دورات هندسية

 

 

كلمات متقاطعة

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12
  1. [1]
    الصورة الرمزية عاشقة تراب الأقصى
    عاشقة تراب الأقصى
    عاشقة تراب الأقصى غير متواجد حالياً

    عضو فائق التميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2008
    المشاركات: 2,047
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 2

    كلمات متقاطعة


    كلمات متقاطعة
    بقلم: د. عطالله أبو السبح

    أعتذر إليك بعد شكري الذي أتمنى أن يكون وصلك .. موقفك أيها الضيف العزيز شريف . لقد تجاوز شراك نعلك - الذي وطئت به غزة - قامات أولئك الذين طلبوا تأجيل النظر في تقريرك ، فغزة لا بواكي منهم عليها ، فلتمت جوعاً وظمأً ، أو بالأباتشي أو الفسفور الأبيض أو بالجمرة الخبيثة ، ولينهش جسدها الصامد الصابر السرطان ، ولا بأس أن يـُـقيـَّد ذلك ضد مجهول ، وعندما يأتي تقريرك ليميط عن الوجه المجهول اللثام ليصبح معلوماً ، ليسهل على المجتمع الدولي إدانته ومن ثم معاقبته فهذا يزعج اللاهثين وراء سراب خادع اسمه رضا نتنياهو ليجلس إلى عباس ليستأنف مفاوضات السلام ، وإذا ما حرد نتنياهو فستتوقف الكاميرات من التقاط صوره ، وستطوى البسط الحمر ، وستغلق خزينة السلطة دون صرف بدلات السفر ، وبهجة اللقاء ، و ( المانشيتات ) الرئيسية لصحف المضيف ، و جاء وذهب ، وعقد مؤتمر ( قمة ) ... هذه وغيرها يا أيها القاضي النبيل أشياء عزيزة عزيزة عند من يحرصون عليها رغم تفاهتها وسخافتها عند الأحرار ، فليبتلع بحر غزة كل غزة ، وألف عين لها تبكي ولا يبكي السيد نتنياهو شريك السلام الشجاع ، أو عيون الثلاثي المجرم تسيفي ، باراك ، والحرامي أولمرت .

    ولكن الذي أصابني بالغم هذه الصفاقة التي يـُكـــذِّب ( بضم الياء و تشديد الذال) سفير عباس ( هناك ) كبير المفاوضين ( !! ) ففي الوقت الذي ينفي فيه عريقات الطلب بالتأجيل .. يؤكده سعادة السفير ( جداً) وعندما أرادت الجزيرة أن تتبين عملاً بإن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ؛ فسألت مندوب فرنسا ، يقول الفرنسي : هل تريدوننا أن نكون فلسطينيين أكثر منهم ؟! هم طلبوا ذلك ..... وهنا أسأل مَـنْ مِـنْ الأزلام كان كاذباً ، ومن كان كاذباً ! ! ! هناك من أجاب .... كلهم إلا الفرنسي ....... كذابون كذابون كذابون

    الثانية / قلعاط

    مجرد أن أعلن عن وصول دقيقة من عمر ( قلعاط ) إلى يدي نتنياهو حتى سرى توجس إلى قلبي ... وهمست : احترسي يا حماس .. احترسي يا حماس .. ولكن تبين لي أن هذا التوجس كان برداً وسلاماً وطمأنينة وسكوناً بالقياس لما سمعت ورأيت ...

    فقال البعض محللاً : إن اليهود سيحللون الهواء والأصوات والجدران والخلفية والجريدة وإن كانت كل ذلك صوراً ، وسيصلون – بما لديهم – من أجهزة تكنولوجيا وعلوم سرية وغير سرية، إلى قلعاط في الزمان الذي اكتشفوه والمكان، وسيحررونه وسيختطفون خاطفيه ، ولن يتحرر أي أسير بعد ( العشرين ) ، وقال آخر : إن حماس قد أخطأت أصلاً بأسر قلعاط فهناك المئات قد قتلوا من شعبنا بسبب ذلك ، وعشرات الاجتياحات و التجريفات والقصف والدمار ثم الرصاص المصبوب ... ومن أجل ماذا ؟ من أجل اختطاف جندي بسيط اسمه قلعاط !! ... وقد تزعم هذا الرأي عباس والذي ما فتئ ينعى على حماس فعلتها النكراء التي تتسم بالرعونة والتهور وعدم تقدير العواقب ، وقد عرقلت عملية السلام ؛ إذ لو لم تكن هذه ( العملية ) لانتزع عباس ( دولة ) ، ومن الممكن أن تتحول إلى ( مملكة ) ، يتوج عليها عباس ملكاً أو إمبراطورا ً ، وذهب جهد بوش ووعوده أدراج ( قلعاط) وخاب فأل العقرب السوداء ( كوندا ) وكل هذا قد أفقد الفلسطيني صدقيته في الرغبة في السلام والحرص عليه ، خاصة و أن هذه العملية قد ارتكبتها حماس في باكورة تسلمها الحكم بعد انتخابات جاءت بها إلى الحكم الذي يتناقض مع هذا العمل ( الحقير ) ... ثم ما قيمة تحرير الحرائر بعد هذه الكوارث وكان من الممكن أن نحققه ( بالتفاوض ) ولنا تجربة ، فقد خرج من السجن العشرات من مناضلي فتح دون غيرهم دون دماء ، وأقول هذا المسكوت عنه في أخلاق المهزومين والخونة فنظرة إلى قائمة الحرائر وشموخهن، وعيد اللقاء يرى صاحبها أن الأوان قد آن أن تخرس تلك الألسنة ، وليبلع أصحابها قيأهم ، فعلى الجماجم تركز الأعلام وقد تعلمنا صغاراً ورددنا :

    وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلاباً

    وقد سكن ضمائرنا :

    وللحرية الحمراء باب بكل يــدٍ مضرجة يدق

    وقلنا :

    وللأوطان في دم كل حر يــدٌ سلفت ودين مستحق



    الثالثة/حرائرنا

    أخواتـي توجهن معي بالدعاء للشهيد أشرف المعشر وصحبه الذين دفعوا حياتهم ثمناً لهذه اللحظة ، وقلن معي أين الرايات الخضراء، لماذا غابت عن موكب استقبالكن في الضفة العزيزة؟، نعم هناك راية فلسطين ( أم الرايات ) ولكن كان هناك رايات الفصائل إلا راية حماس ، و حماس صاحبة اليد البيضاء ، أليس كذلك ؟؟1

    حرائرنا لا تصدقن دايتون ولا أذنابه، فحماس ليست من الفاشيست وليست من القتلة وليست ميليشيات مجرمة ، حماس حركة تحرر وقد صوبت نظرها تجاه الوطن ( إنساناً وأرضاً و هوية ) لذا اختارت بلا تمييز ، وأصرت بلا نكوص أو تراجع ، وأرادت فكانت إرادتها نافذة .

    سيقولون هذه دعاية انتخابية ، فلا تصدقن ، انظرن إلى وجوه الصهاينة و إلى تاريخ الصهاينة وإلى مكائدهم وأحابيلهم وإجرامهم .... فهل تجدن من كل ذلك خيراً؟!

    وانظرن إلى عذابات حماس و حصارها ومنهجها ، وإلى ....

    لترددن معــي ........ لا نامت أعيــن الجبناء

    من مواضيع عاشقة تراب الأقصى :


    0 Not allowed!





    إنا باقون ،،، إنا باقون ،،، ما بقي
    الزعتر والزيتون


    ولى عهد الانهزام ,,, وولى عهد الانبطاح
    وولى عهد وصف الصواريخ بالعبثية ,,, وولى عهد وصف العمليات الاستشهادية بالحقيرة , وولى عهد وصف خطف الجنود بالتجارة الخاسرة ,,,
    منذ أن وطئت حماس بأقدامها سدة الحكم بفضل الله تعالى


    أقسم بالله العظيم ,,, أن أحمي المسجد الأقصى بكل ما أوتيت من قوة ,,, والله على ما أقول وكيل .......





  2. [2]
    علي محمود فراج
    علي محمود فراج غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية علي محمود فراج


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 2,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 102
    Given: 109
    هذا تبرير من أحد أتباع عباس :
    أخي, السيد الرئيس علم من أمريكا أن التقرير سيعترض عليه من قبل أمريكا بـ إستخدام حق الفيتوا أي أنه سينتهي ولن يعود وحينها لو إستمر الرئيس لـ ما قامت الجزيرة بـكل هذه الضجة بل وكانت حماس إحتفلت ورفضت مرة التقرير .. أخي أمريكا عرضت على أبومازن خيارين بـ النسبة لـ التقرير .. إما أن يعترض على التقرير ويسقط بـكل سهولة .. وإما أن يأجل التقرير وينعقد مؤتمر موسكو للسلام وحينها تقدم أمريكا مبادرة لـ الحل في الشرق الأوسط .. فـ من الطبيعي أن يؤجل الرئيس هذا التصويب طبعا بعد الإتفاق مع الدول العربية .. .
    .................................................. .......
    و رغم صعوبة التعليق على مثل هذا الكلام الرخيص ..
    لكن يُفهم منه ان عباس يا حرام مغلوب على أمره و مظلوم و بريء !.
    و الخيارات التي كانت امامه :
    يعترض على التقرير .. و يسقط بكل سهولة .......... يا سلام ... بكل سهولة !
    أو
    التأجيل و انتظار مؤتمر موسكو...
    و لا يوجد خيار ثالث!
    و طبعا عباس - حرصا منه على مصلحة الشعب الفلسطيني - اختار التاجيل ..
    يعني باختصار مناقشة التقرير لم تكن خيار وارد اصلا في اجندة عباس..
    .............................................
    هذا تعليق عمرو موسى

    http://www.aawsat.com/details.asp?section=1&issueno=11268&article=538529

    موسى: تأجيل تقرير غولدستون أصابني بالغثيان.. وانهيار في الموقف العربي

    قال في حديث لـ «الشرق الأوسط»: الجامعة العربية لم تستشر.. ونسمع عن اقتراح أميركي للسلام سيطرح خلال أسابيع
    الاحـد 15 شـوال 1430 هـ 4 اكتوبر 2009 العدد 11268
    جريدة الشرق الاوسط
    الصفحة: الأولـــــى




    تصاعدت المعارضة والاحتجاجات على قرار السلطة الفلسطينية بسحب طلبها لمناقشة تقرير ريتشارد غولدستون

    في الأمم المتحدة الذي يدين جرائم الحرب الإسرائيلية والموافقة على تأجيله إلى مارس (آذار) المقبل.
    فقد نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر فلسطيني، لم تسمه، القول إن وزير الاقتصاد الفلسطيني، باسم خوري،
    قدم أمس استقالته احتجاجا على موافقة السلطة على تأجيل مناقشة تقرير غولدستون في الأمم المتحدة.




    ورفض الأمين العام لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، تأجيل تقرير غولدستون، واعتبره، في حديث لـ«الشرق الأوسط»،

    «غاية في الخطورة والسلبية»، و«تفريطا غير مسبوق». وقال انه اصيب بالغثيان, مشيرا الى انهيار في الموقف العربي.
    ورغم ذلك قال موسى انه تم الاتفاق أميركيا وفلسطينيا وكذلك أميركيا وإسرائيليا على استئناف بعض الاتصالات المتوازنة
    برعاية أميركية. وأضاف «تم خلال هذه الأيام ولم يتم إخطار الجامعة العربية بعد بنتائج هذه الاتصالات، ولكن المتواتر هو
    أن هناك ورقة أو اقتراحا أميركيا سوف يطرح خلال الأسابيع الثلاثة القادمة».
    ................................
    و هذا مقال مفيد في هذا السياق :










    ذكرت صحيفة هآريتس الإسرائيلية قبل أيام تحت عنوان: «إسرائيل تبلغ السلطة الفلسطينية: لن نمنح ترخيصاً لمحطة اتصالات للهاتف الجوال في الضفة الغربية إلا إذا سحبت السلطة الفلسطينية شكوى ضد إسرائيل بارتكاب جرائم حرب!؟»




    وفي هذا المقال يكشف (عاموس هارئيل) و(آفي يسيغاروف) مراسل الصحيفة للشؤون العربية أن توتراً ساد بين الجانبين حين قدمت السلطة الفلسطينية شكوى رسمية لمحكمة الجنايات الدولية في (هيغ) لمحاكمة المسؤولين عن ارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين في الحرب الأخيرة على قطاع غزة. فقد سارعت الحكومة الإسرائيلية بعد ذلك إلى إبلاغ قيادة السلطة الفلسطينية بأن الطلب الذي تقدمت به للسلطات الإسرائيلية من أجل السماح بإنشاء محطة ثانية للاتصالات الخلوية في الضفة الغربية لن توافق عليه إسرائيل إلا بعد أن تتأكد من إلغاء السلطة الفلسطينية للشكوى الموجهة ضد الجيش الإسرائيلي في محاكمة مجرمي الحرب الدولية.



    ويذكر أن محطة اتصالات خلوية واحدة تعمل في الضفة الغربية حتى الآن رغم الحاجة لمحطة ثانية تسهل على الفلسطينيين اتصالاتهم، وكانت حكومة سلام فياض في رام الله قد أعدت اتفاقاً وقعته مع شركة تسمى الوطنية لإنجاز هذه المحطة وإذا لم تسمح إسرائيل حتى 15 تشرين الأول المقبل بالبدء بالعمل فسوف تصبح حكومة فياض معرضة لدفع تعويضات للمستثمرين قيل إن قيمتها تبلغ 300 مليون دولار، وحين حاولت السلطة الفلسطينية دفع واشنطن واللجنة الرباعية للضغط على إسرائيل وإجبارها على التراجع عن هذا الشرط حاولت الحكومة الإسرائيلية التملص من هذه الضغوط وتذرعت بوجود مشكلات في المناقصات التي قدمت لهذا المشروع وتجنبت التطرق إلى ذلك الشرط الغريب.



    ويعترف مستشار رئيس السلطة الفلسطينية للشؤون الاقتصادية محمد مصطفى بأن نتنياهو يحاول خلق صعوبات هائلة أمام هذا المشروع لكن مصادر أمنية إسرائيلية ذكرت للصحيفة الإسرائيلية أن نتنياهو ورئيس الأركان وقادة الجيش شعروا بتوتر شديد حين علموا عن الشكوى التي تقدمت بها السلطة الفلسطينية للمحكمة الدولية فقرروا ابتزازها لكي تسحب هذه الشكوى.



    والمعروف أن غابي أشكنازي رئيس الأركان يبذل جهوداً هائلة لكي يهدئ من روع قادة الحملة العسكرية على قطاع غزة الذين اتهموا بارتكاب جرائم حرب وقد تصدر بحقهم مذكرات ملاحقة لمحاكمتهم، وتكشف الصحيفة الإسرائيلية أن مخاوف اشكنازي وباراك ونتنياهو ازدادت من مضاعفات الشكوى الفلسطينية الصادرة من رام الله في أعقاب التقرير الذي قدمه رئيس لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة حول ارتكاب الجيش جرائم حرب ضد المدنيين في قطاع غزة خلال الاجتياح الأخير في كانون الأول 2008.



    ويبدو أن ما يشير إليه التقرير يتطابق مع مذكرة الشكوى التي تقدم بها الفلسطينيون للمحكمة في «هيغ» وهذا ما جعل «ليبرمان» وزير الخارجية الإسرائيلي يشن حملة في نيويورك على الفلسطينيين لأنهم رفعوا شكوى ضد إسرائيل. وتذكر الصحيفة الإسرائيلية أن «اشكنازي» بعث رسالة رسمية لرئيس الحكومة نتنياهو ولوزير الدفاع «باراك» ولليبرمان ولوزير القضاء الإسرائيلي دعاهم فيها إلى بذل كافة جهودهم لإجبار قيادة السلطة الفلسطينية على سحب الشكوى لأن ما تحمله هذه الشكوى سيعرض قادة الجيش لاحتمال المحاكمة ناهيك عن مضاعفات هذه القضية على معنويات القادة قبل الجنود. واعترفت الصحيفة بأن وزير الدفاع «باراك» كان أكثر المتشددين في مطالبة السلطة الفلسطينية بسحب الشكوى وهو الذي أصر على إرسال مذكرة بهذا المضمون للسلطة الفلسطينية وبشكل علني ومهما كلف الأمر، وقال قادة في الجيش الإسرائيلي: إن السلطة الفلسطينية مطالبة الآن بتوضيح موقفها فيما إذا كانت «ستعمل معنا أو ضدنا»؟!



    وثمة من يعتقد الآن أن الخطورة التي تنظر بعينها إسرائيل إلى هذه الشكوى وظروفها وقيمتها القانونية والدولية في محاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين ستدفعها إلى ممارسة جميع أشكال الابتزاز والضغط وأساليب «المافيا» لإبعاد هذه الشكوى عن هذا المنبر الدولي القانوني أو لإجبار السلطة الفلسطينية على تعديل مضمونها بطريقة تضمن لقيادة الجيش إزاحتها عن الطريق.. وهناك من يؤكد حقاً أن أجهزة المخابرات الإسرائيلية ستجمع كل ما لديها من وسائل أخرى غير مألوفة في عالم الدبلوماسية لاستخدامها ضد من ترغب داخل السلطة الفلسطينية ولممارسة كل أشكال التهديد بهدف التخلص من هذه الشكوى الرسمية الفلسطينية المبررة بموجب القانون الدولي وميثاق حقوق الإنسان.



    ويبدو أن إسرائيل تسعى أيضاً إلى دفع الإدارة الأميركية وبريطانيا وفرنسا للضغط على السلطة الفلسطينية وإقناعها بتخفيض مطالبها من المحكمة الدولية أو تجميد هذه الشكوى إذا كانت الإجراءات المتبعة في المحكمة الدولية تتيح مثل هذا الخيار. ولذلك تصبح كل هذه الأطراف أمام امتحان يتعلق بمصداقيتها تجاه القانون الدولي وقانون محكمة الجنايات الدولية لجرائم الحرب فهل ستتواطأ هذه الدول لإزالة جرائم الحرب الإسرائيلية المكشوفة من جدول عمل المؤسسات الدولية خصوصاً بعد تقرير (غولد ستون) الخاص بالأمم المتحدة!؟ وهل ستخضع السلطة الفلسطينية لكل هذه الضغوط ومحاولات الابتزاز الإسرائيلية المفضوحة وتتجاوب مع ما يرغب جيش الاحتلال في فرضه عليها!؟



    إن هذا الكيان الإسرائيلي وسياسته وأهدافه لن تنتهي من جدول عمله في الحرب والعدوان ولا في «السلم» واتفاقاته فالابتزاز لفرض العبودية والهيمنة على هذه الأمة وفي قلب الوطن العربي سيبقى من أهم الأسلحة ووسائل العمل التي دأبت القيادة الإسرائيلية على استخدامها منذ عام 1948 حتى الآن لأن ذلك جزءاً جوهرياً في الإيديولوجية الصهيونية وأهدافها.




    .................................................. ..........



    0 Not allowed!



  3. [3]
    ابن البلد
    ابن البلد غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابن البلد


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 6,997
    Thumbs Up
    Received: 1,092
    Given: 1,787
    لم أفهم ولن أفهم سبب التأجيل
    عباس وزمرته شكلوا لجنة تحقيق
    والسبب في تشكيل اللجنة هو أن سوريا بهدلتهم .....ومنعتهم من زيارة دمشق .......
    هذا بعد أن كانت الزيارة معيّنة مسبقا
    سبحان الله
    يعني كشفوا خيانتهم بأيديهم
    أريد سماع صوت الأحرار من فتح
    لأنّهم فلسطينيين ومسلمين عرب .........فلا يعقل أن تمر هذه الطّامة بهدوء

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله

    there is no god except Allah
    Muhammad is the messenger of Allah

  4. [4]
    علي محمود فراج
    علي محمود فراج غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية علي محمود فراج


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 2,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 102
    Given: 109
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن البلد مشاهدة المشاركة
    لم أفهم ولن أفهم سبب التأجيل
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن البلد مشاهدة المشاركة


    على هذا الرابط تجد : محضر اجتماع عباس ودحلان وشارون

    http://www.aljazeera.net/NR/exeres/B215BBA0-5486-4FB1-AC82-D1D94BC3B515.htm
    وفيه تجد دراسة البدائل للقضاء على المقاومة في غزة و تصفية قادتها و كوادرها .. و كلنا سمع عن القوات الفلسطينية التي تم تدريبها لتشارك في هذه المهمة ..
    و قد ذكر احمد المسلماني في برنامج الطبعة الاولى نقلا عن صحيفة الشروق أن نتنياهو هدد عباس بفضح الدور الذي قام به و مشاركته هو و سلطته و مساعدتهم لأسرائيل في العدوان على غزة ..
    وذكر ايضا التهديد بعدم منح ترخيص لمحطة اتصالات للهاتف الجوال في الضفة ..
    لذا أرى أن هذه الضغوط كافية لأن تكون سبب مخزي للتأجيل .
    ///////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////
    محضر اجتماع عباس ودحلان وشارون
    نص المحضر

    شارون: كنت مصرا على هذا الإجتماع قبل القمة حتى نستكمل كل الأمور الأمنية، ونضع النقاط على الحروف، لكي لا نواجه التباسات وتأويلات في المستقبل.

    دحلان: لو لم تطلبوا هذا الاجتماع لطلبته أنا.

    شارون: بداية يجب العمل على قتل كل القادة العسكريين والسياسيين لـ "حماس" والجهاد وكتائب الأقصى والجبهة الشعبية حتى نحدث حالة من الفوضى في صفوفهم تمكنكم من الإنقضاض عليهم بسهولة.

    أبو مازن: بهذه الطريقة حتما سنفشل، ولن نتمكن من القضاء عليهم أو مواجهتهم.

    شارون: اذا ما هو مخططكم..؟؟؟

    دحلان: قلنا لكم مخططنا وابلغناكم إياه، وللأميركان مكتوبا. يجب أولا أن نكون هناك فترة هدوء حتى نتمكن خلالها من اكمال اطباقنا على كل الأجهزة الأمنية وكل المؤسسات.

    شارون: ما دام عرفات قابع لكم في المقاطعة في رام الله فإنكم ستفشلون حتما. فهذا الثعلب سيفاجئكم مثلما فعل معكم سابقا، لأنه يعرف كل ما تنوون عمله، وسيعمل على افشالكم واعاقتكم حتما. وقد كان يجاهر مثلما كان يقول الشارع عنكم أنه يستخدمكم للمرحلة القذرة.

    دحلان: سنرى من يستغل الآخر.

    شارون: يجب أن تكون الخطوة الأولى هي قتل عرفات مسموما، فأنا لا أريد ابعاده إلا اذا كان هناك ضمانات من الدولة المعنية أن تضعه في الإقامة الجبرية، وإلا فإن عرفات سيعود ليعيش في الطائرة.

    أبو مازن: إن مات عرفات قبل أن نتمكن من السيطرة على الأرض، وعلى كل المؤسسات، وعلى حركة "فتح"، وكتائب الأقصى، فإننا قد نواجه مصاعب كبيرة.

    شارون: على العكس تماما، فلن تسيطروا على شىء وعرفات حي.

    أبو مازن: الخطة أن نمرر كل شيء من خلال عرفات، وهذا أنجح لنا ولكم. وفي مرحلة الإصطدام مع التنظيمات الفلسطينية، وتصفية قادتها، وكوادرها، فإن هذه الأمور سيتحمل تبعاتها عرفات نفسه. ولن يقول للناس إن هذا فعل أبو مازن، بل فعل رئيس السلطة. فأنا أعرف عرفات جيدا. لن يقبل أن يكون على الهامش، بل يجب أن يكون هو القائد، وإن فقد كل الخيارات، ولم يكن امامه إلا الحرب الأهلية، فإنه أيضا يحبذ أن يكون القائد.

    شارون: كنتم تقولون قبل كامب ديفيد أن عرفات آخر من يعلم وتفاجأ باراك وكلينتون وتينت بأنه حر بمن يضم، ويبدو أنكم لا تتعلموا من الماضي.

    دحلان: نحن الآن قمنا بتشكيل جهاز خليط من الشرطة والأمن الوقائي، وتجاوز عدده 1800 شخص. وهذا الخليط حتى نتمكن من استيعاب من تم تزكيته من قبلكم على أساس أن كل طرف من الشرطة أو الأمن الوقائي يعتقد أن الملحقين من الجهاز الآخر، ونستطيع أن نزيد عما نريد. ونحن الآن نضع كافة الضباط في كل الأجهزة أمام خيارات صعبة، وسنضيق عليهم بكل الوسائل حتى يتبعونا، وسنعمل على عزل كل الضباط الذين يكونون عقبة امامنا. ونحن لن ننتظر. لقد بدأنا بالعمل بكثافة، ووضعنا أخطر الأشخاص من "حماس" والجهاد وكتائب الأقصى تحت المراقبة، حيث لو طلبت الآن منى أخطر خمسة اشخاص، فإني أستطيع أن أحدد لكم اماكنهم بدقة، وهذا يمهد لردكم السريع على أي عمل يقومون به ضدكم. ونعمل الآن على اختراق صفوف التنظيمات الفلسطينية، بقوة حتى نتمكن في المراحل القادمة من تفكيكهم وتصفيتهم.

    شارون: ستجدني داعما لك من الجو في الأهداف التي تصعب عليكم. ولكني أخشى أن يكون عرفات اخترقكم، وسرب خطتكم لـ "حماس" والجهاد والآخرين.

    دحلان: هذا الجهاز لا علاقة لعرفات به لا من قريب أو بعيد، باسثناء رواتب الملحقين من الجهازين من خلال وزارة المالية (سلام فياض كان زير المالية في حكومة أحمد قريع في ذلك الوقت/ المحرر). وقد اقتطعنا للجهاز ميزانية خاصة من أجل تغطية كافة النفقات، وعرفات يفقد السيطرة، ولن نفارقه في هذه المرحلة.

    شارون: يجب أن نسهل عليكم تصفية قادة "حماس" من خلال افتعال ازمة من البداية حتى نتمكن من قتل كل القادة العسكرييين والسياسيين، وبذلك نمهد لكم الطريق للسيطرة على الأرض.

    أبو مازن: بهذه الطريقة سنفشل تماما، وسنعجز عن تنفيذ أي شيء من المخطط. بل إن الوضع سيتفجر دون أي سيطرة عليه.

    الوفد الأميركي: نرى أن مخطط دحلان جيد، ويجب أن يترك لهم فترة هدوء من أجل السيطرة الكاملة، وعليكم أن تنسجوا لهم من بعض المناطق لتتولى الأمن فيها الشرطة الفلسطينية. فإن حدثت أي عملية عدتم واحتللتم تللك المنطقة بقسوة، حتى يشعر الناس أن هؤلاء كارثة عليهم، وأنهم الذين يجبرون الجيش الإسرائيلي على العودة من المناطق التي خرج منها.

    شارون: أبو مازن نفسه كان ينصحنا بأن لا ننسحب قبل تصفية البنية التحتية للإرهاب، وأن لا نكافئه.

    أبو مازن: نعم نصحتكم بذلك ولكنكم لم تنجحوا بذلك حتى الآن. وكنت أعتقد أنكم ستنجحون بهذا الأمر سريعا.

    دحلان: عوامل النجاح أصبحت بأيدينا، وعرفات أصبح يفقد سيطرته على الأمور شيئا فشينا, وأصبحنا نسيطر على المؤسسات أكثر من السابق عدا عن القوة الأمنية المشتركة من الأمن الوقائي والشرطة، وهي بقيادة العقيد حمدي الريفي. وأنتم تعرفونه جيدا، وقد ارسلنا لكم كل الوثائق حول تلك المواضيع بالتفصيل. وإن المهم أن هذه القوة لا تخضع لعرفات، ولا تقبل منه أي أمر، وسنبدأ عملنا في النصف الشمالي من قطاع غزة كبداية، أما بالنسبة لكتائب الأقصى فقريبا ستصبح كالكتاب المفتوح امامنا. ولقد وضعنا خطة ليكون لهم قائد واحد وسيصفي كل من يعيقنا.

    شارون: أنا اوافق على هذا المخطط. وحتى ينجح بسرعة ولا يأخد زمنا طويلا، يجب قتل أهم القيادات السياسية إلي جانب القيادات العسكرية، مثل الرنتيسي وعبد الله الشامي والزهار وأبو شنب وهنية والمجدلاوي ومحمد الهندي ونافذ عزام.

    أبو مازن: هذا سيفجر الوضع، وسيفقدنا السيطرة على كل الأمور. يجب بداية أن نعمل من خلال الهدنة حتى نتمكن من السيطرة على الأرض، وهذا أنجح لكم ولنا.

    دحلان: بلا شك لا بد من مساعدتكم ميدانيا لنا، فأنا مع قتل الرنتيسي وعبد الله الشامي لأن هؤلاء إن قتلوا فسيحدث ارباك وفراغ كبير في صفوف "حماس" والجهاد الاسلامي، لأن هؤلاء هم القادة الفعليين.

    شارون: الآن بدأت تستوعب يا دحلان.

    دحلان: لكن ليس الآن. ولا بد من الإنسحاب لنا من اجزاء كبيرة من غزة حتى تكون لنا الحجة الكبيرة، وأمام الناس. وعندما تخرق "حماس" والجهاد الاسلامي الهدنة، تقوموا بقتلهم.

    شارون: وإذا لم يخرقوا الهدنة، ستتركونهم ينظموا ويجهزوا عمليات ضدنا لنتفاجأ أن هذه الهدنة كانت تعمل ضدنا..؟

    دحلان: هم لن يصبروا على الهدنة حينما تصبح تنظيماتهم تتفكك، وعندها سيقدمون على خرق الهدنة، وبعدها تكون الفرصة بالإنقضاض عليه، ثم البركة فيك يا شارون.

    الوفد الأميركي: هذا حل منطقي وعقلاني.

    شارون: أنا لن انسى عندما كنتم تقولون لحزب العمل، وحتى لنا، أنكم مسيطرون على كل شيء، وتبين لنا عكس ذلك. دعوني أمهد الطريق بطريقتي الخاصة.

    أبو مازن: البند الأول في خارطة الطريق ينص على أنكم تقدمون خطوات داعمة لنا في مكافحة الإرهاب، ونحن نرى أن أكبر دعم لنا أن تسلموننا جزءا من القطاع حتى نتمكن من بسط السيطرة عليه. وقلنا لكم أننا لن نسمح لسلطة غير السلطة أن تكون موجوده على الأرض.

    شارون: قلنا لكم أكثر من مرة أن الخطوات الداعمة تعني أن ندعمكم في محاربة الإرهاب.. أي بالطائرات والدبابات

    أبو مازن: هذا لا يكون دعما لنا.

    المصدر: الجزيرة نت

    /////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن البلد مشاهدة المشاركة
    عباس وزمرته شكلوا لجنة تحقيق

    يعني شكل لجنة للتحقيق في الجرائم التي شارك هو فيها ؟
    طبعا نتيجة تحقيقات من هذا النوع معروفة مسبقا ..
    حسبنا الله و نعم الوكيل

    0 Not allowed!



  5. [5]
    اراس الكردي
    اراس الكردي غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية اراس الكردي


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,629

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    طعنونا من الخلف

    حسبي الله ونعم الوكيل

    اللهم عليك بالخونة الذين باعوا دينهم وارضهم
    ورضوا ان يعيشوا اذلة على كراسي لا يحكمون منها
    الا اذلة مثلهم

    0 Not allowed!


    إن الكريم إذا قدر غفر فسبحان الله القادر الكريم


    لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

    ************************

    موقع القرأن الكريم

  6. [6]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    شريط فيديو أجَّل تقرير غولدستون 05/10/2009

    نقلت وكالة شهاب الفلسطينية للأنباء عن مصادر وصفتها بالمطلعة في واشنطن قولها إن شريط فيديو كان وراء ما قالت إنه قرار السلطة الفلسطينية سحب تأييدها لمشروع قرار في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يدعم تقرير ريتشارد غولدستون حول الانتهاكات في الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة.
    وقالت الوكالة إن اجتماعا جرى في واشنطن في الأيام الماضية بين ممثلين عن السلطة الفلسطينية ووفد إسرائيلي حول الموقف من التقرير، وأشارت المصادر إلى أن ممثلي السلطة رفضوا في البداية بشدة الطلب الإسرائيلي بعدم تمرير التقرير، وتمسكوا بموقفهم، إلى أن جاء العقيد إيلي أفراهام وعرض على جهاز الحاسوب ملف فيديو يعرض لقاء وحوارا دار بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ووزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراكبحضور وزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني.

    ووفقا للمصدر نفسه ظهر عباس في التسجيل المصور وهو يحاول إقناع باراك بضرورة استمرار الحرب على غزة، فيما بدا باراك مترددا أمام حماسة عباس وتأييد ليفني لاستمرار الحرب.
    وأشار المصدر إلى أن أفرهام عرض أيضا على وفد السلطة تسجيلا لمكالمة هاتفية بين مدير مكتب رئاسة الأركان الإسرائيلية دوف فايسغلاس والطيب عبد الرحيم الأمين العام للرئاسة الفلسطينية، الذي قال فيها إن الظروف مواتية ومهيأة لدخول الجيش الإسرائيلي لمخيمي جباليا والشاطئ، مؤكدا أن سقوط المخيمين سينهي حكم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة، وسيدفعها لرفع الراية البيضاء.
    وحسب تسجيل المكالمة فإن فايسغلاس قال للطيب عبد الرحيم إن هذا سيتسبب في سقوط آلاف المدنيين، فرد عليه عبد الرحيم بأن "جميعهم انتخبوا حماس، وهم الذين اختاروا مصيرهم وليس نحن".
    وقال المصدر إن الوفد الإسرائيلي هدد ممثلي السلطة بعرض المواد المسجلة أمام الأمم المتحدة وعلى وسائل الإعلام، ما دفع وفد السلطة للموافقة على الطلب الإسرائيلي، وقام بكتابة تعهد خطي يقر فيه بعدم إعطاء تصريح لأي دولة لاعتماد تقرير غولدستون.
    وقد نقلت صحيفة معاريف التقرير الذي نشرته وكالة "شهاب" الفلسطينية للأنباء اليوم، وأضافت عليه أنه نقلا عن مصدر سياسي كان سحب تقرير غولدستون يعود إلى تهديد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لمحمود عباس بأن عدم سحب التقرير "سيمس مسا خطيرا بالمسيرة السياسية".
    لكن الصحيفة أشارت إلى أن الساسة في إسرائيل يفضلون الصمت في هذه القضية، "لأنه لا توجد رغبة في المس بأبو مازن أكثر من الذي تعرض له حتى الآن وخدمة حماس بالتالي".
    واعتبرت أن "أبو مازن فعل الأمر السليم من ناحيته"، ونقلت عن مصدر سياسي "لو كان عاند على تقديم مشروع القرار، لمس مسا شديدا بالمسيرة السياسية".
    صفقة الخلوي
    كما ربطت صحيفة معاريف سحب تقرير غولدستون بمحاولة السلطة الفلسطينية إقامة شبكة خلوي جديدة في الضفة الغربية "الوطنية" التي قالت إن نجل أبو مازن يقف على رأسها.
    وتشير الصحيفة نقلا عن مصدر أمني كبير إلى أن الجيش الإسرائيلي عارض إقامة الشبكة الخلوية الجديدة بدعوى أنها تصطدم بموجات بثه، لكن الجيش الإسرائيلي "ألمح لمسؤولين فلسطينيين بأنهم إذا ما سحبوا التأييد لتقرير غولدستون فسيحصلون على مساعدة في دفع المصالح لإقامة شبكة خلوية ثانية في الضفة الغربية".
    وكانت الجزيرة نت علمت من مصادر فلسطينية مقربة من عباس قبيل التصويت على تقرير غولدستون الجمعة الماضي أن السلطة ستسحب اعترافها بالتقرير بعد تعرض الرئيس الفلسطيني لضغوط شديدة من رئيس حكومة تصريف الأعمال سلام فياض.
    في السياق ذكرت المصادر للجزيرة نت أن فياض تذرع بالوضع الاقتصادي وإمكانية عرقلة عمل الشركة الجديدة واستغلال إسرائيل والإدارة الأميركية للموافقة الفلسطينية على التقرير بغية التراجع عن تعهدات بالعمل على تسوية سلمية للصراع.
    وكانت إسرائيل اشترطت قبل أيام سحب السلطة الفلسطينية موافقتها على التقرير الذي يدين إسرائيل بارتكاب جرائم حرب أثناء حربها بغزة مقابل السماح لشركة اتصالات فلسطينية جديدة بالعمل وإعطائها الترددات اللازمة.
    حرب غزة
    في السياق ولغرض تأكيد معلوماتها أشارت وكالة شهاب لما نشرته صحيفة معاريف الإسرائيلية بتاريخ 11/5/2009، حول تصريحات رئيس أركان الجيش الإسرائيلي غابي أشكنازي بأن السلطة الفلسطينية ممثلة برئيسها محمود عباس خاضت مع إسرائيل الحرب على غزة.
    وأعادت الوكالة التذكير بما نشرته الصحيفة في وقته من أن أشكنازي أرسل رسالة إلى المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية كشف من خلالها عن التعاون غير المسبوق بين الجيش الإسرائيلي والسلطة الفلسطينية ممثلة برئيسها عباس أثناء الحرب على غزة.
    وكانت الصحيفة قالت إن سلطة رام الله ضغطت على إسرائيل لإسقاط حكم حماس قبل بدء الحرب، كما أشارت إلى وثيقة أعدت في مكتب ليفني تكشف عن ممارسة عناصر فلسطينية رفيعة المستوى ضغوطا على إسرائيل بشكل كبير لإسقاط حكم حماس في غزة.
    وحسب الوثيفة دفعت السلطة الفلسطينية الاحتلال الإسرائيلي وبقوة لبدء تنفيذ عملية الرصاص المصبوب وضرب حماس، وقالت الصحيفة إن ما دفع وزارة الخارجية الإسرائيلية للكشف عن هذه الوثيقة هو ما شرعت به شخصيات في السلطة الفلسطينية في أعقاب عملية الرصاص المصبوب، للبدء في التحقيق مع القادة الإسرائيليين في جرائم الحرب التي ارتكبوها أثناء الحرب.

    ونوهت وكالة شهاب إلى تصريحات أشكنازي في ذلك التاريخ للقناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي، التي قال فيها لأول مرة "إسرائيل وسلطة رام الله قاتلتا جنبا إلى جنب أثناء عملية الرصاص المصبوب على قطاع غزة".

    وكان وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان قد أطلق تصريحات قبل بضعة أسابيع هدد فيها السلطة الفلسطينية بالكشف عن دورها في الحرب على غزة، إذا أصرت على مواصلة دعم تقرير غولدستون.
    وكانت صحيفة هآرتس الإسرائيلية قد أكدت في أعدادها السابقة أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس هو من اتخذ قرار مطالبة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بتأجيل مناقشة تقرير غولدستون، وذلك بناء على ضغوط أميركية.
    يذكر أن قرار تأجيل ريتشارد غولدستون أثار غضبا فلسطينيا عارما بين جميع الهيئات والفصائل الفلسطينية بما فيها حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) التي يرأسها عباس، كما أثار غضب واستهجان المنظمات الحقوقية التي وصفت التقرير بالحيادية والدقة والنزاهة.

    http://www.aljazeera.net/NR/exeres/C...F23EE2AD93.htm

    0 Not allowed!



  7. [7]
    علي محمود فراج
    علي محمود فراج غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية علي محمود فراج


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 2,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 102
    Given: 109

    حسبنا الله و نعم الوكيل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو اسامة63 مشاهدة المشاركة
    ظهر عباس في التسجيل المصور وهو يحاول إقناع باراك بضرورة استمرار الحرب على غزة، فيما بدا باراك مترددا أمام حماسة عباس وتأييد ليفني لاستمرار الحرب.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو اسامة63 مشاهدة المشاركة
    ............................
    أفرهام عرض أيضا على وفد السلطة تسجيلا لمكالمة هاتفية بين مدير مكتب رئاسة الأركان الإسرائيلية دوف فايسغلاس والطيب عبد الرحيم الأمين العام للرئاسة الفلسطينية، الذي قال فيها إن الظروف مواتية ومهيأة لدخول الجيش الإسرائيلي لمخيمي جباليا والشاطئ، مؤكدا أن سقوط المخيمين سينهي حكم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة، وسيدفعها لرفع الراية البيضاء.
    وحسب تسجيل المكالمة فإن فايسغلاس قال للطيب عبد الرحيم إن هذا سيتسبب في سقوط آلاف المدنيين، فرد عليه عبد الرحيم بأن "جميعهم انتخبوا حماس، وهم الذين اختاروا مصيرهم وليس نحن".
    .............................
    قام بكتابة تعهد خطي يقر فيه بعدم إعطاء تصريح لأي دولة لاعتماد تقرير غولدستون.
    .........................


    صفقة الخلوي
    كما ربطت صحيفة معاريف سحب تقرير غولدستون بمحاولة السلطة الفلسطينية إقامة شبكة خلوي جديدة في الضفة الغربية "الوطنية" التي قالت إن نجل أبو مازن يقف على رأسها.
    .......................
    حرب غزة
    ما نشرته صحيفة معاريف الإسرائيلية بتاريخ 11/5/2009، حول تصريحات رئيس أركان الجيش الإسرائيلي غابي أشكنازي بأن السلطة الفلسطينية ممثلة برئيسها محمود عباس خاضت مع إسرائيل الحرب على غزة.
    ..........................................
    أشكنازي أرسل رسالة إلى المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية كشف من خلالها عن التعاون غير المسبوق بين الجيش الإسرائيلي والسلطة الفلسطينية ممثلة برئيسها عباس أثناء الحرب على غزة.
    ........................................
    تصريحات أشكنازي في ذلك التاريخ للقناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي، التي قال فيها لأول مرة "إسرائيل وسلطة رام الله قاتلتا جنبا إلى جنب أثناء عملية الرصاص المصبوب على قطاع غزة".
    ..........................
    وكان وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان قد أطلق تصريحات قبل بضعة أسابيع هدد فيها السلطة الفلسطينية بالكشف عن دورها في الحرب على غزة، إذا أصرت على مواصلة دعم تقرير غولدستون.


    جزاك الله خيرا أخي أبو أسامة ...
    و طبعا .... لا تعليق !

    0 Not allowed!



  8. [8]
    ابن البلد
    ابن البلد غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابن البلد


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 6,997
    Thumbs Up
    Received: 1,092
    Given: 1,787
    رموز السلطة اعترفوا بأنّ عباس هو المسؤول عن التأجيل
    ونبيل عمرو يطالبه بتحمّل المسؤولية
    وأنا شخصيا لا أعرف ماذا أقول
    يعني ممكن الواحد يتخيّل هكذا خيانة وهكذا خور !!!!!!؟؟؟
    من طالبه بهذه الخيانة ؟؟؟
    أمريكا ؟؟؟
    إسرائيل ؟؟؟؟
    وهل هو كرئيس منظمة ثورية رضي بهذه الخيانة ؟؟
    وهل قبل أعضاء منظمته المحسوبة ثورية ؟؟
    هل قبلوا ؟؟؟؟

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله

    there is no god except Allah
    Muhammad is the messenger of Allah

  9. [9]
    ابوهشوم
    ابوهشوم غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابوهشوم


    تاريخ التسجيل: Jan 2009
    المشاركات: 4,572
    Thumbs Up
    Received: 7
    Given: 2
    لطالما عانا وطننا المحتل من العملاء والذين دائما كانومتسترين كالفئران
    اما هذا العباس فعمالته وخيانته علنا وعلى عينك يا تاجر
    وربنا ييسر لنا من يخلصنا منه ومن زمرته

    0 Not allowed!





    .. ياعصرَ القصاصْ
    بلطةُ الجزّارِ لا يذبحُها قطرُ النـدى
    لا مناصْ
    آن لي أن أتركَ الحبرَ
    وأن أكتبَ شعري بالرّصاصْ !

  10. [10]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي محمود فراج مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا أخي أبو أسامة ...
    و طبعا .... لا تعليق !
    جزاك الله كل خير اخي علي
    صدقت فالامر لم يعد بحاجة الى اي تعليق

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML