رمضان وحصد الأجر ****** ليله القدر

هذه الليلة من خصائص الأمة المحمدية وهي ليلة الشرف والتقدير لهذه الأمة العظيمة الماجدة . وقد أشاد الله بفضلها في كتابه المبين فقال تعالى ( إِنَّآ أنزلناه في ليلةٍ مُباركةٍ إنا كُنا منذرين (3) فيها يفرق كل أَمرٍ حكيم (4) أمراً من عندنا إنا كُنا مرسلين …) سورة الدخان.
وقد روت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر ". رواه البخاري ومسلم
وسميت بذلك لأنها ليلة شريفة عظيمة يقدر الله فيها مايكون في السنة من أمور حكيمة . وقد ذكر أهل العلم فضائل ليلة القدر ومنها :
1- أن الله أنزل فيها القرآن .
2- أنها خير من ألف شهر .
3- نزول الملائكة فيها .
4- كثرة السلامة فيها من العذاب .
5- أنزل الله في فضلها سورة كاملة تتلى إلى يوم القيامة .
وهي في رمضان قطعاً بل في العشر الأواخر منه في أوتارها وقيل في غير الأوتار وهذا ماظهر صحته-والله أعلم- في غير دليل من السنة,وحيث أنها ليلة واحدة يتفق عليها المسلمين مهما اختلفت مطاعلهم.
ويستحب قيامها وكثرة الدعاء والاستغفار والصدقة ، لأنها موسم عظيم .
يدل لذلك ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ". رواه البخاري .
ما أجمل أن يكون الصائم أحد رواد تلكم الليلة ,والموفق من وفق لفعل الخير,والدلالة إليه.نسأل الله التوفيق..آمين