دورات هندسية

 

 

اليوم نبكيكم .. وكلّ يوم!.....

النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. [1]
    الصورة الرمزية العيناء
    العيناء
    العيناء غير متواجد حالياً

    مشرف متميز

      وسام مشرف متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 1,358
    Thumbs Up
    Received: 10
    Given: 0

    اليوم نبكيكم .. وكلّ يوم!.....

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اليوم نبكيكم .. وكلّ يوم!


    كتبها براء نزار ريان لوالده في يوم يوم العيد

    والدي الحبيب،

    سلام إليك وعليك، بقدر اشتياقي وتحرّقي للقياك، وما في القلب لك من وجد وشوق!

    أحبّ أن أخبرك بداية أننا نحسن بالله الظنّ، وأننا نراكم بإذن الله في جنان الخلد تتنعّمون، على الأرائك تنظرون، ونظنّ أن الله سبحانه أكرمكم بكرامة الشهادة في سبيل الله، وأجزل لكم المثوبة في الدنيا والآخرة بإذنه، ولكننا نشتاق إليكم ولذلك نبكيكم!
    تنقصنا نظراتكم، وتعوزنا ضحكاتكم، نفتقد ابتساماتكم، ونشتاق إلى جلساتكم، وتحنّ نفوسنا إلى جمعاتكم، لا سيّما في مثل هذا اليوم..
    الله وحده يعلم كم افتقدناكم، وكم بكيناكم.. لكننا من أجلكم ومن أجل رسالتكم، وقبل ذلك رغبة فيما أعدّ الله للصابرين، تجلّدنا ما استطعنا، وتحمّلنا فوق ما يمكننا، لكننا يا أبي بشر من لحم ودم.. لذلك يا أبي نبكيكم!
    لطالما تمنّيت لك الشهادة في سبيل الله، ولم أكن أرضى لك إلا أن تموت شهيدًا، وما كان لمثلك إلا أن يموت هذه الميتة الشريفة، لكنه كان رحيلًا مبكّرًا وأليمًا.. وهذا ما يبكيني!

    كما أنني كنت أفرح بإخوتي الصغار، ولطالما فرحت بهم، استبشرت بميلاد كل منهم، وأذكر لحظات خروج كل منهم إلى الدنيا كما لو أنها أمامي، وقد كنت أحلم فيما أحلم أن يكون لك من الذرّية ما ينافس عائلة كاملة، وقد أنعم الله عليك وآتاك، وأكرمهم بما هو أفضل من ذلك .. لكننا –بضعفنا وقصور تفكيرنا- كنّا نحبّ أن يظلّوا بيننا ..
    لذلك يا أبي نبكيكم!

    لقد أسعدني أن ختم الله لك وللوالدة وللخالات بالشهادة، وأكرمكم بهذه الكرامة بعد طول جهاد وبذل، وأحمل عن كل منكم ذكريات تصلح لي زادًا حتى ألقاكم، لكن إخوتي الصغار يا أبي لم أسعد برؤيتهم كما كنت أتمنّى.. والخيرة فيما اختاره الله .. لكنني أبكيكم!

    في رمضان يا والدي .. كنّا نفطر سوية في بيتكم العامر، تعوّدنا على ذلك يا أبي، وكان صعبًا أن نفطر وحدنا، لكننا آثرنا بعد رحيلكم أن نفطر سوية أيضًا وبما تبقى منّا في بيوت بعضنا بالتناوب.. وشعرنا أن الله مبارك فينا، وأننا بإذن الله كثرة .. لكننا مجرّد حفنة منكم.. فلذلك نبكيكم!


    ولدك بلال يا أبي.. إنه يشبهك كثيرًا..
    إنني أذكر إذ قلت لك يومًا: لن تجد أخًا مثل بلال لإخوته أبدًا! فتبسّمتَ تبسّم الرضا..
    لقد كان عند ثقتك يا والدي، إنه يحبّ لنا ما يحبّ لنفسه وأكثر.. ويؤثرنا على نفسه وأكثر، ويفدينا بروحه وأكثر!
    إنه باختصار –وعلى قرب السنّ- والدنا بعدك، لكننا لا نرى لك مثيلًا ولا عنك تعويضًا أنت وسائر الأحباب ولذلك نبكيكم!
    لكن حسبي أنه يشبهك يا أبي وقد عزّ أشباهك، ولذلك أسمّيه الشيخ بلال، تيمنًا بك، ودعاء لله بأن يسير على طريقك.. لكنه نفسه محتاج إليك .. فلذلك أبكي وسأظلّ أبكيكم!

    محمّد يا والدي كبر وشبّ، وهو قوي مدبّر.. هو يدنا ورجلنا يا أبي.. ورجل المهمات الصعبة فينا..
    رزقنا الله منه نزارًا بعد استشهادك، وفرحنا بهذا الوافد الوسيم الجسيم، لكننا كنا نحبّ أن تشاركونا فرحته.. ولذلك نبكيكم!
    حملت زوجتي يا والدي، وكان المفاجأة أن في بطنها توأمًا! فبكيت كثيرًا، لأنني كنت أعلم أنك ستسرّ بذلك كثيرًا.. شعرت بأن الله يعوّضنا وقرّت بذلك أعيننا، لكننا نفتقد مشاركتكم ولذلك نبكيكم..
    قالت الطبيبة إن في بطنها بنتين، فرجوت أن يكونا في طفولتهما كحليمة وريم، وفي صباهما كآية ومريم، وفي شبابهما كأم عبد الرحمن وأم أسامة، وفي ختامهما كأمي وأم علاء! ونرجو من الله أن يبارك فينا، ولكننا سنظلّ نبكيكم!


    ابنتك ولاء يا أبي، صابرة ثابتة.. كما ربّيتها تمامًا..
    لقد فتحت لها باب الثلاجة على ستة عشر، هم أحبّ الناس إليها وأقربهم منها، فما قالت كلمة لا ترضي الله .. ولا ترضيك..
    إنني إذا أردتُّ مدحها، أو سألني أحد عنها، قلت: هي ابنة أبي وأمّي..
    إنها تشبه أمّي كثيرًا يا أبي، وفي ذلك لنا عزاء.. لكننا إذا رأيناها افتقدنا أمّنا! وهذا ما يجعلنا نبكيها ونبكيكم!


    جدّتي أم زياد صابرة كما عهدتها يا والدي، وهي التي قدّمت من أولادها أكثر من عشرين، وأهلك يا أبي أهلنا كما كانوا على عهدك، وأكثر بعدك.
    إننا سعداء بهم يا أبي، لكنّ رحيلكم –ولستم قلة كيفًا وكمًا- قصم ظهورنا وظهورهم، لذلك يبكونكم، ونحن معهم نبكيكم..

    اعتكفنا العشر الأواخر في الخلفاء، كان الاعتكاف حزينًا يتيمًا، لم يغادر شباب الخلفاء سنّتك فصلّوا كلّ ليلة عشرة أجزاء في عشر ركعات، وختموا في العشر الأواخر ثلاث ختمات، لكننا افتقدناك وكاد قلبي يقف إذ دخلت قائمة الشهداء المدعوّ لهم في كل وتر! وزادني حزنًا أنني لم أجد غسان ولا عبد القادر حولي وعزّ عليّ ألا يكون لي إخوة صغار، فبكيتكم كثيرًا .. وطالما سنبكيكم!


    أخوك إسماعيل هنية..
    إنه أخوك فعلًا يا أبي، وقد كان كما أخبرتني ذات ليلة إذ قلت لي:
    إن نفس "أبو العبد" فينا كنفس الشيخ أحمد ياسين!
    إنه يحبّ الشهداء يا أبي وذوي الشهداء، ويتبع سنّة حبيبنا محمّد عليه السلام التي كنت تنشرها، وتصدح في دروسك بقوله صلى الله عليه وسلّم: "إني أرحمهما.. قتل أخوهما معي"!
    لقد كان عمّنا يا أبي، ولولا أننا لا نرى لك بديلًا لكان أبانا، وزارنا يا والدي مرارًا، واستحلفنا بالله إن احتجنا شيئًا أن نعتبره أقرب الناس، وقد كان كذلك يا أبي، وقد سعدت بثقتك، وفرحت بفراستك.
    إنه يحترمنا إذا كلّمنا، ويكرمنا إذا قابلنا، ويعاملنا أفضل مما لو كنت حيًا، وقد أعجبنا ذلك منه كثيرًا، واطمأنّت إلى ذلك قلوبنا لأن قائدًا يحمل كلّ هذا الوفاء هو أهل لتوفيق الله عزّ وجلّ!
    قلة يا والدي يتحلّون بالوفاء في هذا العالم، وأقلّ منهم يحملون ما يحمله أبو العبد منه!
    كم أسعدنا كرمه، وأقرّ أعيننا وفاؤه، لكننا يا والدي حين نرى ذلك منه نتذكّر طيب أخلاقك، وعلوّ سماتك، فتثور لواعج الشوق لدينا، فنبكيكم!

    أخوك فتحي حمّاد يا أبي، إنه أيضًا أخوك..
    وقد بكاك ونعاك، وأحسن رثاءك إذ رثاك..
    إنه كثيرًا ما يذكرك، وطالما افتخر بك، وقال: إنه –يعنيك يا أبي- أول شيخ لي في الدعوة، وأول مسئول في التنظيم..
    اتّصلت به بعد تولّيه الوزارة ثلاث مرّات، فقال في كل مرة: تعال الآن!
    وكان في إحداها متعبًا وفي أخرى مشغولًا، فلم يعتذر وقد كان بوسعه الاعتذار، وجلس إليّ ذات مرة وقد غادر اجتماعًا، فبقي معي، واحتفى بي وأكرمني، ولم يعد إلى اجتماعه حتى استأذنت، ففرحت به وسعدت، وفرحت له ثانية إذ أكرمه الله بمولودين ذكرين سمى أحدهما باسمك، والآخر باسم قرينك الشهيد القائد سعيد صيام.
    لكننا يا والدي كثيرا ما رأيناك معه، وإذا رأيناه تذكّرناك.. فمن أجل ذلك نبكيكم!

    أخوك أبو الناجي الخضري يا أبي..
    إنه أيضًا أخوك بحقّ..
    لا يكلّمنا إلا ودموعه في عينيه، وإنه يخجلنا بتواضعه وبالغ كرمه، وقد كانت المؤسسة التي جمعتك به –ولعلّها بعض ما يجمعك به- مؤسسة كريمة ووفية أيما وفاء.
    إن إخوانك في "الجامعة الإسلامية" –وعلى رأسهم أخوك أبو الناجي- كانوا نموذج أخلاق، وقد احتفوا بنا يا والدي، وأكرمونا بعدك، وأخلفوني مكانك، ثمّ لم يفوّتوا فرصة لتكريمك والإشادة بك.
    وقد أطلقت كلّيتك يا والدي مؤتمرًا علميًا يحمل اسمك، يرأسه أخوك الدكتور نسيم ياسين، فبوركت الهمم.
    لقد أسعدني ذلك يا والدي وواساني، لكنني كنت أحبّ أن أكون شريكك لا وريثك! لذلك بكيتك إذ دخلت مكتبك، وطالما سأبكيك!

    الرجل الأبيض الخلوق الذي عرّفتني إليه في المكتبة يا أبي، وجلس إليك خمس ساعات متواصلات.
    كنتَ أخبرتَني أنه صاحب خلق وذوق، لكنني انبهرت بالواقع إذ عايشته، وقد علّمتني يا أبي أنه "ليس الخبر كالعيان".
    إنه من أوفى إخوانك إليك، وأحسنهم معاملة لأهلك..
    يعاملنا بما لا يعامل به كبار القوم، وأصحاب المراتب والرتب، ويخجلنا إذ نقول له: يا عمّ، فلا يقول إلا: يا أخي!
    إنني يا أبي إذ أجالسه أتخيّل كم من الكرام فاتني أن تعرّفني بهم، وكم من أصحاب المعادن الثمينة مثل هذا الكريم قصّر العمر دون أن أتعرف بهم، لذلك يا أبي لا أنفكّ أبكيكم!
    لن نفتح اليوم عزاءً لأنك علمتنا أنه بدعة محرّمة، وسنذهب نصلّي العيد نفرح مع المسلمين، لكنني يحزنني ألا تكون خطيبنا اليوم كما تعوّدنا.. ويفطر قلبي أنني لن أبدأ جولة العيد ببيت أهلي .. لذلك يا أبي لا تلمني إن بكيتكم وبقيت الدهر أبكيكم!
    إنني يا أبي لو انطلقت أحدّثك عن أسباب بكائنا إياكم، لا سيّما والتكبيرات تصدح صباح هذا العيد، لن أنتهي.. لكن هذا بعض ما يحضرني وتخنقني عبراته، ولا أعلم إن كان سيعجبك هذا منّي أم لا.. لكنني لا أقول لك إلا كما كتبت لك ذات مرّة في حياتك:


    يــا والدي إن لأعــلم أنــه ***** قد لا تســرّ بشـعري الدفـّاقِ
    فاغفر –رعاك الله- كم من شاعر ***** رفض السكوت بثورة الأشواقِ

    من مواضيع العيناء :


    0 Not allowed!


    التعديل الأخير تم بواسطة العيناء ; 2009-09-27 الساعة 12:29 AM
    سبحانك الهي اذا ذكرت خطيئتي ضاقت علي الارض برحبها واذا ذكرت رحمتك ارتد الي روحي سبحانك يا الهي أتيت أطباء عبادك ليداووا لي خطيئتي فكلهم عليك يدلني

    قيل:
    اذا جلست في الظلام بين يدي سيدك فاستعمل أخلاق الأطفال فان الطفل اذا طلب من أبيه شيئا فلم يعطه بكى عليه



  2. [2]
    ابن البلد
    ابن البلد غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابن البلد


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 6,997
    Thumbs Up
    Received: 1,092
    Given: 1,787
    لي عودة إن شاء الله
    هذه المواضيع صعبة في القراءة وتؤلم في النفس

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله

    there is no god except Allah
    Muhammad is the messenger of Allah

  3. [3]
    العيناء
    العيناء غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية العيناء


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 1,358

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 10
    Given: 0
    سلواك يا براء أنه لست وحدك من يبكيه على الرغم من حرارة دموعك التي تكوي وجنتيك ،لكننا جميعاً نبكيه،لكن ما يواسينا أننا نبكيه لأنه فارق بروحه الطاهرة عنا ليس لأنه نال الشهادة معاذ الله .

    0 Not allowed!


    سبحانك الهي اذا ذكرت خطيئتي ضاقت علي الارض برحبها واذا ذكرت رحمتك ارتد الي روحي سبحانك يا الهي أتيت أطباء عبادك ليداووا لي خطيئتي فكلهم عليك يدلني

    قيل:
    اذا جلست في الظلام بين يدي سيدك فاستعمل أخلاق الأطفال فان الطفل اذا طلب من أبيه شيئا فلم يعطه بكى عليه



  4. [4]
    عروة بن الأكرم
    عروة بن الأكرم غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jun 2009
    المشاركات: 314
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    جزاكي الله خيرا على هذا الموضوع المميز

    اللهم اجعلنا من شهداءك، وادخلنا الجنة مع الشهداء

    0 Not allowed!



  5. [5]
    العيناء
    العيناء غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية العيناء


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 1,358

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 10
    Given: 0
    في مثل هذا اليوم صعدت روحك الطاهرة الى العلياء

    نم قرير العين يا شيخي...والملتقى الجنة بإذن الله

    ..................
    وصية الشيخ

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم، أما بعد:
    فمرحباً بالشهادة في سبيل الله التي طال انتظارها، فقد والله تعالى عيل صبرنا في هذه الحياة الطويلة ونحن ننتظر أن نعود إلى جنة الخلد، وأن نصير ممن قيل فيهم: )وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ( (آل عمران:169).
    ومرحبًا بالصحبة المؤمنة مع العصابة التي بايعت الله تعالى على الموت في سبيل الله، مرحبًا باللقاء بمن سبق، مرحبًا بمن لقي الله تعالى ويده على الزناد حتى الطلقة الأخيرة، مرحبًا بمشايخي وعلمائي، وأخواني المجاهدين، مرحبًا بمن سبق.
    اللهم اجعل خير أيامنا يوم لقاك.
    فهذه وصية عبد الله تعالى نزار بن عبد القادر بن محمد ريان من أهالي بلدة نعليا المغتصبة منذ خمسين عامًا, أوصي بما هو آت:
    1. أوصي بحسن الظن بالله تعالى, في كل باب, ومن هذه الأبواب, لقاء الله, ومنها تطهير بلادنا من اليهود, فإن الله تعالى قد وعدنا ووعده الحق بتتبير ما علو تتبيرا, والعمل الجهادي المتواصل حتى تحرر بلادنا فلسطين, وبقية بلاد المسلمين المغتصبة من الكفار أو العلمانيين؛ مرتزقة أمريكا؛ أعداء دين أمتنا.
    2. أوصي مَن يقرأ هذه الكلمات بمواصلة الجهاد في سبيل الله, وعدم الركون إلى الحلول الهزيلة, فبلادنا أمانة في أعناقنا, لا يحل لنا التنازل لحظة واحدة عن خيار الجهاد حتى تعود, وتأكيدا بالعمل على العلم.
    3. أوصي طلاب العلم الشرعي خاصة, أن يكونوا الأوفياء لهذا الدين, وقضية فلسطين, فمن لها إن لم يكن أهل الشرع الحنيف, وأوصيهم بتلاوة القرآن وتدبر آياته, خاصة سورة الأنفال والتوبة, ونحوها مما يحرض على الجهاد في سبيل الله تعالى, وأوصيهم بعقيدة الإمام الطحاوي خيرا, فإنها بشرح ابن أبي العز الحنفي العقيدة الصحيحة بإذن الله تعالى, وأن يبتعدوا عن مهاترات الضالين مَن كانوا.
    4. أوصي أسرتي وعائلتي وأزواجي الكريمات,(لم يعلم انهن معه بالشهادة) وأولادي وبناتي بتقوى الله وبالعمل بكل ما يأمر به ديننا العظيم, وبطلب العلم الشرعي, كتابًا وسنة, وأن يلتزموا العقيدة السلفية كالطحاوية بشرح ابن أبي العز الحنفي, وأن يبقوا مع الإسلاميين الجهاديين ما بقوا على الدين محافظين, وأن يتجاوزا عما تجاوز الله عنه للناس, وأوصي أولادي وبناتي بالزواج المبكر , وكثرة النسل, وتعدد الزوجات الصالحات, فإن نبينا r مباهي بكم الأمم يوم القيامة, وإن بلادنا بالحاجة إلى العدد الكثير؛ للتحرير والتتبير, كما أوصي ذريتي بالجهاد في سبيل الله تعالى وإن تخلى الناس كل الناس عن الجهاد والمجاهدين, وأوصي أسرتي أن يكونوا بيتا واحدا, وألا يشمتوا بنا زنادقة العلمانية, وجهلة الناس, فكونوا شامة في الناس في دينكم وخلقكم وسائر أمركم.
    5. أسأل الله تعالى التوفيق والسداد في الجهاد والمقاومة, وأسأل طلابي الذين درستهم المسامحة على ما بدر من سوء خلق أو تقصير أو نحوهما.
    6. أسأل الله تعالى أن يديم على مساجدنا الخير كله, من إقبال الشباب على العلم والعمل والجهاد, خاصة مسجد الخلفاء الراشدين, السابق في الخيرات الجهادية, فصبرا شباب الخلفاء على جمرة الجهاد, حتى يصير في كل بلد من بلادنا المغتصبة مسجد خلفاء يواصل الطريق.
    7. أنبه إلى أمر أني لن أسامح في دمي عربيًا قط، لا من السلطة أو غيرهم، وسأطلب بين يدي ربي دمي من قاتلي، وحزبه، وطائفته، وحكومته، ومن حرضه، وعائلته، ودعائي عليهم جميعًا، اللهم لا تبارك لمن ساهم بقتلي ولو بشطر كلمة، لا في ماله ولا أولاده ولا ذراريه، واجعل ذله وصغاره في الدنيا قبل الآخرة.
    أما شهادتي على يد يهود، فهي مطلبي، اللهم نولني ما أريد وأبغي.

    8. أوصي أخي عبد اللطيف بأمي خيراً, وبأسرتي خيراً, تربية على الدين كما ربيته, وعلى الجهاد والعلم الشرعي, وفقه الله وسدد رأيه.
    9. حسبي الله على من ينشر صوريما سامحته ولا رضيت عنه (*), حسبي الله على من يقيم لي ما يسمى عرس الشهيد, حسبي الله على من يرفع صوته في جنازتي, خذوا هذه الجثة, واجعلوها في أي قبر شئتم, ثم انصرفوا مأجورين إلى جهادكم وعملكم. 10. ا
    لبراءة التامة من كل ما يفعله الناس اليوم في الجنائز والمآتم، وأن تبدأ الجنازة من البيت أو المسجد هادئة، صامتة، بلا رايات، أو هتافات، أو إذاعات، أو نعي في الصحف أو المذياع، فإذا واريتموني الثرى، فالدعاء الدعاء، ولا بأس بموعظة على القبر،
    والانصراف إلى شئون الحياة، وعند شفير القبر تنتهي كل المراسم، فلا تقيموا شيئا مما يفعله الناس، كالكراسي والعرش وتوزيع التمور والشراب وغيرها، أو ما تسمونه عرس الشهيد.
    11. عدم تجصيص القبر أو بنائه أي بناء، والاكتفاء بترابه الذي أخذ منه، وعدم الكتابة على القبر غير الاسم" هذا قبر نزار عبد القادر ريان، توفي بتاريخ كذا الهجري فقط" وأن أدفن في المقبرة الشرقية، قريبًا من قبر ولدي إبراهيم إن أمكن، ولا يقال عني: شهيد أن قضيت مقتولا بيد اليهود أو نوابهم.
    12. ألا يكتب على الجدران شيء مما يفعله الناس عند موت أحد، ولا ترسم صورة، أو تطبع أو تكبر أو تصغر أو تنشر بأي وسيلة كانت، ولو بالحاسوب.
    13. لا بأس بصناعة طعام يكفي عشرين لأسرتي في الأيام الأولى, دون إسراف.
    14. تحية إلى الجنود الكرام, ممن تعاملت معهم لنصرة دين الله تعالى في الأرض, وتحرير بلادنا, من رجال ونساء, وشباب وأشبال, وأطلب من الجميع الدعاء والمسامحة.

    والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    نزار بن عبد القادر بن محمد ريان
    الثلاثاء 21/ ربيع الأول/ 1425هـ

    ..................

    رحمك الله رحمة واسعة إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وانا لفراقك لمحزونون...ولا نقول الا ما يرضي الله.


    0 Not allowed!


    سبحانك الهي اذا ذكرت خطيئتي ضاقت علي الارض برحبها واذا ذكرت رحمتك ارتد الي روحي سبحانك يا الهي أتيت أطباء عبادك ليداووا لي خطيئتي فكلهم عليك يدلني

    قيل:
    اذا جلست في الظلام بين يدي سيدك فاستعمل أخلاق الأطفال فان الطفل اذا طلب من أبيه شيئا فلم يعطه بكى عليه



  6. [6]
    سمندل السوداني
    سمندل السوداني غير متواجد حالياً
    « مشرف الملتقي العام »
    الصورة الرمزية سمندل السوداني


    تاريخ التسجيل: Nov 2009
    المشاركات: 5,718

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 732
    Given: 1,103
    نزار ريان ... الشهيد الذي نذر نفسه وأولاده لله...
    جزاك الله خيراً...لم و لن ننساه...





    0 Not allowed!



  7. [7]
    سمندل السوداني
    سمندل السوداني غير متواجد حالياً
    « مشرف الملتقي العام »
    الصورة الرمزية سمندل السوداني


    تاريخ التسجيل: Nov 2009
    المشاركات: 5,718

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 732
    Given: 1,103
    أنبه إلى أمر أني لن أسامح في دمي عربيًا قط، لا من السلطة أو غيرهم

    (إتقوا الله لعلكم تُرحمون)...و حسبُنا الله و نعم الوكيل...

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML