دورات هندسية

 

 

رمضان في سوريا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 14
  1. [1]
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38

    رمضان في سوريا

    السوريين يتلهفون لقدوم شهر رمضان حيث يستيقظ السوريون صباح كل يوم على مدفع السحور ونغمات المسحراتي الذي يدعى شعبيا "ابو طبله" حيث يتجول في الاحياء الشعبية داعيا بنغماته وطرقات طبلته الصائمين لعبادة الله وقيام الليل واعداد وجبة السحور.

    يجتمع السوريون حول موائد السحور الشهية الغنية بالمأكولات الشائعة المحضرة من الخضار واللحم والسمن وبقية الاطعمة كالزيتون والبيض والجبن والشاي والمربيات والزعتر وغيرها .

    بعد اداء فرائض الصلاة يغادر المصلون لاخذ قسط من النوم ثم يذهبون لاداء اعمالهم المعتادة فتكتظ الاسواق بالمستهلكين وتعمر المساجد بالمصلين حين اوقات الصلاة والذين يقرأون القرآن ويدعون الله عز وجل لهم بالقول بالقبول والطاعة.

    من اهم ملامح العادات الرمضانية الاعلام بقدوم الشهر بمدفع الاثبات الذي تطلق قذائفه عصر اليوم السابق لشهر الصيام وفي الاسواق ينتشر باعه الحلويات الشهيرة كالكنافة والنهش (وهي حلوى من سكر وعجين وقشطة وفستق حلبي) والمعجنات كالمعروك (نوع من خبز رمضان مزين بالسمسم) والناعم (طبق شعبي من العجين مقلي بالزيت ومزين بالدبس) ومحلات بيع الحمص والفول والسوس والمخللات حيث يتنافسون في عرض بضائعهم على المشترين والمستهلكين.







    يسود لدى الدمشقيين مثل سائد يقول "العشر الاول من رمضان للمرق" كناية عن الاهتمام باعداد وجبات الطعام "والعشر الاوسط للخرق" أي شراء ثياب وكسوة العيد "والعشر الاخير لصر الورق "كناية عن الانهماك باعداد حلوى العيد كالمعمول وغيره في الاسواق كما ينتشر بائعو الخضار والفواكه والمجففات وغيرها عارضين بضائعهم ويتكثف الازدحام خاصة في العشر الاخير في اسواق دمشق التقليدية كالحميدية والبزوريه وخان الجمرك والعصرونية والحمراء والصالحية وابورمانة والقصاع.


    ان اواصر المحبة والالفة بين افراد المجتمع السوري في شهر رمضان المبارك تشتد حيث يتبادل المصلون تحيات الود والمحبة وتقوى هذه الاواصر من خلال تبرع الموسرين على المحتاجين بالهبات والزكاة والصدقات والكفارات التي يقوم بها افراد مختصون يجمعون المال والسلع الاخرى لتوزع على الفقراء ولايمنع الموسرين او متوسطي الحال من دعوة اقاربهم واصدقائهم الى موائد الافطار.





    اهم الوجبات هي الكبه والمحاشي وغيرها من الوجبات المحببة لدى اهل الشام مع السلطات الغنية بالخضار ووجبات الحلويات المشهورة دمشقيا كالعوامه والقطايف.

    العادات الرمضانية في المحافظات السورية الاخرى
    ففي الساحل تسود وجبتا السمك مع الرز والخضار واللحوم .
    ان جو شاطئ البحر المعتدل يسمح للصائمين بعد الافطار بالتمشي والسمر على الساحل الجميل وتزدحم المساجد بالمصلين وينتشر استهلاك حلويات خاصة بالساحل مثل الجزريه وهي نوع من الحلوى محببة محشوة بالقلوبات والمكسرات وغيرها.


    اما في المناطق الوسطى حمص وحماة وادلب فلا خلاف على هذه المظاهر عنها في بقية المحافظات وتسود لدى العائلات اطباق غذائية متباينة اهمها في حمص الشعيبيات وهي حلوى محببة تصنع من العجين والجوز والقشطه وحلويات اخرى. وفي حلب تكتظ الاسواق الشعبية (خان الجمرك) وغيرها بالزبائن خلال النهار وبعد الليل يتسامر الحلبيون بعد اداء صلاة التراويح في شوارع حلب ومقاهيها قرب القلعه طريق المسلميه حيث تنتشر المنتزهات الطبيعية وتعتبر الوجبات الحلبية المتداولة غنية بالاطعمة اللذيذة من انواع الكبه الصاجيه والمقلية اللبنية المشويه وحميص الفحم المشوي بنوعيه الشقف والسادة وانواع كل المحاشي وورق العنب .

    اما في المحافظات الشمالية الشرقية فتسود وجبات المنسف (الرز مع اللحم والسمن العربي)مع اللبن الرائب على موائد السكان الذين يتداولون طعامهم في المضافات العربية المتسعة للمفطرين والتي تتوزع فيها الوسائد مرفقة بالسلطات والعصير ويستهلك التمر والعجوة والحلويات الشعبية وغيرها وتعمر المساجد بالمصلين .
    العادات والتقاليد الرمضانية في سوريا تتميز بانواع المأكولات التي يتفنن بها البعض مثل الفتوش والتبولة والكبة والفطائر وحلويات الكنافة النابلسية والمذلوقة وشقائق النعمان وكذلك شراب العرق سوس الذي لا يخلو من مائدة افطار سورية


    منقول

  2. [2]
    زنوبيا 11
    زنوبيا 11 غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية زنوبيا 11


    تاريخ التسجيل: Jul 2009
    المشاركات: 616
    Thumbs Up
    Received: 124
    Given: 131
    السلام عليكم أخي الكريم
    مشكور كتيييير عالموضوع الجميل عن رمضان عنا
    بالفعل في أشياء ماكنت بعرفها
    والله جوعتنا أخي بالكلام عن هالأكلات الطيبة
    أعاد الله الشهر الفضيل على الجميع بالخير والبركة

    0 Not allowed!


    *الله لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين*
    *اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا ، وأنت إن شئت تجعل الحزن سهلا*
    *أستغفر الله العظيم وأتوب إليه*
    **أشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله**


  3. [3]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زنوبيا 11 مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم أخي الكريم
    مشكور كتيييير عالموضوع الجميل عن رمضان عنا
    بالفعل في أشياء ماكنت بعرفها
    والله جوعتنا أخي بالكلام عن هالأكلات الطيبة
    أعاد الله الشهر الفضيل على الجميع بالخير والبركة
    و عليكم السلام
    شكرا اختي الكريمة زنوبيا
    و الله الأكلات السورية بجيب الشهية الصراحة
    مافي متلة

    اعاده الله علينا جميعا بالبركة و العافية
    و النصر للمسلمين

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  4. [4]
    سيد مهدي عراقي
    سيد مهدي عراقي غير متواجد حالياً
    تم إيقافه لمخالفة القوانين
    الصورة الرمزية سيد مهدي عراقي


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 585
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    فعلا الشعب السوري هو شعب اصيل بلا مجاملة ويكفي انها احتضنت العراقيين وقت الشدة بارك الله فيهم

    0 Not allowed!



  5. [5]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيد مهدي عراقي مشاهدة المشاركة
    فعلا الشعب السوري هو شعب اصيل بلا مجاملة ويكفي انها احتضنت العراقيين وقت الشدة بارك الله فيهم
    صدقت فعلا الشعب السوري شعب اصيل

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  6. [6]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    الحمد لله

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  7. [7]
    م . أبو بكر
    م . أبو بكر غير متواجد حالياً
    مشرف ( الهندسة المدنية )
    الصورة الرمزية م . أبو بكر


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 2,997

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 156
    Given: 23
    لا ريب أن المطبخ السوري ، مطبخ مميز و فريد ، فقد جمع إضافة إلى محتوياته المميزة من ألذ الأطعمة و الحلويات أطيب المأكولات التركية الشرقية التي لا يختلف اثنان على فخامتها و لذتها .
    و أفخم مأكولات المطبخ اللبناني الغربي ، و الذي يتمشاى مع عديد من الأذواق .
    إضافة إلى الأكلات السورية المحضة و التي لا ينساها ذواقها .

    سوريا هي الحضن الجامع لزوارها ، أهلا و سهلا بجميع الأخوة في جنباتها و بين أحياءها و تراثها .

    انقل لكم هذه القطعة الادبية الرائعة... تصف سورية كما القلب يراها....

    سورية هي تلك الرغبة التي تعتريك لتناول " كاسة شاي " وأنت تأكل ‏الجبنة البيضاء البلدية ، وذاك الخمول الذي يدفعك بعد وجبة الغذاء الدسمة ‏إلى قيلولة غالية

    هي ذاك المزيج الفوضوي الذي يجري في شوارع العاصمة ، آلاف من ‏السيارات والبشر المختلطة وفق منظومة معقدة لا تستطيع أن تدركها أو ‏تفهم آلية عملها ولكنها في النهاية تعمل ، تمتزج ، تتحرك ، وتنفصل وتتلاشى الحركة في الشوارع لتبدأ الحياة في المنازل التي تحب السهر ، ‏وتبقى البيوت المتراكمة المتسلقة جبل قاسيون مضاءة حتى يطفئوها الفجر ‏الذي يعلنه صوت الآذان

    سورية هي فيروز الصباح و " سيرة الحب " في ليل دمشقي طويل أو ‏موال شجي عتيق على أنغام قد حلبي

    سورية .. نشرة الأخبار بين عشق الرجال وكره النساء ، هي السياسة التي ‏ندمنها دون أن نتعاطها
    هي خوف صبية عائدة إلى البيت في مساء متأخر ، هي حب مراهق لبنت ‏الجيران
    هي وجوه الناس التي ألفناها وقصص البيوت التي تناقلناها ، هي النميمة في ‏صبحية " نسوان " ، و " قعدة " رجالية في مقهى بين طاولة الزهر وعبق ‏الدخان

    سورية هي جلسة حول " بحرة " في دار قديم تجمعنا " قرقعة " اركيلة ، ‏عشقناها وهي ترسم تنهيدة ألم في الهواء ، هي عدوى الضحك على طرفة ‏‏" بايخة " تنتشر بين الأصحاب وتتمادى لتصبح قهقهة عالية لا تعبأ لا ‏بالمكان والزمان
    ، وطبخة " شاكرية " على ‏مائدة كريم دعا إليها كل الجيران ، مسيحي ومسلم الكل يحمدون الله على ‏النعمة ويدعون أن يحفظها من الزوال

    سورية هي نزعة طفل للتسرب إلى الشارع واللعب مع أولاد الجيران ، هي ‏رائحة " الطبيخ " تفوح عند باب كل دار وقت الغذاء، وجلسة دافئة لأفراد ‏العائلة حول مدفأة المازوت في ليلة باردة

    سورية هي الحارة والأصحاب ، المدرسة والطريق الذي " تسكعناه " مئات ‏المرات ، هو الطاولة التي درسنا عليها والغرفة التي تشاركنا بها إخوة ‏وأخوات ، هي همومنا الصغيرة التي كبرت وأحلامنا الكبيرة التي تضاءلت ‏، هي الذكرى التي تجمعنا في الماضي والأمل بلقاء في المستقبل قد لا ‏يكون

    سورية هي الحب القديم ، هي القلب الذي خفق في صدورنا أول مرة ، هي ‏الغيرة التي اشتعلت على فتاتنا تضحك لرفيق لتترك في النفس حرق لذيذ ، ‏هي حلاوة اللقاء الذي كان وربما لن يتكرر ، هي الحياة التي انتزعناها من ‏عمر مضى واحتفظنا بها مجرد ذكريات

    هي ضحك ، بكاء ، مئات الكلمات ، أحاديث وصور تبعثرت في ذاكرتنا ‏يستحضرها الحنين ويحفظها الشوق ونحن نعرف بأنه لا أمل لنا في اللقاء

    سورية هي أيام عشناها في وطن كان . نخاف أن يضيع ، سورية هي ‏الحبيب الذي هجرناه ولم نستطع أن نعشق سواه ، سورية هي الماضي الذي ‏منه ولدنا وعلينا أن نحرص لكي يكون المستقبل الذي يحيا أولادنا فيه

    سورية كلمة عندما نسمعها ، تشتعل قلوبنا بالمحبة ، وتدمع عيوننا الحائرة ‏فرحا وحزنا ، وتتلعثم ألسنتنا مثل مراهق يريد أن يبوح لفتاته بكلمة .. " ‏احبك"...

    سوريا شاهدها في توقيعي و لن تنساها أبداً .

    م . أبو بكر

    0 Not allowed!



  8. [8]
    العقاب الهرم
    العقاب الهرم غير متواجد حالياً
    مشرف داعم للملتقى
    الصورة الرمزية العقاب الهرم


    تاريخ التسجيل: Feb 2007
    المشاركات: 5,340
    Thumbs Up
    Received: 41
    Given: 17
    رمضان كريم اخى ابوجندل :)
    اسال المولى ان يتقبل منا ومنكم وان يجعلنا واياكم من عتقاء شهره الكريم

    0 Not allowed!



    نيـرُون مات ولــم تمُـت رومَـــا
    حافِـظ مـات ولـم تمُـت حَمـــــاة
    بشار سيمُـوت ولن تمُت حِمص



    متغيب عن المنتدى
    دعواتكم

  9. [9]
    المهندس أحمد ستار
    المهندس أحمد ستار غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية المهندس أحمد ستار


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 5,026
    Thumbs Up
    Received: 12
    Given: 0




    الأخ العزيز أبوجندل

    لقد وصفت واقع الحال لدينا بكل دقة ، ولكن لابد من تعريفك بأشياء لايعرفها إلاَّ من يعيشها على أرض الواقع ، نحن في سورية لازلت تشعر برمضان كما كان حال الآباء والأجداد من طقوس دينية إلى المأكولات الخاصة بشهر رمضان إلى التآلف الأسروي والتماسك والدعوات للافطار لدى الأقارب ، المسحراتي كما سميته أبو طبلة وإيقاظ الناس في الأحياء الشعبية القديمة وترديده العبارات الرمضانية كما شاهدتم بمسلسل باب الحارة .
    التسوق قبل وبعد الافطار في الأسواق التي تعج بالمعروضات من كل أنواع المأكولات والحلويات .
    معظم الناس لدينا لاينامون برمضان حتى يؤدوا صلاة الفجر
    لرمضان متعة ونكهة خاصة لدينا بمدينة حلب .
    لك تحياتي وتقديري *** وكل عام وأنتم بخير

    0 Not allowed!







    إسجد لِـ ربّك إذا أمتلى قلبك هُموم
    ربّك على " تصريف " الأحزان كـافل
    تلقـاه بِـ الشّدة معك دايم الــدُّوم
    يوم إنّك بوقت الرخاء عنّه " غـافل "



  10. [10]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م . أبو بكر مشاهدة المشاركة
    لا ريب أن المطبخ السوري ، مطبخ مميز و فريد ، فقد جمع إضافة إلى محتوياته المميزة من ألذ الأطعمة و الحلويات أطيب المأكولات التركية الشرقية التي لا يختلف اثنان على فخامتها و لذتها .
    و أفخم مأكولات المطبخ اللبناني الغربي ، و الذي يتمشاى مع عديد من الأذواق .
    إضافة إلى الأكلات السورية المحضة و التي لا ينساها ذواقها .

    سوريا هي الحضن الجامع لزوارها ، أهلا و سهلا بجميع الأخوة في جنباتها و بين أحياءها و تراثها .

    انقل لكم هذه القطعة الادبية الرائعة... تصف سورية كما القلب يراها....

    سورية هي تلك الرغبة التي تعتريك لتناول " كاسة شاي " وأنت تأكل ‏الجبنة البيضاء البلدية ، وذاك الخمول الذي يدفعك بعد وجبة الغذاء الدسمة ‏إلى قيلولة غالية

    هي ذاك المزيج الفوضوي الذي يجري في شوارع العاصمة ، آلاف من ‏السيارات والبشر المختلطة وفق منظومة معقدة لا تستطيع أن تدركها أو ‏تفهم آلية عملها ولكنها في النهاية تعمل ، تمتزج ، تتحرك ، وتنفصل وتتلاشى الحركة في الشوارع لتبدأ الحياة في المنازل التي تحب السهر ، ‏وتبقى البيوت المتراكمة المتسلقة جبل قاسيون مضاءة حتى يطفئوها الفجر ‏الذي يعلنه صوت الآذان

    سورية هي فيروز الصباح و " سيرة الحب " في ليل دمشقي طويل أو ‏موال شجي عتيق على أنغام قد حلبي

    سورية .. نشرة الأخبار بين عشق الرجال وكره النساء ، هي السياسة التي ‏ندمنها دون أن نتعاطها
    هي خوف صبية عائدة إلى البيت في مساء متأخر ، هي حب مراهق لبنت ‏الجيران
    هي وجوه الناس التي ألفناها وقصص البيوت التي تناقلناها ، هي النميمة في ‏صبحية " نسوان " ، و " قعدة " رجالية في مقهى بين طاولة الزهر وعبق ‏الدخان

    سورية هي جلسة حول " بحرة " في دار قديم تجمعنا " قرقعة " اركيلة ، ‏عشقناها وهي ترسم تنهيدة ألم في الهواء ، هي عدوى الضحك على طرفة ‏‏" بايخة " تنتشر بين الأصحاب وتتمادى لتصبح قهقهة عالية لا تعبأ لا ‏بالمكان والزمان
    ، وطبخة " شاكرية " على ‏مائدة كريم دعا إليها كل الجيران ، مسيحي ومسلم الكل يحمدون الله على ‏النعمة ويدعون أن يحفظها من الزوال

    سورية هي نزعة طفل للتسرب إلى الشارع واللعب مع أولاد الجيران ، هي ‏رائحة " الطبيخ " تفوح عند باب كل دار وقت الغذاء، وجلسة دافئة لأفراد ‏العائلة حول مدفأة المازوت في ليلة باردة

    سورية هي الحارة والأصحاب ، المدرسة والطريق الذي " تسكعناه " مئات ‏المرات ، هو الطاولة التي درسنا عليها والغرفة التي تشاركنا بها إخوة ‏وأخوات ، هي همومنا الصغيرة التي كبرت وأحلامنا الكبيرة التي تضاءلت ‏، هي الذكرى التي تجمعنا في الماضي والأمل بلقاء في المستقبل قد لا ‏يكون

    سورية هي الحب القديم ، هي القلب الذي خفق في صدورنا أول مرة ، هي ‏الغيرة التي اشتعلت على فتاتنا تضحك لرفيق لتترك في النفس حرق لذيذ ، ‏هي حلاوة اللقاء الذي كان وربما لن يتكرر ، هي الحياة التي انتزعناها من ‏عمر مضى واحتفظنا بها مجرد ذكريات

    هي ضحك ، بكاء ، مئات الكلمات ، أحاديث وصور تبعثرت في ذاكرتنا ‏يستحضرها الحنين ويحفظها الشوق ونحن نعرف بأنه لا أمل لنا في اللقاء

    سورية هي أيام عشناها في وطن كان . نخاف أن يضيع ، سورية هي ‏الحبيب الذي هجرناه ولم نستطع أن نعشق سواه ، سورية هي الماضي الذي ‏منه ولدنا وعلينا أن نحرص لكي يكون المستقبل الذي يحيا أولادنا فيه

    سورية كلمة عندما نسمعها ، تشتعل قلوبنا بالمحبة ، وتدمع عيوننا الحائرة ‏فرحا وحزنا ، وتتلعثم ألسنتنا مثل مراهق يريد أن يبوح لفتاته بكلمة .. " ‏احبك"...

    سوريا شاهدها في توقيعي و لن تنساها أبداً .

    م . أبو بكر
    بارك الله فيك اخي الكريم ابو بكر

    شكرا على هذه الأضافة الرائعة التي تعرفنا بعادات الشعب السوري

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML