دورات هندسية

 

 

حب الوطن فرض علي - اكذوبة

صفحة 1 من 3 12 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 30
  1. [1]
    حافظ صالح
    حافظ صالح غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 534
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    حب الوطن فرض علي - اكذوبة

    خطر مفهوم الوطن وما ينتج عنه فهو ظاهر في الأمور التالية:
    1- إيجاد رابطة جديدة تسمى رابطة الوطن أو الرابطة الوطنية أو الوحدة الوطنية بدل رابطة العقيدة الإسلامية والوحدة على أساس الإسلام.
    2- نشوء مصطلحات جديدة مخالفة لشرع الله مثل الأخوة مع النصارى والأخوة الإنسانية.
    3- إقصاء المصطلحات الإسلامية جانباً مثل الجهاد والعزة ودار الإسلام ودار الحرب والكفار والجزية، ووضع مصطلحات بديلة عنها.
    4- إن مفهوم الوطن يركز إمكانية محاربة الآخر بسلاح الوطن وباسم الوطنية، وهذا يبيح للمسلم قتل أخيه المسلم باسم الحفاظ على الوطن أو الاستقلال.
    5- تكريس تمزيق بلاد المسلمين والحيلولة دون وحدة بلاد المسلمين بدولة واحدة.
    6- محاربة أي عمل من شأنه أن يطبق الإسلام في الحياة.
    7- إلغاء فكرة الجهاد ونشر الإسلام.
    8- أدى استخدام مفهوم الوطن كأساس إلى اختزال بعض قضايا المسلمين مثل احتلال أرض المسلمين وتحويلها إلى قضية أرض أو وطن تنسحب منها (إسرائيل).
    9- أدى اعتماد مفهوم الوطن إلى كبت عملية التغيير باختلاق تهمة الخيانة للوطن والعمالة للأجنبي.
    10- أدى مفهوم الوطن إلى رفع شعارات بديلة مثل: الله، الملك، الوطن.
    أما الوحدة الوطنية فلقد كثر الحديث عنها في وقتنا الحالي، خاصة في لبنان وفلسطين والعراق ومصر، حيث تدعو المعارضة إلى حكومة وحدة وطنية، وفي العراق يتحدثون عن الوحدة الوطنية في مواجهة تقسيم بلادهم، وفي فلسطين كذلك يتحدثون عن الحوار الوطني والوحدة الوطنية، والتي تبدو وكأنها الدواء لكل داء، فما هو مفهوم الوحدة الوطنية هذه؟
    إن مفهوم الوحدة الوطنية مكون من لفظين: الوحدة: وهي لفظة عربية، وهي كلمة محببة إلى النفس، نادت بها الشريعة الإسلامية لوصف الأمة الإسلامية.
    أما كلمة الوطنية فهي كلمة نابعة من مفهوم الوطن الذي نشأ من التجربة الأوروبية، ظهر في أوروبا مصطلح الوحدة القومية منذ القرن الثامن عشر وهي رابطة لمجموعة بشرية تجمعها عدة أمور مثل اللغة والجنس والعرق والثقافة. وكان أول ظهور للوحدة القومية في الثورة الفرنسية وفي حرب الاستقلال الأميركية. فساهم ذلك في تشكيل الأنظمة الغربية الموجودة حالياً.
    ومع التطور الذي شهدته أوروبا تطور مفهوم الوحدة القومية ليصبح مفهوم الوطن والوحدة الوطنية التي حلت مكان الوحدة القومية. يقول الكاتب الفرنسي جان جاك روسو: إن الرابطة الوطنية النابعة من الرابطة القومية تنشأ عبر التفاعل بين الشعب وعدو له.
    وعبَّر المفكر الألماني يورجن هايبرماس عن الوحدة الوطنية أنها الرابطة الناشئة من اندماج إرادة مشتركة بين الأفراد تثبتها حقوق وواجبات دستورية.
    أما في الدول القائمة في العالم الإسلامي فقد وضع مصطلح الوحدة الوطنية مستنداً إلى المفهوم الأوروبي استناداً كلياً, وعلى غرار ما وضعه الاستعمار من حدود سياسية قائمة على أنقاض الدولة العثمانية.
    وقد عرف الدكتور عبد الله آل مبارك الوحدة الوطنية بأنها اتحاد مجموعة من البشر في الدين والاقتصاد والاجتماع والتاريخ في مكان واحد.
    أما الكاتب الفلسطيني فيصل الحوراني فينطلق من الواقع المأساوي للشعب الفلسطيني الذي يربط الوحدة الوطنية بدحر الاحتلال، بغض النظر عن المنطلقات والمفاهيم.
    أما الكاتب العراقي أحمد النقشبندي فيربط الوحدة الوطنية باعتبارات ناشئة عن معطيات جغرافية وثقافية ولغوية، ويربطها بأفعال ناجمة عن الشعور الصادق بالمسؤولية تجاه المجتمع؛ لأن الكل مسؤول مسؤولية تضامنية تجاه الوحدة الوطنية.
    أما الكتّاب والمفكرون ذوو الاتجاه الإسلامي مثل حمزة منصور فقد قالوا في الوحدة الوطنية إنها فريضة شرعية وضرورة حياتية، ولكنها ليست بمعزل عن الوحدة العربية والإسلامية. ويستشهد حمزة منصور على موقع جبهة العمل الإسلامي على شبكة الإنترنت أن فرضية الوحدة الوطنية آتية من قوله تعالى ﴿ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا ﴾ [آل عمران 103] وقوله تعالى ﴿ وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾ [آل عمران 104] وقوله تعالى ﴿ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ﴾ [المائدة 2] وحديث الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) حيث قال: «إنه ستكون هنات وهنات، فمن أراد أن يفرق أمر هذه الأمة وهي جميع فاضربوه بالسيف كائناً من كان» (رواه مسلم) وقد أورد شواهد للدلالة على الوحدة الوطنية أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم):
    1- شارك في حلق الفضول
    2- كتب وثيقة المدينة لتنظيم حياة مجتمع متعدد الديانات والأعراق.
    3- أعطى الأولوية للرحم والجوار.
    4- تدرج في الأولوية إزاء الغزو الأجنبي، فالأولوية للبلد الذي تعرض للغزو ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم.
    5- موقف حسن البنا في الوطنية حيث قال: «إن الإسلام قد فرضها فريضة لازمة لا مناص منها، أن يعمل كل إنسان لخير بلده وأن يتفانى في خدمته، والمسلم أعمق الناس وطنية وأعظمهم نفعاً لمواطنيه؛ لأن ذلك مفروض من رب العالمين».
    هذا ما قاله الكتّاب في الوحدة الوطنية ومجمل قولهم يدل على أنهم لم يدققوا في مفهوم الوحدة الوطنية، ولم يقفوا على دلالاته ونشأته، وبذلك تم مدح هذا المفهوم واستخدامه والتركيز عليه، وهذا مخالف للواقع. فكلامهم مرفوض جملةً و تفصيلاً. أما من قال بأن الوحدة الوطنية هي فرض مستدلاً على قوله بآيات من كتاب الله فهو استدلال في غير مكانه, وليّ لأعناق النصوص وتحميلها أكثر مما تحتمل, ومخالف لشرع الله. فموضوع الآيات التي تم الاستدلال بها بعيد جداً عن مفهوم الوحدة الوطنية، فآية ﴿ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا ﴾ [آل عمران 103] أمر بالالتزام بشرع الله، وهو أمر للمسلمين بعدم التفرقة، والوحدة على أساس الإسلام؛ فلا يمتّ للوحدة الوطنية بصلة. أما آية ﴿ وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ ﴾ [آل عمران 104] فهي أمر بتأسيس حزب أو جماعة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وليس لها علاقة بالوحدة الوطنية لا من قريب ولا من بعيد. أما الحديث فإنه يأمر بوحدة المسلمين على أساس الإسلام وليس على أساس الوطن، وحرمة تفرقة المسلمين. أما حلف الفضول فإنه لرد الظالم عن ظلمه وليس له علاقة بالوحدة الوطنية. أما موضوع الأولوية في رد العدو عن البلد المعتدى عليه فهو خاص بالجهاد ودفع العدو وليس له علاقة بالوحدة الوطنية. أما موقف حسن البنا الذي استدلوا به فهو كلام بشر وليس حكماً شرعياً ولا يوجد عليه دليل شرعي.
    هذا ما قاله بعض الكتّاب في الوحدة الوطنية، أما واقعها فيدل على أنها رابطة نابعة من مفهوم الوطن كما ذكرنا, الناشئ من التجربة الأوروبية، وهي تربط بين أبناء القطر الواحد على أساس مكان السكن، بغض النظر عن الدين والمبدأ، وتسمح بأن يتحد الكافر والمسلم والبوذي والنصراني واليهودي. وكذلك تجعل الكافر أخاً للمسلم في أخوة جديدة أوجدها مفهوم الوطن الذي يتطلب إيجاد قواسم مشتركة بين الفرقاء والأحزاب. فالوحدة الوطنية تفرض التخلي عن جزء أساسي من الثوابت والقناعات ليقبل الطرف الآخر، فالنتيجة حل وسط يرضي الجميع بغض النظر عن الدين والشريعة. وغالباً ما توجد هذه الرابطة عند وجود عدو يعتدي على هذا البلد ولا تلبث أن تزول عند زوال السبب فيه، فهي رابطة مؤقتة، وهي موجودة أيضاً عند الحيوان كما هي عند الإنسان، فهي رابطة غريزية هابطة حيوانية لا تصلح لبني البشر، كما أنه لا يوجد لها نظام حياة لمعالجة مشاكل الإنسان منبثق عنها، وكذلك فإن الوحدة الوطنية تضفي الشرعية عن كل ما ينتج عنها، وهي تعني التخلي عن عقيدة الولاء والبراء، وتعني اعتبار الأخوة في الوطن فوق كل اعتبار.
    وعلى هذا فلا حجة لأحد ولا دليل على وجود الوحدة الوطنية وعلى استخدامها كرابطة تصلح لبني البشر؛ فلا يجوز الدعوة أو الترويج لها ولا استخدامها كمصطلح شرعي. قال تعالى: ﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ﴾ [الحجرات 10] وهذا حصر للرابطة بين المسلمين، وهي الرابطة على أساس الإسلام وليست الرابطة الوطنية.
    كما أن الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) رفض كل الحلول الوسط مع الكفار, ولو كان الأمر في الحلول الوسط مشروعاً لتوحد الرسول مع قريش وحدة وطنية بدل الحرب بينهم. لكن الواجب هو الدعوة إلى الوحدة الإسلامية لأن وحدتنا على أساس الشريعة هي الأساس الذي أمرنا به الإسلام.
    وأخيراً فإن التعلق بمفهوم الوطن وما نتج عنه من وحدة وطنية، ومحاولة فرضها على أمتنا الإسلامية، والتركيز عليها من قبل الحكام وأعوانهم وأسيادهم، ليدل على الهجمة الشرسة التي تلف أمتنا من كل جانب. ولكن هؤلاء راهنوا على فرض هذه المفاهيم, بيد أن انتشار أفكار الإسلام ومشاعره، ووجود حملة الدعوة العاملين على نشرها، سيقضي بإذن الله على كل هذه الأفكار الدخيلة، ويُحل مكانها الأفكار والمفاهيم الإسلامية.
    والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.



    منقول: مجلة الوعي،العدد 244 ، السنة الواحدة والعشرون ، جمادى الآخرة 1428هـ ، تموز 2007م

  2. [2]
    ابن البلد
    ابن البلد غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابن البلد


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 6,997
    Thumbs Up
    Received: 1,092
    Given: 1,787
    هذه شعارات ملغومة مثل الأردن أولا
    ومصر حضارة فرعونية .........وسوريا للسوريين والسعودية للسعوديين والعراق للعراقيين والوطن الإقليمي هذا أو ذاك ومن ثم الباقي
    يعني مثل أنا ومن بعدي الطوفان
    وينسون أو يتناسون قول الشاعر :
    فلا هطلت علي ولا بأرضي .................. سحائب ليس تنتظم العبادا
    والله غالب على أمره وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله

    there is no god except Allah
    Muhammad is the messenger of Allah

  3. [3]
    ابوالبراء البغدادي
    ابوالبراء البغدادي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابوالبراء البغدادي


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 1,357
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    نعم فرابطتنا الاسلام وهدفنا اقامة دولة اسلامية تجمع الشمل

    0 Not allowed!



  4. [4]
    حافظ صالح
    حافظ صالح غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 534
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    المصيبة انه يعجبنا مصطلح :الاستقلال
    دولة مستقلة
    السيادة الوطنية
    وكلها مرادفات للتفرقة والتفتيت وترك الاعتصام وكلها ستؤدي الى مزيد من التخلف والتراجع والضعف
    ..............................
    الحل : واعتصموا بحبل الله ولا تفرقوا ، الجماعة رحمة والفرقة عذاب

    0 Not allowed!



  5. [5]
    Abo Fares
    Abo Fares غير متواجد حالياً
    مشرف


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 9,248

    وسام الاشراف

    Thumbs Up
    Received: 344
    Given: 291

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

    أهلاً أخي الكريم، الله يعطيك العافية..

    أذكر أننا تناقشنا مسبقاً حول هذا الموضوع بالذات في موضوع أسبق لك يحوي نفس المضمون قمت بوضعه منذ عدة شهور، أليس كذلك؟؟...

    حقيقةً أعود لنفس رأيي في ذاك الموضوع.... أوافقك في رأيك بالنسبة للوحدة الإسلامية في وجه المحتل الصهيوني الغاشم أو أي محتل آخر، ولكني أخالفك الرأي بالنسبة لحب الوطن..

    طبعاً أنت تذكر بأن حب الوطن هو طفل أبوه الاستعمار أو الاستبداد.... ولكنه ليس كذلك أبداً.. فحب الواطن واجب علينا... ومن غيره رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام نتأسى به وبحبه لمكة المكرمة وطنه الأول الذي كانت عودته له ووفاته فيه؟؟

    الله يآمنا بأوطاننا..

    لك وللأخوة خالص التحيـــــات..

    0 Not allowed!




  6. [6]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479
    حب الوطن الذي نفهمه الآن مذوم ومغلوط
    حب الوطن المباح هو شيء آخر
    أهم شرط فيه ألا يكون ولاء للوطن فوق ولاء للإسلام والدين والعقيدة


    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  7. [7]
    فادية المدني
    فادية المدني غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية فادية المدني


    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    المشاركات: 161
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0

    ما هو البديل القابل للتطبيق للوحدة الوطنية

    السلام عليكم
    ممكن أكون قليلة خبرة في الحوارات السياسية لكن لي رأي متواضع أحب أعبر عنه لو سمحت
    أتفق معك في مجمل ماذكرت من أن وحدتنا (التي للآن ننشد تحقيقها وهي ليست حقيقة واقعة وانما أماني نتمنى أن تكون) نعم هي وحدة تقوم على أساس مبدأ الأرض والقومية و لا دخل للاسلام بها كأساس لتكوينها
    لكن ما البديل لها؟؟؟
    نحن اذ نبدأ في دعوتنا للوحدة من منطلق الوحدة ذاتها (بغض النظر عن كونها وطنية أو اي مسمى آخر) وننادى للجمع فيذهب ندائنا هباء ولا حياة لمن تنادى والفرقة واضحة وكل ينام على الجنب اللي يريحه مثل ميكولون
    فكيف اذا بدأنا من منطلق التجزئة!!!!
    لا أعتقد أن الاسلام رفض تكوين وطن مع من هم ليسوا بمسلمين (هذا اعتقاد ان كنت مخطئة صححه لي أرجوك)
    فعلى قدر معرفتي البسيطة ففي زمن الرسول كان اليهود وكانوا النصارى ولم يأمر الاسلام بحاربتهم أن لم ينقضوا العهد والسلم
    فعاش الجميع تحت سقف الدولة الاسلامية
    كما هو الحال الآن فمنهم طبيب في مستشفى ومنهم من هو معلم فاضل في مدرسة....
    (إِلاَّ ٱلَّذِينَ يَصِلُونَ إِلَىٰ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِّيثَاقٌ أَوْ جَآءُوكُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ أَن يُقَاتِلُوكُمْ أَوْ يُقَاتِلُواْ قَوْمَهُمْ وَلَوْ شَآءَ ٱللَّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ فَإِنِ ٱعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْاْ إِلَيْكُمُ ٱلسَّلَمَ فَمَا جَعَلَ ٱللَّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلاً) صدق الله لعظيم

    الوحدة القائمة على أساس الوطن لها ميزاتها ولها سلبياتها
    فأذا أعيتنا سلبياتها وأردنا التغيير...فما هو البديل العملي والمعقول؟؟؟؟
    جزاك الله خيرا

    0 Not allowed!



  8. [8]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    الوحدة في يجب ان تكون اسلامية فقط و بدافع الأسلام
    لا القومية و لا العرق و لا غيرها من الأمور
    فقط الأسلام
    و اوافق الأخ اسلام ان الولاء يجب ان يكون لله و للأسلام
    فأخي المسلم بالنيجر هو اقرب لي و احب من من يسكن معي بنفي الوطن و هو من دين اخر
    لا يعني هذا ان الأديان الأخرى لا يعيشون معنا في نفس الوطن
    بل يعيشون و لهم كافة حقوقهم التي وضعها لهم الأسلام
    من دون ان يؤذيهم احد و لكن المسلم هو اقرب لي من اي احد اخر
    و على هذا يكون الحب و الكره و تكون الدعوة للوحدة تحت شعار الأسلام
    اما الوطنية و القومية و و في سبيل الوطن هذه لا اساس لها بالأسلام

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  9. [9]
    زرقة السماء
    زرقة السماء غير متواجد حالياً
    مشرفة الموسوعة الهندسية


    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    المشاركات: 986

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ...

    أخوتي اعارضكم الوحدة الوطنية أساس متين للوحدة الاسلامية ....

    فكيف لنا ان نبني بناء متين من غير اساس ...
    الوحدة الوطنية تعلمنا التكاتف و التعاون ... تعلمنا عن الوحدة الاكبر ...
    فالوحدة الاولى وحدة الانسان مع أهلة و الثانية مع وطنة و الخيرة مع الدولة الاسلامية و والعربية ككل ...
    لا يوجد هنالك من يستطيع نفي محبة الاوطان من كل قلب، فأنا و بكل تاكيد أحب و طني و احن اليه اذا ما ابتعدت عنة و لكن أكثر من حب الوطن أحب مدينتي التى و لدت فيها و عشت فيها ...

    حب الاوطان يعلمنا ف نهاية المطاف حب الاسلام و طالما تعلمنا ف المدرسة الابتدائية : بلاد العرب اوطاني من الشام لبغداد ..... و فلسطين داري و درب انتصاري ...

    كما لا يمكننا ان نبني بيتا من غير طوب لا يمكننا ان نبني امة اسلامية من غير وطنية ....

    ف النهاية الوحدة الوطنية هي وحدة الارض و الدين لا وحدة الانساب و الأعراق ...

    0 Not allowed!


    من شغله القرآن وذكري عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين

    لكل إنسان وجود وأثر.. فوجوده لا يلغي أثره.... وأثره يدل على قيمة وجوده.

    يداً بيد لنبني أكبر موسوعة هندسية عربية


  10. [10]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479
    أخوتي اعارضكم الوحدة الوطنية أساس متين للوحدة الاسلامية ....
    كلمة وتعبير كبير وضخم
    فما دليلك الشرعي عليه ؟

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  
صفحة 1 من 3 12 3 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML