دورات هندسية

 

 

لماذا نبر بآبائنا ؟

النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. [1]
    ام وائل الأثرية
    ام وائل الأثرية غير متواجد حالياً

    عضو شرف

     وسام الشكر

      وسام كبار الشخصيات


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 3,155
    Thumbs Up
    Received: 22
    Given: 0

    لماذا نبر بآبائنا ؟

    لماذا نبر بآبائنا ؟

    قال تعالى في سورة الإسراء
    " وقضى ربك إلا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا اما يبلغن عندك الكبر احدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا "

    لقد جعل الله عز وجل الإحسان إلى الوالدين تاليا لتوحيده وعبادته لوجوه متعددة

    أولها تعظيما لمكانة وشأن الوالدين عند الله ،


    وثانيا أنهما سبب وجود الابن وسبب التربية ،


    وثالثهما أن الله سبحانه خلق بالفطرة قيهما حبا لأبنائهم وأملا في أن يحظوا في الحياة بنصيب أعظم ،


    ورابعهما أنهما لا ينتظران أي مقابل لرعايتهما لنا ، والمؤمن هو من يوفقه الله لبرهما فهما باب من أبواب الجنة ،


    قال رجل لعمر بن الخطاب: "إن لي أمًّا بلغ منها الكبر، أنها لا تقضي حاجتها إلا وظهري لها مطية (أي أنه يحملها إلى مكان قضاء الحاجة) فهل أديت حقها؟ قال عمر: لا؛ لأنها كانت تصنع بك ذلك وهي تتمنى بقاءك، وأنت تفعله وتتمنى فراقها".
    عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    (رغم أنف ثم رغم أنف ثم رغم أنف قيل من يا رسول الله قال من أدرك أبويه عند الكبر أحدهما أو كليهما فلم يدخل الجنة).
    وقال " بروا آباءكم يبركم أبناؤكم "،عمليا، عمرو الشيباني يقول أخبرنا صاحب هذه الدار وأومأ بيده إلى دار عبد الله قال : (سألت النبي صلى الله عليه وسلم أي العمل أحب إلى الله قال الصلاة على وقتها قال ثم أي قال ثم بر الوالدين قال ثم أي قال الجهاد في سبيل الله قال حدثني بهن ولو استزدته لزادني)..

    هناك أكثر من تسعة عشر سببا تعينك على بر الوالدين سنذكر بعضهم على نقاط والباقي سنسردهم في الموضوع ,


    فأولها
    إقامة التوحيد لله عز وجل باعتبار انك حينها ستسعى لطاعة أوامره ومنها بر الوالدين ويكون برك بوالديك حبا لله ،


    أما العامل الثاني
    فهو الاستعانة بالله عز وجل لإعانته على البر كأحد الطاعات في الحياة


    أما العامل الثالث

    فهو تطبيق الشهادة عمليا ،


    ورابع العوامل
    قراءة القران الكريم والعمل بما فيه ،


    ومن بين العوامل وخامسها

    أن تعلم جيدا انه كما تدين تدان ولنقرأ هذه القصة :
    ( ذكر العلماء أن رجلا عنده والد كبير فتأفف من خدمته فأخذه وخرج إلى الصحراء ليذبحه فلما وصل إلى صخرة انزله هناك ، فقال : يا بني ماذا تريد أن تفعل بي ؟ قال أريد أن أذبحك، قال بني هل هذا جزاء الإحسان ؟ قال الابن : لابد أن أذبحك فقد أسأمتني .. فقال الأب: يا بني إن أبيت إلا أن تذبحني فاذبحني عند تلك الصخرة.. فتعجب الابن وقال ما ضرك أن أذبحك هنا أو هناك ؟ فقال : يا بني إن كان الجزاء من جنس العمل فاذبحني هناك فقد ذبحت ابي هناك... ولك يا ابني مثلها )

    العامل السادس
    المعين على بر الوالدين هو التزام شرع الله وكثرة العمل الصالح من باب أن الطاعة تؤدي لطاعة والعكس صحيح ، قال تعالى :
    ( فأما من أعطى واتقى وصدق بالحسنى فسنيسره لليسرى وأما من بخل واستغنى وكذب بالحسنى فسنيسره للعسرى )

    ، ومن أسباب بر الوالدين البعد عن موافقة الناس فيما يصنعون لأنه احد أسباب عقوق الوالدين . لقد اخبرنا الله عز وجل عن قصة قد بلغة الغاية في البر وهي قصة إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام لما أمر إبراهيم عليه السلام بذبح ابنه فما كان من إسماعيل مع أبيه إلا الاستسلام لأمر الله والسمع والطاعة لوالده وفي سورة الصافات
    {فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ } .
    وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال إسماعيل : يا أبت اشدد رباطي حتى لا اضطرب والقف ثيابك حتى لا ينتضح عليها من دمي شيء فينتقص اجري ، وتراه أمي فتحزن ، واستحد شفرتك أسرع بها على حلقي ليكون أهون علي ... فقال إبراهيم عليه السلام: نعم العون أنت يا بني على أمر الله )

  2. [2]
    غريب الطباع
    غريب الطباع غير متواجد حالياً
    تم إيقافه لمخالفة القوانين


    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    المشاركات: 284
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    جزاك الله كل خير .................موضوع شيق مشكور على الجهد الرائع

    0 Not allowed!



  3. [3]
    ام وائل الأثرية
    ام وائل الأثرية غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 3,155

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 22
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غريب الطباع مشاهدة المشاركة
    جزاك الله كل خير .................موضوع شيق مشكور على الجهد الرائع
    جزانا الله وايكم
    نسال الله ان نكون من البارين
    بوركتم

    0 Not allowed!


    .

  4. [4]
    ام وائل الأثرية
    ام وائل الأثرية غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 3,155

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 22
    Given: 0
    للرفع...

    0 Not allowed!


    .

  5. [5]
    م . أبو بكر
    م . أبو بكر غير متواجد حالياً
    مشرف ( الهندسة المدنية )
    الصورة الرمزية م . أبو بكر


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 2,997

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 156
    Given: 23
    حول بر الوالدين - دراسة هامة مفصلة

    هذا نص لمقال نشرته من سنوات نستذكره للفائدة ...

    أمر الله المسلمين في كتابه العزيز ببر الوالدين و الانصياع التام لرغباتهما في مواطن كثيرة بل إنه ربط بر الوالدين بعبادته و جعل عقوق الوالدين من أكبر الكبائر و من تلك الآيات :

    بسم الله الرحمن الرحيم :

    ** قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا . الأنعام 151

    ** وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما .. و اخفض لهما جناح الذل من الرحمة و قل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا الإسراء(24)

    ** ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا حملته أمه كرها ووضعته كرها وحمله وفصاله ثلاثون شهرا حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه وأصلح لي في ذريتي إني تبت إليك وإني من المسلمين .. الأحقاف (15)

    و استثنى الله تعالى من طاعة الوالدين فقط عندما يأمران بشرك ..

    بسم الله الرحمن الرحيم :
    ووصينا الإنسان بوالديه حسنا وإن جاهداك لتشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون .. العنكبوت (8)

    بل إنه أمر بطاعة الوالدين في غير معصية الله حتى لو كانا مشركين :
    بسم الله الرحمن الرحيم :
    وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما و صاحبهما في الدنيا معروفا .. لقمان 15

    و الأمثلة على طاعة الوالدين كثيرة في القرآن أحدها علاقة سيدنا ابراهيم الخليل بأبيه المشرك و ابنه اسماعيل :
    اسمع إلى أدب خليل الله مع أبيه حين دعاه للأيمان اسمع كم مرة قال له بكل تهذيب ( يا أبت ) في سورة مريم :

    بسم الله الرحمن الرحيم :
    ** واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقا نبيا(41)
    **إذ قال لأبيه ياأبت لم تعبد ما لا يسمع ولا يبصر ولا يغني عنك شيئا(42)
    ** ياأبت إني قد جاءني من العلم ما لم يأتك فاتبعني أهدك صراطا سويا(43)
    ** ياأبت لا تعبد الشيطان إن الشيطان كان للرحمن عصيا(44)
    ** ياأبت إني أخاف أن يمسك عذاب من الرحمن فتكون للشيطان وليا(45)


    و عندما رفض أبوه أن يتبع سبيل الرشاد استغفر له رغم أن أباه رماه في النار :
    ** قال سلام عليك سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفيا(47)

    إذاً طاعة الوالدين هي جزء لا يتجزأ من طاعة الله .. حتى و لو كانا على خطأ عليك أن تبدي وجهة نظرك و من ثم تطيعهما حتى لو لم تقتنع برأيهما .. فأنت عندما تطيع والديك تمتثل أمر الله و لا تمتثل أوامرهما ..
    و هنا أحب أن أعود إلى أبو الأنبياء سيدنا ابراهيم الخليل .. حين امتثل أمر الله في حدثين عظيمين ..
    الأول : أنه امتثل أمر الله عندما ترك زوجته هاجر و ولده اسماعيل ( عليه السلام ) في مكة المكرمة حيث لا ماء و لا طعام .. امتثل أمر الله في أمر جلل .. هل تركهما للموت ..
    لا .. بل ترك الله عندهما و حاشا لله أن يترك عبده بعد ن امتثل أمره و ها هو نبع زمزم ذكرى لمن يعتبر .

    و ها هي الأفئدة تتوق إلى الكعبة المشرفة عملاً بدعاء سيدنا ابراهيم الخليل :
    بسم الله الرحمن الرحيم :
    ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون.. ابراهيم (37)

    أما الأمر الثاني فهو ذبح ولده اسماعيل .. هل هذا معقول .. هل هو من مصلحة سيدنا ابراهيم ..
    هل فكر بالحكمة من أمر الله .. لا .. لقد امتثل أمر الله و امتثل للأمر ولده أيضاً و زوجته ..

    ألا يقشعر بدنك عندما تعلم أن الوالد سيذبح ولده .. إنه أمر الله ... انظر إلى الوالد ... و انظر إلى الولد الذي ذهب مع والده ليذبحه .. أليس هذا عجب عجاب .. إنه أمر الله لا مرد له عند الأتقياء .

    بسم الله الرحمن الرحيم :

    فلما بلغ معه السعي قال يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين.. الصافات (102)

    لكن الله حاشى له أن يترك عبده ( و فديناه بذِبح عظيم ) ..

    إنها طاعة الله فيما أمر .. و كذلك طاعة الله ( في أمره ببر الوالدين ) الطاعة المطلقة .. بعد الأخذ بالأسباب و محاولة اقناعهم بوجهة نظرنا و بصورة مهذبة إن لم يقتنعوا .. لا تفكير ..
    سيبدل الله من يطيعه في أوامره خيراً و سيجزيه الثواب العظيم في الدنيا و الآخرة .. إنه حكيم عليم

    و حكمة الله الواسعة حين أمر بطاعة الوالدين تتجلى لكل من ربّى ولداً في كنفه و عانى أرق الليل فسهر على نومه و استيقظ لمرضه و صرف من ماله على سعادته ترك كل ملذاته من أجل ولده .. ألا يستحق هذين الوالدين الطاعة العمياء .. بلا

    أريد ان أقف عند نقطة هامة في هذا الموضوع و هو اختيار شريك الحياة بالنسبة للمرأة .
    أمر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أصحابه أن يستأذنوا بناتهم بالزوج و أن يستأمروا الثيب منهن .

    عن أَبي هُرَيْرَةَ أَنّ النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: "لا تُنْكَحُ الثّيّبُ حتى تُسْتَأْمَرَ وَلا الْبِكْرُ إِلاّ بِإِذْنِهَا. قالُوا: يَارَسُولَ الله وَمَا إِذْنُهَا؟ قال: أَنْ تَسْكُتَ".

    و هذا يجعل هذه الحالة استثناء من قاعدة الطاعة المطلقة لورود نص صريح فيها .. أي أن للبنت أن ترفض رغبة أبيها بالزواج ممن لا ترغب . لكنها بالمقابل لا يحق لها أن تتزوج بمن ترغب لوحدها و دون اذن وليها . .

    المعنى صار واضحاً الزواج بالنسبة للبنت يجب أن يكون برضى والدها كما أنه يجب أن يستأذنها عند تزويجها .
    هذه الحالة لا تنطبق على الرجل الذي لم يستثنه رسول الله في حديث قط .
    أما بالنسبة لبقية الحالات فالطاعة المطلقة أمر صريح من الله و ساضرب مثالاً للتبسيط :

    أمرنا الله بعبادات متعددة منها الصلاة و الصيام و الحج و الزكاة ... الخ .
    نلاحظ أن الله رب العالمين استثنى من الصيام من لا يطيقه و استثنى من الحج من لا يستطيع و استثنى من الزكاة من لا يملك مالاً ... الخ و ذلك بنصوص صريحة .

    لكن الله تعالى لم يستثن أحداً من الصلاة مهما شق عليه القيام بها .. و كذلك لم يستثن أحدا من بر الوالدين إلا ( في حالة الشرك بالله – أو حالة زواج الفتاة ) مهما كان الوالدين متعسفين .
    و أورد الحديث المعروف حول طاعة الوالدين للتأكيد على هذا البر :

    عن أبي عبد الرحمن عبد اللَّه بن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: سألت النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم أي العمل أحب إلى اللَّه؟ قال: <الصلاة على وقتها> قلت: ثم أي؟ قال: <بر الوالدين> قلت: ثم أي؟ قال: <الجهاد في سبيل اللَّه>

    و هنا نلاحظ أن بر الوالدين مقدم على الجهاد في سبيل الله ..
    لكن الإسلام شجع الوالد على إعانة الولد على بره بقول رسول الله : رحم الله والدا أعان ولده على بره .
    إذا لم يعد بعد هذا الكلام ما يقال .


    أخوكم : م . أبو بكر

    0 Not allowed!



  6. [6]
    تولين
    تولين غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2009
    المشاركات: 4,677

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 27
    Given: 61
    بارك الله بك وجزاكي الخير

    0 Not allowed!







  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML