الاخوه المهندسين العرب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مجهودات جباره قمتم بعملها تشكرون عليها وبوركت سواعدكم.
ولكن هل اعطيتم جانبا ً للعمارة العربية الاسلاميه ؟؟؟
لقد كانت البيوت العربية القديمة تنفتح على فناء داخلي يسمى الصحن، وهو من أهم
ميزات العمارة العربية الإسلامية، التي تجعل هذه العمارة أكثر تكيفاً مع ظروف المناخ.
وكذلك فإن الصحن يسمح بظلال على امتداد النهار، وكان أهل البيت يركنون إلى الإيوان
ويستقبلون فيه ضيوفهم مستفيدين من اتساع الصحن وأشجاره وبركته ومن هوائه
النظيف المعتدل. يبلغ ارتفاع سقف الإيوان في البيت العربي ضعف ارتفاع سقف الغرف
الأخرى، وهذا الارتفاع يساعد على الاحتفاظ بنقاوة الهواء، وعلى تلطيفه المستمر،

أهمية الفناء الداخلي :

لقد احتفظت العمارة العربية الإسلامية بأصالتها ونقاوتها وقوة شخصيتها في جميع
مراحل تطوراتها خلال حقبة طويلة، وقد كان في العمارة العربية بساطة في التفكير وعدم
تعقيد في التعبير ومرونة في التخطيط والتصميم وفي التفاصيل والعناصر والزخارف إن
معظم أسس وتقاليد العمارة العربية من حيث التكوينات والتخطيطات والعناصر لا تزال
صالحة لأن تفي بحاجات طبقات الناس على اختلافها. ولو توفرت العناية بدراستها
وتوفر الفهم الصحيح لأسسها وللعوامل التي أنتجتها، لساعد ذلك على تطويرها بما يلائم
مختلف الطبقات والعصور. ويوجد من الأدلة على إمكان ذلك ما يضيق المجال عن
سردها، ونكتفي بأن نأخذ مثلاً واحداً هنا، هو خاصية رئيسية تتميز بها مساقط العمائر
العربية الإسلامية على اختلاف أنواعها، وهي وضع صحن أو فناء مكشوف يتوسط كتلة
المبنى وتلتف حوله بقية الوحدات المعماري الرئيسية منها والثانوية، كي تستمد منه
معظم حاجاتها من الإنارة والتهوية، ثم تستمد القليل الباقي من الطرق والشوارع
الخارجية. والملاحظ أن ذلك الصحن أو الفناء كان هو الوحدة الهامة، أو بالأحرى كان
هو نواة تصميم مساقط جميع العمائر على اختلاف أنواعها : سواء كان المبنى مسجداً
أو فندقاً أو قيسارية أو بيمارستاناً أو مدرسة أو قصراً أو بيتاً. وقد استخدم الفناء في
فتح النوافذ و المطلات للأجنحة المختلفة المطلة عليه تجنباً لصعوبة فتحها على الشوارع
الخارجية بدرجة كافية للتهوية والإضاءة والإطلال، كما أنه استُخدم كعنصر اتصال
وحركة للربط بين أجزاء المنزل المختلفة بالإضافة لاستخدامه في الأغراض المعيشية
المختلفة، واعتبر منطقة منفعة جماعية في حالة تقسيم البيت أو سكناه بأكثر أسرة. إن
كل هذه الميزات حتمت استمرارية استخدامه في التكوينات المعمارية العربية الإسلامية،
بل إنها دفعت إلى تطوير استخدامه وظيفياً وجمالياً ليتناسب وحياة الأسرة المسلمة التي
تقضي معظم أوقاتها داخله وخاصة النساء. وسنفصل أهمية الفناء الداخلي في البيت
العربي و الإسلامي من النواحي المناخية والبيئية والاجتماعية والروحية.
المطلوب
من الاخوه المهندسين أعطاء جانب من الاهميه للعمارة العربية الاسلاميه وياحبذاتعزيزها بالصور لتصاميم تبين الفناء الداخلي وما تحتوي من منافع للبيوت العربيه الاصيله.
مع خالص تحياتي للاخوه المهندسين