دورات هندسية

 

 

المنهج القرآني في الدعوة طه الدليمي

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 1 2 3
النتائج 21 إلى 25 من 25
  1. [21]
    عاطف مخلوف
    عاطف مخلوف غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 3,157

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 43
    Given: 17
    الأخ الفاضل الكريم أبو جندل وفقه الله ورعاه

    أنبه شخصكم الكريم الي مسألة منهجية هامة وهي : أن الآيات التي تم الاستشهاد بها من صاحب الموضوع ، هي بالاساس موجهة للكفار والمشركين ، والاحتجاج بها علي المسلمين ، كان اسلوب ومنهج فرقة الخوارج ، وهو الاسلوب الذي أدي الي انحرافهم عن الجماعة .

    ورد في صحيح البخاري عن الصحابي الجليل "ابن عمر" رضى الله عنهما :

    1 - صحيح البخاري

    بَاب قَتْلِ الْخَوَارِجِ وَالْمُلْحِدِينَ بَعْدَ إِقَامَةِ الْحُجَّةِ عَلَيْهِمْ وَقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى

    { وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِلَّ قَوْمًا بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّى يُبَيِّنَ لَهُمْ مَا يَتَّقُونَ }

    وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يَرَاهُمْ شِرَارَ خَلْقِ اللَّهِ وَقَالَ إِنَّهُمْ انْطَلَقُوا إِلَى آيَاتٍ نَزَلَتْ فِي الْكُفَّارِ فَجَعَلُوهَا عَلَى الْمُؤْمِنِينَ


    - ويحقق هذا الخبر ابن حجر العسقلاني في روضة المحدثين فيقول :

    "من طريق بكير بن عبد الله بن الأشج أنه سأل نافعا كيف كان رأى ابن عمر فى الحرورية ؟ ، قال : كان يراهم شرار خلق الله انطلقوا إلى آيات الكفار فجعلوها فى المؤمنين ."

    الطبرى فى تهذيب الآثار

    ( فتح الباري

    ** إسناده صحيح


    2 -
    ويقول الباقلاني في "الانصاف " ناعيا علي منكري الشفاعة :
    فالجواب: أن نقول: أنتم ( يخاطب المعتزلة ) وإخوانكم من الخوارج دأبكم أبداً أن تجعلوا آيات العذاب في أهل الإيمان والتوحيد، وهي لأهل الكفر والضلال دون المؤمنين بحمد الله تعالى؛ وهذه الآيات كلها في أهل الكفر، والذي يدل على صحة هذا ما قدمنا من الأخبار الصحاح: من قال لا إله إلا الله دخل الجنة وغير ذلك من الأخبار الصحاح."



    3 - واسمح لي ان انقل لك بعض ما ذكره الفقيه الاصولي "الغزالي ابو حامد" :

    -
    في كتابه النفيس " التفرقة بين الاسلام والزندقة " :
    -
    "اعلم ان شرح ما يكفر به وما لا يكفر به يستدعي تفصيلا طويلا يفتقر الي ذكر كل المقالات والمذاهب ، وذكر شبهة كل واحد ، ودليله ووجه بعده عن الظاهر ووجه تأويله وذلك لا تحويه مجلدات ولا تتسع لشرح ذلك أوقاتي فاقنع الآن بوصية وقانون .

    -
    أما الوصية فأن تكف لسانك عن أهل القبلة ما أمكنك ما داموا قائلين "لا اله الا الله محمد رسول الله غير مناقضين لها ، والمناقضة تجويزهم الكذب علي رسول الله صلي الله عليه وسلم بعذر او بغير عذر ، فإن التكفير فيه خطر والسكوت لا خطر فيه .

    -
    وأما القانون : فهو ان تعلم ان النظريات قسمان :
    -
    قسم يتعلق بأصول القواعد ، وقسم يتعلق بالفروع .
    -
    وأصول الايمان ثلاثة: الايمان بالله وبرسوله وباليوم الآخر ، وما عداه فروع
    واعلم انه لا تكفير في الفروع اصلا الا في مسألة واحدة وهي ان ينكر اصلا دينيا علم الرسول صلي الله عليه وسلم بالتواتر ، لكن في بعضها تخطئة كما في الفقهيات ، وفي بعضها تبديع كالخطأ المتعلق بالامامة واحوال الصحابة


    4- مما سبق يتضح ان هناك خلطا معيبا في المقالة المنقولة ، حيث عمد كاتبها الي الآيات التي نزلت في الكفار والمشركين ، وأنزلها عل اهل "لا اله الا الله محمد رسول الله" ، وهو منهج الخوارج بشهادة الصحابي الجليل "ابن عمر" رضي الله عنهما ، وكذلك بين عوار هذا المنهج " الباقلاني " في الانصاف ، واوضح الفقيه الاصولي "الغزالي أبو حامد" المنهج الصحيح في هذه القضية كما بيناه آنفا .


    5 - وهناك ملاحظات أخري أقل أهمية علي اسلوب الكاتب ، آثرنا عدم التعرض لها حتي لا تضيع النقطة الاهم والتي ذكرناها وتتعلق بالمنهج ، والتي أدت بالخوارج الي تكفير أهل القبلة ، وأدت الي انحرافهم المشهور

    والله أسأل أن يكون يقع منك تعليقي هذا موقعا حسنا ، وأن يجمعنا الله علي الحق والهدي .

    0 Not allowed!



  2. [22]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاطف مخلوف مشاهدة المشاركة
    الأخ الفاضل الكريم أبو جندل وفقه الله ورعاه

    أنبه شخصكم الكريم الي مسألة منهجية هامة وهي : أن الآيات التي تم الاستشهاد بها من صاحب الموضوع ، هي بالاساس موجهة للكفار والمشركين ، والاحتجاج بها علي المسلمين ، كان اسلوب ومنهج فرقة الخوارج ، وهو الاسلوب الذي أدي الي انحرافهم عن الجماعة .

    ورد في صحيح البخاري عن الصحابي الجليل "ابن عمر" رضى الله عنهما :

    1 - صحيح البخاري

    بَاب قَتْلِ الْخَوَارِجِ وَالْمُلْحِدِينَ بَعْدَ إِقَامَةِ الْحُجَّةِ عَلَيْهِمْ وَقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى

    { وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِلَّ قَوْمًا بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّى يُبَيِّنَ لَهُمْ مَا يَتَّقُونَ }

    وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يَرَاهُمْ شِرَارَ خَلْقِ اللَّهِ وَقَالَ إِنَّهُمْ انْطَلَقُوا إِلَى آيَاتٍ نَزَلَتْ فِي الْكُفَّارِ فَجَعَلُوهَا عَلَى الْمُؤْمِنِينَ


    - ويحقق هذا الخبر ابن حجر العسقلاني في روضة المحدثين فيقول :

    "من طريق بكير بن عبد الله بن الأشج أنه سأل نافعا كيف كان رأى ابن عمر فى الحرورية ؟ ، قال : كان يراهم شرار خلق الله انطلقوا إلى آيات الكفار فجعلوها فى المؤمنين ."

    الطبرى فى تهذيب الآثار

    ( فتح الباري

    ** إسناده صحيح


    2 -
    ويقول الباقلاني في "الانصاف " ناعيا علي منكري الشفاعة :
    فالجواب: أن نقول: أنتم ( يخاطب المعتزلة ) وإخوانكم من الخوارج دأبكم أبداً أن تجعلوا آيات العذاب في أهل الإيمان والتوحيد، وهي لأهل الكفر والضلال دون المؤمنين بحمد الله تعالى؛ وهذه الآيات كلها في أهل الكفر، والذي يدل على صحة هذا ما قدمنا من الأخبار الصحاح: من قال لا إله إلا الله دخل الجنة وغير ذلك من الأخبار الصحاح."



    3 - واسمح لي ان انقل لك بعض ما ذكره الفقيه الاصولي "الغزالي ابو حامد" :

    -
    في كتابه النفيس " التفرقة بين الاسلام والزندقة " :
    -
    "اعلم ان شرح ما يكفر به وما لا يكفر به يستدعي تفصيلا طويلا يفتقر الي ذكر كل المقالات والمذاهب ، وذكر شبهة كل واحد ، ودليله ووجه بعده عن الظاهر ووجه تأويله وذلك لا تحويه مجلدات ولا تتسع لشرح ذلك أوقاتي فاقنع الآن بوصية وقانون .

    -
    أما الوصية فأن تكف لسانك عن أهل القبلة ما أمكنك ما داموا قائلين "لا اله الا الله محمد رسول الله غير مناقضين لها ، والمناقضة تجويزهم الكذب علي رسول الله صلي الله عليه وسلم بعذر او بغير عذر ، فإن التكفير فيه خطر والسكوت لا خطر فيه .

    -
    وأما القانون : فهو ان تعلم ان النظريات قسمان :
    -
    قسم يتعلق بأصول القواعد ، وقسم يتعلق بالفروع .
    -
    وأصول الايمان ثلاثة: الايمان بالله وبرسوله وباليوم الآخر ، وما عداه فروع
    واعلم انه لا تكفير في الفروع اصلا الا في مسألة واحدة وهي ان ينكر اصلا دينيا علم الرسول صلي الله عليه وسلم بالتواتر ، لكن في بعضها تخطئة كما في الفقهيات ، وفي بعضها تبديع كالخطأ المتعلق بالامامة واحوال الصحابة


    4- مما سبق يتضح ان هناك خلطا معيبا في المقالة المنقولة ، حيث عمد كاتبها الي الآيات التي نزلت في الكفار والمشركين ، وأنزلها عل اهل "لا اله الا الله محمد رسول الله" ، وهو منهج الخوارج بشهادة الصحابي الجليل "ابن عمر" رضي الله عنهما ، وكذلك بين عوار هذا المنهج " الباقلاني " في الانصاف ، واوضح الفقيه الاصولي "الغزالي أبو حامد" المنهج الصحيح في هذه القضية كما بيناه آنفا .


    5 - وهناك ملاحظات أخري أقل أهمية علي اسلوب الكاتب ، آثرنا عدم التعرض لها حتي لا تضيع النقطة الاهم والتي ذكرناها وتتعلق بالمنهج ، والتي أدت بالخوارج الي تكفير أهل القبلة ، وأدت الي انحرافهم المشهور

    والله أسأل أن يكون يقع منك تعليقي هذا موقعا حسنا ، وأن يجمعنا الله علي الحق والهدي .
    اخي و شيخي الكريم عاطف بارك الله فيك و هدانا و اياك الصراط المستقيم

    ان هذا الحوار مع المخالفين للمسلمين بالعقيدة المشركين و النصارى و غيرهم

    اما المسلمين فلا حوار معهم الا بالفروع التي يسوغ الأجتهاد فيها و عند ذلك من الطبيعي ما داموا اخوانا لنا ان نحاورهم باحترام ما دام الأختلاف بيننا اجتهادي

    اما اسلوب الحوار المذكور فهو عن المشركين و غيرهم ممن يخالفنا بالعقيدة

    و انا بالتأكيد عمن يخلفنا في اصول ديننا و ليس عمن يخالفنا بالفروع فمن يخالفنا بالفروع اخ لنا و له معاملة خاصة كأخ

    اما المخالفة بالعقيدة و الأصول فهذه التي نتكلم عنها و التي تكلم عنها الشيخ بطريقة الحوار القرأنية

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  3. [23]
    عاطف مخلوف
    عاطف مخلوف غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 3,157

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 43
    Given: 17
    الاخ الحبيب أبو جندل وفقه الله
    ارانا متفقان علي المنهج والحمد لله تعالي ، ويمكن أن أكتفي بهذا مؤثرا السلامة .
    لكن الفت نظر أخي الكريم الي أن الاستاذ الكريم " سيد قطب " رحمه الله وعفا عنه ، - علي سبيل المثال لا الحصر - لظروفه الخاصة من سجن وتعذيب ، تأثر بالعلامة "المودودي" - (والذي كان يعيش في وسط هندي كافر ، ويحق له اعمال الآيات التى نزلت في الكفار ) واعتبر ان المجتمع المصري جاهلي، وطبق الآيات التي نزلت في الكفار علي أهل القبلة ، وخرج من عباءته كل الجماعات المتطرفة التي اعتزل بعضها المجتمع ، وخرجت بالسلاح علي الناس ، وأذاقت أهل القبلة الحديد والنار بعد تكفيرهم ، والمشكلة هنا كانت في تحديد أهل القبلة الواجب احترام انفسهم واموالهم واعراضهم ، فهنا نقطة محورية تحتاج الي حذر شديد ، ودقة في النظر ، فإن التكفير أمر خطير ينبني عليه اباحة الدماء ، والحكم عليهم بانهم من اصحاب النار ،وابطال الزواج ، ومنع التوارث ، وعدم الصلاة عليهم ..الخ .
    وأحسب أخي الكريم أن صاحب المقال ، لم يكن يذكر لنا هدى الانبياء مع الكفار كاستعراض تاريخي ، بل كان يؤصل سبيل الدعوة المعاصرة الصحيحة -من وجهة نظره- فهو يتكلم عن ماضي ليؤصل به الحاضر ، وينقل عن "سيد قطب "قوله في التأصيل لاصحاب الدعوة ، وعينه علي الحاضر لا الماضي :
    "فإن طاقاتهم لا تنطلق إلا إذا اعتقدوا في يقين أنهم هم ((المسلمون )) وأن الذين يقفون في طريقهم ويصدونهم ويصدون الناس عن سبيل الله هم (( المجرمون )) … "وكذلك نفصل الآيات ولتستبين سبيل المجرمين" ([2])."

    ويقول صاحب الموضوع :
    "عدم التسوية بين رؤوس الباطل وجمهوره في المعاملة
    للباطل رؤوس وأكابر.. ولهؤلاء أتباع وجمهور.
    أما الرؤوس من الأمراء والعلماء والمترفين والوجهاء فقد شن القرآن عليهم حرباً لا هوادة فيها! فهاجمهم وعراهم وشخصهم بأسمائهم أو بصفاتهم بل شتمهم وطعن فيهم وكفر بأشخاصهم كما فعل مع أبي لهب وأبي جهل والوليد ووجوه المجتمع المكي والمدني."

    الا تري معي أخي الفاضل الكريم أن الرجل يتكلم عن الحاضر ، ويؤصل له مما فعلت الرسل مع الكفار ؟ فأين العلماء في الاسماء التى ذكرها ؟ ابو جهل ، وأبو لهب ، والوليد ؟
    أخي الكريم الفاضل أبو جندل
    هذا ما حضرني الآن ، ويمكنك مراجعة المقالة مرة ثانية وفي ذهنك ضابط المنهج الذي اتفقنا عليه .
    يبقي سؤال يوجه للكاتب المحترم وهو : من هم الكفار والمشركون في عالمنا المعاصر ؟
    وهل شهادة " لا اله الا الله محمد رسول الله" وإقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وصوم رمضان ، وحج البيت " ليست حدا بين الحكم الظاهر بالكفر و الاسلام ؟
    وبالتالي معاملة من أتي بذلك علي أنه مسلم محترم النفس والمال والعرض..الخ ؟
    وتقبل احترامي وتحياتي القلبية ودعواتي لك بالتوفيق والسداد والرشاد .


    0 Not allowed!



  4. [24]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاطف مخلوف مشاهدة المشاركة
    الاخ الحبيب أبو جندل وفقه الله
    ارانا متفقان علي المنهج والحمد لله تعالي ، ويمكن أن أكتفي بهذا مؤثرا السلامة .
    لكن الفت نظر أخي الكريم الي أن الاستاذ الكريم " سيد قطب " رحمه الله وعفا عنه ، - علي سبيل المثال لا الحصر - لظروفه الخاصة من سجن وتعذيب ، تأثر بالعلامة "المودودي" - (والذي كان يعيش في وسط هندي كافر ، ويحق له اعمال الآيات التى نزلت في الكفار ) واعتبر ان المجتمع المصري جاهلي، وطبق الآيات التي نزلت في الكفار علي أهل القبلة ، وخرج من عباءته كل الجماعات المتطرفة التي اعتزل بعضها المجتمع ، وخرجت بالسلاح علي الناس ، وأذاقت أهل القبلة الحديد والنار بعد تكفيرهم ، والمشكلة هنا كانت في تحديد أهل القبلة الواجب احترام انفسهم واموالهم واعراضهم ، فهنا نقطة محورية تحتاج الي حذر شديد ، ودقة في النظر ، فإن التكفير أمر خطير ينبني عليه اباحة الدماء ، والحكم عليهم بانهم من اصحاب النار ،وابطال الزواج ، ومنع التوارث ، وعدم الصلاة عليهم ..الخ .
    وأحسب أخي الكريم أن صاحب المقال ، لم يكن يذكر لنا هدى الانبياء مع الكفار كاستعراض تاريخي ، بل كان يؤصل سبيل الدعوة المعاصرة الصحيحة -من وجهة نظره- فهو يتكلم عن ماضي ليؤصل به الحاضر ، وينقل عن "سيد قطب "قوله في التأصيل لاصحاب الدعوة ، وعينه علي الحاضر لا الماضي :
    "فإن طاقاتهم لا تنطلق إلا إذا اعتقدوا في يقين أنهم هم ((المسلمون )) وأن الذين يقفون في طريقهم ويصدونهم ويصدون الناس عن سبيل الله هم (( المجرمون )) … "وكذلك نفصل الآيات ولتستبين سبيل المجرمين" ([2])."

    ويقول صاحب الموضوع :
    "عدم التسوية بين رؤوس الباطل وجمهوره في المعاملة
    للباطل رؤوس وأكابر.. ولهؤلاء أتباع وجمهور.
    أما الرؤوس من الأمراء والعلماء والمترفين والوجهاء فقد شن القرآن عليهم حرباً لا هوادة فيها! فهاجمهم وعراهم وشخصهم بأسمائهم أو بصفاتهم بل شتمهم وطعن فيهم وكفر بأشخاصهم كما فعل مع أبي لهب وأبي جهل والوليد ووجوه المجتمع المكي والمدني."

    الا تري معي أخي الفاضل الكريم أن الرجل يتكلم عن الحاضر ، ويؤصل له مما فعلت الرسل مع الكفار ؟ فأين العلماء في الاسماء التى ذكرها ؟ ابو جهل ، وأبو لهب ، والوليد ؟
    أخي الكريم الفاضل أبو جندل
    هذا ما حضرني الآن ، ويمكنك مراجعة المقالة مرة ثانية وفي ذهنك ضابط المنهج الذي اتفقنا عليه .
    يبقي سؤال يوجه للكاتب المحترم وهو : من هم الكفار والمشركون في عالمنا المعاصر ؟
    وهل شهادة " لا اله الا الله محمد رسول الله" وإقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وصوم رمضان ، وحج البيت " ليست حدا بين الحكم الظاهر بالكفر و الاسلام ؟
    وبالتالي معاملة من أتي بذلك علي أنه مسلم محترم النفس والمال والعرض..الخ ؟
    وتقبل احترامي وتحياتي القلبية ودعواتي لك بالتوفيق والسداد والرشاد .

    اخي الكريم بارك الله فيك

    الموضوع هو في حوار من يخالف المسلمين بالعقيدة

    سواء كانو نصارى او مشركين

    رغم ان الموضوع عن الحوار فاني اراه اخذ منحى اخر و لكن لا بأس و ان كنت لا احب الحديث كثيرا في تفاصيل مثل هذه الأمور لخطورتها و دقتها و كثير من الأحيان لا يفهم القصد على المحمل الصحيح
    و لكن لا باس ان ادلي بدلوي و ارجو من الله ان يوفقنا للحق
    و من المعلوم ان من يقبل الحكم بغير ما انزل الله من المشركين
    لأنه قبل شريعة اخرى اي اتخذ الها اخر

    و لا تهم المسميات حتى لو كان يصلي و يصوم و يحج و يقوم الليل

    ما الفائدة من العبادات التي يعبد الله بها اذا كانت عقيدته غير صحيحة

    و الا كنا نصحح عبادة اليهود و النصارى مع فساد عقيدتهم
    لذلك من يحكم بغير ما انزل الله معتقدا انه افضل من حكم الله و من يرضى بهذا الحكم لا يعتبر مسلما بشكل عام و لا تطبق القاعدة على المعين بل الكلام بشكل عام

    لأنه اتخذ شريكا لله شرع له من الدين ما لم يأذن به الله و فضل حكم المخلقوين على حكم الخالق فهذا يعتبر كفرا

    اليس الله انتقد اهل الكتاب لأنهم يؤمنون ببعض الكتاب و يكفرون ببعض و اعتبرهم كافرين
    فالذي يريد ان يؤمن بالله بالصلاة و الصيام و لا يؤمن به في الحكم في امور حياته يكون امن ببعض الكتاب و كفر ببعض و هذا الكلام عن الأفعال و ليس الأشخاص

    نحن نقول ان هذا الفعل كفر و هذا لا يعني بالضرورة ان فاعله من اهل الكفر
    لأن تكفير المعين له شروط من العذر بالجهل او انه مضطر و اقامة الحجة و غيرها
    و هذا يحتاج الى قاض يستطيع ان يقرر ان يرى عقيدته و حجته

    اما نحن نتكلم عن دعوة الى الله
    و من ضروريات الدعوة ان ابين للناس ان هذا الأمر الذي يفعلونه او يعتقدونه مكفر حتى لو ظنوا انفسهم مسلمين فأنا احاورهم و كانهم غير مسلمين لأنهم فعلوا احد نواقض الأسلام
    هذا بالعموم و ليس بالخصوص اي لا ينطبق على المعين
    فانا استطيع ان اقول للناس انهم اذا ايدوا فلانا من الناس و هو علماني لا يؤمن بالكتاب و السنة كدستور للحكم فأنهم بفعلهم هذا يقعون في خطورة الكفر

    و الأمر متعلق بالدعوة و ليس بالحكم لأنه الأن ليس المجال مجال عقوبات فنحن لسنا قضاة و لكن الأن مجال الدعوة و تبيين الحق الى ان تأتي دولة الأسلام فولي الأمر يقرر الأحكام الشرعية بحق الأخرين
    فكل الناس مسلمين حتى يثبت العكس و ليس كقاعدة التكفيرين كمصطفى شكري
    الناس كفار حتى يثبت العكس
    فالناس كلهم مسلمين و لا يصح ان نبحث عن شبهة حتى نخرج الناس من دين الله بل على العكس
    نحاول ان نبحث عن شبهة تدخل الناس بالأسلام فهدفنا توسيع دائرة المسلمين و ليس تضييق الدائرة

    و هذا هو الذي قصده الشيخ سيد قطب رحمه الله و تقبله بالشهداء و الله اعلم
    لذلك اعتبر مجتمعنا الأن مجتمع جاهلي لأنه لا حكم لشريعة الله في كثير من الدول و هذا يعني اننا نعيش في جاهلية و التس سماها محمد قطب جاهلية القرن العشرين و مجتمعاتنا الكثير منها تعيش في جاهلية حقيقية و لا يعرفون ما يعني حكم الله و قد كنت اكلم الكثير من الأصدقاء و من الطلاب بالجامعة بالعراق يرفضون ان يحكمهم احد بحكم اسلامي و يريدون حكم علماني و يعبرونه الأصلح و الأفضل و هذا فيه خطورة شديدة على دينهم و اظن ان الكثير من الناس الأن يعتقد بمثل ذلك

    لذلك اشدد على اننا دعاة نبين للناس الحق في ما يعتقدون من افعال شركية حتى و لو كانو في اصلهم مسلمين و لا نحكم على الأشخاص و لكن ندعوهم فقط و نبين لهم دين الله حتى لا يخرجوا من دين الله و هم لا يعلمون
    رغم ان الشيخ طه الدليمي اسقط هذه الأيات على حوار الشيعة و ليس على المسلمين السنة
    و الشيعة بلا شك يعتقدون عقائد شركية و كفرية بل هم دين مستقل له قواعده و اصوله الخاصة به لا علاقة للأسلام به و هذا هو مراد الشيخ طه و ان كان الموضوع عام يصلح كقاعدة في حوار المشركين و العلمانيين و الفرق الضالة التي تظن انها على الأسلام

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  5. [25]
    عاطف مخلوف
    عاطف مخلوف غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 3,157

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 43
    Given: 17
    بوركت أخي الكريم ، وحياك الله ورعاك ، وسدد خطاك ، وجمعنا وإياك في مستقر رحمته إخوانا علي سرر متقابلين بفضله تعالي وكرمه .

    0 Not allowed!



  
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 1 2 3
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML