بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

سئل الشيخ الشنقيطي :
فضيلة الشيخ : كثير من الناس –إلا من رحم الله- يقومون أثناء قراءتهم للقرآن بوضع أصبعه في فمه،

وأخذ شيء من ريقه حتى يقلب صفحات القرآن ، نرجو توجيه ذلك . وجزاكم الله خيرا ؟

فأجاب :

التوجيه في ذلك شيء ، وتوجيه ذلك شيء آخر ،
توجيه ذلك يعني غالبا أنه يقصد به التمكن من التفريق بين الصفحات ،

ولكن كره بعض أهل العلم ذلك .

والقلب للأوراق بالبصاق *** أمر قبيح شاع في الآفاق
وبعض من إلى العلوم ينتسب *** يفعله لـجهله المركّب

على كل حال القلب بالبصاق مكروه عند طائفة من أهل العلم ،

وسئل الوالد –رحمه الله- ذات مرة

وكان أحد طلبة العلم يتحمس لذلك على أنه جائز ولا بأس به ،

فأفتى الوالد بأنه يتقيه الإنسان ما أمكن ،

قال : يا شيخ، ما فيه شيء وصار يراجع الوالد ، قال له لحظة ،

فأخذ الوالد من ريقه ،

وقال له : ما رأيك لو وضعته على وجهك ترضى ؟ فنحى وجهه ،

فقال : إذا كان هذا لا ترضاه أنت
فكيف بالصحف المكرمة التي ينبغي أن تحفظ ،
فعلى كل حال هذا من باب إكرام كتاب الله –تعالى-
وهو أفضل وأكمل ، قالوا إن هذا قبيح في الصورة والشكل ، فينبغي أن يتقى،

وإن كان مقصد الإنسان به حسنا ،

وكم من أمور يكون فيها المقصد حسنا ، لكنها قد تكون في ظاهرها أو ما تشتمل
عليه فيها خلل فيمنع منها ، وعلى كل حال قالوا إنها يختلف فيها القصد،

إن قصد فيها تحقير القرآنما فيه إشكال ،
حتى قال بعض العلماء بكفره ، إن قصد به ازدراء القرآن وتحقيره؛ لأنه كالتفل
عليه والبصاق والوطء عليه وهذا مما ذكروا من الامتهان بالقرآن بالصور الظاهرة

الموجبة للتكفير ، وأما إذا قصد به التمكن من الأوراق وقلبها فهذا مقصود المسلمين
غالبا ؛ لأنه ما يوجد مسلم يقصد به إهانة كتاب الله تعالى ولذلك قال :
وهو قبيح وإن يرد به تحقيره فالكفر قد باء به
وعلى كل حال يحاول من ابتلي بهذا أن يتركه ويتقيه ما استطاع لذلك سبيلا ،
لأنه أكمل وأفضل .
والله –تعالى أعلم
منقــول