دورات هندسية

 

 

وماذا بعد؟

النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. [1]
    جمال الهمالي اللافي
    جمال الهمالي اللافي غير متواجد حالياً

    عضو شرف

     وسام الشكر

      وسام كبار الشخصيات


    تاريخ التسجيل: Jul 2003
    المشاركات: 1,585
    Thumbs Up
    Received: 15
    Given: 0

    وماذا بعد؟

    وماذا بعد؟




    بعض الحكومات العربية، أسهمت في تقويض أركان الحكومات الإسلامية في العالم العربي، ونشر الأفكار اليسارية والماركسية والعلمانية في هذه الدول.

    بعض الحكومات العربية، أسهمت في تعجيل احتلال الكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين المحتلة، وتهويل قوة العدو وتبرير الهزائم المتوالية لصالح الكيان الصهيوني الغاصب، وتسهم اليوم في حصار جائر وتجويع متعمد لأخواننا في فلسطين.

    بعض الحكومات العربية، أسهمت بكل ثقلها في تشجيع أعداء الأمة على احتلال أجزاء كبيرة من الوطن العربي ودعمته لوجستيا وعسكريا.

    بعض الحكومات العربية، أسهمت في الضغط على حكومات عربية أخرى للإعتراف بالكيان الصهيوني الغاصب، ولا تزال تؤدي دورها على أكمل وجه.

    بعض الحكومات العربية، أسهمت في دعم الحركات المشبوهة والمذاهب الضالة، ودعمتها بالسلاح والعتاد لتقوى شوكتها، وكان لها دور كبير في تشجيع الانقسامات التي حدثت في بعض الدول العربية الأخرى.

    بعض الحكومات العربية، لا تزال تحارب الإسلام في عقر داره وتضيق على ممارسة الشعائر الدينية.

    بعض الحكومات العربية، لا تزال تحكم باسم المستعمرين القدماء، وتتلقى أوامرها وبرنامجها السياسي من الباب العالي في تلك الدول.

    بعض الحكومات العربية، تشجع أصحاب الأفكار الضالة من العلمانيين والماركسيين والليبراليين على ممارسة دورهم بكل حرية في الإساءة للإسلام ورموزه.

    بعض الحكومات العربية، جعلت من مؤسساتها الإعلامية والثقافية أداة لتدمير القيم والأخلاق وتعميم الفساد على جميع الدول الأخرى، وصرفت ولا تزال تصرف الأموال الطائلة لهذه الغاية.

    بعض الحكومات العربية، أسهمت في تدمير بلدانها وتقويض كل مقومات النهوض بالأمة، من خلال إفساد التعليم والصحة ونشر الفقر، وانعدام العدالة الاجتماعية، وتدمير البنى التحتية، ونقص الخدمات، ونشر الظلم، وإشاعة الفوضى الخلاقة، كي لا تقوم للأمة قائمة بعدها.

    بعض الحكومات العربية، تحل ما حرم الله وتحرم ما أحل الله، كي تسهم في تدمير مجتمعاتها ونشر الفساد الأخلاقي، من خلال برامج وأندية تشجع على الاختلاط المحرم ونشر الفاحشة بين شباب الأمة.

    بعض الدول العربية الإسلامية، تحكمها حكومات غير مسلمة، وتفرض من خلال توجهاتها نظاما علمانيا، لا يرعى للإسلام حرمة.

    هذا غيض من فيض، وما خفي كان أعظم...

    هذا الاستعراض كي يعي من خلاله كل مسلم غيور على دينه وأمته، ما يحاك لهذه الأمة من دسائس، تشترك في صناعتها حكومات عربية أدخلت اليأس والقنوط على حكومات عربية أخرى ، ودفعت بها إلى الاستسلام أو عرقلة توجهاتها نحو بناء أمة قوية.

    قد تكون هذه الحكومات هي حكومات بلدي أو بلدك أو أي بلد عربي آخر، فلا تفتح أخي المسلم سهام الغضب علينا، وتحولها إلى نعرة العصبية الجاهلية، وتذكر أننا مسؤولون أمام الله وليس أمام حكوماتنا، عن كل ما يجري.

    وتذكر أخي المسلم بأنك قد ساهمت بطريقة أو أخرى في تشجيع أي أمر من الأمور التي أشرنا إليها، بعلم أو بغير علم... وبحسن نية أو تعمدت ذلك مع سبق الإصرار. فلا تتمادى أكثر، وتذكر يوم العرض على الديان الذي لا يموت.


    وماذا بعد؟

    إذا ما اقتنعنا بهذه الحقائق وسلمنا بحصولها، ولم تأخذنا العزة بالأثم، وأنكرناها وضيعنا الوقت في الدفاع، كل على حكومته، عسى أن ينظر إليه مسؤول هناك، ويحضى منه بفتات الرضى.

    ما هو الواجب علينا اليوم كمسلمين؟
    هذه ليست دعوة للتمرد والعضيان، وشق عصا الطاعة للحكومات.
    هذه ليست دعوة لتشكيل أحزاب سرية لمقاومة هذه الحكومات.
    هذه ليست دعوة للقتل والتفجير وتعطيل مصالح الأمة.

    والأهم من هذا أنها ليست دعوة لنجتر من خلالها ونعمق خلافاتنا واتهاماتنا لبعضنا البعض.

    هذه فقط دعوة للأخذ بأسباب النهوض بالأمة، ونحن على دراية تامة بواقع الحال.
    هذه دعوة لنا كمسلمين اجتمعنا على الخير في رحاب هذا الملتقى العربي الكبير، وصفاتنا/
    لسنا من عوام الناس وجهّالها... بل نحن من خواص الأمة وعلمائها.
    مهندسون وفي جميع المجالات الهندسية، من شتى الأقطار العربية، ومن مختلف الأعمار والخبرات.

    كيف السبيل إلى إعادة نهضةالأمة إلى سابق عهدها وأفضل؟
    كيف ننتشل الأمة من سباتها ورقادها؟
    كيف نزرع فيها الأمل من جديد، ونشرع النوافذ لتدخل الشمس ويدخل الهواء؟
    كيف نبني صرح أمة على منهج النبوءة وشرع الله؟
    كيف نأخذ بأسباب العلم وننفض عنا الخرافات والجهل؟

    وأخيرا وهو الأهم
    كيف نصبح على قلب رجل واحد... إنتماؤنا للإسلام، ولا شئ قبله ولا شئ بعدها؟


  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML