دورات هندسية

 

 

عثمان بن عفان

صفحة 1 من 4 12 3 4 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 38
  1. [1]
    الصورة الرمزية ابو محمود
    ابو محمود
    ابو محمود غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 2,022
    Thumbs Up
    Received: 8
    Given: 15

    عثمان بن عفان



    تروي الحلقة الثالثة من برنامج "رجال حول الرسول"، الذي بثته العربية يوم الاثنين 24-8-2009، في الساعة 5:20 بتوقيت السعودية، قصة حياة الصحابي عثمان بن عفان رضي الله عنه.

    بداية، بموقعُ الصدقةٍ الجاريةٍ التي لم تنقطع منذ أكثرَ من ألفٍ وأربعمئة سنة. صاحبُ هذه الصدقة هو الصحابي والخليفة الثالث عثمان بن عفان، وهي نموذجٌ للبذل والعطاء الذي تميز به هذا الرجل. ففي الشمال الغربيّ من المدينة المنوّرة، وعلى بُعْدِ نحوِ خمسة كيلومترات من المسجد النّبويّ، هنالك موقعٌ يسمى بئرَ عثمان، كان يُعْرَفُ في العهدِ النبوي باسم بئرَ رُومَة.

    هذه البئر كانت لها قصةٌ ترتبط بوقائعِ الهجرة، وتطورِ المجتمعِ المدني بعدها، واحتياجاتِه المتزايدةِ للمواردِ المائية.

    يقول حسن شاهين لـ"العربية": كان يمتلكها رجل يمنع الناس من الشرب منها إلا بثمن يدفع له كان ماؤها جميلا وكان النبي (ص) يستعذب هذا الماء فتكلم مع صاحب هذه البئر بأنه يترك الناس يشربوا منها وله بها بئر في الجنة فقال هي بئر لي ولأولادي ونكسب من ورائها .

    بلغ هذا الأمرُ عثمان بنَ عفّان، وكان من أجودِ الصحابةِ، وأكثرِهم ثراء، فاشتراها بخمسةٍ وثلاثين ألفَ درهم، وأوقفَها في سبيلِ الله.

    وقد ظلت هذه البئرُ مَعْلَماً تاريخياً، وأُهملت في بعض الأوقات ثم جُددت وبنيت جدرانُها، وأُدخلت عليها إصلاحاتٌ كثيرة.

    ويقال إن عثمانَ وُلِدَ ونشأ في الطائف، وكان لهذه النشأةِ تأثيرٌ في صِفاته الرقيقة.


    وسواءٌ نشأ عثمان في الطائفِ أو في مكة، فإن الأمرَ المؤكد أنه نشأَ في أسرةٍ ثرية، ذاتِ تجارةٍ واسعة، كما هو شأنُ أُسَرِ قريش التي اشتهرت بالتجارة.

    والفرعُ الأُموي من قريش، الذي يلتقي مع النبي صلى الله عليه وسلم في عبدِ مَناف، كانت له مكانةٌ قياديةٌ مرموقة في مكة.

    أسلم عثمانُ بعد البِعثة النبوية مباشرةً، وهو وفي الثلاثين من عُمُره، وكان لأبي بكرٍ دورٌ في إسلامِه.

    وعندما تعرَّض المسلمون الأوائل لاضطهادٍ شديد في مكة، كان عثمانُ أولَ مهاجرٍ إلى الحبشة. وكانت الهجرة إليها تتمُ عن طريقِ ميناءِ الشُعَيْبة إلى الجنوب الغربي من مكة.

    يقول الدكتور صفوت حجازي: كون النبي (ص) يجمع لعثمان إبنتيه ولو كان عندي الثالثة لأعطيته إياها ده يعطينا مؤشر أن رسول الله (ص) يجد في عثمان مكارم الأخلاق.
    وبعد هجرةِ عثمانَ إلى المدينة، واصَلَ مساندَته للنبيِّ والمسلمين بكلِّ ما يملك، ولم يتخلفْ عن أيِّ مواجهة، باستثناءِ معركةِ بدرٍ بإذنٍ من الرسول.

    وظل عثمان في العهد النبوي وفيما بعده، رمزاً للبذل والعطاء والمَهامِّ الصعبة. وقد تجلى ذلك في تجهيزِه جيشَ العُسْرة، الذي قَصَد تبوك في السنة التاسعةِ للهجرة، لمواجهة حشودِ الرومِ، في ظروفٍ عسيرة.

    عثمان .. الخليفة

    كان عثمانُ نِعْمَ العونِ لأبي بكر وعمر، ومن كبار أهلِ الشورى. ثم وقعَ الاختيارُ عليه ليكونَ خليفةً بعد اغتيالِ عُمَر، وكان عثمانُ حينذاك في الثامنةِ والستين من عُمُرِهْ.

    ويقول الدكتور عائض القرني: كانت البيعة في الستة الذين توفى النبي (ص) وهو عنهم راض يعني بقي بعد أبي بكر وعمر يعني ثماني لكن مات اثنان منهم فبقي ستة فدارت بينهم إلى أن صفت بين عثمان وعلي وإبن عوف رضي الله عنه. شاور الناس قال حتى ما تركت الجارية وشاورتها ورأيت أن الناس يقبلون بعثمان رضي الله عنه فهو كان كبير في السن وكثير البذل ومن أهل القرآن رضي الله عنه .

    وفي عهدِ عثمان فُتحت بلدانٌ كثيرة، وأنشأَ أولَ قوةٍ بَحْرِيةٍ إسلامية، تمَّ بها فتحُ قبرص. كما أقام كثيراً من المعسكراتِ الثابتةِ للجيوش المقاتلة.

    وكان من أبرزِ إنجازاتِه نَسْخُ سبعِ نُسَخٍ من القرآنِ الكريم وتوزيعُها على الأمصار، اعتماداً على النسخةِ الأم، التي جُمِعتْ في عهدِ أبي بكر.

    كما واصلَ عثمانُ تطويرَ مؤسساتِ الدولة، استكمالاً للجهودِ التي بدأتْ في عهد عمر، واهتم بشكلٍ خاصٍ بمؤسسةِ القضاء.

    عهدُ عثمان وسياساتُه المالية واتساعُ الدولة، أدتْ إلى رخاءٍ عام. وهي حالٌ لم تكنْ لتُرضيَ بعضَ الصحابةِ الذين اعتادوا على التقشف. فبدأت تظهرُ حركاتٌ معارِضة. وساهمت مكائدُ خارجيةٌ في استغلال ذلك. وأدى هذا إلى ما عُرِفَ في التاريخ الإسلامي بالفتنةِ الكبرى، التي بدأتْ باغتيال عثمان.

    كان من أبرز المُحَرِّضين يهوديٌ اسمُه عبدُ الله بنُ سبأ. وقد تمكنَ مع آخرين من تأليبِ فريقٍ من أبناءِ الصحابةِ على عثمان.

    كان عثمانُ قادراً على قمعِ التمرد، لكنه لجأَ إلى الحوار، ونَزَع حُجَجَ المتمردين، إلا أنهم واصلوا مكيدَتهم التي انتهتْ بقتله.

    لقد قتل عثمانُ مظلوما، وهو الخليفةُ الثاني الذي يُقتل بعد عمر. ودُفن رضي الله عنه في مقبرةِ البقيع.

    مات عثمان رضي الله عنه وهو في الثانيةِ والثمانين من عُمُرِه. لكنَّ ذكراهُ ستظلُ خالدةً من خلال صفاتِه العظيمة، في مروءته وكرمِه وزهدِه وتواضعه وحِلْمِه وصبرِه وعُلُوِّ هِمَّتِه، وحِرصِه على مَنعِ إراقةِ دماءِ الناس، حتى وهو مُهدَد بالخطر. رحم الله ذا النُوريْن، ورضي عنه وأرضاه.




    منقول من اميلى

  2. [2]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    جزى الله سيدنا عثمان بن عفان خيرا عن امته
    وجزاك خيرا اخي ابا محمود

    0 Not allowed!



  3. [3]
    صلاح الفهد
    صلاح الفهد غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية صلاح الفهد


    تاريخ التسجيل: Jan 2009
    المشاركات: 1,662
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    رحمه الله وأدخله فسيح جناته وحشرنا معهم يوم تقوم الساعة
    أبو حميد ممكن توضيح أكثر لواقعة قتل عثمان رضي الله عنه وأرضاه

    0 Not allowed!


    لا إله إلا الله محمد رسول الله

    [
    URL="http://www.arab-eng.org/vb"][/URL
    ]

  4. [4]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صلاح الفهد مشاهدة المشاركة
    رحمه الله وأدخله فسيح جناته وحشرنا معهم يوم تقوم الساعة
    أبو حميد ممكن توضيح أكثر لواقعة قتل عثمان رضي الله عنه وأرضاه
    ابو صلاح انت واحد مشكلجي

    0 Not allowed!



  5. [5]
    احمد الحوت
    احمد الحوت غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية احمد الحوت


    تاريخ التسجيل: Apr 2009
    المشاركات: 310
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0

    سلام عليكم ابو اسامة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو اسامة63 مشاهدة المشاركة
    ابو صلاح انت واحد مشكلجي
    سلام عليكم ابو اسامة
    انا من الذين اريد ان اعرف الاسباب التي ادت الى مقتل ذي النورين رضي الله عنه
    وان شاء الله ما كو مشكلة المشكلة في زمننا هذا وليس في زمن خلافة ( الصديق والفاروق و ذي النورين و اول سيف في الاسلام ) رضي الله عنهم اجمعين

    0 Not allowed!




    اخوكم احمد الحوت

  6. [6]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد الحوت مشاهدة المشاركة
    سلام عليكم ابو اسامة
    انا من الذين اريد ان اعرف الاسباب التي ادت الى مقتل ذي النورين رضي الله عنه
    وان شاء الله ما كو مشكلة المشكلة في زمننا هذا وليس في زمن خلافة ( الصديق والفاروق و ذي النورين و اول سيف في الاسلام ) رضي الله عنهم اجمعين
    اخي العزيز احمد الحوت
    نعم المشكلة ليست في القصة....المشكلة فينا نحن
    من خلال التجربة سيبدأ الحديث منطقيا او لنقل عاديا ثم تبدأ الامور بالتوتر الى ان تصل الى السب والشتم من قبل البعض.

    0 Not allowed!



  7. [7]
    سارة العراقية
    سارة العراقية غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jun 2009
    المشاركات: 230
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    بارك الله فيك اخي ابو محمود
    البرنامج جميل جدا وهو يذكرنا بالخلفاء الراشدين جميعهم رضي الله عنهم والصحابة ايضا
    ولاشك ان الخليفة عثمان بن عفان يكفيه انه من قام بجمع القران وحفظه وصانه
    وهذه لوحدها تكفي كثيرا
    رضي الله عن الخليفة عثمان
    واؤويد الاخ ابو اسامة في عدم الخوض كثيرا في اشياء ممكن تجرنا الى نقاشات تسيء للموضوع الجميل
    بارك الله في الجميع

    0 Not allowed!



  8. [8]
    Abo Fares
    Abo Fares غير متواجد حالياً
    مشرف


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 9,248

    وسام الاشراف

    Thumbs Up
    Received: 344
    Given: 291
    مشكور أخي أبو محمود... وحبذا لو يكون هذا الموضوع جمعاً للحلقات من بدايتها، ونسأله تعلى أن يجعل ذلك في ميزانك

    الشريعة للآجري
    باب ذكر خلافة أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه , وعن جميع الصحابة قال محمد بن الحسين رحمه الله : لما طعن عمر رضي الله عنه , وتيقن أنه الموت كان من حسن توفيق الله الكريم له , ونصيحته لله عز وجل في رعيته , وحسن النظر لهم حيا وميتا , أنه جعل الأمر بعده شورى بين جماعة من الصحابة الذين قبض النبي صلى الله عليه وسلم وهو عنهم راض , وقد شهد لهم بالجنة , وأخرج ولده من الخلافة ومن المشورة , وقال لهم : " من اخترتم منكم أن يكون خليفة فهو خليفة " وهم ستة عثمان , وعلي , وطلحة , والزبير , وسعد , وعبد الرحمن بن عوف رضي الله عنهم , وجزاهم عن الأمة خيرا , فما قصروا في الاجتهاد , فرضي القوم بعثمان بن عفان رضي الله عنه , فبايعه علي بن أبي طالب رضي الله عنه , وسائر الصحابة , لم يختلف عليه واحد منهم لعلمهم بفضله , وقديم إسلامه , ومحبته لله ولرسوله , وبذله لماله لله ولرسوله , ولفضل علمه ولعظيم قدره عند رسول الله صلى الله عليه وسلم , وإكرام النبي صلى الله عليه وسلم له , لا يشك في ذلك مؤمن عاقل , وإنما يشك في ذلك جاهل شقي قد خطئ به عن سبيل الرشاد , ولعب به الشيطان , وحرم التوفيق فإن قال قائل : فاذكر من بعض مناقبه , ما إذا سمعها من جهل فضل عثمان رضي الله عنه , رجع عن مذهبه الخطأ إلى الصواب , قيل له : أول مناقبه تصديقه لرسول الله صلى الله عليه وسلم وإسلامه , وتزويج النبي صلى الله عليه وسلم إياه ابنتيه , ولم يزوجه إلا بوحي من السماء , روى ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله تعالى أوحى إلي أن أزوج كريمتي من عثمان بن عفان " قال محمد بن الحسين رحمه الله : زوجه أولا رقية , فلما ماتت قال النبي صلى الله عليه وسلم لعثمان رضي الله عنه : " يا عثمان , هذا جبريل عليه السلام يخبرني أن الله عز وجل , قد زوجك أم كلثوم بمثل صداق رقية , وعلى مثل صحبتها " , وروى أبو هريرة رضي الله عنه , أن النبي صلى الله عليه وسلم وقف على قبر ابنته الثانية التي كانت عند عثمان , رضي الله عنه فقال : " ألا أبو أيم , ألا أخو أيم يزوجها عثمان , فلو كان لي عشر لزوجتهن عثمان , وما زوجته إلا بوحي من السماء " ثم اعلموا , رحمكم الله , أنه إنما يسمى عثمان ذا النورين , لأنه لم يجمع بين ابنتي نبي في التزويج واحدة بعد الأخرى من لدن آدم عليه السلام , إلا عثمان بن عفان رضي الله عنه , فلذلك سمي ذا النورين , فهذه أحد مناقبه الشريفة , ومنها أن عبد الرحمن بن سمرة قال : جاء عثمان بن عفان إلى النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك , وفي كمه ألف دينار فصبها في حجر النبي صلى الله عليه وسلم ثم ولى " قال عبد الرحمن بن سمرة : فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم يقلبها بيده في حجره ويقول : " ما ضر عثمان ما فعل بعد هذا اليوم أبدا " وقال قتادة : " إن عثمان رضي الله عنه جهز في جيش العسرة تسعمائة وثلاثين بعيرا وسبعين فرسا " وقال ابن شهاب الزهري : " حمل عثمان بن عفان رضي الله عنه في غزوة تبوك على تسعمائة بعير وأربعين بعيرا , ثم جاء بستين فرسا فأتم بها الألف " وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " من يشتري بئر رومة , فيجعلها سقاية للمسلمين , غفر الله له " فاشتراها عثمان رضي الله عنه , ثم ذكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : " اجعلها سقاية للمسلمين وأجرها لك " وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " لكل نبي رفيق ورفيقي عثمان بن عفان " وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " إن الملائكة لتستحيي من عثمان بن عفان " وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " يشفع عثمان بن عفان يوم القيامة لمثل ربيعة ومضر " ثم إن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر بفتن كائنة تكون بعده , وأخبر أن عثمان , رضي الله عنه بريء منها وأخبر أنه يقتل مظلوما , وأمره بالصبر , فصبر رضي الله عنه , حتى قتل مظلوما وقد اجتهد أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم ورحم أصحابه - في نصرته , فمنعهم وقال : أنتم في حل من بيعتي , وإني لأرجو أن ألقى الله عز وجل سالما مظلوما " و " كان يحيي الليل كله بركعة يختم فيها القرآن " ومناقبه كثيرة شريفة عند من يعقل ممن نفعه الله الكريم بالعلم , سنذكرها إن شاء الله في موضعها
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صلاح الفهد مشاهدة المشاركة
    رحمه الله وأدخله فسيح جناته وحشرنا معهم يوم تقوم الساعة
    أبو حميد ممكن توضيح أكثر لواقعة قتل عثمان رضي الله عنه وأرضاه
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو اسامة63 مشاهدة المشاركة
    ابو صلاح انت واحد مشكلجي
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد الحوت مشاهدة المشاركة
    سلام عليكم ابو اسامة
    انا من الذين اريد ان اعرف الاسباب التي ادت الى مقتل ذي النورين رضي الله عنه
    وان شاء الله ما كو مشكلة المشكلة في زمننا هذا وليس في زمن خلافة ( الصديق والفاروق و ذي النورين و اول سيف في الاسلام ) رضي الله عنهم اجمعين
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو اسامة63 مشاهدة المشاركة
    اخي العزيز احمد الحوت
    نعم المشكلة ليست في القصة....المشكلة فينا نحن
    من خلال التجربة سيبدأ الحديث منطقيا او لنقل عاديا ثم تبدأ الامور بالتوتر الى ان تصل الى السب والشتم من قبل البعض.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سارة العراقية مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك اخي ابو محمود
    البرنامج جميل جدا وهو يذكرنا بالخلفاء الراشدين جميعهم رضي الله عنهم والصحابة ايضا
    ولاشك ان الخليفة عثمان بن عفان يكفيه انه من قام بجمع القران وحفظه وصانه
    وهذه لوحدها تكفي كثيرا
    رضي الله عن الخليفة عثمان
    واؤويد الاخ ابو اسامة في عدم الخوض كثيرا في اشياء ممكن تجرنا الى نقاشات تسيء للموضوع الجميل
    بارك الله في الجميع
    أعتقد من هذه الاقتباسات أن جميعكم بلا استثناء يعرف قصة مقتل سيدنا عثمان رضي الله عنه :)

    جزاكم الله خيراً


    0 Not allowed!




  9. [9]
    ام وائل الأثرية
    ام وائل الأثرية غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 3,155

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 22
    Given: 0

    Lightbulb

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صلاح الفهد مشاهدة المشاركة
    رحمه الله وأدخله فسيح جناته وحشرنا معهم يوم تقوم الساعة
    أبو حميد ممكن توضيح أكثر لواقعة قتل عثمان رضي الله عنه وأرضاه
    عثمان بن عفان لا يقال رحمه الله بل يقال رضي الله عنه وارضاه
    ولك هذا الكتاب الطيب المبسط والخالي من الفتن باذن الله لتستزيد
    كتاب " حقبة من التاريخ " للشيخ عثمان الخميس تستطيع تحميلة
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=144397
    وفقكم الله وفقهكم في دينه
    بارك الله فيكم الاخ الفاضل ابو محمود وجعله في ميزان حسناتك

    0 Not allowed!


    .

  10. [10]
    ابو محمود
    ابو محمود غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو محمود


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 2,022
    Thumbs Up
    Received: 8
    Given: 15
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو اسامة63 مشاهدة المشاركة
    جزى الله سيدنا عثمان بن عفان خيرا عن امته
    وجزاك خيرا اخي ابا محمود
    وجزيت خيرا ياجهاد
    على الدعوه الحلوه

    0 Not allowed!




    لا الـــــــه الا الله
    محمد رسول الله



  
صفحة 1 من 4 12 3 4 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML