رحمه الله .
فقوة الايمان بذكر الله سبحانه ، والتقرب اليه بأنواع القربات ، والعمل بأوامره وترك نواهيه ، والصلاة على نبينا محمد عليه الصلاة والسلام والعمل بسنته المباركة ، كله مما يقوي بدن الانسان وعقله وقلبه وروحه .
وقال سبحانه أيضا ( واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم) البقرة : 282 .
ثانياً: الرجوع الى المعلومات القديمة والمحفوظات بين فترة وأخرى وتعاهدها ، فالتكرار يثبت المعلومات ويجددها ، ولا يستغني عنه طالب العلم ، وقد سئل الإمام البخاري عن دواء للنسيان ، فقال : إدمان النظر في الكتب .
أي : مداومة القراءة والمطالعة للكتب .
وكان بعض المحدثين يكتب الحديث خمسين مرة ، من أجل تثبيت حفظه .
ثالثا: الحجامة : وقد ورد في الحديث أنها شفاء كما تقدم .
وقال عليه الصلاة والسلام ايضا : " إن أمثل ما تداويتم به الحجامة" رواه البخاري ( 10/150) ومسلم ( 1577) .
وفي وسط الرأس فيها منفعة عظيمة للدماغ ، وغيره من حواس الرأس .
وكذا الحجامة على الأخدعين - وهما عرقان في جانبي العنق - .
رابعا : المحافظة على الصحة العامة : كإعطاء الجسم حقه في النوم ، وعدم الاجهاد والسهر ، وممارسة الرياضة والمواظبة عليها ، لتنشيط الجسم ، وكلا حسب قدرته وعمره ، والمشي من الرياضات النافعة التي اوصي بها الأطباء وتناسب الجميع ، لاسيما بعد صلاة الفجر .
وقبل ذلك كله :
دعاء الله تعالى أن يهبك علما نافعا ، وأن ينفعك بما علمك ، ويزيدك علما ، إنه هو العليم الحكيم
منقـــــــــــــــــــــــــــول