دورات هندسية

 

 

وحيد في وادي الجن

صفحة 7 من 10 الأولىالأولى ... 3 4 5 6 78 9 10 الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 70 من 91
  1. [61]
    بنت الخلافه
    بنت الخلافه غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية بنت الخلافه


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 1,438
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    الان وبعد ان اتممنا سوية القصه التي اقل ما قلتم فيها انها رائعه اتمنى ان ندخل في دوامه جديده وهي
    تقييم واقعية تلك القصه
    هل آمنتم يها
    وما اكثر شئ اعترضم عليه فيها ولم يعجبكم
    هل لديكم قصيصات من واقعكم تحكومنها عن عالم الجن .........اتمنى من كل من قرأ وتابع ان يتوج مشاركته بالاجابه عن الاسئله الحلوه اعلاه

    يلله شدو حيلكم معي وانا اول من رح ابلش


    لا استبعد مصداقية القصه ابدا فليس فيها ما هو خارج نطاق العقل او الدين
    امور لم تعجبني في القصه
    1- الحظات المؤلمه
    2- بعض تصرفات علي
    هناك قصيصات من واقعي ساؤجلها لبعد اجاباتكم

    0 Not allowed!


    ليست معنا المشكلـــــــــــــــــــــة..... بقدر ما هي مع الســـــــــــلام
    فهادنو من يريد قتلكم يا اذلــــــة .....يا نعــــــــــــــــــــــــــــــــــــام
    لا لتعبروا عن سمو خلق ....واحتـــــــــــــــــرام
    بل هو ذل نخر منكم حتى العظام






    عندما يمثل الوكلاء اسيادهم.........

  2. [62]
    بنت الخلافه
    بنت الخلافه غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية بنت الخلافه


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 1,438
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    لعل القصه تتجلى فائدتها في الربط الديني
    ضرورة قراءة دعاء السفر
    اذكار الصباح والمساء
    وعدم سماع الاغااني
    وكمان لازم نحب اخوانا الجن لان هنه عالم حلو متلنا مو بس خوف

    0 Not allowed!


    ليست معنا المشكلـــــــــــــــــــــة..... بقدر ما هي مع الســـــــــــلام
    فهادنو من يريد قتلكم يا اذلــــــة .....يا نعــــــــــــــــــــــــــــــــــــام
    لا لتعبروا عن سمو خلق ....واحتـــــــــــــــــرام
    بل هو ذل نخر منكم حتى العظام






    عندما يمثل الوكلاء اسيادهم.........

  3. [63]
    بنت الخلافه
    بنت الخلافه غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية بنت الخلافه


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 1,438
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0





    الجزء الحادى عشر
    و الأخير




    قال على: "زيزفونة" ستفوتني صلاة الجماعة...
    أجابته"زيزفونة" و هي تشير إلى اتجاه القبلة: صلي هنا و هذا اتجاه مكة...
    سألها على متعجباً: و هل أصلي وحدي و أضيع أجر الجماعة؟
    زيزفونة: منذ متى تهتم بصلاة الجماعة؟
    أجابها باسماً: من اليوم, فبعد أن رأيت ما رأيته في عالمكم سألازم باب مؤذن حينا...

    ضحكت "زيزفونة" من كلام على وهي تقول: لكنك لن تستطيع أن تصلي معنا؟
    سألها على: و لماذا ؟ هل صلاتكم مختلفة؟
    أجابته زيزفونة: لا ليست مختلفة, لكن أنت تعرف يا على أن الصلاة إقبالٌ على الله بكل الجوارح و التجرد من كل أمور الدنيا, لا رياء و لا ادعاء فكيف سنتشكل في الصلاة...
    على: صدقتِ يا "زيزفونة": فبأس العبد من يرضي الناس على حساب مولاه... إذا سأصلي هنا...

    بعد الصلاة, تستطيع أن تنام يا على و إذا استيقظت لصلاة الظهر تستطيع أن تكمل نومك أو تتابع سفرك متى شئت فنحن لن نكون هنا لأننا لا نظهر بعد شروق الشمس...
    قال على بحزن: هل هو الفراق يا "زيزفونة"؟ ألن أراكي من جديد؟

    أجابته "زيزفونة" و في وجهها مسحة حزن: لا يا على ليس الفراق...
    حين ترحل تستطيع زيارتنا إذا أردت...
    ما عليك إلا أن تتحرى ليالي غياب القمر و تحضر إلى أطراف الوادي ليلاً و نحن سنرسل أليك من يحضرك...
    تابعت "زيزفونة" كلامها و هي تقول: سأعود إليك بعد أن تصلي...
    غادرت "زيزفونة" و أغلقت الباب بهدوء ليشعر على أن روحه قد غادرت معها...

    وقف على باتجاه القبلة و استعد للصلاة...
    هم بالتكبير لكنه تذكر "زيزفونة"...
    أغلق عينيه...
    جمع صورتها مع كل ما يشغل باله و طرحه جانباً...

    أقبل على على ربه بكل جوارحه و بخشوع و سكينة...
    همس بقوله: اللهم أحسن وقوفنا بين يديك...
    صلى صلاته في سكينة...
    حين انتهى ذكر الله وشكره على نعمه...
    حمد الله على فضله و على حفظه له...

    انتظر حضور "زيزفونة" بقلبٍ حزين...تأخرت فبكى من الشوق...
    ألن تحضر ليودعها ؟
    ألن يراها لآخر مرة؟
    استلقى مكانه و بدأ النوم يداعب جفونه...
    تنبه إلى قرعٍ على الباب... رفع رأسه بتثاقل و هو يقول: تفضل...
    فُتِح الباب فدخلت زيزفونة...

    رآها كما رآها أول مرة...
    فتاة صغيرة في الثانية و النصف أو الثالثة من عمرها... كالقمر...
    ترتدي جلباباً أبيض مائل إلى الحُمرة...
    شعرها كستنائي اللون ممتد على ظهرها بشكل جديلة...
    تأكد على من شعوره بجمالها و ولوجها إلى الروح دون عناء...

    كانت تمسك في يدها وسادة بالكاد تسحبها...
    تقدمت منه و هي تناوله الوسادة...
    جلس على على ركبتيه و حين اقتربت "زيزفونة" أحتضنها ...
    فسكنت بين يديه كطفلٍ وديع...
    وجدها رقيقة كنسمات الصباح...
    أستنشقها بقوة...
    رائحتها عبِقة, ليست رائحة عِطرٍ أو طيب.. و لا رائحة العشب الأخضر...
    هذه المرة كانت برائحة ماء السماء... رائحة المطر...

    ضمها على إليه بقوى فبكى...
    تململت قليلاً ثم ابتعدت... رأى في عينيها دمعة حائرة...
    قالت"زيزفونة" بألم: لا يصح يا على فلا عذر لك بعد الآن...
    تابعت قائلة: لن يعذرك الله ولاأهل القبيلة و قد علمت الآن أنني لست بطفلة...
    سالت دمعة على خد على و هو يقول: أهو الفراق؟

    لم تجبه "زيزفونة"على سؤاله لكنها اقتربت منه...
    أمسكت رأسه بكلتا يديها...طبعت قبلة حانية على جبينه...
    أمالت "زيزفونة" رأس على فاستجاب لها و استلقى على الوسادة...
    جلست جوار رأسه... نظرت إلى عينيه...
    كان يستجديها ببصره...
    مسحت دموعه بكفها الصغير...

    مدت يدها في الهواء لتسحب غطاءً لم يكن موجوداً و كأنها أحضرته من الفراغ...
    غطته و دون أن تتكلم أشاحت بوجهها بعيداً و أغمضت عينيها...
    بدت و كأنها تسبح بأذكار الصباح...

    و رغم شعور على بالتعب إلا أن النوم قد جافاه...
    ما زالت عيناه مفتوحتان...
    فجأة نظرت إليه"زيزفونة" لتجده ينظر إليها...
    ابتسمت.. تنهدت بانكسار...
    اقتربت من رأسه فنفخت في وجهه رائحة كالريحان ليغط بعدها في نومٍ عميق...

    لم يشعر على إلا بأشعة الشمس و هي تلفح وجهه...
    فتح عينيه ليصطدم بصره بالشمس و هي في كبد السماء...
    نظر حوله ليجد نفسه في صحراء قاحلة...
    أرتعب على خاصة حين وجد نفسه مغطاً بالرمال إلى رقبته...
    أما الوسادة, فلم تكن أكثر من صخرة كبيرة ملساء تم اختيارها بعناية...

    أزاح على الرمال التي كانت بمثابة الغطاء من على جسده...
    حاول زعزعة الصخرة فوجدها ثقيلة جداً...
    وجد أثراً للصخرة ما يعني أنه تم سحبها من مكانٍ بعيد...

    وجد على انه تحت جبل صغير و الذي كان يقيه الشمس منذ الصباح و حتى الآن...
    نظر إلى ساعته ليجد أن الوقت هو وقت صلاة الظهر...

    تلفت على حوله مرة أخرى فلم يجد أثراً لحياة...
    خفق قلبه رعباً...
    طار صوابه, غير إن نسمة باردة لامست وجهه فهدأ قليلاً...
    قرر أن يغادر و أن يصلي الظهر في أقرب استراحة في الطريق...

    قام من مرقده فوجد آثاره القديمة حين حضر, ولا خطوة أخرى معه...
    تبع خطواته رغبة في العودة إلى حيث سيارته...
    مشى و هو يفكر, هل كان هذا حلمٌ أم تراه مشى هائماً دون أن يدري؟
    هل ما عاشه حقيقة أم مجرد خيال و تصورات؟

    توقف على في نقطة معينة... إذاً لم يكن حلماً...
    هنا قابل ذلك المخلوق الذي أراد أن يريه الشكل الحقيقي للجن...
    عرف ذلك من آثاره حين جلس.. و حين بكى.. و حين حبى, لكن..
    لا آثار للجني...
    هناك فقط آثارٌ يعرفها جيداً... آثار أقدام صغيرة...
    هي ..آثار "زيزفونة" و في نفس المكان فقط ثم انقطعت...
    كانت حقيقة إذاً...

    واصل على طريقه ليصل إلى حيث شجرة كبيرة... جرداء من الورق.. ليس فيها إلا أغصان جافة... في قمة الشجرة, غراب كبير ينعق... هنا كان الجني المأسور قابعاً و إلى هذه الشجرة كان مربوطاً...

    أطلق على ساقيه للريح و هو يقرأ آية الكرسي...

    خرج على من بين جبلين ليجد سيارته في نفس المكان الذي نزلا منها في هو و "طارخ" بعد وصولهما ليلاً...
    ركب على سيارته و أدار محركها...
    قبل أن ينطلق ألقى نظرة إلى الخارج ليفاجأ بأمرٍ آخر...

    لاحظ أن هناك خطوات كانت تتبعه...
    خطوات كانت ترافق خطواته دون أن ينتبه...
    لاحظ أيضاً أن الخطوات وصلت معه إلى باب سيارته ثم انحرفت باتجاه مؤخرة السيارة ...
    أرتعب على من أمر هذه الخطوات كثيراً...
    (لحظة), هي كلمة قالها على فالخطوات لقدمين صغيرتين...
    نعم.. إنها خطوات"زيزفونة"...
    نزل على من السيارة على عجل...
    تبع الخطوات باتجاه مؤخرة السيارة ليجدها و قد توقفت خلف السيارة تماماً...
    امتقع وجه على فصاح"يا الله"...

    في الخلف, لم تكن خطوات زيزفونة وحدها... بل معها خطوات مرعبة.. كبيرة...
    قدمٌ ممسوخة بثلاثة أصابع كأصابع الدجاج و أصبع رابع يبدو أنه ينبت من باطن القدم لينغرس في الأرض مع كل خطوة...
    اختلطت تلك الخطوات مع خطوات زيزفونة لتنقطع الخطوات الصغيرة على مسافة قريبة باتجاه الصحراء و تظل الخطوات الكبيرة و التي بدورها تلاشت على بعد خطوات في غياهب الصحراء...

    صاح على و هو يردد"زيزفونة"
    لا بد أن القبيلة الأخرى أخذتها أسيرة...
    يتخيلها في قبضة قبيلة الجن الكافرة...
    يتخيل أجمل فتاة في يد من لا يرعون براءة و لا ذمة...
    يراها في يد ابن ملك القبيلة الكافرة... لن يرحموها فهي ابنة ملك الجن...

    تخيل حال والدها الشيخ "صوخان" و حال شقيقه" هيدبا"...
    تخيل اغتمام "طارخ" و حزن "شرعيل"
    تخيل بكاء "ضعفن" على حبه و حلمه الذي ضاع...
    تخيل انكسار فرسان القبيلة و رجالها...

    شعر على بقشعريرة قوية تسري في جسده...
    أحس و كأن شخصاً يحاول لمسه...
    رفع على صوته مكبراً و مهللاً...
    قال بصوت عالٍ: يا الله
    قرأ المعوذتين و صدح بآية الكرسي...

    عاد إلى سيارته... ركبها خائفاً و جلاً...
    بكى بصمت حتى حجبت الدموع عنه الرؤيا...
    لكن لم يتوقف الأمر عند هذا الحد...
    بل شعر بشي أبيض يتساقط من سقف سيارته...
    رفع على رأسه ليفاجأ بمادة بيضاء كالدقيق تسقط على رأسه...
    استنشق من تلك المادة دون أن ينتبه فوجد لها رائحة قوية جداً...

    هم على بالنزول من السيارة , و ما أن فتح الباب حتى سقط على جنبه لا يقوى حراكاً...
    رأى على كما يرى النائم...
    أو لنقل أنه رأى و كأن شاشة كبيرة قد فتحت أمام ناظريه...
    رأى في الشاشة عجباً... رأى فيها كل شيء...

    رأى على نفسه حين استيقظ و هو مغطى برمال الصحراء...
    رأى الصورة كما عاشها تماماً...
    رأى خوفه و هلعه... رأى محاولته زحزحة الصخرة...
    كل شي كما حدث تماماً إلا أمر واحد...
    في الشاشة يرى أنه لم يكن لوحده...

    كانت "زيزفونة" عند رأسه حين استيقظ...
    رآها تضحك منه و هو يحاول تحريك الصخرة...
    و حين سكن الخوف في قلبه, رآها تنفخ في وجهه بهدوء فسكن خوفه قليلاً...

    كانت تتبعه بطفولة بريئة... وحين وصل الشجرة كانت جواره...
    أما ما رآه غراباً ففي الحقيقة هو جني يحرس حدود القبيلة...
    حين وصل إلى سيارته أيضاً كانت معه و حين نزل يتبع خطواتها إلى مؤخرة السيارة أيضاً...

    و ما ظنه على فرد من القبيلة الكافرة لم يكن في الحقيقة إلا وجهٌ يعرفه...
    كان أيضاً من الجن لكن الوجه وجه "طارخ" أما الجسد فكان غريباً جداً...

    كائن طويل, يمتد عنقه بعيداً في السماء... له ثلاث أجنحة لحمية عظيمة كأجنحة الخفافيش...
    بأصبع كبير في باطن قدمه يغوص في عمق الأرض ليزيد الجسد ثباتاً على الأرض...
    كائن تظهر على ملامحه القوة و انه شديد البأس...

    إذاً فقد حضرت زيزفونة تودعه...
    أما شعوره بالقشعريرة و إحساسه بأن هناك من يحاول لمسه فهو صحيح...
    لأنه حين خاف, حاولت "زيزفونة" أن تحتضنه و تنفخ في وجهه ليهدأ غير إن طارخ منعها...

    رأى "زيزفونة" تركض و جوارها طارخ الذي فرد جناحه و هو يحيط زيزفونة بعنقه...
    ركبت زيزفونة على ظهره و وقفا ينظران إلى على..
    و حين صاح على قائلاً: يا الله...
    رق قلب "طارخ" له خاصة و أن على ظهر كمن بدأ يفقد عقله...
    فنفث "طارخ" من أنفه مادة بيضاء استنشقها على لتعيد له صورة ما حصل فيطمئن قلبه...

    تحرك على و عدل من جلسته...
    نظر حوله... ابتسم براحة تامة...
    رفع يده ملوحاً في كل الجهات...
    صاح بأعلى صوته: مع السلامة يا"زيزفونة" إلى اللقاء يا "طارخ"...
    تابع على كلامه بصوت عالٍ فقال: بلغوا شكري للشيخ"خوصان" و للشيخ هيدبا...
    أغمض عينيه قليلاً قبل أن يصيح قائلاً: شكراً لكم جميعاً يا أهل الوادي

    تذكر على قول الله تعالى
    ( و إنه كان رجال من الإنس يعوذون برجالٍ من الجن فزادوهم رهقا)...
    صمت على قبل أن يحمد الله...
    لم ينسى على أن يستعيذ بالله من شر ما خلق و ذرأ و برأ...
    قرأ على دعاء السفر و انطلق متابعاً رحلته...

    وهذا وصلا الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين

    اتمنى انها تعجبكم
    انتظر ردودكم

    0 Not allowed!


    ليست معنا المشكلـــــــــــــــــــــة..... بقدر ما هي مع الســـــــــــلام
    فهادنو من يريد قتلكم يا اذلــــــة .....يا نعــــــــــــــــــــــــــــــــــــام
    لا لتعبروا عن سمو خلق ....واحتـــــــــــــــــرام
    بل هو ذل نخر منكم حتى العظام






    عندما يمثل الوكلاء اسيادهم.........

  4. [64]
    mokhtar_l
    mokhtar_l غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية mokhtar_l


    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    المشاركات: 90
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    أختي بنت الخلافه إخواني أخواتي أشياء في هذه القصة غامضة ’’ مصداقيتها مصدرها خاتمتها نرجوا المشاركة

    0 Not allowed!



  5. [65]
    RIVER
    RIVER غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية RIVER


    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    المشاركات: 94
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت الخلافه مشاهدة المشاركة
    الان وبعد ان اتممنا سوية القصه التي اقل ما قلتم فيها انها رائعه اتمنى ان ندخل في دوامه جديده وهي
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت الخلافه مشاهدة المشاركة
    تقييم واقعية تلك القصه
    هل آمنتم يها
    وما اكثر شئ اعترضم عليه فيها ولم يعجبكم
    هل لديكم قصيصات من واقعكم تحكومنها عن عالم الجن .........اتمنى من كل من قرأ وتابع ان يتوج مشاركته بالاجابه عن الاسئله الحلوه اعلاه

    يلله شدو حيلكم معي وانا اول من رح ابلش


    لا استبعد مصداقية القصه ابدا فليس فيها ما هو خارج نطاق العقل او الدين
    امور لم تعجبني في القصه
    1- الحظات المؤلمه
    2- بعض تصرفات علي
    هناك قصيصات من واقعي ساؤجلها لبعد اجاباتكم
    جزاك الله خيراَ اختي
    انا متابعة معك من البداية
    اما عن ســـــــــــــــؤالك
    هل آمنتم يها

    في البدايه لكن بعد ذلك احساسي انها حقيقة بدأ يكون بعيد نوعاَ ما
    وما اكثر شئ اعترضم عليه فيها ولم يعجبكم
    اكثر شيء اعترض عليه هو تصرفات على مع زيزفونة كانت خارجة
    وحتى اما والدها وافراد عائلتها وافراد القبيلة حتى ولو كانت امام على طفلة
    فهي امام افراد عائلتها وباقي مجتمعها فتاة في سن الشباب

    هل لديكم قصيصات من واقعكم تحكومنها عن عالم الجن
    لا
    ليس كمثل هذه القصة بل مجرد قصة لموقف بسيط حدث لشخص ما
    يرويها لنا .
    ............................
    كانت قصة ممتعة اختي وكنا ننتظر التكملة
    جزاك الله خيراَ

    0 Not allowed!



  6. [66]
    المعتز بالله
    المعتز بالله غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية المعتز بالله


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 983
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    القصة تظل قصة ... فأرجو ان لا نتحدث كثيرا عن مدى واقعيتها ..

    القصة مشوقة لولا هذا الاصرار الدائم من المؤلف على اضفاء نوع من الرومانسية " الحمقاء " على احداث القصة ..

    " رجل يصرخ ويكاد يصرع من مجرد رؤية جني عادي بهيئته الطبيعية .. فماذا لو رأي " الزيزفونة " بشكلها الحقيقي !! "

    وللأسف كان من الممكن ان يسترسل المؤلف في وصف هذا العالم الغامض ليزيد القصة متعة وابهارا .. الا انه اراد دوما - لسبب خفي لا يعلمه الا الله - ان يقنعنا بشكل مباشر او غير مباشر انه حتى بين الانس والجن يظل للرومانسية مكان !!

    0 Not allowed!



  7. [67]
    jouini87
    jouini87 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 2,297
    Thumbs Up
    Received: 42
    Given: 0
    هي فعلا قصة جعلتنا ننتبه إلى ضرورة الأدعية لكي تقينا من شر النفوس،ولكن لا أظن أنها واقعية
    أظن أن الجن كائن لا يمكننا أن نراه ،ويعتقد أن عالم الجن هو عالم مواز لعالمنا ،يعني أنهم يمكن لهم أن يقتحموا عالمنا وليس العكس،إلا إذا تحققت نظرية النسبية لأنشتاين


    0 Not allowed!


    "فكل من أعرض عن عبودية الله وطاعته ومحبته , بُـلي بعبودية المخلوق ومحبته وخدمته"

  8. [68]
    mokhtar_l
    mokhtar_l غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية mokhtar_l


    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    المشاركات: 90
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    لنتنضم

    السلام عليكم ورحة الله تعالى وبركاته
    أتمنى أن تكونوا في تمام الصحة و العافية
    الشىء الأكثر أهمية في القصة إخواني هو مصداقيتها و ثم مصداقيتها .......و إن غابت المصداقية فلا داعية للمناقشة إطلاقا
    أنتناقش في قصة خيالية .....؟ قد يقول البعض منا من أجل العبرة صدقوني لا عبرة في قصة خيالية . فمن يعتر بقصة خيالية هم الأطفال فقط .لا تنزلوا من مستوياتكم . فقبل أن نشرع في إستخراج العبر . نشرع أولا في البحث عن مدى واقعيتها ونبني لها نسبة مئوية للمصداقية % المبنية عليها القصة ... إخواني هذا منتدى وهذه نت وهذا الجد و هذه الجدة و الأم و الأب و الأصدقاء أمامنا ...فلنسأل فالنتحرى .....أولا في البحث عن المصداقية وليكن ملتقى المهندسين العرب هو أول ملتقى يكشف الستار عن واقعية هذه القصة ( وحيد في وادي الجن ) أو ( في ضيافة الجن) كما هي معروفة في المنتديات الأ خرى .......على الأقل الأقل نجعل لتجمعنا على هذا الموضوع هدفا ...لنتنضم على الأقل نظرب موعدا 'وقت فراغ' ( gmt) نجتمع فيه على هذه الإشكالية ونتقابل لحلها الكل يدلي بما يعرف ولتكن لغة تجمعنا اللغة العربية دون لهجاتها ففي بعض الأحيان لا نفهم لهجات بعضنا !!!!
    مجرد رأي ناصح
    فإن أردتم إنتصحتم

    0 Not allowed!



  9. [69]
    كيمكو نت
    كيمكو نت غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    المشاركات: 134
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    حلوه بس وين التكمله

    0 Not allowed!




    KEMKO NET

  10. [70]
    بنت الخلافه
    بنت الخلافه غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية بنت الخلافه


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 1,438
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة river مشاهدة المشاركة


    [center]جزاك الله خيراَ اختي
    انا متابعة معك من البداية
    اما عن ســـــــــــــــؤالك


    هل آمنتم يها


    في البدايه لكن بعد ذلك احساسي انها حقيقة بدأ يكون بعيد نوعاَ ما

    وما اكثر شئ اعترضم عليه فيها ولم يعجبكم

    اكثر شيء اعترض عليه هو تصرفات على مع زيزفونة كانت خارجة

    وحتى اما والدها وافراد عائلتها وافراد القبيلة حتى ولو كانت امام على طفلة
    فهي امام افراد عائلتها وباقي مجتمعها فتاة في سن الشباب

    هل لديكم قصيصات من واقعكم تحكومنها عن عالم الجن
    لا
    ليس كمثل هذه القصة بل مجرد قصة لموقف بسيط حدث لشخص ما
    يرويها لنا .
    ............................
    كانت قصة ممتعة اختي وكنا ننتظر التكملة
    جزاك الله خيراَ
    جزاك الله خيرا لمرورك ومشاركتك الروعه نوتيني يا صديقتي

    0 Not allowed!


    ليست معنا المشكلـــــــــــــــــــــة..... بقدر ما هي مع الســـــــــــلام
    فهادنو من يريد قتلكم يا اذلــــــة .....يا نعــــــــــــــــــــــــــــــــــــام
    لا لتعبروا عن سمو خلق ....واحتـــــــــــــــــرام
    بل هو ذل نخر منكم حتى العظام






    عندما يمثل الوكلاء اسيادهم.........

  
صفحة 7 من 10 الأولىالأولى ... 3 4 5 6 78 9 10 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML