دورات هندسية

 

 

حــــــــــــــــــــــــذار ثم حــــــــــــــــــــذار أن تكون من الظالمين...

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. [1]
    الصورة الرمزية فادية المدني
    فادية المدني
    فادية المدني غير متواجد حالياً

    عضو فعال جداً

    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    المشاركات: 161
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0

    حــــــــــــــــــــــــذار ثم حــــــــــــــــــــذار أن تكون من الظالمين...

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (( إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقاً )) الكهف 29

    لماذا يسعى الإنسان في كثير من الاحيان إلى ظلم من حوله ؟

    ومقابلة الإحسان وحسن الظن ، بالإساءة!!!

    لماذا نجد في لحظة من اللحظات ،، أننا وضعنا ثقتنا فيمن لا يستحق ،،
    وبدل من التناسي ومحاولة فتح صفحة جديدة في حياة البشر ،
    نراهم يبذلون جهدهم في الإساءة ، والظلم ، والقذف ، والكره !!

    ((وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ)) البقرة 231

    أيها الظالم ، ألا تخاف من عقاب الله؟

    ألم يخطر ببالك أنه سينقلب عليك يوما ً ؟ فيك وفي أهل بيتك ؟

    قال تعالى : (( فَأَصَابَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَالَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ هَؤُلَاء سَيُصِيبُهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَمَا هُم بِمُعْجِزِينَ)) الزمر 51

    وقال أيضا: (( يدخل من يشاء في رحمته والظالمين أعد لهم عذابا أليما))

    وفي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة))... ويقول أيضاً: "إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته"، ثم قرأ: ((وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ)). متفق عليه.

    وقال أيضا: ((اتق دعوة المظلوم فإنها ليس بينها وبين الله حجاب)) متفق عليه.


    لا تظلمن إذا ما كنت مقتدرا
    ....................... فالظلم ترجع عقباه إلى الندم

    تنام عينك والمظلـوم منتبه
    ....................... يدعو عليك وعين الله لم تنم



    واحذر أيها الظالم يوم الأذان، وقد روي أن طاووس بن كيسان دخل على هشام بن عبد الملك، فقال له: إني أحذرك يوم الأذان، فقال هشام: وما يوم الأذان؟ قال طاووس: وأذن مؤذن بينهم أن لعنة الله على الظالمين فصعق هشام بن عبد الملك.

    وقيل لما حبس خالد بن برمك وولده، قال: يا أبتي بعد العز صرنا في القيد والحبس، فقال: يا بني دعوة المظلوم سرت بليل غفلنا عنها ولم يغفل الله عنها:


    واحذر من المظلوم سهما صائبا
    ..................... واعلم بأن دعاءه لا يحجب


    قال بعض السلف: لا تظلمن الضعفاء فتكون من شرار الأقوياء.



    فاتق دعوة المظلوم يا ظالم فإنها ليس بينهما وبين الله حجاب، يرفعها الله فوق الغمام ويقول: ((وعزتي وجلالي لأنصرنك، ولو بعد حين)) فكيف ستعيش؟
    أو إلى أين تهرب إذا كان الله خصمك وحجيجك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟




    احفظ يا أخي رحمك
    الله يدك ولسانك وسائر جوارحك عن أذية الناس ولا تبع دينك بعرض من الدنيا قليل واقنع بما قسم الله لك ولا تبغ الفساد في الأرض ولا تكن جبارا سفاكا، فإنما بعث الله النبيين مبشرين ومنذرين بما أعده الله للطائعين والعاصين من النعيم المقيم، أو العذاب الأليم، وإذا قدرت على الظلم فتركته لله، واستطعت أن تجمع المال من الحلال ولم تمدّ عينيك إلى ما نهاك الله عنه كنت مؤمنا حقا، وممتثلا قوله تعالى: (( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم، ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما))


    و من صور عقاب الظالمين: استدراجهم




    الاستدراج :





    قال القرطبي :" الاستدراج : هو الأخذ بالتدرج منزلة بعد منزلة.....تفسير القرطبي ،(7/329)





    قال الزمخشري :" استدرجه إلى كذا إذا استنزله إليه درجة فدرجة حتى يورطه فيه ".





    قال تعالى : ((فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُواْ بِمَا أُوتُواْ أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ * فقطع دابر الذين ظلموا و الحمد لله رب العالمين))....الأنعام





    وقال قتادة: بغت القوم أمر الله وما أخذ الله قوما قط إلا عند سكرتهم وغرتهم ونعمتهم فلا تغتروا بالله فإنه لا يغتر بالله إلا القوم الفاسقون رواه ابن أبي حاتم .





    وقال مالك عن الزهري في {فتحنا عليهم أبواب كل شيء } قال أرجاء الدنيا وسترها.





    وقد قال الإمام أحمد: عن عقبة بن عامر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( إذا رأيت الله يعطي العبد من الدنيا على معاصيه ما يحب فإنما هو استدراج )) ، ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم(( فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون))




    عن عبادة بن الصامت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول : [إذا أراد الله بقوم بقاء أو نماء رزقهم القصد والعفاف وإذا أراد الله بقوم اقتطاعا فتح لهم أو فتح عليهم باب خيانة ((حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون))كما قال : ((فقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين )) ....]ورواه أحمد وغيره.





    قال سيد قطب ((حتى إذا فرحوا بما أوتوا )) و غمرتهم الخيرات و الأرزاق المتدفقة ،و استغرقوا في المتاع بها و الفرح بها بلا شكر و لا ذكر و خلت قلوبهم من الاختلاج بذكر المنعم و من خشيته و تقواه و انحصرت اهتماماتهم في لذائذ المتاع و استسلموا للشهوات ،و خلت حياتهم من الاهتمامات الكبيرة كما هي عادة المستغرقين في اللهو و المتاع .



    كان الصالحون من أفراد الأمة يخشون على أنفسهم الاستدراج ، و أن يكونوا مستدرجين إذا توالت عليهم النعم مع احتمال تقصيرهم في شكرها فيكون ذلك علامة استدراجهم .





    قال عمر بن الخطاب لما ُحملت إليه كنوز كسرى : " اللهم إني أعوذ بك أن أكون مستدرجاً فإني أسمعك تقول : سنستدرجهم من حيث لا يعلمون ".





    و قال الحسن البصري :" كم مستدرج بالإحسان إليه ،وكم مفتون بالثناء عليه ، وكم مغرور بالستر عليه " تفسير القرطبي ،( 18/251)


    ويقول الله تعالى: ((وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ* مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء))..إبراهيم:42-43


    اللهم إنا نعوذ بك أن نكون مستدرجين …آمين


    منقول بتصرف





  2. [2]
    Ahmad Medo
    Ahmad Medo غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية Ahmad Medo


    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    المشاركات: 470
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    الله ابعد الظلم والظالم عنا ولا تجعلنا من الظالميين
    مشكور على الموضوع

    0 Not allowed!


    Doryan Gray

  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML