دورات هندسية

 

 

العمل السياسي ... والمنطلق الانهزامي

النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. [1]
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38

    العمل السياسي ... والمنطلق الانهزامي

    بغض النظر عن قبول أو رفض العمل السياسي ؛ فان التابع لمسيرة هذا العمل في الواقع المعاصر ، ولأحوال الدعاة العاملين فيه ، يلاحظ وجود حالة من الارتباك والانهزامية في المنطلق والطرح - خصوصاً مع ضعف التكوين المفاهيمي العقدي والفكري عند غالب هؤلاء الدعاة .


    وفي خضم الإبحار في أمواج السياسة المتلاطمة والمظلمة بظلمة الواقع البئيس الذي تحياه الأمة ، يقع الدعاة تحت ضغط النخب المتهرئة والعملية للداخل والخارج ، والتي بدورها تقوم ببث الشبهات ، وإثارة الشغب حول الحركة الإسلامية بأنها لا تعرف الديمقراطية ولا تؤمن بها ولا تمارسها ، فيحاول الدعاة تبرير مواقفهم تحت ضغط البريق الديمقراطي ، فيحدث بذلك إلباس المفاهيم الديمقراطية بالإسلام ، والتي لا تتوقف بالتالي عند الآخذ ببعض الآليات .


    فنجدهم يؤمنون بالمواطنة والتعددية السياسية مع كل الأحزاب حتى الشيوعية منها ، وحرية الاعتقاد علي إطلاقها ، وأن الشعب صاحب الكلمة الأولي والأخيرة ..... إلخ وبالطبع يأتي هذا الأمر علي الكثير من ثوابت الإسلام بالتمييع والتبديل في إطار سلم التنازلات للالتقاء في منصف الطريق مع هذه المفاهيم وتلك المذاهب .


    - فهذا أحد القادة السياسيين في الحركة الإسلامية في حوار له في إحدى القنوات الفضائية ، يحاول المحاور الضغط عليه ، وهو يحاول الإفلات لكن المحاور كان يقظاً ومصراً علي ما يريد ، وحين سأله عن رؤية الجماعة التي ينتمي إليها لقضية البنوك الربوية وكيف سيعالجونها ، فأجابه ذلك الأخ القيادي - بعدما ذكر له التدرج في الحل الاقتصادي - قائلاً " على أية حال فإن هناك فتوى لشيخ الأزهر الدكتور طنطاوي تبيح المعاملات البنكية ، فهو أمر خلافي " !


    - وهذا آخر يتكلم عن حرية الاعتقاد لدرجة التشكيــك في حد الــردة ، فيقــول عن المرتد " هذا المفهوم غير صحيــح ، فالمقصود بالمرتد هو الشخص الذي ينقلب على النظام العام وليس المرتد عقائدياً وهو ما يتضح في قوله تعالي " من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر " كما أن قتال المرتدين بعد وفاة الرسول صلي الله عليه وسلم كان ضد الخارجين عــن النظام العام " .


    - وهذا ثالث يقول أن الإسلام يؤمن بالتعددية ويتساءل " ماذا في كون الشخص مسلماً اشتراكياً أو مسلماً ليبرالياً ؟!!


    - ومن أغرب ما سمعته قول أحد هؤلاء الدعاة في لقاء بإحدى القنوات الفضائية الشهيرة ، فبعد قوله واعترافه هو بنفسه بأن الشيوعية هي في الأصل رفض للدين ، سأله المحاور في أثناء الحديث عن رؤيته للدولة الإسلامية قائلاً " تقبل مثلاً بحزب شيوعي في هذه الدولة الإسلامية؟ " أجاب قائلاً " بكل تأكيد أنا قلت هذا الكلام فالناس أحرار لأنه لو تسأل صاحب الحزب الشيوعي فيقول لك أنا مسلم، مرحبا بك، إذاً فالمسألة عنده أفكار ثانية فقط فأفكار ثانية هو مسموح له أن يعرضها للشعب الجزائري والشعب يختار. " !


    ولا يخفي ما في هذا المنطلق من خطورة علي الفكر الإسلامي حيث تنهدم الثوابت وتنمحي الفوارق بين المفاهيم الإسلامية النابعة من عقيدة التوحيد ، وتلك المفاهيم الطينية الأرضية ، وتذوب المرجعية الإسلامية شيئاً فشيئاً في تلك المرجعيات التي نتسول الرضا منها ومن أصحابها الذين لن يرضوا عنا حتى يذهبوا بديننا . وصدق الله تعالي حيث يقول " ولن ترضي عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم " .


    كما أن فيه انتقاص للشريعة بأنها ليس بها مفاهيم ومصطلحات تواجه بها متغيرات العصر ومن شأنه أيضاً أن يقتل الطاقات ويميت الهمم المطلوبة للاجتهاد في قضايا العصر انطلاقاً من أصالة الشريعة ، حيث يقتصر دورنا عندئذ ٍ علي التلقي والتوفيق .


    ولله در الأستاذ سيد قطب رحمة الله - حيث يقول " ولم يقل لهم أبداً - أي الإسلام - : إنه لن يمس حياتهم وأوضاعهم وتصوراتهم وقيمهم إلا بتعديلات طفيفة ! أو أنه يشبه نظمهم وأوضاعهم التي ألفوها .. كما يقول بعضنا اليوم للناس وهو يقدم إليهم الإسلام مرة تحت عنوان : " ديمقراطية الإسلام " ! ومرة تحت عنوان " اشتراكية الإسلام " ! ومرة بأن الأوضاع الاقتصادية والسياسية والقانونية القائمة في عالمهم لا تحتاج من الإسلام إلا لتعديلات طفيفة !!! إلي آخر هذا التدسس الناعم والتربيت على الشهوات !"


    إن عرضنا للإسلام بهذه الطريقة يخسر له ولا يكسب شيئاً . وإنه لمبدأ مرفوض أنه كلما جاء مذهب بشري جديد ، طبل العالم له وزمر ، ورأينا أن بعضه يتفق مع الإسلام ؛ نتبارى نحن عندئذٍ في إظهار أنه من الإسلام , وأن الإسلام ليس فقط يحث عليه , لا بل يوجبه أيضا !!


    إن هذا لهو العبث بالدين , فما معنى أن نقول عندما تسود الاشتراكية " اشتراكية الإسلام " وعندما تظهر الديمقراطية " ديمقراطية الإسلام " , وما معني أن نخاطب الاشتراكيين باشتراكية الإسلام والديمقراطيين بديمقراطية الإسلام , والقوميين بقومية الإسلام , والوطنيين بوطنية الإسلام . وماذا نقول لرجل اشتراكي يقول لنا ( أنتم كذابون مضللون لأنكم خدعتمونا وقلتم لنا " اشتراكية الإسلام " ثم وجدنا أن كبار الصحابة كانوا رأسماليين , والقرآن يقول " فإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم " ) ؟! وبمثل هذا سيتحدث القومي والوطني وغيره وماذا نقول للناس عندما تفشل نظرية من هذه النظريات وتزول من على الأرض وتصعد مكانها نظرية بشرية أخري ؟! أنقول أن الإسلام أخطأ في اتفاقه مع النظريــة الأولي ثم نلهث وراء النظريــة الجديدة لنثبت اتفاق الإسلام معهــا ؟! أم ماذا نفعل ؟!


    إننا بهذا الصنيع نفقد خطابنا الإسلامي مصداقيته وتميزه وإني لأنتهز هذه الفرصة لكي أدعوا العلماء والمفكرين وأهل الرأي في الصحوة الإسلامية أن يهبوا لطرح المشروع الإسلامي من أرضية الثقة والتميز ؛ وذلك بأن تكون لنا - نحن الإسلاميين - مصطلحاتنا الخاصة بنا، بمضامينها المستمدة من الشريعة الإسلامية ، ونبدأ نحن بدعوة الآخرين إليها ، ونواجه بها مصطلحاتهم ومذاهبهم .


    وعلينا أن نعد الكوادر العلمية و الفكرية القادرة على القيام بتلك المشاريع، ثم نعرض في ضوء تلك المصطلحات والمضامين مفردات مشروعنا الإسلامي المتكامل.


    إن تبني هذه الطريقة في عرض الإسلام - طريقة البيان لا الدفاع - سوف يحقق لنا مكاسب عدة منها:


    - انشغالهم بدراسة تلك المصطلحات الجديدة ومضامينها مما يقلل من مساحة ضغطهم وضغط الواقع علينا .


    - ضمان عدم تمييع الثوابت ومحو الحدود الفاصلة بين المرجعية الإسلامية والمرجعيات الأخري .


    - تقوية ثقة جماهير المسلمين في دينهم, وضمان عدم انبهارهم بتلك الأفكار .


    - سد الثغرات التي يمكن أن ينفذ منها أعداء الإسلام .


    - الحفاظ على مصداقية وتميز الخطاب الإسلامي .


    - تقوية الأثر الواقع في نفوس غير المسلمين - ومنهم الغربيين أصحاب تلك المذاهب - عند دعوتهم للإسلام .


    - تفجير طاقات الإبداع لدى علماء ومفكري الأمة الإسلامية ، وعدم اكتفائهم بتقليد كل ما يأتي به الغرب .


    ومن الجدير بالذكر أن هناك إسهامات محمودة في هذا المجال كابتكار الدكتور جعفر شيخ إدريس مصطلح القسطية في مقابل الديمقراطية , أي الحكم بالقسط ، وابتكار الشيخ محمد بن شاكر الشريف مصطلح الأمة مقابل المواطنة .


    ــــــــــــــــــــــــــــ


    (1) المصري اليوم العدد696 بتاريخ 10/5/2006 - والكلام للدكتور عبد المنعم أبو الفتوح في ندوة " مفهوم الحكومة المدنية لدى جماعة الإخوان المسلمين" بجمعية النداء الجديد .


    (2) برنامج زيارة خاصة على قناة الجزيرة الفضائية مع القيادي السابق في الجبهة الإسلامية للإنقاذ " رابح كبير " بتاريخ 28/6/2008 3 - معالم في الطريق - سيد قطب دار الشروق



    منقول

  2. [2]
    ابوالبراء البغدادي
    ابوالبراء البغدادي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابوالبراء البغدادي


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 1,357
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    رضي الله عنك اخي ابا جندل على النقل المميز

    طريق الدعوة طريق وعر شائك لايمكن الوصول له بدون تضحيات عظام ومصائب جسام والقائد القوي هو من يحمل الفكرة والهدف من غير مواراه ولا تقية ولا تلبيس ولا يمكن ان يعطى الدنية في اي فكرة او هدف فما بالك بفكرة اسلامية وهدف سام
    هكذا قادة لا يمثلون خط الدعوة الناجح ولا يمكن الوصول الى الهدف عن طريق شخص متردد يهمه الاخرون اكثر من عقيدته وهدفه
    والمتساقطون على طريق الدعوة كثر في كل الازمنة والتاريخ شاهد على ذلك ولن يبقى الا القائد الصلب العالم بما يور حوله
    ثم لماذا نحن نستجدي رضاهم وهم لا يستجدون والمنطق ليس منطق قوى فرسول الله عليه الصلاة والسلام لم يعط اعدائه الدنية بالرغم من انهم اكثر ايجابة معها قال تعالى ((وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ ))

    ولن نستحصل الرضى مالم نتبع ملتهم قال تعالى ((وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ ))120 سوره البقره

    لذلك الصلابة هي المبدا العام الذي يجب ان نسير عليه امام قادة الدعوات المناهضة للاسلام

    0 Not allowed!



  3. [3]
    محمد ليث خليل
    محمد ليث خليل غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية محمد ليث خليل


    تاريخ التسجيل: Sep 2008
    المشاركات: 188
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    بوركت يا ابا جندل على هذا الموضوع المهم

    نعم هناك مشكلة كبيرة في هذا الأمر فهناك من يجعل الاسلام يندرج تحت السياسة الحاكمة بدلا من جعل السياسة تندرج تحت الاسلام

    السبب في تقديري هو حب الدنيا الذي يجعل من بعض الذين يتصدرون الدين يبتعدون عن كل أمر شرعي ممكن أن يؤذيهم أو يقلل من مكانتهم الاجتماعية ويضر بمصالحهم ويبررون ذلك بأسباب دنيوية واضحة

    الاسلام لم ينتشر بالسياسة وحدها ولا بالقوة وحدها بل انتشر بالاثنين معا ولا يمكن التخلي عن اي واحد منهما لتنهض الامة من جديد

    الخوف من مواجهة الأعداء يقود الامة من سئ الى أسوأ ويزيد من التخاذل والانهزام

    والديمقراطية والحرية التي جاء بها الغرب يجب أن لا نعمل بها فعندنا منهج الاسلام الذي يكفينا لنعيش حياة كريمة .

    0 Not allowed!



  4. [4]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوالبراء البغدادي مشاهدة المشاركة
    رضي الله عنك اخي ابا جندل على النقل المميز

    طريق الدعوة طريق وعر شائك لايمكن الوصول له بدون تضحيات عظام ومصائب جسام والقائد القوي هو من يحمل الفكرة والهدف من غير مواراه ولا تقية ولا تلبيس ولا يمكن ان يعطى الدنية في اي فكرة او هدف فما بالك بفكرة اسلامية وهدف سام
    هكذا قادة لا يمثلون خط الدعوة الناجح ولا يمكن الوصول الى الهدف عن طريق شخص متردد يهمه الاخرون اكثر من عقيدته وهدفه
    والمتساقطون على طريق الدعوة كثر في كل الازمنة والتاريخ شاهد على ذلك ولن يبقى الا القائد الصلب العالم بما يور حوله
    ثم لماذا نحن نستجدي رضاهم وهم لا يستجدون والمنطق ليس منطق قوى فرسول الله عليه الصلاة والسلام لم يعط اعدائه الدنية بالرغم من انهم اكثر ايجابة معها قال تعالى ((وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ ))

    ولن نستحصل الرضى مالم نتبع ملتهم قال تعالى ((وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ ))120 سوره البقره

    لذلك الصلابة هي المبدا العام الذي يجب ان نسير عليه امام قادة الدعوات المناهضة للاسلام

    بارك الله فيك اخي ابو البراء
    كلام صحيح و بالصميم
    و ارى اننا اذا لم نصحو فلن تقوم لنا قائمة في وقت قريب الا ان يشاء الله

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  5. [5]
    مهندس كلش
    مهندس كلش غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 253
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    سدد الله رأيك وقلمك اخي ابوجندل ,

    والقضية يتفرع منها مايسميه العلماء المجاهدون : صنم الدعوة

    والدعوة صارت صنم يعبد من دون الله , بل صار الإسلام عند هؤلاء مثل عارضة الأزياء كل جوله يخلع منه شعيره لعله ينال إعجاب ذلك الصليبي والوثني , وصار الدعاة جاهلهم اوالخبيث ممن ينتسب إليهم يسارعون في طواغيت المشرق والمغرب كما يحدث في الجزائر ليساهموا في فتنة الناس عن دينهم , بل صار بعضهم يكتب مستنكراً على شيء وهو يقول في بداية مقاله انه لا يعرف كثير من الأحوال هناك .

    إستمر فمثل هذه المواضيع تصيب دعاة الإسلام الأمريكي في مقتل

    0 Not allowed!



  6. [6]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ليث خليل مشاهدة المشاركة
    بوركت يا ابا جندل على هذا الموضوع المهم

    نعم هناك مشكلة كبيرة في هذا الأمر فهناك من يجعل الاسلام يندرج تحت السياسة الحاكمة بدلا من جعل السياسة تندرج تحت الاسلام

    السبب في تقديري هو حب الدنيا الذي يجعل من بعض الذين يتصدرون الدين يبتعدون عن كل أمر شرعي ممكن أن يؤذيهم أو يقلل من مكانتهم الاجتماعية ويضر بمصالحهم ويبررون ذلك بأسباب دنيوية واضحة

    الاسلام لم ينتشر بالسياسة وحدها ولا بالقوة وحدها بل انتشر بالاثنين معا ولا يمكن التخلي عن اي واحد منهما لتنهض الامة من جديد

    الخوف من مواجهة الأعداء يقود الامة من سئ الى أسوأ ويزيد من التخاذل والانهزام

    والديمقراطية والحرية التي جاء بها الغرب يجب أن لا نعمل بها فعندنا منهج الاسلام الذي يكفينا لنعيش حياة كريمة .

    بارك الله فيك اخي ليث جزاك الله خيرا
    كلامك اصاب كبد الحقيقة
    كلامك رائع فعلا

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  7. [7]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهندس كلش مشاهدة المشاركة
    سدد الله رأيك وقلمك اخي ابوجندل ,

    والقضية يتفرع منها مايسميه العلماء المجاهدون : صنم الدعوة

    والدعوة صارت صنم يعبد من دون الله , بل صار الإسلام عند هؤلاء مثل عارضة الأزياء كل جوله يخلع منه شعيره لعله ينال إعجاب ذلك الصليبي والوثني , وصار الدعاة جاهلهم اوالخبيث ممن ينتسب إليهم يسارعون في طواغيت المشرق والمغرب كما يحدث في الجزائر ليساهموا في فتنة الناس عن دينهم , بل صار بعضهم يكتب مستنكراً على شيء وهو يقول في بداية مقاله انه لا يعرف كثير من الأحوال هناك .

    إستمر فمثل هذه المواضيع تصيب دعاة الإسلام الأمريكي في مقتل

    بارك الله فيك اخي الكريم
    كلامك فيه الكثير من الصحة فعلا

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML