دورات هندسية

 

 

الآلام والأمراض المهنية

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 1 23 4 5 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 48
  1. [11]
    فرقد ش ن ج
    فرقد ش ن ج غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية فرقد ش ن ج


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 179
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    الصحة المهنية
    العلاقة بين العمل والصحة:
    تهدف الصحة المهنية إلى تقديم الرعاية الصحية للعاملين في المهن المختلفة حتى يتمتعوا بأقصى قدر من الكفاءة البدنية والنفسية والاجتماعية .
    ويتم ذلك عن طريق الوقاية من الأمراض والكشف المبكر عن الأمراض التي تصعب الوقاية منها والعمل على تعزيز صحة العاملين ،ولتحقيق هذه الأهداف يتم تقسيم أنشطة الصحة المهنية إلى قسمين رئيسيين هما:
    الطب المهني :
    ويهدف الطب المهني لدراسة تأثير العمل على الصحة وتأثير صحة العاملين على كفاءة وأداء العاملين
    أ- تأثير العمل على الصحة :
    يتعرض العاملين في المرافق المختلفة إلى العديد من الإصابات بالأمراض الشائعة بالإضافة إلى أنهم يتعرضون أيضا لإصابات بأمراض خاصة بالعمل ,توجد ثلاث مجموعات من هذه الأمراض :

    الأمراض المهنية: وهي الأمراض التي تنشأ بسبب المهنة والتي تظهر أثناء فترة العمل فمثلا قد يصاب العاملين بالمستشفيات بالأمراض الصدرية والتدرن الرئوي نتيجة لاحتكاكهم بالمرضى ويعتبر في هذه الحالة مرضا مهنيا .

    الأمراض المتعلقة بالعمل: وهي مجموعة من الأمراض متعددة الأسباب وتساهم طبيعة العمل بشكل كبير في إحداثها مثل مرض ضغط الدم ، عليه تجد أن هذه الأمراض تنتشر بين العاملين في المهن الإدارية العليا و الوظائف ذات العمل الذهني أكثر من غيرهم .

    الإصابات المهنية: قد يتعرض بعض العاملين إلى حوادث مما ينتج عنه إصابات مثل الجروح والكسور والوخز والحروق وتعتبر كلها إصابات مهنية ويعاملوا كالمرضى المهنيين من الناحية القانونية.

    ب- تأثير الصحة على كفاءة وأداء العاملين:
    نظرا للتعامل الدائم للأشخاص العاملين بالمرافق الصحية مع المواد المعدية والخطرة فتجد أن هؤلاء الأشخاص عرضة لإصابات بالعديد من الأمراض التي تنتقل بطرق مختلفة تحد من كفأتهم في أداء مهامهم اليومية ,فلا يجب أن يكون هؤلاء الأشخاص حاملين لأي مرض يعمل على عرقلة سير عملهم.

    إصحاح بيئة العمل:
    حيث أن الأمراض المهنية والأمراض المتعلقة بالمهنة وإصابات المهنة كلها تنتج في بيئة أو مكان العمل ,فالاهتمام بإصحاح هذه البيئة قد يمنع الإصابة بهذه الأمراض أو يقلل من حدوثها ,لذلك يجب دراسة بيئة العمل لكشف أماكن الخطورة على الصحة وذلك للتحكم فيها وتحديد المعايير القياسية المناسبة التي تمنع الإصابة بالأمراض المهنية ، وبالتالي يسهل مراقبتها من حين لأخر.


    1 Not allowed!



  2. [12]
    فرقد ش ن ج
    فرقد ش ن ج غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية فرقد ش ن ج


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 179
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    Lightbulb الصحة المهنية

    الصحة المهنية
    العلاقة بين العمل والصحة:
    تهدف الصحة المهنية إلى تقديم الرعاية الصحية للعاملين في المهن المختلفة حتى يتمتعوا بأقصى قدر من الكفاءة البدنية والنفسية والاجتماعية .
    ويتم ذلك عن طريق الوقاية من الأمراض والكشف المبكر عن الأمراض التي تصعب الوقاية منها والعمل على تعزيز صحة العاملين ،ولتحقيق هذه الأهداف يتم تقسيم أنشطة الصحة المهنية إلى قسمين رئيسيين هما:
    الطب المهني :
    ويهدف الطب المهني لدراسة تأثير العمل على الصحة وتأثير صحة العاملين على كفاءة وأداء العاملين
    أ- تأثير العمل على الصحة :
    يتعرض العاملين في المرافق المختلفة إلى العديد من الإصابات بالأمراض الشائعة بالإضافة إلى أنهم يتعرضون أيضا لإصابات بأمراض خاصة بالعمل ,توجد ثلاث مجموعات من هذه الأمراض :

    الأمراض المهنية: وهي الأمراض التي تنشأ بسبب المهنة والتي تظهر أثناء فترة العمل فمثلا قد يصاب العاملين بالمستشفيات بالأمراض الصدرية والتدرن الرئوي نتيجة لاحتكاكهم بالمرضى ويعتبر في هذه الحالة مرضا مهنيا .

    الأمراض المتعلقة بالعمل: وهي مجموعة من الأمراض متعددة الأسباب وتساهم طبيعة العمل بشكل كبير في إحداثها مثل مرض ضغط الدم ، عليه تجد أن هذه الأمراض تنتشر بين العاملين في المهن الإدارية العليا و الوظائف ذات العمل الذهني أكثر من غيرهم .

    الإصابات المهنية: قد يتعرض بعض العاملين إلى حوادث مما ينتج عنه إصابات مثل الجروح والكسور والوخز والحروق وتعتبر كلها إصابات مهنية ويعاملوا كالمرضى المهنيين من الناحية القانونية.

    ب- تأثير الصحة على كفاءة وأداء العاملين:
    نظرا للتعامل الدائم للأشخاص العاملين بالمرافق الصحية مع المواد المعدية والخطرة فتجد أن هؤلاء الأشخاص عرضة لإصابات بالعديد من الأمراض التي تنتقل بطرق مختلفة تحد من كفأتهم في أداء مهامهم اليومية ,فلا يجب أن يكون هؤلاء الأشخاص حاملين لأي مرض يعمل على عرقلة سير عملهم.

    إصحاح بيئة العمل:
    حيث أن الأمراض المهنية والأمراض المتعلقة بالمهنة وإصابات المهنة كلها تنتج في بيئة أو مكان العمل ,فالاهتمام بإصحاح هذه البيئة قد يمنع الإصابة بهذه الأمراض أو يقلل من حدوثها ,لذلك يجب دراسة بيئة العمل لكشف أماكن الخطورة على الصحة وذلك للتحكم فيها وتحديد المعايير القياسية المناسبة التي تمنع الإصابة بالأمراض المهنية ، وبالتالي يسهل مراقبتها من حين لأخر.


    0 Not allowed!



  3. [13]
    فرقد ش ن ج
    فرقد ش ن ج غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية فرقد ش ن ج


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 179
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    هناك من أمراض الأذن والأنف والحنجرة ما له علاقة بالمهن والعادات والهوايات، وغالباً ما يمكن تجنب الوقوع في المرض باتخاذ أساليب الوقاية البسيطة القاعدة الطبية الذهبية أو الإقلاع عن العادة أو الهواية المتهمة.

    لذلك وجب لفت النظر إلى أهمية الارشادات اللازمة لتجنب الاصابة بمثل تلك الأمراض.

    الأذن الخارجية

    1- الورم الدموي في الصيوان: انصباب دموي في مستوى سطح التسليخ بين غضروف صيوان الأذن والنسيج ما حول الغضروف، وذلك على الوجه الوحشي للصيوان، أكثر ما يشاهد عند ممارسي الرياضة العنيفة: ملاكمين ـ مصارعين..

    2- التهابات الأذن الظاهرة: تعتبر السباحة من العوامل المهيئة لحدوث مثل هذه الإصابة، فقد وجد أن هذه الإصابة تتواجد عن السباحين أكثر بـ 5 أضعاف من الأشخاص غير الممارسين لهذه الرياضة.

    3- السدادة الصملاخية في مجرى السمع الظاهر: تنجم هذه السدادة عن تراكم الصملاخ وعدم انطراحه بشكل طبيعي فيزيولوجي من مجرى السمع.

    الحقيقة إن السدادة الصملاخية تكثر عند الأشخاص الذين يكثرون من تنظيف آذانهم باستعمال أعواد الثقاب أو الأعواد (المزودة برأس قطني).

    كما أن عادة تنظيف الأذن باستعمال هذه الأعواد تعتبر أيضاً من العوامل المخرشة المهيئة لحدوث التهاب أذن ظاهرة أو دمل في مجرى السمع الظاهر.

    4- اكزيما التماس في الصيوان: بشكلها الجاف مع قشور ـ الحكة خفيفة نسبياً.
    من أهم الأسباب المهيئة: مواد التجميل ـ ومواد تثبيت الشعر، وخاصة في حال مرافقتها لآفات مماثلة في الوجه عند حدود الشعر.

    الآذن الوسطى والأذن الداخلية

    1- الرضوض الصوتية: وهي تنجم عن التعرض لأصوات بشدة مرتفعة إما بشكل حاد كما في التعرض للانفجارات أو بشكل مزمن مكرر كما في الرضوض الصوتية المهنية.

    2- الرضوض الصوتية الحادة: كما يحدث عند التعرض لأصوات انفجارات شديدة (حوادث ـ حروب ـ رمي..) حيث يتشارك فعل الرض الصوتي مع فعل الموجة الانفجارية، لذلك يكون هناك تشارك بين إصابة الأذن الوسطى وإصابة الأذن الباطنة.

    3- الرضوض الصوتية المزمنة: منها الناجم عن الهوايات ومنها الناجم عن التعرض المهني.
    أهم الهوايات التي تؤدي إلى رضوض صوتية مزمنة: الصيد، سماع الموسيقى العالية:مثل الجلوس في صالات الديسكو واستخدام المسجل الخاص، فإن التعرض المتكرر لمثل هذه الأصوات العالية يؤدي مع الوقت إلى نقص سمع بإصابة الأذن الباطنة، لذلك لابد من اتخاذ الاحتياطات اللازمة عند ممارسة مثل هذه الهوايات.

    أما الرضوض الصوتية المهنية فهي من الأمور الكثيرة المصادفة في الحياة اليومية حيث يتعرض يومياً آلاف من العمال إلى أصوات عالية الشدة ولعدة ساعات وعلى مدار سنوات عديدة دون اتخاذ أي إجراء وقائي سواء على المستوى الفردي أو على المستوى الجماعي.
    وكان من الممكن تفادي هذا العجز وتفادي هذه الكلفة باتباع بعض أساليب الوقاية البسيطة.

    يجب أن لا ننسى في هذا السياق ضجيج الشارع العادي الذي قد يكون مؤذياً في بعض المناطق، إذ قد تصل شدته بشكل متوسط إلى 80 ديسيبل، وقد تصل إلى 90 ديسيبل إذا كان الطريق مزدحماً بالسيارات، وقد تصل إلى100 ديسيبل إذا كان يكثر فيه مرور بعض أشكال الدراجات النارية العالية الصوت والشديدة الازعاج.



    1:الالتهابات التحسسية: آفات أكزيمائية الشكل على جناحي الأنف: قد يسببها الكثير من المواد المستعملة في الصناعة (نيكل ـ اسمنت ..).

    2:الالتهابات التخريشية: حك الأنف بأيدي وسخة تحمل مواد مخرشة.

    3:التهابات الأنف الحادة المهنية: نتيجة التعرض للكبريت (صناعة مبيدات الحشرات) أو الهيدرازين (صناعات دوائية) أو الفورمول (صناعات الدهان) ومواد عديدة أخرى.

    4:التهابات الأنف المزمنة المهنية: تحدث نتيجة التعرض لمواد مختلفة مستعملة في الصناعة (التوتياء ـ الحديد ـ الاسمنت ـ النيكل ـ الفوسفور..).

    5:الرعاف: يكثر في الصناعات التي يستعمل فيها:
    أبخرة اسيتات الأميل واسيتات الاتيل..الكبريت، صناعة الاسمنت والكالسيوم، صناعات العطور..الخ

    عادة وضع الأصبع في الأنف وإجراء حك بالأظافر قد تكون مسئولة عن حدوث رعاف متكرر وربما انثقاب وترة أحياناً.

    و الكثير من هذه العوامل يمكن تجنبها باستخدام وسائل الوقاية والحماية المخصصة لذلك.

    يتبع....

    الفم والبلعوم


    1- اضطرابات التذوق:
    الإدمان على الكحول والتدخين يلعب دوراً في إحداث نقص في حاسة الذوق، وكذلك التعرض لبعض المواد المعدنية أو الكيميائية في الصناعة (أبخرة الهيدروجين أو البترول أو مشتقات الانيلين وكذلك التعرض المزمن للرصاص).

    2- التهابات البلعوم المزمنة:ناتجة عن..

    التعرض المديد لهواء بارد وجاف (مكيفات الهواء).
    تلوث البيئة (غازات سامة ـ دخان ـ غبار).
    المهن التي يتعرض أصحابها بشكل مستمر إلى رطوبة زائدة أو إلى الغبار أو بعض المواد المخرشة.

    3: التهابات الفم التحسسية:
    يمكن أن تنشأ عن عدة عوامل محسسة أهمها:
    حمرة الشفاه، معجون الأسنان، ومضغ العلكة حبوب المص المطهرة، بعض الأغذية (بندورة ـ باذنجان ..)، بعض المواد المعدنية المستعملة في المعالجات السنية.
    التدخين بشكل عام.

    والوقاية تكون بتجنب المسببات...واستخدام الانواع الجيدة من اخمر الشفاه.


    بتصرف عن مقال :للدكتور" سامر سقا اميني" اختصاصي السمعيات


    0 Not allowed!



  4. [14]
    فرقد ش ن ج
    فرقد ش ن ج غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية فرقد ش ن ج


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 179
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    أسفل النموذج

    تصنيف المناطق الخطرة في الصناعة النفطية Area Classification In Oil Industry
    تصنيف المناطق الخطرة Area Classification
    المناطق الخطرة في الصناعة النفطية بأنها تلك المنطقة التي كلما زاد احتمال وجود خليط للهواء مع غازات شديدة الاشتعال أو الانفجار, كلما زادت خطورة المنطقة وتعقدت الطرق المستخدمة فيها للحماية من خطر الاشتعال العرضي أو الانفجار مما يستدعي اتخاذ المزيد من الاحتياطات .

    تصنيف المناطق الخطرة AreaClassificationتعريف المنطقة الخطرة
    تعرف المنطقة الخطرة بأنها تلك المنطقة التي كلما زاد احتمال وجود خليط للهواء مع غازات شديدة ال
    اشتعال أو الانفجار, كلما زادت خطورة المنطقة وتعقدت الطرق المستخدمة فيها للحماية من خطر الاشتعال العرضي أو الانفجار مما يستدعي اتخاذ المزيد من الاحتياطات .
    تصنيف المناطق الخطرةArea Classification of Hazardous Areas :
    قسمت المناطق الخطرة في الصناعة النفطية على أساس عاملين :
    أولا : تواتر أو توقع وجود خليط للغازات قابلة للاشتعال أو للانفجار .
    ثانيا : أمد بقاء وجود خليط الغازات القابلة للاشتعال أو للانفجار في كل مرة .
    حسـب المفهـوم أعـلاه قسمـت ألمانيا والدول الأوربية المناطق الخطرة الى ثلاث مناطق (Zone 0, Zone 1 & Zone 2) بينـما قسمت في الولايـات المتحدة الأمريكية الى قسمين هما (Division 1 & Division 2) .
    المنطقة رقم (صفر) (Zone 0) : تعرف بأنها المنطقة التي يتواجد فيها خليط غازي قابل للاشتعال بصورة مستمرة أو بصورة طويلة نسبيا .

    المنطقة رقم (1) (Zone 1) : تعرف بأنها المنطقة التي من المحتمل أن يوجد فيها خليط غازي قابل للاشتعال في حالات التشغيل الاعتيادية .

    المنطقة رقم (2) (Zone 2) : تعرف بأنها المنطقة التي من غير المحتمل أن يوجد فيها خليط غازي قابل للاشتعال في حالات التشغيل الاعتيادية، وان حدث ووجد مثل ذلك الخليط الغازي فسيكون ذلك لفترة قصيرة جدا .
    ملاحظة :
    تعرف المواد الهيدروكاربونية التي تتعامل بها الصناعة النفطية بأنها تلك المشمولة بالفئة واحد (Class I) . وان هذه الفئة تتعامل فقط مع المخاطر الناتجة عن الغازات والأبخرة ورذاذ مواد الهيدروكاربونية القابلة للاشتعال التي تقع ضمن هذه الفئة ولا تتعامل مع الغبار Dusts او الغزول او الألياف والمواد المتطايرة Fibers & Flyings حيث أن لها تغطية خاصة بالمعايير والمواصفات العالمية كونها مشمولة بالفئة اثنين والفئة ثلاثة Class II & Class III حسب المواصفات NECالأمريكية، في حين أن موضوعنا يغطي الفئة واحد فقط Class I .

    على كل حال مع قليل من الاختلاف بالتعريف فان القسم (1) (Division 1) المحدد في المعايير الأمريكية يشمل ويحوي المنطقتين رقم (صفر) ورقم (1) (Zone 0 & Zone 1) حسب المعايير الأوربية والألمانية .

    منذ عام 1998 صدرت مواصفات عالمية وأوربية جديدة للتأسيسات والأنظمة الكهربائية في المناطق الخطرة بموجب المواصفات IEC / EN 60 079-14 (في ألمانيا تمثل DIN VDE 0165 part 1) .

    تصنف المناطق الخطرة الى مناطق Zones موضحة بالمواصفات IEC / EN 60 079-10 (DIN VDE 0165 part 101)


    عند التخطيط لبناء مجمع كمياوي أو بتروكمياوي جديد يبرز السؤال على كيفية تحديد المناطق الخطرة في المجمع ومنذ المراحل الأولى للتخطيط والتصميم، يمكن الإطلاع على العديد من الأمثلة للمناطق الخطرة والمفصلة في كتيبات التعليمات الفنية للمناطق الخطرة ويعطى لهذه المناطق أهمية خاصة لدى شركات التأمين على المجمعات الكمياوية والبتروكمياوية مما يستوجب تحديدها بدقة ومراعات ضوابطها منذ مراحل التخطيط الأولى لأي مشروع ، وبذلك يتم تحديد وبكل دقة الأماكن العامة الصناعية في المجمع من المناطق الخطرة ويتم تثبيتها على الخرائط والمصادقة عليها من جهات متخصصة ومخولة وفي ذلك أهمية على سلامة الأفراد والمعدات أضافة الى أنعكاسها على كلفة المشروع.
    مثال عملي يوضح تصنيف المناطق الخطرة
    تبين الأمثلة التالية المصادر المحتملة للخطر في المواقع النفطية المختلفة وسمات تلك المواقع بالنسبة للظروف التي هي فيها والمحيطة بها وكذلك سمات المادة الهيدروكاربونية المتعامل معها.

    الرسم لخزان بسقف ثابت يحوي غازات و أبخرة ثقيلة

    الرسم لخزان بسقف متحرك يحوي غازات وأبخرة ثقيلة
    الرسم لموقع سيئ التهوية يحوي غازات و أبخرة خفيفة

    لا يمكن استخدام المعدات الكهربائية القياسية والاعتيادية في الأجواء الخطرة بدون اتخاذ تدابير حماية إضافية، هذه التدابير والمتطلبات مفصلة في التوصيات الدولية International Recommendations والمعايير الفنية المحلية National Standards بهدف تأمين مستويات مقبولة من السلامة عند تشغيل المعدات الكهربائية في تلك الأجواء .

    توجد الآن عدة مفاهيم للسلامة والحماية من الانفجار بعضها مطبق بصورة خاصة للمعدات الكهربائية التي تعمل بتيارات مرتفعة وبعضها الآخر لمعدات السيطرة والقياس وأجهزة الاتصالات التي تعمل بتيارات قليلة .

    اسس اختيار المعدات الكهربائية للمناطق الخطرة :

    تؤخذ العوامل التالية عند اختيار المعدات الكهربائية او اجهزة القياس والسيطرة :
    1- تصنيف المنطقة الخطرة التي ينوى استخدام المعدات فيها .
    2- طراز الحماية Type of Protection المستخدم في الجهاز والتي يمكن قبولها بالنسبة الى صنف المنطقة الخطرة والتي تتضمن لكل حالة من مايلي :
    أولا - بنية المعدات Apparatus Construction والمحتوى العام Enclosure لها بالنسبة للظروف المحيطة .
    ثانيا - زمرة المعدات Apparatus Group بالنسبة لخواص خليط الغازات او الأبخرة ذات العلاقة .
    ثالثا - تصنيف حرارة الجهاز المستخدم Temperature Classification بالنسبة لدرجة اتقاد خليط الغازات او الأبخرة ذات العلاقة .

    طرز الحماية Type of Protection :

    1- محتوى منيع على اللهب (طراز الحماية d )
    Flameproof Enclosure Type of Protection (d):
    محتوى الجهاز او المعدة يجب عليه أن يتحمل الانفجار الداخلي نتيجة اشتعال خليط الغازات او الأبخرة القابلة للاشتعال التي تكون قد تسربت الى داخل الجهاز او المعدة بدون انفجار او انفلاق جسـم الجهاز او المعدة، او تسرب الشرارة او النار او الغازات شديدة الحرارة من داخل جسم الجهاز الذي حدث فيه الانفجار للخارج وتماسها مع خليـط الغازات او الأبخرة الخارجية القابلة للاشتعال من خلال الوصلات او أي فتحات بجسم الجهـاز او المعدة ويصمم المحتوى بحيث تكون أطوال مسارات اللهب للغازات المشتعلة الناتجة عن الانفجار وكذلك عرض فتحات هذه المسارات بحيث تبرد هذه الغازات بشكل كافي قبل أن تصل المحيط الخارجي بحيث لا يمكنها أن تسبب في اتقاد الغازات والأبخرة الخارجية . أن محتوى الأجهزة المنيعة على اللهب تكون عادة مصنوعة من معدن الحديد المصبوب او سبائك الألمنيوم ولكن ممكن استخدام مواد أخرى تلبي متطلبات القوة والمتانة كالبلاستيك ويجب أن تتوفر بها شروط المتانة التصميمية ومتطلبات فحوصات التفجيرات والانفلاق وغالبا يجب أن تتحمل ضغط فحص يتوقف على مجموعة الغازات المستخدمة للفحص وعلى أن لا يقل ذلك عن (5ر3) بار.
    هذا النوع من الحماية مغطى بالمواصفة IEC 60 079-1 والمواصفة الأوربية EN 50 018 .
    محتوى منيع على اللهب طراز Exd

    تصوير لانفجار داخل محتوى منيع على اللهب من النوع Exd

    مبدأ عمل الفتحات ومسارات تسرب الغازات في محتوى الحماية المنيع على اللهب


    2- محتوى الحمايـة الإضافية (او المزيـدة) (طـرازالحمايــة e)
    Increased Safety (Type of Protection (e) :
    يستخدم هذا الأسلوب من الحماية في تلك الأجهزة والمعدات التي لا تصدر شرر او تكون قوس كهربائي او تولد حرارة كافية لإيقاد الغازات المحيطة عند تشغيل تلك الأجهزة والمعدات في الظروف الاعتيادية، ويتم ذلك بالتركيز على درجة العزل الكهربائي والأبعاد بين الأجزاء المكهربة وتأمين تثبيت جيد للوصلات الكهربائية إضافة الى تصميم الجهاز بحيث يكون الارتفاع في درجات حرارة أجزاء الجهاز أثناء الاشتغال دون درجة اتقاد الغازات والأبخرة المحتمل وجودها في المنطقة الخطرة . أن المحافظة على هذا النوع من الحماية يرتبط بإدامة الحماية الكهربائية المقررة من التيار الزائد في وضع الاشتعال والتي يتم نصبها على مغذي الجهاز لكي تحول دون ارتفاع درجات الحرارة فوق الحد المسموح بها وبذلك يقلل احتمال حدوث إعطاب بمستوى يعتقد به انه مقبول ويحقق الحماية المطلوبة . تستعمل هذه التقنية في معدات القدرة الكهربائية التي لا يتضمن اشتغالها الاعتيادي إحداث شرارة مثل المحركات الحثية السنجابية وبعض أنواع التراكيب الضوئية للإنارة، وصناديق ربط الكابلات والأسلاك . هذا وان ضمت الأجهزة والمعدات الكهربائية على أجزاء تولد شرارة فيجب في هذه الحالة حماية ذلك الجزء من الجهاز او المعدة بالطريقة السابقة إضافة الى حماية بقية الأجزاء بهذه الطريقة . يستخدم هذا المفهوم من الحماية بصورة واسعة في الدول الأوربية وذلك لانخفاض كلف وأسعار الأجهزة والمعدات المحمية بهذه الطريقة، لقد طور مفهوم الحماية الإضافية وتقنيتها بصورة واسعة في ألمانيا .وهي مغطاة بالمواصفة IEC 60 079-7 والمواصفة الأوربية EN 50 019 .
    محتوى الحماية الإضافية طراز Exe




    3- محتوى ضغطي (طراز الحماية P )
    Pressurized Enclosure Type of Protection (P) :
    هذا النوع من الحماية يمنع دخول خليط او الأبخرة القابلة للاشتعال الى داخل المعدات حيث يؤمن هواء نقي او غاز خامل بضغط جوي لا يقل عن (5 ملم) عمود ماء أعلى من الضغط خارج الجهاز او المعدة . هنا يجب التأكد من ديمومة المحافظة على ارتفاع الضغط داخل الجهاز او المعدة، حيث تضاف أجهزة حماية ودائرة سيطرة ملحقة توقف عمل الجهاز او المعدة في حالة انعدام او انخفاض الضغط الداخلي عن الحد المسموح به على شكل دائرة تعاقب تشغيلي لتأمين طرد أي اثر للغازات القابلة للاشتعال من داخل الجهاز او المعدة قبل بدء تشغيله . وهي مغطاة بالمواصفة IEC 60 079-3 و المواصفة الأوربية EN 50 016 .
    المحتوى الضغطي للحماية Exp
    4- محتوى مأمون الاستعمال (طراز الحماية i )
    Intrinsic Safety (Type of Protection (i)) :
    تعرف الأجهزة مأمونة الاستعمال بأنها الدائرة او مجموعة الدوائر التي يكون تأثير الحرارة او الشـرر المتولد منها او فيها في حالة التشغيل الاعتيادي للجهاز او المعدة او حدوث عطب محجـم Specified Fault غير كافية لإيقاد خليط الغازات في الأجواء المحيطة المتفجرة عند أجراء اختبار محدد وموصوف Prescribed Test Condition . أن مفهوم هذا النوع من الحماية مطبق في أجهزة القياس والأجهزة الكهربائية ذات القدرات الواطئة . تحدد المعايير المطبقة حاليا فئتين للأجهزة مأمونـة الاستعمال حيث صنفت على أساس نسبة احتمال حدوث الإعطاب آخذين بنظر الاعتبار متطلبات السلامة . تعرف هذه الفئتين بـ (ia) و (ib) وتقيم على أساس درجة المجازفة الموجودة معرض لها الجهاز او المعدة . ومغطاة بالمواصفة IEC 60 079 11 و المواصفة الأوربية EN 50 016
    محتوى مأمون الاستعمال طراز Ex i

    .
    5- المحتوى الزيتي (طراز الحماية o )
    Oil Immersion (Type of Protection (o)) :
    يكون الجـزء الفعال من الجهاز مغمورا بالزيت على عمق مناسب يجعل مصدر الشرارة او الحرارة معزولا عن خليط الهواء والغازات الذي يكون موجودا فوق مستوى الزيت . استخدمت هذه التقنية في أوربا والولايات المتحدة منذ سنوات وبدون ظهور جوانب عكسية، لكن في المملكة المتحدة لا يحبذون هذا النوع من الحماية بسبب حوادث الحريق في الزيت، وهذه مقاسه من تجارب ومساوئ قواطع الدورة الزيتية، كما أن الدراسات والبحوث أظهرت بأن المعايير المعمول بها حاليا للمعدات المغمورة بالزيت لا توفر المستوى المناسب من السلامة لاستعمالها في الأجواء الخطرة، ولهذا السبب فانه في المملكة المتحدة يسمح باستعمال الأجهزة والمعدات ذات الحماية من الطراز (o) في مناطق رقم (2) (Zone 2) فقط . وهذا النوع من الحماية مغطى بالمواصفة IEC 60 079-6 و المواصفة الأوربية EN 50 015 .
    محتوى الحماية الزيتي طراز Ex o
    فكرة الحماية الموفرة


    6- المحتوى الرملي (طراز الحماية q )
    Sand-filled (Type of Protection (q)) :

    كما هو الحال في مفهوم الأجهزة ذات المحتوى الزيتي فقد استعمل المحتوى الرملي لمنع حدوث الانفجارات وذلك باستخدام مسحوق الكوارتز كمادة فاصلة . لم تستخدم هذه التقنية بصورة واسعة ولكنها استخدمت لحماية أجزاء كهربائية منفصلة. وهذا النوع من الحماية مغطى بالمواصفة IEC 60 079-5 و المواصفة الأوربية EN 50 017 .

    محتوى الحماية الرملي طراز Ex q
    7- الحماية الخاصة (طراز الحماية S )
    Special Protection (Type of Protection (s)))) :

    هي حماية خاصة تستخدم عندما لا يمكن حماية بعض الأجهزة او بعض مكوناتها بإحدى الطرق التي سبق ذكرها فانه غالبا يمكن إيجاد طريقة معقولة ومقبولة لتأمين حماية مناسبة لها. ففي ألمانيا والمملكة المتحدة يمكن المصادقة والتصريح باستعمال مثل هذه الأجهزة تحت صنف الحماية الخاصة . كذلك يقع تحت هذا الأسلوب من الحماية طريقة الكبسلة او القولبة (Molding) . أن أي حماية خاصة يجب أن تخضع فحوصات خاصة تؤيد سلامة أسلوب الحماية المبتكر للاستخدام في المناطق الخطرة .وقد أصبح هذا النوع من الحماية معترف به عالميا ويعرف بالحماية المكبسلة Encapsulation ويرمز لها Exm وتغطيها المواصفة IEC 60 079-18 والمواصفة الأوربية EN 50 028 .

    محتوى الحماية الخاصة طراز Ex m
    8- الأجهزة والمعـدات المخصصـة للاستخـدام في المنطقة رقم (2) (طراز الحماية N )
    Apparatus for Zone (2) (Type of protection (N)) :

    وهي الأجهزة والمعدات من النوع الخالي من الشرر (Non-Sparking Type) يشابه مبدأ الحماية فيها الأجهزة من نوع الحماية الإضافية (Increased Safety) مع بعض السماحات في تجاوز درجات حرارة اتقاد الغازات خلال فترات قصيرة تعتبر من حالات الاشتغال غير الاعتيادية ، كحالة بداية تشغيل محرك مثلا وكذلك السماح لعوازل الملفات بالاشتغال تحت درجة الحرارة القصوى المقررة . من تعريف المنطقة رقم (2) ان احتمال وجود خليط غازي قابل للاشتعال في حالات التشغيل الاعتيادية غير وارد وعليه فان عطب الأجهزة والمعدات الكهربائية التي لا تولد شرر يكون كذلك قليل الاحتمال او غير وارد . وعليه فانه عند استعمال الأجهزة والمعدات الكهربائية التي قد تكون شرر في أحد أجزائها يتوجب في هذه الحالة توفيـر حمايـة مناسبـة لهذا الجزء . مغطى هذا الأسلوب من الحماية بمواصفات تفصيلية حسب المواصفة IEC 60 079-15 والمواصفة الأوربية EN 50 021 .
    في ما يلي جدول موحد لكل أنواع الحماية المعتمدة في المعدات الكهربائية والمستخدمة في المناطق المصنفة والخطرة.

    اختيار حماية الأجهزة والمعدات حسب منطقة استخدامها ودرجة خطورتها:

    أن الأجهزة والمعدات المناسبة للاستخدام في المنطقة (1) يمكن استخدامها في المنطقة (2) مع ملاحظة موضوع درجة الحرارة وفئات الغازات المتواجدة .
    يمكن أن يرمز لأسلوب الحماية المستخدم بالرمز (EEx) كما ورد بالمواصفات الأوربية بدلا من الرمز (Ex) .
    التصنيف الحراري TemperatureClassification :
    يمكن أيقاد خليط للهواء مع غازات قابلة للاشتعال بواسطة الأسطح الساخنة للأجهزة وللمعدات عندمـا تصل درجة حرارة سطحها الى درجة اتقاد ذلك الخليط او بواسطة شرارة كهربائية بقدرة كافية.
    لقد صنفت درجة الحرارة القصوى للسطوح الى ست فئات من T1 الى T6 بدرجات حرارة من 450 الى 85 درجة مئوية كما في المواصفات الأوربية والبريطانية و IEC في حين جزئت فئة الحرارة T2 الى أربع فئات أخرى هي A و B و C و D كما جزئت فئة الحرارة T3 الى ثلاث فئـات أخرى هي A و B و C وجزئت فئة الحرارة T4 الى فئة أخرى هي A حسب المواصفات الأمريكية وكما مبين بالجدول . إن التصنيف الحراري يؤشر درجة الحرارة القصوى لكل سطح غير محمي عند التشغيل الاعتيادي للأجهزة والمعدات مع الأخذ بزيادة الحمل المسموح بها بنظر الاعتبار. جرت العادة تحديد الزيادة بدرجة حرارة الأسطح 80% من درجة الحرارة القصوى كعامل آمان .
    أن الدرجة القصوى للأسطح محسوبة على أساس درجة حرارة المحيط Ambient Temperature بـ 40 درجة مئوية فعند استعمال الأجهزة والمعدات بدرجة حرارة للمحيط أعلى من 40 درجة مئوية فيجب أن يؤخذ ذلك بنظر الاعتبار .
    وحسب مواصفات أل VDE في ألمانيا استعملت خمس فئـات لدرجـة الاتقـاد رمـز لها بـ (G1 to G5) وهذا حتى الوقت الذي اعتمدت فيه المعايير والمواصفات الأوربية وهي معادلة لفئات الدرجات (T1 – T5) آنفة الذكر .
    أدناه جدول بفئات الحرارة الست (T1 – T6) المعتمدة :
    كما يبين الجدول الآتي العلاقة بين الفئات آنفة الذكر حسب المواصفات العالمية :
    Relationship Between T Class & International Standards

    تصنيف الأجهزة والمعدات حسب زمر الغازات
    Apparatus Gas Grouping :

    في هذا التصنيف فقد اتفق عالميا حسب معايير أل IEC على أن تحجز الزمرة 1 Group I للأجهزة والمعدات المستخدمة في المناجم ومنشآت التعدين (وهذا خارج مجال موضوعنا) .

    أما الأجهزة والمعدات المستخدمة في المنشآت السطحية وفي المعامل فقد خصصت لها الزمرة 2 Group II بأجزائها الفرعية الثلاث AII و BII و CII وهي معادلة للزمر (Groups II, III & IV) حسب المواصفة البريطانية رقم 229 وهذه الزمر الجزئية مطلوبة للأجهزة والمعدات ذات محتوى الحماية منيع على اللهب Exd أي (Flameproof) والأجهزة والمعدات ذات المحتوى مأمون الاستعمال Intrinsically Safe .

    أن أهمية تصنيف المعدات حسب مجاميع الغازات التي تستخدم في مناطق تواجدها تكمن في تحديد الأبعاد المناسبة لأطوال مسارات اللهب (Flame Paths) والفجوات (Gaps) لكافة الفتحات الموجودة في المعدة، بحيث تسمح للغازات المتفجرة داخل المحتوى بالتبريد بشكل كافي من خلال تمددها وخروجها من تلك الفتحات بحيث لا تشكل خطرا او مصدرا لاتقاد الغازات والأبخرة المتواجدة في المحيط الخارجي .

    0 Not allowed!



  5. [15]
    فرقد ش ن ج
    فرقد ش ن ج غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية فرقد ش ن ج


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 179
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    Lightbulb العمل الآمن مع مخاطر غاز كبريتيد الهيدرجين(h2s)

    العمل الآمن مع مخاطر غاز كبريتيد الهيدرجين(H2S)

    1- مقدمة
    يتعرض العاملون في صناعة النفط و الصناعات البتروكيميائية لخطر غاز كبريتيد الهيدرجين لفترات تتعلق بطبيعة عملهم ولكميات تصل في بعض المواقع إلى حد محظور ، يتم ذلك بادراك وبتجاهل من العامل أو من رب العمل.
    وترتبط مخاطر التعرض إلى غاز كبريتيد الأيدروجين بحوادث فردية وجماعية كارثية ، فمن موت عامل يقوم بقياس مستوي خزان نفطي ،إلى تعرض عمال طاقم الحفر في أحد الحقول الأمريكية ، إلى حد تسمم وموت جماعي لأطفال قرب مجمع سكني نفطي في روسيا .
    بعض الباحثين يرجعون الانقراض الخامس للكائنات الحية (قبل 205 ملين سنة) إلى هذا الغاز القاتل المعروف بسلوكه المحتال قريبا من وجه الأرض وتجمعه التراكمي في المناطق المنخفضة .
    إن التعرض المزمن( طويل المدى) لتراكيز منخفضة (غير قاتلة) إلى غاز كبريتيد الهيدروجين عن طريق الجلد وجهاز التنفس والعين ( العمل والسكن قرب المصانع والحقول النفطية مثلا) مسببا أعراضا ومخاطر يمكن تلخيصها:
    • حساسية دائمة للعين مترافق مع ألم، وتشوش رؤية
    • حساسية مزمنة الأنف والحنجرة تؤثر على حاسة الشم والذوق والصوت
    • ضيق تنفس مترافق مع سعال
    • فقدان الشهية ونوبات غثيان ودوخة
    • صداع مع أزمات عصبية ونفسية
    • نوبات فقدان الوعي ( قد يؤدي للموت)
    هذه الأعراض المزمنة التي يعاني منها عمال المنشآت النفطية قد تكون منفردة أو مجتمعة حسب مدة التعرض( زمن العمل أو الإقامة) ومستواه، ومناعة الجسم البشري ونوعية الطعام ....الخ ، ولكن وبشكل عام ظهور بعض أو كل هذه الأعراض لدى العامل ستنعكس على جودة واقتصاد العمل من خلال:
    • صعوبة تأقلم العامل مع جو العمل
    • تقلل من قدرة أداء العامل لعمله
    • تزداد حالات الحوادث الناتجة عن الإهمال
    لذلك وجدنا أن كل عامل ورب عمل، في مناطق التعرض المحتملة لهذا الغاز، ولا سيما المناطق المؤكدة، والمرتبطة باستكشاف وإنتاج ومعالجة وتجميع وتكرير النفط الخام،وكذلك حقول أنتاج الغاز ومصانع معالجته، يجب أن يدرك خصائص غاز كبريت الهيدروجين ومخاطر التعرض له وأساليب العمل الآمن معه لضمان سلامة العمل والعمال . ويتم ذلك بتطبيق أحدث الاجراءآت الإدارية والهندسية لكشفه والوقاية من تعريض العمال للمستويات الخطرة منه، واعتماد وسائل الوقاية والعلاج عند التعرض المفاجئ لمستويات عالية ، يمكن أن تؤدي لشلل الجهاز العصبي أو وذمة رئوية تنتهي بالموت .
    2- تعريف غاز كبريتيد الهيدروجين (خواص ،مواصفات، تحضير):
    1-2- الخواص الفيزيائية الكيميائية:
    غاز كبريتيد الهيدروجين عديم اللون ورائحة مميزة قابل للذوبان في السوائل المختلفة ( ماء،كحول،ايتير) وفي المحاليل الأمينية والألكيلية والكربوناتية والبيكربوبوناتية . في الجدول (1) ندرج الخواص الفيزيائية والكيميائية لغاز H2S
    2-2- التحضير ولاستخدام:
    يصنع غاز كبريتيد الهيدروجين يسوق تجاريا بمواصفة عالمية:
    ويعرف بأسماء مختلفة بعضها شائع بعضها علمي نورد بعضا منها:
    (ويستخدم صناعيا لإنتاج ثاني أكسيد الكبريت ، حمض الكبريت، زهر الكبريت .
    يمكن تحضيره بتفاعل حمض الهيدروكلوريك المخفف مع كبريتيد الحديدوز أو بتفاعل حمض الكبريتيك المركز مع كبريتيد الصوديوم أو الامونيوم.
    يؤثر غاز H 2 S على البيئة بكامل عناصرها : الإنسان ، الحيوان، النبات، التربة ،المعادن ...الخ.
    فهو يسبب تآكل مواسير الإنتاج والتغليف والنقل، حيث يتفاعل مع الفولاذ مشكلا كبريت الحديدي القابل للاشتعال أيضا، ويساعد ذلك على تسربه إلى الهواء الجوي من رؤوس الآبار ومواسير نقل النفط الخام والغاز الطبيعي والمرافق.

    إن غاز كبريتيد الهيدروجين شديد الاحتراق، ويمكن أن يشكل مع الأوكسجين الجوي مزيج انفجاري، وينتج عن احتراقه غاز ثاني أكسيد الكبريت S 02 .
    حيث أنه من المألوف في الحقول النفطية أن يتم إحراق الغاز الطبيعي الفائض والحاوي على كبريتيد الهيدروجين في محطات تجميع الغاز ونواتج الفصل في محطات تجميع النفط ، يمكن أن يطلق إلى البيئة المحيطة غاز ثاني أكسيد الكبريت SO2 شديد السمية أيضا ، وفق المعادلة :
    H2S+3/2O2H2O+SО2
    3- مصادر كبريتيد الهيدروجين:
    غاز كبريتيد الهيدروجين ذو الرائحة الكريهة والقوية( تشبه رائحة البيض الفاسد) ويوجد بصورة طبيعية في البيئة أو نتيجة النشاطات البشرية الصناعية, وقد يتكون وينبعث حيثما تكون النفايات التي تحتوي على الكبريت قد تفتت بفعل البكتيريا ، يحدث ذلك في المجارير وخزانات التعفين، ونفايات ومخلفات المواشي، ومصاريف المياه الآسنة الخاصة بالإنسان.
    كما يرافق الشاحنات التي تنقل النفايات والمخلفات الكيميائية،والتي قد تنبعث منها الروائح الكريهة ومنها غاز كبريتيد الهيدروجين.
    وكذلك من الممكن أن يوجد هذا الغاز في المياه الجوفية المستنقعات الملحية....الخ
    كما يصدر غاز كبريتيد الهيدرجين عن بعض الصناعات كناتج عرضي أو مباشر ويمكن تلخيص مصادر غاز كبريتيد الهيدروجين الطبيعية الصناعية كما يلي:
    1. الغازات البركانية.
    2. تخمر النبات والبروتين الحيواني.
    3. حقول وآبار الغاز الطبيعي (42%).
    4. ينتج بفعل البكتيريا في المجاري والبنى التحتية للتجمعات السكنية.
    5. المياه البحيرات الكبريتية الحارة.
    6. البحيرات أو المستنقعات الملحية 8.5*105 طن/سنة.
    7. ناتج عرضي في بعض الصناعات(إنتاج الكوكا، إنتاج الكربون، صناعة الحرير، تفحيم لب الخشب،دباغة الجلود).
    8. نقل وتخزين ومعالجة النفط الخام.
    9. عمليات نزع الكبريت من المشتقات النفطية.
    10. المناجم الأنفاق.
    11. معالجة مياه الصرف الصحي.
    4 - مستويات التعرض لغاز كبريتيد الهيدروجين
    المستوى الحالي المسموح للتعرض لغاز كبريتيد الهيدروجين في معظم المدن والعواصم العالمية يتراوح بين 0.050 مغ\ م3 ( 0.13 PPM. ) ويصل في وقت الذروة إلى 0.33 PPM
    وفي التجمعات العمالية الكبرى والسكنية ولفترة 8 ساعة تسمح بعض الحكومات بمستوى تعرض لغاز كبريتيد الهيدروجين ضمن المجال PPM7- 10 .
    وفي المؤتمر الأمريكي لHygienists (الصناعي والحكومي ( أوصى برفع عتبة التعرض لغاز كبريتيد الهيدروجين إلى 10 ) ppm تعرض طويل الأمد ( ويصل المستوى إلى حدّ ppm 15 لزمن ليس أكبر من 15 دقيقة ليس أكثر من أربع مرات باليوم.
    وفي الجدول (2) نلخص العلاقة بين مستوى التعرض لغاز كبريتيد الهيدروجين وبين الأعراض المرافقة لكل مستوى .



    وحسب شروط منظمة API للصناعة النفطية يوجد أربعة شروط للخطر للعمل في جو يحتوي على غاز كبريتيد الهيدروجين :
    1. غير خطير : لا يتطلب أجهزة وقاية
    2. خطر منخفض :H 2 S) أقل مِنْ (10 ppm.يوضع العلم الأخضر وتبقى أجهزة الوقاية تحت الطلب وسهلة التناول
    3. خطر متوسّط: H 2 S أعلى مِنْ 10 ppm وأقل مِنْ ppm30 يوضع العلم الأصفر على حدود الخطر وتشغيل أنظمة الإنذار البصرية والسمعية والكواشف الاتوماتيكية عاملة ومرئية والحرص على بقاء أجهزة الوقاية الشخصية ومزودات الأكسجين والمعدات الاسعافيه بجاهزية عالية .
    4. خطر عالي: H 2 S أكبر مِنْ 30 ppm. يوضع العلم الأحمر على بعد 500 قدمَ مِنْ الموقعِ، وعلى كُلّ طريق يُؤدّي إلى الموقعِ. الاستعداد للدخول في حالة الطوارئ وتحديد الدخول إلى الموقع ( أشخاص مدربين وسائل مواصلات مجهزة )، وتشغيل أنظمة الإنذار البصرية والسمعية والكاشف الاتوماتيكية عاملة ومرئية ، والحرص على بقاء أجهزة الوقاية الشخصية ومزودات الأكسجين والمعدات الاسعافيه بجاهزية عالية .
    ولا تسمح معايير API القيام بأية أعمال نفطية إنتاجية فعالة عند مستويات تتجاوز عتبة التحسس ،أي فوق عادية ( وفق الجدول 6-2) .
    معايير منظمة الأوشا(OSHA)
    ((Occupational Safety and HealthAdministration لا تتناقض مع المعلومات السابقة ، حيث تحظر القيام بأي عمل عند وصول تركيز غاز كبريتيد الهيدروجين إلى 20 PPMمهما كانت تدابير الوقاية المتبعة للحماية . وتقيد منظمات بيئية أخرى حدود تركيز غاز كبريتيد الهيدروجين بالهواء إلى قيم أدنى ، فمثلا منظمة NIOSH(National Institute for Occupational Safety andHealth).
    )تقيد التركيز ب10 PPM ، أما ACGIH
    ( ( American Conference of Governmental Industrial Hygienists
    تقيد التركيز 5 PPM لمدة 8 ساعة.
    5- التعرض المهني لغاز كبريتيد الهيدروجين :
    يتم التعرض المهني إلى غاز كبريتيد الهيدروجين عن طريق الجهاز التنفسي والقناة الهضمية وكذلك عن طريق الجلد والعيون.
    ومن الممكن اكتشاف وجود غاز كبريتيد الهيدروجين حتى عند تراكيز منخفضة (بحدود PPM1 ). عن طريق الشم ، إلا أن التعرض لتراكيز منخفضة منه، ولمدة طويلة يؤدي إلى تبلد حاسة الشم، مما يجعل الاعتماد على هذه الحساسة لاكتشاف الغاز في الظروف الطارئة غير عملي.
    إن غاز كبريتيد الهيدروجين غاز مخرش، وبالتالي لا يجوز استنشاقه مباشرة لأنه قد أن يسبب تسمما داخليا ( معويا )، كما يسبب هذا الغاز عوز الأكسجين وتلف لخلايا الجهاز العصبي المركزي نتيجة لتأثيره المباشر، ولا توجد هناك تغيرات باثيولوجية مميزة عند الوفاة المفاجئة من التسمم ، أما في حالة تأخر الوفاة لمدة 24- 48 ساعة يلاحظ وجود وذمة واحتقان في الرئة.
    الأعراض المعروفة للتعرض عند التسمم الحاد وبعد التعرض لتركيز يزيد عن 50 جزءا بالمليون تظهر الأعراض بالتدريج وتبدأ بالتهاب مؤلم للقرنية ورؤية هالة حول الأضواء وصداع وأرق وغثيان وجفاف في الحلق وإسهال ودوخة وعدم اتزان و وذمة رئوية.
    هذا وان التعرض لمستويات فوق 500 جزء بالمليون من الغاز يؤدي إلى فقدان الوعي فورا وتثبيطا لتنفس والوفاة خلال 30- 60 دقيقة.
    التعرض المزمن : يسبب التعرض لمدة طويلة لغاز كبريتيد الهيدروجين انخفاضا في ضغط الدم وغثيانا وفقدان للشهية والوزن واختلالا في الاتزان والتهابا في القرنية وسعالا مزمنا.
    وفي المستويات الأقل من ppm 25 يحدث التعافي بسرعة عند التعرض لغاز كبريتيد الهيدروجين ، وقد وجدت مشاكل الجهاز العصبي طويلة الأمد في الناس الذين تعرضوا للغاز على المدى القصير ولكن عند مستويات مرتفعة كذلك تم رصد بعض إصابات القلب في مثل هذه الحالات .
    وبالنسبة لمياه الشرب الجوفية الحاوية على تركيز غاز كبريتيد الهيدروجين بنسبة ppm 70 قد تسبب مشاكل في الجهاز الهضمي ، وقد يحتوي الماء على ppm 700 من غاز كبريتيد الهيدروجين ويعتبر ساما في هذه الحالة .
    إن التعرض المباشر للمياه التي تحتوي على هذه المستويات من غاز كبريتيد الهيدروجين يسبب احمرار وتهيج العين في مستويات غاز كبريتيد الهيدروجين المنخفضة في الماء( ppm 70 )، وكذلك الالتهاب والندوب الدائمة في العين قد تحدث في المستويات المرتفعة( ppm 700 وأكثر) .
    وليس من المؤكد إذا كان التعرض الطويل الأمد للمستويات المنخفضة من الغاز في مياه الشرب قد يؤدي إلى المرض، وقد أظهرت الدراسات مع الحيوانات أن التنفس عند مستويات منخفضة من هذا الغاز، ولمدة طويلة قد يؤدي إلى تهيج والتهاب الأنف والحلق والرئة ودراسات الحيوانات الأخرى تثبت أن التعرض الطويل المدى لمستويات منخفضة من غاز كبريتيد الهيدروجين في مياه الشرب قد يؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي . بيد أن تعرض دائم عن طريق التنفس لبعض القطط والكلاب لمستوى 150-225 مغ\م3 (PPM100 -150) أدى إلى تهيج العيون والحنجرة ، وقد حدث الموت عند المستوى PPM 1800 لمدة 15 دقيقة.
    الترياق: يمكن استعمال اميل النترات أو نيترات الصوديوم لتكوين سلفثيموجلوبين ( Sulmethemglobin ) ، مما يؤدي إلى إزالة الكبريتيد من الأنسجة وقد اقترح البيريدوكسن ( Pyridoxine ) أو اليوريا باعتبارها مواد مستقبلة للكبريتيد.
    6- طرق الكشف عن غاز كبريتيد الهيدروجين:
    لا يجوز الاعتماد على حاسة الشم في الكشف عن وجود غاز كبريتيد الهيدروجين ( ( Do not rely on your sense ofsmell to detect H2S. سواء في مواقع السكن أو العمل .
    حقليا يتم استخدام عدة طرق للكشف عن وجوده وتركيزه وهذه من أهم التدابير الهندسية للتحكم بمثل هذا النوع من المخاطر .من هذه الطرق :
    - في الأماكن الثابتة ( المخابر ومراكز الحفارات ومحطات التجميع والفصل )
    • طريقة أزرق الميتيلين للكشف عنه وتقدير نسبته .
    • الكروموتوغرافيا السائلة والغازية .
    • طريقة لون اللهب .
    - أما في الأماكن الجوالة ( آليات ، حماية ، حفارات إصلاح، خدمات...) :
    • جهاز كشف الغازات الرقمي Gasdetector.
    • أنابيب القياس الامتزازية .

    7- معدات الحماية الشخصية من خطر غاز كبريتيد الهيدروجين:
    من متطلبات الأمن الصناعي في المناطق المعرضة لانبعاث غاز كبريتيد الهيدروجين :
    1. ضمان العمل الآمن والصحي في أماكن العمل الإداري والإنتاجي وتجهيز هذه المواقع بالوسائل المناسبة ( تهوية، إنذار، معدات وقاية، معدات قياس التركيز ..الخ) ، وتدريب العاملين على خطط الإخلاء وتدابير الأمن والسلامة وبشكل موثق .
    2. اتخاذ كافة التدابير التكنولوجية لمنع تآكل المعدات والخزانات وخطوط النقل ( موانع تآكل فعالة ، حماية مهبطية ...) ، للحد من احتمالات التسرب غير المراقب .
    3. تأمين الحماية الكافية من التعرض لغاز كبريتيد الهيدروجين باستخدام الوسائط المناسبة (إنذار، وسائل حماية شخصية، إشارات ..الخ).
    4. منع استخدام أية معدات غير مختبرة وتحمل إشارات الأمان القياسية ( صمامات، وصلات ، مواسير، ...الخ) .
    5. تطبيق نظام التحكم الآلي على منشآت إنتاج و نقل وتخزين ومعالجة النفط والغاز ( أتمتة الإغلاق عند تحسس التسريبات من الخطوط ، الإنذار عند ارتفاع ضغط الخزانات) .
    إن تأمين وسائل الحماية الشخصية من خطر التعرض لغاز كبريتيد الهيدروجين ،وخاصة للعاملين في قطاعات الخطر ، يعتبر شرط أساسي ضمن أي عقد نفطي ومن هذه الوسائل :
    1. وسائل حماية الجسم : لباس وقائي كامل ( بدلات ، أحذية ، قفازات ، غطاء رأس ) ، يضمن عدم تغلغل الغاز إلى الجلد . تغسل الألبسة بعد كل استخدام وتنظف الأحذية والقفازات . كما يفترض بالعامل الاغتسال الكامل بعد كل عملية ارتداء وتعرض .
    2. وسائل حماية التنفس : إن أجهزة التنفس تختار بشكل متوافق طبيا وفق معايير ( OSHA 1910.134 ) مع الحالة الصحية للعامل المستخدم لها:

    • عند وجود إمكانية تعرض محدود زمنياً و لتركيز مسموح (أو غير خطر ) يسمح باستخدام درع الوجه مع نظارات واقية وعازلة .

    • عند وجود إمكانية تعرض لأكثر من 5 PPM تستخدم أجهزة تغطي كامل الوجه مع مزود ضغط هواء ايجابي .
    • عند وجود إمكانية تعرض لتركيز متوسط وأعلى من 100 PPM يتم استخدام القناع التنفسي الكامل والمعزول مع مزود ضغط هواء ايجابي واحتياطي مختبر قبل الدخول إلى القطاع الملوث.
    وتصنف أجهزة التنفس حسب طبيعة مهمة استخدامها :
    1- جهاز تنفس مستقل Self-contained breathing apparatus (SCBA) .
    2- وحدة النجاة ( Escape unit ) .
    3- وحدة إنقاذ ( rescue unit ) ذات زمن محدد للاستخدام ( 30 دقيقة ) .
    وقبل الدخول إلى المواقع الملوثة ، وبغض النظر عن طبيعة المهمة ، يتم قياس التركيز والتأكد من ابتعاده عن التركيز الانفجاري الحرج .
    كما يحظر إنقاذ متعرض دون استخدام أجهزة حماية التنفس المناسبة .

    ----------------------------------------------------------------

    اعداد/ فرقد عبدالله الوائلي /مشرف سلامه

    1 Not allowed!



  6. [16]
    م.أحمد خيري
    م.أحمد خيري غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Nov 2009
    المشاركات: 66
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    بارك الله فيك يا دكتور أحمد زكي على عرضك لهذا الموضوع ، وجعل هذا العمل وأعمالك السابقة والاحقة في ميزان حسناتك.
    تقبل تحياتي،،
    م.أحمد خيري

    0 Not allowed!



  7. [17]
    sayed00
    sayed00 غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية sayed00


    تاريخ التسجيل: May 2005
    المشاركات: 1,274

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 41
    Given: 6
    مجهود كبير - مشكور اخى الكريم

    يا ريت ترفع لنا الموضوع مجمع على ملف مرفق

    تحياتى

    0 Not allowed!



  8. [18]
    ja'far abu shaikha
    ja'far abu shaikha غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية ja'far abu shaikha


    تاريخ التسجيل: May 2009
    المشاركات: 254
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خيراً أخي العزيز فرقد ش ن ج على هذه المعلومات.
    وبارك الله فيك.

    0 Not allowed!



  9. [19]
    فرقد ش ن ج
    فرقد ش ن ج غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية فرقد ش ن ج


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 179
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    حاضر وممنون وانشاء الله راح اعمل ملف يجمع كل مايخص امراض مزاولة المهنه قريبا

    وتهمني جدا ملاحظاتكم

    0 Not allowed!



  10. [20]
    فرقد ش ن ج
    فرقد ش ن ج غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية فرقد ش ن ج


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 179
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    الامراض المهنية التي تعاني منها المرأة العاملة
    يؤثر العمل الذي تقوم به المرأة العاملة على صحتها بشكل او بآخر , ليس فقط في اواخر النهار او في العطلات , بل واحيانا الى لفترات طويلة بعد تركها الوظيفة . واحيانا اخرى تتعرض المرأة لحوادث وتصاب بأمراض مميتة لها علاقة بنوع العمل الذي تقوم به . فالمرأة التي تعمل في المصانع الصغيرة ووسائل النقل والمستشفيات والصناعات المختلفة وورش البناء , تتعرض لما يتعرض له الرجل من خطورة .
    واذ يتزايد عدد النساء المثقفات والجامعيات بشكل ملحوظ ويتبوأن مراكز عليا ومواقع مهمة في الادارة والانتاج الوطني يغدو الامل اكبر في السيطرة على شروط العمل وادخال التحسينات عليها خاصة بعد غزو التتكنولوجيا الحديثة والمواد الكيمياوية المعقدة التركيب والمكننة والمواد المشعة ... التي تؤثر سلبا , ليس فقط على صحة المرأة العاملة , بل احيانا على قدرتها الانجابية على وجه الخصوص .
    المخاطر الصحية في العمل المكتبي
    ان المجهود الذي تبذله المرأة العاملة في الدوائر الرسمية وغير الرسمية جلوسا لساعات طويلة خلف المكاتب ولسنوات ولسنوات طويلة لا بد ان يؤثر على صحتها , وقد تبين من بعض الدراسات الميدانية ان الجلوس الطويل غير الصحيح وغير المريح , والعمل على الالآت الكاتبة واجهزة الكوومبيوتر التي غزت مختلف الميادين , وقد ادى الى زيادة العوارض الجسدية التي تعاني منها المرأة , مثل الضعف في النظر , ووجع الرأس , وضيق في التنفس وآلام الظهر والكتفين والعنق والذراعين والمعصمين , بالأضافة الى عوارض نفسية اهمها : التعصيب والاحساس بالخوف والرجفة ودقة القلب السريعة والنسيان ...
    تشير الاحصاءات الى انه يوجد في متناول الناس اكثر من مئة وخمسين مليون جهاز كمبيوتر وقد اصبحت اجهزة الكومبيوتر من ذرورريات العمل في المصارف والمعامل والمكاتب والمدارس والمحال التجارية والسوبر ماركت والمهن الحرة ومكاتب السفر الخ وحتى في المنازل .
    ومما لاشك فيه ان العمل واالتسمر لساعات طويلة امام امام شاشات الكومبيوتر يسبب بعض الاعراض الجسدية منها , تغشي النظر وتدمع الاعين ووجع الرأس والصداع النصفي , هذا بالأضافة الى اوجاع في اسفل الظهر بسبب وضعية الجلوس الطويل , لذلك يجب اتخاذ الاحتياطات الايلة للتخفيف من هذه الاعراض وضررها وذلك بوضع حاجز واقي اما شاشات الكومبيوتر للتخفيف قدر الامكان من الاشعاعات والجلوس على كرسي مريح مصنوع خصيصا للعمل المكتبي , وعدم تركيزالنظر على الشاشة لمدة طويلة من الزمن . ومراعاة ان يكون النظر في مستوى الشاشة وعلى بعد معين منها . ويجب اخذ فترات راحة من حين الى آخر والقيام بحركات بدنية خفيفة .


    مخاطر العمل في القطاع الصحي

    ان العمل في المستشفيات وسائر القطاعات الصحية قد يشكل خطرا على صحة المرأة علما بان الغالبية العظمى من القوى العاملة في المؤسسات الصحية من النساء وهن يعملن في مجالات مختلفة مثل التمريض وغرف الاشعة , وغرف الطوارئ والصيدليات , وتركيب الادوية وغرف العمليات والعزل الصحي , وكذلك في اقسام الطب الشعاعي و النووي .. وقد تتعرض المرأة في بعض هذه الاقسام الى مخاطر جدية على صحتها خاصة غرف الاشعة وطب الاسنان وغرف العمليات مما يمكن ان يؤدي بها الى اجهاض تلقائي اذا كانت حاملا او الى اصابتها بداء الربو بسبب الغازات المخدرة او بسبب تنشقها للمواد الكيمياوية المستخدمة على شكل واسع في التنظيف والتطهير والتعقيم .

    وتصاب بعض الممرضات بأوجاع في الرقبة والظهر والساقين بسبب الوقوف الطويل والسهر الكثير وخدمة المرضى ورفعهم او جرعربات المرضى ونقلهم من غرفهم الى غرف الاشعة او المختبر وبالعكس .

    وتجدر بنا الاشادة بالممرضات العاملات في غرف التوليد لما يبذلنه من جهد جسدي وفكري في مساعدة المرأة الحامل على الولادة ومراقبتها والاعتناء بنظافتها والاهتمام بتعقيم غرف الولادة , وكلها اعمال شاقة ومرهقة , وكذلك الامر بالنسبة الى العاملات في دور العجزة ومستشفيات المعوقين , وقد اعتدن الكثير من العمل والقليل من الراحة , وربما يشعرن بأنهن يدرن في دائرة من الارهاق والتوتر , وقد اثبتت الدراسات والاحصاءات ان هؤلاء النساء يواجهن مع الوقت مشكلات صحية خطيرة منها فقر الدم , والاجهاد والتوتر العصبي , وارتفاع ضغط الدم , والفاريس , والاجهاض التلقائي , وكلها ترجع الى النمط المتصل بالعمل الشاق , وما يقترن به من ضغوط .هذا ناهيك عن امكانية تعرضهن للعدوى بداء السيدا ( الايدز ) بواسطة نقل الدم او الى اي عدوى جرثومية قد يحملها المريض , لذلك على ادارات المستشفيات ان تؤمن جميع وسائل الامان للعاملين فيها تبعا لاحدث التقنيات العملية والارشادات الصحية والوقائية العالمية , وتشمل هذه الارشادات والنظم حماية الممرضة من العدوى وتلقيحها ضد الامراض المعدية الاكثر انتشارا في المؤسسات الطبية واجراء الكشف الطبي الدوري عليها وفحوص الدم والاشعة من وقت الى آخر , اما الممرضة الحامل فلا بد من احاطتها بالعناية ونقلها للعمل في مكان آمن او قسم من اقسام الطبابة السهلة , او في المستوصف النهاري . كذلك لابد من تأمين وسائل نقل العاملات تبعا لدوامهن ليلا نهارا بصورة آمنة ومريحة , سواء كن ممرضات ام عاملات في اي حقل آخر .
    المخاطر الصحية في العمل المنزلي
    الخطر الاكبر في العمل المنزلي , يا سيدتي , ييكمن في انك تأخذين الاعمال المنزلية كأمور مسلم بها ولا تستحق الاهتمام او الحذر من عواقبها . ان ربة البيت اليوم تستخدم الكثير من الادوات الكهربائية التي من المحتمل ان تسبب الحرائق والحوادث من جراء الاحتكاك او صب الماء على اشرطة كهربائية تالفة , او نسيان المكواة او الدفاية او السخان الكهربائي لوقت طويل بالقرب من مواد بلاستيكية او البسة قابلة للاشتعال بسرعة قصوى , وهل تعلمين على سبيل المثال ان نسبة حوادث الموت الناجمة عن الاختناق بسبب ترك دفايات الغاز او الكاز في امكنة مقفلة في المنازل تأتي في المرتية الاولى بين غيرها في كثير مكن بلدان المنطقة .
    وهناك مصدر اخر للحوادث المنزلية الخطيرة وهو ما لا تفكرين فيه عادة , انه ميل المرأة للاحتفاظ بمواد خطرة , مثل مواد التنظيف , وهي كثيرة , مثل ماء الكلور و الديتول .. وسواها من مطهرات ومعقمات للاطعمة او زجاجات الشرب وغير ذلك من الادوات المنزلية . والامثلة على هذه الحوادث متعددة منها ان كثيرا ما يختلط الامر على اعضاء العائلة فيقدمون على الشرب منها , او تقوم ربة البيت باستخدام زجاجة في اعداد الطعام ظنا منها انها زجاجة الخل مثلا , اوترش الطعام بمادة بيضاء تظن انها ملح ولكنها مادة سامة لقتل الحشرات شبيهة بالملح .
    هناك خطر اخر يهدد صحة الاولاد وسائر اعضاء العائلة ينشأ نتيجة الاحتفاظ بالادوية والعقاقير القديمة المنتهية الصلاحية واعادة استعمالها بدون استشارة الطبيب او الصيدلي , مما لا شك فيه انه عليك عدم الاحتفاظ بالاوعية والزجاجات التي كانت مليئة بمواد سامة مثل الديمول والجازولين والكاز ... خوفا من كونها مصدرا للتسمم الحاد في حال اعادة استخدامها في لحفظ السوائل ةالاطعمة ومياه الشرب .
    من جهة اخرى تعد الاعمال المنزلية الشاقة مثل الصعود على سلالم غير آمنة قابلة للانزلاق او محاولة ازاحة البراد او الخزانة بدون اية مساعدة او شطف ارضية المنزل بالصابون او مواد لزجة ثم السير عليها بدون التنبه لما قد يسببه ذلك من فقدان التوازن والوقوع على الظهر او الرأس او الاطراف مما قد يتسبب في خدوش وجروح وكسور وانزفة داخلية


    1 Not allowed!



  
صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 1 23 4 5 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML