اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماهر عيون مشاهدة المشاركة
{ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ} (31) سورة المدثر ...
لكن هذا لا يعني ان نتقاعس عن نصرة ارض الانبياء
ونترك الجهاد ونتكل على الحلزونة في تحرير ارضنا

ولا حول ولا قوة الا بالله
كم هي مأساتنا كبيرة
بعد ان كنا نقول عمر وصلاح الدين
اصبحنا فرحين ببطولات الحلزونة

لا حول ولا قوة الا بالله
لا حول ولا قوة الا بالله