دورات هندسية

 

 

كيف أسلم هؤلاء....البسطاء من الناس

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 17 من 17
  1. [11]
    ابن سينا
    ابن سينا غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية ابن سينا


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 1,340

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 20
    Given: 0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هذه قصة صبي لم يتجاوز الثانية عشر من عمره,وهي إن دلت على شيء فإنما تدل على الفطرة التي أودعها الله عباده على اختلاف نحلهم,وتظهر بوضوح حقيقة الإسلام النقية البيضاء ...وهاكم قصته:
    CUM M-A AJUTAT ALLAH

    Într-o zi când mă întorceam din sat cu bicicleta, la o vale, mi-a lunecat roata pe nişte pietre, am căzut şi m-am julit la faţă şi genunchi. Bicicleta căzuse peste mine si nu puteam să mă ridic. Am strigat după ajutor dar nu m-a auzit nimeni. După vreo jumătate de minut preotul ortodox din satul meu a trecut încet cu maşina pe lângă mine, m-a privit mirat, şi-a făcut cruce şi a plecat mai departe. Am mai stat cam un minut jos şi am strigat după ajutor, dar tot nu m-a auzit nimeni, aşa că am început să repet ultimele trei sure din traducerile sensurilor Coranului în limba română şi am reuşit să mă ridic şi încet, încet să merg către casă. Am ajuns cu bine acasă. Deşi nu mi-a auzit nimeni strigătele iar preotul care a trecut pe lângă mine nu m-a ajutat, cum am început să spun ultimele trei sure am prins putere şi m-am putut ridica şi merge acasă. Numai Allah m-a ajutat când am fost la greu.

    Aceasta este povestea unui baietel de 12 ani. Minunile sunt in fiecare zi, le intalnim in viata noastra dar nu le observam. Poate ar trebui sa fim un pic mai atenti, inshaAllah
    يقول هذا الصبي "دانيال":
    "كيف ساعدني الله"
    في يوم من الأيام وأنا عائد من قريتي واجهني منحدر وأنا أسوق العجلة"البسيكليت" انزلقت على أحجار هناك فوقعت وجرح وجهي وركباتاي,ووقعت البسكيليت علي ولم أعد قادرًا على النهوض,وبدأت أصيح وأصرخ بأعلى صوتي طالبًا المساعدة ولم يسمعني أحد.
    و بعد مضي نصف ساعة وإذ بقسيس القرية يمر بسيارته على مهل فنظر إلي بدهشة وبدأ يُصلب ومضى في طريقه.
    وبعدها بقيت دقيقة وصرخت من جديد طالبًا المساعدة, ولم يسمعني أحد.
    فبدأت أردد أخر ثلاث سور من القرآن المترجم باللغة الرومانية واستطعت أن أنهض ورويدأ رويدًا مشيت نحو بيتي ووصلت بيتي سالمًا.
    على الرغم أنه لم يسمع صرخاتي أحد والقسيس مر دون أن يساعدني فحالما بدأت في ترديد السور الثلاث الأخيرة من القرآن دبت فيّ قوة واستطعت النهوض والذهاب إلى بيتي.
    لم يساعدني إلا الله في محنتي هذه.
    هذه قصة صبي لم يتجاوز عمره الثانية عشر من عمره,آيات الله تظهر لنا كل يوم في حياتنا ولكن لا نلاحظها,يجب علينا أن نكون أكثر انتباهًا."إن شاء الله".

    0 Not allowed!


    فما الحب إلا حب الرسول===وما العشق إلا فيه معسول
    وما الحياة إلا في لقى الحبيب===على الحوض معه..مأمول
    وما النجاة إلا بشفاعه المحبوب===النفس والروح والقلب مكبول

  2. [12]
    ابن سينا
    ابن سينا غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية ابن سينا


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 1,340

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 20
    Given: 0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بعد انقطاع وبعدٍ عن هذه الزواية نعود إليها ونغذيها لتحيا العبرة والعظة في نفوس المتقاعسين والحاملين على الإسلام وأهله,نعود إليها ونفتتحها بقصة إسلام صبي آخر لم يتجاوز العاشرة من عمره, ليثبت لنا أن المولود يولد على الفطرة وتصديقًا لقول رسولنا الكريم الأمين:"كل مولود يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه", صدقت يا حبيبي يا رسول الله...صدقت وصدقت وصدقت...وكذب الأفاكون.
    يقول هذا الصبي(وكان اسمه قبل الإسلام روبرت_Robert) بلغته الأم:"Eu sunt din Romania. Nici eu nu m-am convertit la Islam dintr-o data. La inceput am fost Crestin. Cam pe la 10 ani m-am dus din Romania in Egypt si am aflat ca mama era de fapt musulmana(eu eram inca Crestin). Deci m-am gandit sa invat despre Islam. Am stat si am invatat vreo jumatate de an dupa aceea m-am dus la un loc numit Al Azhaar in care erau foarte multi crestini(majoritatea straini care se converteau) mi-am asteptat randul cam o ora dupa aceea am zis dupa un sheih (eu nu stiam pe atunci araba ): Ashaduaa inna la Ilahaa il Allaah. Si asa am devenit musulman . Mi-am ales numele Mohammed (mi s-a parut cel mai frumos nume musulman inainte sa stiu ca era profet desi am cautat multe nume).
    وبلغتنا العربية الفصحى أنقل ما قاله هذا الصبي البريء وكيف أسلم:"
    أنا من رومانيا,ولم أدخل الإسلام فجأة, في البداية كنت نصرانيًا,وعندما قاربت العاشرة من عمري غادرت رومانيا إلى مصر,واكتشفت أن أمي مسلمة (يقصد أنها أصبحت مسلمة بعد أن كانت نصرانية),ولهذا عزمت على دراسة الإسلام,واستمريت في دراستي تقريبًا نصف سنة وبعدها ذهبت إلى مكان يسمى "الأزهر" حيث وجدت كثيرًا من النصارى( وهم في الغالب أجانب يريدون التحول إلى الإسلام),وانتظرت دوري مدة ساعة من الزمن وبعدها نطقت الشهادتين خلف شيخ كان هناك( وفي ذلك الحين لم أكن أعرف العربية):"أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا رسول الله",وهكذا أصبحت مسلمًا ,واخترت أسم "محمد" (والذي بدا لي أنه أجمل أسم مسلم وقبل أن أعرف أنه كان أسم النبي رغم أني بحثت عن أسماء كثيرة غيره).
    هذا الطفل أصبح اليوم عمره إثنتا عشر_12_ سنة وهو يعيش وأمه في مصر,وسوف أنقل إليكم قصة إسلام أمه في لقاء أخر إن شاء الله.

    0 Not allowed!


    فما الحب إلا حب الرسول===وما العشق إلا فيه معسول
    وما الحياة إلا في لقى الحبيب===على الحوض معه..مأمول
    وما النجاة إلا بشفاعه المحبوب===النفس والروح والقلب مكبول

  3. [13]
    ابن سينا
    ابن سينا غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية ابن سينا


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 1,340

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 20
    Given: 0
    السلام عليكم
    كما وعدتكم بنقل قصة إسلام أختنا "أم محمد" الأستاذة لاكريموارا ستينغاتشو,فها أنا أوفي بوعدي وأنقلها لكم...طبعًا كما هي العادة أنقل لكم قصتها بلغتها الأم وبعدها أترجمها للعربية.

    În numele lui Allah Cel Milostiv, Îndurãtor [Ar-Rahman
    Ar-Rahim]
    Laudã lui Allah, al lumilor Stãpânitor,si binecuvantat si cu stima salutat profetul si robul lui Allah,Mohammad fiul lui Abdu- Allah,ultimul mesager si Imamul tutror profetilor ,si cel mai bun dintre toti oamenii, si binecuvantata familia si companionii lui .

    In primii 30 de ani de viata, Islamul nu a prezentat nici cel mai mic interes pentru mine.
    Abia daca auzisem de existenta acestei religii, cu atat mai putin sa mai si studiez despre. E adevarat ca la facultate ni se spusese ceva foarte rezumativ la Istoria Religiilor despre Islam. Am terminat Facultatea de Teologie Ortodoxa, la sfarsitul careia aveam dreptul sa predau Religie Crestin Ortodoxa si Limba si Literatura Romana.
    Mi-a placut intotdeauna sa studiez Dogmatica Ortodoxa si sa o explic celorlalti, astfel incat Dogma Sfintei Treimi era ceva usor de inteles si de aprofundat. Eram atrasa de filosofie iar ceea ce studiam la facultate :dogmatica ( invatatura de credinta ortodoxa ), Liturgica ( simbolistica actelor de la liturghie ), studiul Noului si Vechiului Testament erau impregnate de filosofie, metafore , simbol.... Ca sa intelegi Ortodoxia trebuia sa fii educat si sa ai o anumita medie peste nivelul de inteligenta. Acum multi au terminat Teologia, dar cati oare au inteles, spre exemplu opera parintelui Dumitru Staniloae ? Cati au aprofundat dogmele filosofice ale transubstantierii ? Cati dintre noi au priceput metaforele greoaie de acolo ? Ma gandeam, de multe ori cum se mantuiesc oamenii simpli sau cei pentru care conceptele filosofice erau o taina de nepatruns ?
    Am predat religia ortodoxa timp de 13 ani in Romania. Incepusem sa ma plafonez ca si pregatire intelectuala, intrasem intr- o rutina normala tuturor profesorilor. Ma autolimitam intelectual si spiritual zilnic. Slujbele de duminica nu mai prezentau interes pentru mine, desi mergeam pentru ca eram exemplul elevilor mei si , mai ales , al fiului meu. Totul devenise « ca la carte », viata mea era uniformizata, iar acasa imi faceam rugaciunile rar si fara prea multa convingere interioara.
    Prin 2003 m-am hotarat sa urmez un master in Literatura Comparata si Antropologie Culturala in Universitatea Cuza din Iasi. Trebuia sa ma « salvez » cumva de la rutina nimicitoare si Dumnezeu m-a ajutat in acest sens. Primul an de Master 2003 – 2004 a fost ca o lumina intelectuala in viata mea. Eram, in sfarsit conectata la surse care ma ajutau sa evadez din realitatea sufocanta.. Citeam mult, cautam informatii diverse, am reinceput sa folosesc Engleza , Franceza si putin din Latina. Eram ca pasarea Phoenix… renasteam din propria cenusa! Prin septembrie 2004, cand ma pregateam pentru cel de-al doilea an de Master am instalat internet pentru ca voiam sa am acces la cat mai multa informatie. Acesta a fost primul pas inspre Islam. Pentru ca internetul este sursa care ne uneste pe toti, crestini si musulmani impreuna. Am cunoscut cu acest prilej un doctorand in Medicina din Liban ( acum e doctor in Paris si sper ca Allah sa –i daruiasca celui care ne –a ramas un mare prieten mie si familiei mele numai binecuvintari, amin ). Numele lui e dr. Wassim ... am inceput sa vorbim online si am ramas surprinsa cand am aflat ca e musulman, era primul musulman intalnit.. Pe rand, am intalnit si alti musulmani, frati si surori care mi-au fost de un real folos in indreptarea mea catre Islam. Inca nu incepusem sa citesc surse islamice dar puneam intrebari iar ei raspundeau.
    Ma apropiam de sfarsitul Masterului si trebuia sa scriu Teza de Disertatie. Nu- mi puteam inchipui despre ce anume as putea scrie. Voiam sa fie atractiv, original, ceva despre care nimeni sa nu fi scris la acest Master inaintea mea. Si dr.Wassim mi-a dat ideea sa scriu ceva cu trimitere la Islam. Nu-mi amintesc prea bine cum am ajuns sa aleg titlul Disertatiei, dar se numea : « Rituri si simboluri funerare in Ortodoxie si in Islam ».
    Conducatorul meu stiintific, conf. univ. Mircea Fotea mi-a imprumutat un Coran romanesc, o editie mare, albastra, din cate imi amintesc.
    Acesta e al doilea pas substantial inspre Islam. Logica si frumusetea curgatoare a ideilor Coranului m –au uimit, m-au fermecat. A fost « dragoste la prima vedere ». Era firesc, normal ceea ce scria acolo, era un mesaj uimitor adresat umanitatii. Nu pot sti ce s –a petrecut atunci in inima mea, asta numai Allah o stie. Dar cred ca am inima mea a aderat la Islam in acel moment, fara ca ratiunea mea sa o perceapa. Teza scrisa nu a fost cine stie ce mare capadopera, doar un sketch .. ar trebui continuata de mine sau de catre altcineva mai dotat ca mine. Inovatoare era ideea , continutul ar trebui imbogatit. Nu prea am avut timp sa scriu despre subiect asa cum as fi vrut eu si pentru ca nu aveam acces la absolut niciuna din cartile islamice scrise in romaneste, exceptie facand Coranul. Drept pentru care am prezentat in fata comisiei de la universistate, teza mea de disertatie ca fiind o introducere, o schita doar. Bineinteles ca profesorilor nu le-a placut ideea mea din doua motive : de ce am ales Islamul, ce legatura are Islamul cu pregatirea acestui Master si de ce am ales sa vorbesc tocmai despre moarte. Asta are importanta mai putin, ceea ce e important e transformarea mea interioara. Din acea zi nu am mai putut merge la biserica si nu-mi explicam foarte clar de ce. Ma schimbam si intelegeam altfel lucrurile si ordinea pe care ar trebui sa o aiba viata mea. Masterul l-am terminat in iunie 2005 iar shahada am spus-o singura mai intai doar cu un musulman online prin octombrie 2005. Vreo luna mai tarziu, luam shahada online cu mai multi martori avand ca sheikh pe Yusuf Estez, americanul care din preot crestin a devenit sheikh musulman.
    Convertirea mea la Islam a avut consecinte si urmari de neinlaturat in viata mea. A trebuit sa divortez de sotul meu, am parasit orasul in care am locuit 10 ani, nu am mai predat religie ci Limba si Literatura Romana. In prezent locuiesc in Egipt, sunt recasatorita cu un musulman egiptean, familia noastra s-a mai marit cu o fetita iar baiatul meu, Robert a devenit si el musulman acum doi ani.
    Multumim lui Allah pentru toate bunatatile pe care ni le-a daruit dar mai ales pentru lumina spirituala , pentru darul cel mai important pe care l-am primit de la El : Islamul.

    Prof. Lacramioara Stingaciu

    تقول أختنا لاكريموارا "أم محمد":
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين ,الرحمن الرحيم, والصلاة وأفضل السلام على رسوله وعبده محمد بن عبدالله, خاتم الرسل وإمام الأنبياء وخير الخلق أجمعين,وعلى آله وصحبه الطيبين.
    خلال فترة حياتي أي منذ ثلاثة عقود لم يحظ الإسلام أدنى إهتمام في نفسي ولم يثر حفيظتي,وما كدت أعلم بوجود دين يطلق عليه الإسلام, حتى ولم يدر في خلدي أن أدرس عن الإسلام.
    حتى في الجامعة درسونا بإختصار عن هذا الدين في مادة"تاريخ الأديان".
    أنهيت كلية علم اللاهوت الأرثوذكسي , وبعد التخرج أصبحت مؤهلة أن أُدرس الديانة الأرثوذكسية واللغة والأداب الرومانية.
    دائمًا كنت مولعة بدراسة العقيدة الأرثوذكسية,وأن أشرحها لغيري,والثالوث كان يبدو لي بسيطًا لتعلقي بالفلسفة, كما وأشبعوه دراسات عميقة .
    كما قلت فقد كنت أحب الفلسفة وما درسناه في كلية اللاهوت من عقيدة نصرانية(الثالوث), والعبادات (الصلوات وغيرها ) والعهدين الجديد والقديم كلها كانت تعج بالفلسفة والتصويرية والرمزية....وكي يفهم المرء ويستوعب هذه العقيدة يجب أن يكون على قدر عال من الذكاء وحدة الفهم .
    كثيرون هم الذين تخرجوا من كلية اللاهوت ولكن كم منهم فهم رسالة الأب "دوميترو ستانيلوايه"؟, وكم منهم استوعب العقائد الفلسفية للتحول المادي ؟ (تقصد بها معجزة تحول جسد المسيح ودمه إلى الخبز والخمر),وكم منهم وعي الصور المجازية في العهدين؟ ,ودائمًا كنت أفكر في هؤلاء الناس البسطاء كيف يعبدون الله ويستغفرونه,أو هؤلاء الذين لا يفقهون الفلسفات ويعتبرونها سرًا مكنونًا.
    لقد درّست الديانة الأرثوذكسية مدة ثلاثة عشر عامًا, ووصلت مرحلة الركود الفكري,ودخلت عهد الروتين والتلقائية كغيري من المعلمين والمعلمات.
    وفي كل يوم كنت أشعر أني قد حُددت فكريًا وروحيًا.
    وصلوات أيام الأحد لم تعد تشدني رغم ذهابي كل يوم أحد كي أكون مثالًا صالحًا لطلابي وتلاميذي وخاصة لولدي _"روبرت" والذي غيّر اسمه إلى محمد بعد أن أعلن إسلامه_,وكل شيء أصبح يسير كالساعة,ويمشي على وتيرة واحدة, وحتى في بيتي لم أعد أصلي كل ليلة كما كانت عادتي,وإن صليت فأصلي بدون وازع أو إيمان راسخ.
    في عام 2003 قررت أن أتابع مشواري التعليمي وأحصل على الماجستير في الأدب المقارن وعلم الحضارات البشرية في جامعة "كوزا" في ياش_مدينة تقع في شمال شرقي رومانيا_,كان يجب عليّ أن أنقذ نفسي من هذا الروتين القاتل , والله ساعدني في هذا الجانب.
    العام الأول 2003-2004 من دراستي الماجستير كان نورًا فكريًا دخل حياتي,وأصبحت على إتصال مع مصادر المعرفة الأمر الذي ساعدني على الخروج والهروب من واقعي الخانق.
    قرأت كثيرًا وبحثت عن أكبر قدر من المعلومات ومن جهات متنوعة,وعدت أدرس في الإنكليزية والفرنسية وبعض اللاتينية,وشعرت وكأنني طائر العنقاء وأحييت من رمادي.
    وفي العام الثاني من الدراسة وبالتحديد في شهر ايلول جهزت بيتي بوسائل الإتصال الحديثة وخاصة النت(الشبكة العنكبوتية),وغرضي كان سهولة الحصول على المعلومات ,وكان هذا بمثابة الخطوة الأولى نحو الإسلام.
    من خلال النت تلتقي بكل الناس ومن كل الديانات,وهكذا تعرفت من خلال النت على طبيب مسلم عربي من لبنان( والآن يعمل كطبيب في باريس,والذي بقي صديقًا لعائلتي, وأسأل الله أن يمن عليه الخير وأن يبارك له,اللهم أمين).
    هذا الطبيب اسمه وسيم وبدأنا نتحدث عبر النت, وكم كانت دهشتي عندما علمت أنه مسلم,وكان هذا أول لقاء لي مع إنسان مسلم,وبعدها تعرفت على مسلمين إخوة وأخوات والذين ساعدوني وكانوا خير عون لي في توجيهي نحو الإسلام.
    لم يكن لدي اي مصدر إسلامي ,ولكني كنت أسألهم وهم يجيبون,وهكذا حتى بلغت فترة تقديم رسالتي العلمية,لم أكن أتصور عما سوف أكتب في رسالتي هذه,ولكني أردتها أن تكون متميزة وجذابة وأصلية, وفريدة ولم يتطرق أحد قبلي إلى كتابة مثلها في الماجستير.
    الدكتور وسيم اقترح عليّ أن أكتب شيئًا يذكر فيه الإسلام.
    لا أذكر كيف وصل بي الأمر أن أجعل رسالتي تحمل عنوان"طقوس دفن الموتى في الأرثوذكسية والإسلام",وكان مرشدي العلمي هو الأستاذ الجامعي ميرتشا فوتا ,والذي أعارني قرأنًا باللغة الرومانية ,وهو نسخة كبيرة زرقاء اللون كما أذكر.
    وهذا كان الإتصال الثاني مع الإسلام,وخطوتي الثانية ذات الثقل نحو الإسلام.
    العقلانية والجمال المتمثلان في أفكار القرآن أدهشاني ,بل سحراني, وكان" حبًا من أول نظرة",وهذا أمر فطري, بالطبع كل ما في القرآن هو بلاغ للعالمين.
    لا أعرف ما الذي حصل في فؤادي وما الذي طرأ على خلجات صدري, ولا يعلم ما في الصدور إلا الله.
    وأعتقد أن قلبي منذ تلك اللحظة تعلق بالإسلام ودون أن يعي عقلي ويفهم ما الذي يحدث.
    رسالتي ما هي بذلك الوزن لأنها الأولى في هذا المجال, فهي رسما توضيحيًا أكثر من رسالة كاملة , ويجب أن يأتي غيري ومن هو اقدر مني على تكملتها وإتمامها,ولكن الفكرة هي بادئة في نوعها,ولكن يجب مضاعفة الجهد والمحتوى ,لأنني لم أتمكن من الحصول على مصادر إسلامية ومراجع في الدين الإسلامي بلغتي الأم عدا القرآن المترجم.
    ولهذا السبب قدمت رسالتي في الجامعة على أنها مقدمة أو رسم توضيحي لمن يأتي من بعدي.
    طبعًا أساتذتي لم يعجبهم الموضوع لسببين وهما:
    1.لماذا اخترت الإسلام, وما دخل الإسلام في رسالتي في علم اللاهوت الأرثوذكسي؟
    2.ولماذا اخترت الموت.
    هذا الأمر لا يهم , ولكن المهم هو التغير الذي حصل داخل كياني,ومنذ ذلك اليوم لم أذهب إلى الكنيسة,ولم أستوعب السبب في ابتعادي عنها.
    أصبحت أعي الأمور على وجه أخر وأفهم الحقائق بطريقة أخرى.
    أنهيت دراسة المجستير في عام 2005, ونطقت الشهادتين لوحدي وبوجود مسلم على الشبكة العنكبوتية, وكان هذا في الشهر العاشر من نفس العام.
    وبعد ذلك وعلى النت وبوجود عدد كبير من المسلمين وبحضور الشيخ يوسف استيز الأمريكي الأصل والقسيس الذي ترك النصرانية ليلتحق بالإسلام ويصبح شيخًا مسلماً تقيًا.
    إعتناقي الإسلام أدى إلى تغيير أمور كثيرة في حياتي,أولها إضطراري لطلب الطلاق من زوجي النصراني, وإنتقالي من مدينتي للعيش في مدينة أخرى,ولم أعد أُدرس اللاهوت أو اللغة الرومانية.
    حاليًا أقطن في مصر, وتزوجت من رجل مسلم مصري ورزقنا الله طفلة بالإضافة إلى ولدي _روبرت_ الذي اعتنق هو أيضًا الإسلام منذ سنتين.
    أحمد الله على نعمه التي لا تعد ولا تحصى,وخاصة نعمة الهدى ونور الحق, وأحمده على أعظم هدية وهبني إياها ألا وهو:الإسلام."
    الأستاذة: لاكريموارا ستينغاتشو" أم محمد".
    هذه هي قصة أختنا "أم محمد" من رومانيا,وإن شاء الله سوف اعقب هذا المقال بمقتطفات من رسالتها في الماجستير والتي هي بعنوان"طقوس دفن الموتى في الأرثوذكسية والإسلام".

    0 Not allowed!


    فما الحب إلا حب الرسول===وما العشق إلا فيه معسول
    وما الحياة إلا في لقى الحبيب===على الحوض معه..مأمول
    وما النجاة إلا بشفاعه المحبوب===النفس والروح والقلب مكبول

  4. [14]
    ابن سينا
    ابن سينا غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية ابن سينا


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 1,340

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 20
    Given: 0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مقتطفات من رسالة الماجستير للأستاذة لاكريموارا "أم محمد"
    "طقوس دفن الموتى في الأرثوذكسية والإسلام"
    الرسالة تضمنت المواضيع التالية :
    1.المقدمة
    2.المسيحية الأرثوذكسية والإسلام السني
    3.تصور الموت عند الشعوب
    4.عبادة الموتى
    5.ملك الموت عند المسلمين
    6.الموت :حلقة المرور,وطقوس الموتة عند المسيحية الإرثوذكسية والإسلام
    7.العلامات الموحدة لقيام الساعة
    8. الصورة المفزعة ليوم الحساب في القرآن
    9.النتائج والخلاصة
    10.المصادر والمراجع
    11.الملحق:الفن المعماري الإسلامي في مقابر المسلمين
    هذه هي فحوى الرسالة,وما رأيته يستأهل الترجمة هي بعض الفقرات من المواضيع المختلفة:
    1.المسيحية الأرثوذكسية والإسلام السني:
    كتبت الأستاذة بلغتها الرومانية عن الإسلام في رسالتها هذه:
    Islamul – ultima dintre religiile monoteiste, apărută la Mecca, la începutul secolului VII d. Hs – se declară continuator al iudaismului şi creştinismului pe care le confirmă şi le completează. Această religie care cucereşte masele cele mai frustrate din punct de vedere economic, cele mai limitate din punct de vedere intelectual, îi atrage şi îi fascinează pe cei mai renumiţi gânditori şi filosofi şi face obiectul celor mai profunde cugetări şi celor mai profunde analize ale lor.

    Cuvântul islam, de origine arabă, provine din a patra formă verbală a rădăcinii slm: aslama – a se supune şi înseamnă „supunere faţă de Dumnezeu”. Muslim, musulman este participiul activ al verbului, semnificând pe „cel care se supune lui Dumnezeu”.
    Teologii musulmani apreciază faptul că toate religiile existente în lume sunt denumite ori după numele creatorului religiei, ori după numele poporului în mijlocul căruia a luat naştere respectiva religie( exemple: Creştinismul, Zoroastrismul, Iudaismul). Islamul e o denumire ce are în vedere calitatea umană căci oricine deţine calităţile cerute de această religie, fără deosebire de rasă, mediu social, ţară, este musulman. Pentru că Islamul nu semnifică altceva decât supunerea întregului univers voinţei lui Allah.
    Doctrina fundamentală a Islamului este recunoaşterea unicităţii divine; acest concept este redat printr-o simplă propoziţie afirmativă: La ilaha illallah ( Nu există altă divinitate în afară de Allah ). Aşadar, Islamul se autoprezintă ca fiind cel mai pur monoteism dintre religiile revelate. Profetul său este Muhammad, numit în arabă şi Rasulu Allahi ( Trimisul lui Dumnezeu ), iar Cartea Revelaţiei poartă numele de Qur’an. Mircea Eliade subliniază faptul că dintre întemeietorii de religii numai lui Muhammad i se cunoaşte biografia reală.
    Coranul este mesajul lui Allah către întreaga omenire iar Muhammad este ultimul dintre profeţi. Interesant este faptul că musulmanii nu resping revelaţiile cuprinse în Scripturile anterioare ci accentuează faptul că noua Carte vine spre a răspunde tuturor cerinţelor vieţii umane. Scripturile anterioare au fost temporare, limitate la o anumită perioadă de timp şi fiecare timp are o carte.
    Sunt cinci principii, recomandate de Muhammad şi care constituie fundamentul Islamului: credinţa numai în Allah şi supunerea devotată faţă de voia Lui, credinţa în îngerii lui Allah, credinţa în Tora, Cărţile Profeţilor, Evanghelii precum şi în Coran, credinţa în profetism şi credinţa în Lumea de Apoi.
    Islamul, aşa cum se autodefineşte, este un mod de viaţă complet iar Coranul, călăuză sigură spre Paradis: această Carte este în mâinile noastre, accesibilă oricărui ştiutor de carte, obiect de meditaţie şi de interpretare permanente, în cadrul unui demers spiritual şi intelectual. Echivalentul acestei concepţii despre Scriptură nu există în creştinism.
    Islamul schimbă profund structura nu numai religioasă dar mai ales socială a Orientului, Arabia devine importantă cultural şi istoric abia începând cu activitatea lui Muhammad. Mecca era cel mai însemnat centru comercial al Arabiei iar kaaba, o piatră cubică neagră de origine meteoritică se afla în centrul templului din Mecca şi semnifica sanctuarul comun al tuturor zeilor. Religiile Arabiei înainte de Islam se pot grupa în trei mari categorii: politeism semitic ( asociaţionism ), iudaism arabizant şi creştinismul ortodox. În secolul VI d. Hs, Mecca, unde se va naşte Profetul Islamului era centrul religios al Arabiei Centrale şi un important oraş comercial. Datorită capacităţilor sale excepţionale de organizare, Muhammad a reunit pentru prima dată sub o conducere unitară puterea politică şi cea religioasă.

    "الأسلام يعتبر أخر دين توحيدي, ظهر في مكة في نهاية القرن السابع بعد الميلاد,جاء استمرارًا لليهودية والمسيحية ومتتمًا لهما.
    هذا الدين الذي يحتل أكبر تجمع سكاني مضطهد اقتصاديًا وفكريًا,وفيه أكبر نسبة فقر ,يجذب إليه ويبهر أكبر المفكرين والفلاسفة وجعلوه محط فكرهم وتحاليلهم العميقة .
    لفظة إسلام جاءت من الأصل الثلاثي العربي "سلم" و"أسلم " تعني الخضوع,فالإسلام يعني الخضوع لله ,ومنها اشتق الأسم مسلم وجمعه مسلمون,وهم الذين يتبعون الدين الإسلامي.
    رجال الدين الإسلامي يحدون تسمية الديانات السماوية بنسبتها إلى مؤسسها أو إلى الشعب الذي ظهرت فيه,كمثال: "المسيحية,المجوسية ,أو اليهودية".
    بينما الإسلام له الخاصية البشرية في تسميته, فكل إنسان فيه الخصائص التي يطلبها الإسلام وبغض النظر عن العرق أو الوسط الإجتماعي أو حتى البلد يكون مسلمًا.لأن الإسلام يعني ايضًا خضوع كل الكون لأمر الله.
    أساس العقيدة الإسلامية يتمثل في توحيد الخالق(الله),وهذا المفهوم يظهر بوضوح من خلال جملة واحدة "لا إله إلا الله",وعلى هذا يعرف الإسلام نفسه على أنه الديانة الأكثر نقاءًا وصفاءًا من بين الديانات الموحى بها للبشر.
    ونبي الإسلام هو محمد ويسمى بالعربية رسول الله,أو مبعوثه, والكتاب المنزل يسمى القرآن,ميرتشا إيليادي_وهو كاتب روماني الأصل وعاش في فرنسا ,وهو صاحب كتاب "تاريخ الأديان"_ يقول أن محمدًا هو المؤسس الوحيد لديانة سماوية, وسيرته الشخصية معروفة بوضوح.
    القرآن هو بلاغ _رسالة_ إلى الناس كافة والنبي محمد هو أخر الأنبياء, والمثير هو أن المسلمين لا ينكرون الكتب السماوية الأخرى,ولكنهم يؤكدون على أن الكتاب الجديد جاء ليجيب على كل سؤال واحتياج في حياة البشر,وأن الكتب الأخرة كانت محدودة بفترة زمنية معينة, ولكل زمن كتاب.
    الإسلام يقر خمسة اساسيات في الإيمان:الإيمان بالله والخضوع لأمره وقضائه,الإيمان بالملائكة,والإيمان بالتوراة وكتب الأنبياء وبالإنجيل, وكذلك الإيمان بالقرآن,والإيمان بالأنبياء, والإيمان باليوم الآخر.
    الإسلام كما يعرف نفسه هو عبارة عن نمط عيش كامل,والقرآن هو الطريق الأكيد للجنة.
    "وهذا الكتاب بين أيدينا ويستطيع كل من يعرف القراءة أن يقرأه ,وهو موضع تدبر وتفسير دائم داخل إطار روحي وفكري".ومكافئ لهذه المسألة لا يوجد في الأنجيل.
    الإسلام لم يغير فقط التركيبة الدينية بل والإجتماعية في المشرق, فالجزيرة العربية أصبحت مركزًا ثقافيًا وتاريخيًا منذ بدأت محمد يبث جهده.
    مكة كانت مركزًا تجاريًا , والكعبة وهي عبارة عن حجر مكعب من أصل سماوي وتقع في وسط المعبد ويمثل القداسة للأرباب المختلفة.
    الديانات في الجزير العربية قبل الإسلام يمكن تقسيمها إلى ثلاثة أقسام:
    1.الوثنية(ديانة مشركة)
    2.اليهودية العربية
    3.الأرثوذكسية .
    في القرن السادس كانت مكة_وهي المكان الذي ولد فيه محمد_ مركز الديانات لوسط الجزيرة العربية,ومركزًا تجارياً هامًا.
    وللخصائص محمد التنظيمية استطاع أن يوحد لأول مرة القوة الدينية والسياسية في قوة واحدة.
    يتبع....

    0 Not allowed!


    فما الحب إلا حب الرسول===وما العشق إلا فيه معسول
    وما الحياة إلا في لقى الحبيب===على الحوض معه..مأمول
    وما النجاة إلا بشفاعه المحبوب===النفس والروح والقلب مكبول

  5. [15]
    د.محمد باشراحيل
    د.محمد باشراحيل غير متواجد حالياً
    إستشاري الملتقى
    الصورة الرمزية د.محمد باشراحيل


    تاريخ التسجيل: Mar 2009
    المشاركات: 7,042
    Thumbs Up
    Received: 127
    Given: 15
    الإعلام عامة وإعلامنا العربي خاصة لا يولي هؤلاء حقهم من الذكر والمديح,فنراهم يذكرون ويقرعون من أسلم من الغرب وكان صاحب جاه أو منصب أو حظوة علمية,وأما الناس البسطاء وهم كثر ممن يدخلون الإسلام في كل يوم يتجاهلهم الإعلام وكأن إسلامهم اقل مرتبة أو منزلة من إسلام العلماء وأصحاب النفوذ والمناصب

    بارك الله فيك أخي الفاضل إبن سينا ..

    لم أمنع نفسي من الإسترسال في قراءة جميع القصص فقد
    أحسست شوقا عارما خالجني لتتبع القصص .. ومعرفة كيفية إسلام هؤلاء الأخوة والأخوات ..ثبتهم الله .. وأعانهم ووفقهم لطاعته.

    جزاك الله خيراً على جهد التواصل معهم ..

    أثابك الله على ترجمتها وسردها..
    وجعل ذلك في موازين حسناتك.

    0 Not allowed!


    "رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ "

    { رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ }

  6. [16]
    ابن سينا
    ابن سينا غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية ابن سينا


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 1,340

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 20
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.محمد باشراحيل مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أخي الفاضل إبن سينا ..

    لم أمنع نفسي من الإسترسال في قراءة جميع القصص فقد
    أحسست شوقا عارما خالجني لتتبع القصص .. ومعرفة كيفية إسلام هؤلاء الأخوة والأخوات ..ثبتهم الله .. وأعانهم ووفقهم لطاعته.

    جزاك الله خيراً على جهد التواصل معهم ..

    أثابك الله على ترجمتها وسردها..
    وجعل ذلك في موازين حسناتك.
    السلام عليكم
    وبارك الله بك أخي الدكتور المهندس محمد باشراحيل ,وأثابك وإيانا الله.

    0 Not allowed!


    فما الحب إلا حب الرسول===وما العشق إلا فيه معسول
    وما الحياة إلا في لقى الحبيب===على الحوض معه..مأمول
    وما النجاة إلا بشفاعه المحبوب===النفس والروح والقلب مكبول

  7. [17]
    ابن سينا
    ابن سينا غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية ابن سينا


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 1,340

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 20
    Given: 0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الفصل الثاني:
    Moartea este invariantul omenirii,
    dintotdeauna, moartea a fost principala problemă a umanităţii. Mulţi cercetători atestă faptul că mitologia morţii este cea mai arhaică formă de mitologie posibilă. Despre moarte avem două tipuri de informaţii total contradictorii: evidenţa conştiinţei şi evidenţa simţurilor. Toate religiile poli sau monoteiste au înregistrat faptul că moartea nu înseamnă nicidecum neantul, moartea nu este stoparea unei existenţe finite în timp, ci translarea acesteia într-un plan superior de existenţă.
    Dintre toate sursele religiei, criza supremă şi finală a vieţii – moartea – este de cea mai mare importanţă. Moartea este poarta lumii celeilalte mai mult decât la propriu…Omul trebuie să-şi trăiască viaţa în umbra morţii, iar cel care depinde de viaţă şi se bucură de ea în deplinătatea ei trebuie să se teamă de ameninţarea sfârşitului ei. Iar cel care vede moartea se întoarce spre promisiunea vieţii.
    În toate marile religii ale lumii, în toate etapele şi vârstele umanităţii, imaginea morţii e încărcată pozitiv de speranţa renaşterii într-o lume superioară, pură, spiritualizată.
    De la instalarea morţii în timp, odată cu apariţia conştiinţei la Adam că va muri şi până în perioada modernă, omul a tot luptat să învingă moartea. Şi s-a străduit atât de mult, acordându-i atâta importanţă, încât moartea a încetat să mai însemne o oprire devenind un rit de trecere. Moartea a căpătat caracter iniţiatic: se pune capăt unei existenţe profane, pentru a începe o alta regenerată. Moartea este deci investită cu semnificaţia unei treceri, a unui prag, dincolo de care te aşteaptă un nou început.
    Schema iniţiatică ce comportă suferinţa – moartea – reînvierea, prezentă în majoritatea religiilor primitive este preluată de întregul creştinism şi ridicată la rang de Adevăr suprem. Valorizarea arhaică a Morţii ca suprem mijloc de regenerare spirituală constituie un scenariu iniţiatic care se prelungeşte până la marile religii ale lumii şi pe care creştinismul l-a utilizat.
    Mântuitorul Hristos eliberează umanitatea de păcate şi reface legătura sfâşiată dintre ea şi divinitate urmând aceeaşi schemă iniţiatică: suferă, moare şi învie. Dăruieşte astfel, omenirii eliberarea condiţiei umane de sub apăsarea păcatului dar şi posibilitatea Învierii în Ziua de Apoi. Moartea este reală, în creştinism dar Învierea de după este Realul absolut!
    Imaginea morţii în Islam merge spre o viziune asemănătoarea Ortodoxiei, fără a implica, însă şi noţiunea de suferinţă, de expiere a păcatului. Asta pentru că Islamul este foarte raţionalist: un bun musulman trebuie să i se supună lui Dumnezeu, să îndeplinească Binele – Ma’ruf şi să ocolească Răul – Munkar. Credinciosul musulman este preocupat să îndepărteze din mintea lui teama de moarte pentru că, spune Coranul, numai Allah trimite moartea la timpul sortit fiecăruia. Destinul oricărei creaturi este deja cunoscut de Allah. Moartea este un eveniment natural pentru toate lucrurile vii. Se întâmplă fiecăruia dintre noi, toţi vom muri iar Coranul specifică: Fiecare suflet va gusta moartea ( 3: 185).
    Moartea în islam este sfârşit al vieţii temporare, pune capăt vieţii trupului dar nu şi sufletului. Sufletul este luat de către îngerul Azrail şi dus înaintea lui Allah. Învăţătura musulmană recomandă credinciosului să-şi amintească mereu de iminenta sa moarte şi de viaţa următoare.
    Islamul interzice cu desăvârşire sinuciderea şi îi înştiinţează pe oameni că viaţa lor aparţine lui Allah. Viaţa este darul divinităţii către oameni dar este pe o perioadă limitată, determinată. La sfârşitul rugăciunii zilnice, credinciosului îi este recomandat să rostească următoarele cuvinte: Rabbana atina fiddunia hasanah wa fil akhiratiwa qina’adhabannar! ( O, Allah, dă - ne nouă bine în lumea aceasta şi în cea de dincolo şi salvează-ne de chinul Iadului!)

    2.تصور الموت عند الشعوب:
    الموت حق لا يتخلف في البشر, ودائماً كان الموت يمثل مشكلة البشرية الأساسية.
    وكثير من المحققين والباحثين يؤكدون أن اسطورة الموت من أقدم الأساطير على وجه الأرض.
    لدينا نوعان من المعلومات عن الموت متضاربان:وضوح الوعي ووضوح الأحاسيس.
    كافة الأديان السماوية والوضعية تعزز القول بأن الموت لا يعني الزوال, والموت لا يعني التوقف عن وجود الإنسان في الزمن,ولكنه تحول إلى عالم علوي في الوجود.
    في كل المصادر الدينية,الأزمة الكبرى والنهائية للعلاقة حياة_ موت تمثل أهمية عظمى.
    الموت عبارة عن بوابة للعالم الأخر ...الإنسان يجب عليه أن يعيش حياته تحت ظلال الموت,والذي يعيش حياته ويتمتع بها يجب أن يهاب وعيد نهاية حياته,والذي يعيش حياته ويرى الموت فكأنه يعود إلى وعد الموت.
    كافة الأديان في العالم ,وفي كل مراحلها وأعمار معتنقيها الموت يحظى ايجابياً بالأمل في الإحياء في عالم أرقى وأنقى وأكثر روحية.
    منذ بدء الخلق ووعي آدم على حقيقة الموت,والإنسان يحارب ويكافح من أجل قهر الموت.
    واهتم بالموت حتى تلاشى معنى الموت وأصبح عادة وتمر.
    والموت أصبح له مميز رئيسي:وضع نهاية للوجود لا يمثل حدًا دينيًا من أجل بداية جديدة.
    الموت يعتبر رمزًا للعبور أو عتبة فيها تتنظر الإنسان بداية جديدة.
    الصورة الأساسية عناء-موت-أحياء في كل الأديان البدائية أُخذت عن المسيحية ورفعت إلى أعلى درجة.
    المخلص المسيح يحرر البشرية من خطاياها ويعيد ربطها بالألوهية كما في الصورة الأساسية للموت:يعاني-يموت-ويحيا.
    وهكذا يهب البشرية الحرية من تحت وطأة الخطيئة ولكن مع امكانية الإحياء في يوم القيامة.
    الموت حق وواقع,وفي المسيحية الإحياء في يوم القيامة هوالحقيقة المطلقة.
    في الإسلام صورة الموت تشابه صورتها في المسيحية,ولكن دون إقحام العناء أو التحرر من الخطيئة.
    وهذا لأن الإسلام أكثر عقلانية :المسلم الصالح يجب أن يخضع لأوامر الله وأن يعمل صالحًا_معروفًا_ وأن يبتعد عن السيئات_المنكر_.
    المسلم المؤمن يجب أن يتجنب الخوف من الموت لأنه وكما يقول القرآن الأجل في يد الله وحده وهو الذي يقضيه.
    الموت هوحدث طبيعي لكل الأحياء,ويقع على كل فرد من البشر,وكنا سوف نموت, يقول الله تعالى:"وكل نفس ذائقة الموت".
    الموت في الإسلام هو عبارة عن انتهاء الحياة الدنيا,وفيه يموت الجسد وليس الروح.
    والروح يسحبها عزرائيل_ملك الموت_وتصعد لخالقها (الله).
    والإسلام يدعو المسلم أن يذكر الموت والبعث.
    الإسلام يحرم الإنتحار ويعلمهم أن الحياة من الله وله,وهي نعمة من الخالق ولكنها محدودة ولها نهاية.
    والمسلم عليه عقب كل صلاة أن يدعو الله بهذا الدعاء:"ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار".

    0 Not allowed!


    فما الحب إلا حب الرسول===وما العشق إلا فيه معسول
    وما الحياة إلا في لقى الحبيب===على الحوض معه..مأمول
    وما النجاة إلا بشفاعه المحبوب===النفس والروح والقلب مكبول

  
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML