دورات هندسية

 

 

جميع حلقات برنامج قصص القران 2 للاستاذ عمرو خالد (فيديو و كتابه نصيه لنص الحلقه)

صفحة 1 من 7 12 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 65
  1. [1]
    الصورة الرمزية zanitty
    zanitty
    zanitty غير متواجد حالياً

    مشرف متميز

      وسام مشرف متميز


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 6,146
    Thumbs Up
    Received: 1,109
    Given: 1,645

    جميع حلقات برنامج قصص القران 2 للاستاذ عمرو خالد (فيديو و كتابه نصيه لنص الحلقه)

    السلام عليكم و رحمه الله و بركاته اخوانى الاعزاء
    كل عام و انتم جميعا بالف خير باذن الله
    سابدا فى هذا الموضوع بوضع حلقات برنامج قصص القران للاستذ عمرو خالد و الذى يذاع على قناه الرساله فى الساعه الحاديه عشره بتوقيت مكه المكرمه
    سابدا فى كل مره باذن الله بوضع النص الكتابى للحلقه ثم اضع رابط تحميل فيديو الحلقه من على موقع عمرو خالد نفسه كما ارجو ان نساهم جميعا فى نشر حملته لختم القران 10 مليون ختمه و اكثر باذن الله

    اليكم النص الكتابى للحلقه الاولى
    يمكنكم ايضا قراءته من على الرابط التالى
    http://amrkhaled.net/personal/page/index/page_id/124/cat_id/48
    تفريغ الحلقة الاولي من برنامج قصص القران 2
    بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم. أهلًا بكم وكل عام وأنتم بخير سنبدأ سويًّا رمضان لهذا العام بالدعاء بأن يسعدكم الله ويتقبل منكم رمضان، ويبلغكم ليلة القدر ويعتق رقابنا من النار، ويهدي أولادنا ويشفي مرضانا، ويرضى عنا ويغفر لنا، ويزيل الهم والغم والحزن ويجعل رمضان بركة علينا، ويبارك في بيوتكم ويوسع أرزاقكم رضي الله عنا وبلّغنا الجنة في رمضان هذا العام.

    أتمنى أن أبدأ بعاطفة؛ وهي أني أفتقدتكم! وأنا سعيد لأن الله تعالى يجمعنا عاما تلو العام، فهذه هي السنة العاشرة وقد أصبح لنا ذكريات كثيرة جدًّا، والبعض منا له ذكريات مع "نلقى الأحبة" والبعض مع "صناع الحياة" والبعض مع "على خطى الحبيب" و"باسمك نحيا" و"الجنة في بيوتنا" و"خواطر قرآنية"، ذكريات أصبحت تجمعنا شهدت في حياتنا أمورًا جميلة.

    وكذلك يجمعنا حب وأخوة وود! وأنا أستشعر هذا تجاه من أقابلهم ويرسلون لي، وحتى إن لم تلتقِ الأعين فالأرواح تلتقي؛ لأن الناس تُعرَف بأرواحها وليس بأشكالها، وقد جعل الله سبحانه للأخوّة بركة كبيرة جدًّا، وقد كانت بيننا عبادات كثيرة اتفقنا عليها وعلى أدائها، وبيننا عهود وإيمان، فالملائكة تشهد على عشر سنوات مما اتفقنا عليه وطبقناه من صلة أرحام وغيرها، فأصبح بيننا أخوّة في الله كبيرة، وأتمنى يوم القيامة أن يذكرنا الله بهذا، ويقول لنا: تعاونتم على طاعة الله وستستظلوا بظل الله، فوالله إنها عاطفة صادقة مني تجاهكم جميعًا، ورغبة في الشد على أيديكم، وطلبًا أن نشد الهمة في رمضان القادم وإن شاء الله ننادى بالآية: {وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا ...} (الزمر: ٧
    ۳)، لتعاوننا على طاعة الله دون أن نرى بعضنا، فيقال لنا: ادخلوا الجنة سويًّا، وينادي الله يوم القيامة: ((أين المتحابون بجلالي؟ اليوم أُظِلُكُم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي)).

    دعونا نبدأ بسؤال مهم جدًّا وهو: بدأ رمضان فهل أنت مستعد؟ وعلى ماذا تنوي غير الصلاة والصوم وختمة القرآن؟ هل تنوي نية كبيرة؟ خذ نية كبيرة جدًّا وابدأ رمضان بنية غير عادية. وفي الحديث: ((إنما الأعمال بالنيات)) كلنا نعرف الحديث، لكن هل فكرت في معناه؟ فهو يعني أن قوة الأعمال ونجاحها وتحقيقها مرتبط بالنية التي بها، فعلى قدر كِبَر النية ينجح العمل ويقبل عند الله، وتنطلق به انطلاقة هائلة، ومثال على النية الكبيرة: "أنا تائب إلى الله"، "صفحة جديدة مع الله" وتكون كل العبادة في رمضان بهذه النية، مثال على نوايا أخرى: "من اليوم سأغير حياتي من فشل إلى نجاح"؛ سأقلع عن عادة سيئة، "من اليوم سأبحث عن عمل وأترك البطالة وسأتعلم". انظر لهذه النية: "من اليوم سأحيا لله وسأفعل شيئا للإسلام"، كل هذه مقترحات من عندي، فهل يمكنك أن تكتب أنت نيتك الآن؟ وأقسم لك أنك إذا أخذت نية جديدة ستصبح إنسانا آخر وسيختلف رمضان بالنسبة إليك.

    فستصلي وتصوم وتختم لكن النية ستكون مثل القوة الدافعة لانطلاق سفينة فضاء لرضا الله إلى الجنة، فلتأخذ نية كبيرة وتكتبها ولتشترط على نفسك أن تقوم بها، وعلقها في غرفتك وعاهد الله عليها وراجعها في رمضان، واكتب لنا على www.amrkhaled.net لنقوي بعضنا البعض.

    رمضان هبة من الله:
    أنا أعتبر أن رمضان هبة من الله سبحانه وتعالى، فمن أسماء الله الحسنى "الوهاب"، الذي يعطي الهبات لعباده دون سابق استحقاق، ومعنى أنك عشت حتى يوم (١) رمضان أنك استلمت الهدية، فإياك ألا تشعر بها أو ترفضها أو تتركها وإلا لن يرسلها لك مرة أخرى، فأمسك بها بكل قوتك واقبلها. ولذلك فآيات الصيام في سورة البقرة آخرها: {...وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} (البقرة :١٨٥)، ولكي تشعر بقيمة هذه الهبة سأذكرك ببعض الأحاديث الخاصة بثواب رمضان، والتي أعرف أنك تعلمها وقد ذكرها كل علمائنا من قبل، لكن أريد منك أن تسمعها بنية جديدة، ستجد أحاديث فضل رمضان على www.amrkhaled.net، فلتأخذها وتعلقها في حجرتك إلى جانب النية الكبيرة .

    يقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة وغُلِّقَت أبواب النار وسُلسِلَت الشياطين))، فهناك ظواهر غير عادية تحدث في الأرض، فالجنة أبوابها مفتوحة للذي يريدها، والنار أبوابها مغلقة للخائف منها، والشياطين سُلسِلَت، هيا فلتنطلق، والحديث الآخر: ((من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقدم من ذنبه))، إيمانًا واحتسابًا تعني أنه أخذ نية كبيرة، ((من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقدم من ذنبه)) من أدى قيام رمضان فكأنه لم يخطئ من قبل، وبدأ بداية جديدة ولم يفعل المعاصي ولا الكبائر، ((من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقدم من ذنبه))، وحديث آخر: ((إن الجنة لتتزين من الحول إلى الحول في شهر رمضان، فإذا دخل شهر رمضان قالت الجنة: اللهم اجعل لنا في هذا الشهر من عبادك سكانًا))، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((فمن صان نفسه في شهر رمضان.... كان له قصر في الجنة لو أن الدنيا جُمِعَت فجُعِلَت في هذا القصر لم تكن إلا كمربط عنزٍ في الدنيا))، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((ولله عتقاء من النار في رمضان وذلك كل ليلة)).

    يكتب عند الله أنه في يوم (١) رمضان قد أُعتِق فلان من النار ولن يدخلها، كلٌّ على قدر النوايا يقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((ينظر الله في قلوب عباده فمن كان فيهم مخلصًا صادقًا أعتقه من النار))، ويقول الحديث: ((من أدى فيه نافلة كان كمن أدى فريضة فيما سواه، ومن أدى فيه فريضة كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه))، فإذا ختمت القرآن في رمضان فالحرف الواحد بـ 10 * سبعين، فهي كنوز من الحسنات تجدها يوم القيامة.

    سنحيا بالقرآن:
    استشعر اسم الله "الوهاب" وخذ النية وانطلق مع الختمات والقرآن، فهذا العام سنعيش لمدة ثلاثين يومًا مع القرآن في أطول قصة موجودة فيه. وقصة هذا العام تمثل حوالي ربع القرآن؛ لأن هناك العديد من السور التي تتحدث عنها بالتفصيل مثل: سورة القصص، وطه، والشعراء، والأعراف، فهي تمثل ثلاث أرباع سورة البقرة، وبالتالي فهذه فرصة - هذا العام - أن تفهم ربع القرآن. أسأل الله أن يفتح علينا ويتقبل منا وكل علمائنا في رمضان.


    لذلك فإن هدفنا ونيتنا وشعارنا هذا العام: "سنحيا بالقرآن" نحبه ونحسه ونشعر به ونصلح به خلقنا ويكون هو طريقة حياتنا، ونحيا بالقيم التي به ونتذوقه. ولكي نتمكن من تنفيذ هذه الفكرة وتكبيرها لتملأ قلوب الناس فسنقوم بحملة في رمضان اسمها: "سنحيا بالقرآن" هدفها: (١
    ۰) ملايين ختمة قرآن لكل المشاركين معنا في البرنامج، وهي كمية ليست بالكبيرة خاصة بعد أن يرسل كل منا لأقاربه ومن يعرفهم، وسنضع عدادا على www.amrkhaled.net لكي يرسل لنا كل من قام بختم القرآن، فإذا قامت جدتك بختمة مثلا فأرسل لنا، وهكذا.

    ولكي نتذكر موضوع الختمة، فقد صممتا لنا ملصقا موجودا على الموقع حملُّه فعليه شعار: سنحيا بالقرآن- (١
    ۰) ملايين ختمة – ولننشر هذا الملصق في كل مكان لكي يتذكره الناس ويقولوا سنحيا بالقرآن.


    قصة موسى:
    هذه هي المرة الأولى التي نستكمل فيها حديثنا عن موضوع ما في رمضان على عامين متتاليين وذلك لأهمية هذه القصة، فهناك الكثيرون بينهم وبين القرآن حاجز، ويشعرون بعدم الفهم مع رغبتهم في ذلك، فوضع الله سبحانه وتعالى القصة لأنها الوسيلة السهلة الشيقة المفهومة من كل الأجناس؛ لأن الله تعالى غرس في الجنس البشري حبه للقصة لكونها مشوقة وجذابة، فجعل ثلث القرآن قصصا. القصة في القرآن هي المعبر الذي تعبره لكي تفهم القرآن وتنطلق، مثل السفينة التي التي يوضع بها معبرا ليعبر الناس عليه إلى الأرض، فالقصة هي الطريقة العملية السهلة التي اختارها الله تعالى لتوصيل أفكار القرآن الكبرى: التوحيد ولا إله إلا الله وأسماء الله الحسنى، سنحيا هذا العام مع قصة موسى عليه السلام وبني إسرائيل.

    وهي أطول قصة في القرآن وقد ذُكِرت في (٥
    ۰) سورة من (١١٤) سورة، كما ذُكِر سيدنا موسى عليه السلام في القرآن (١۳٦) مرة، وبعده سيدنا إبراهيم (٦۹) مرة. فكم هي غلاوة سيدنا موسى عند الله! بالفعل فهو حبيب الله ومن أولي العزم من الرُسل وكليم الله {...وَكَلَّمَ اللّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا} (النساء:١٦٤). من أهداف برنامج قصص القرآن لهذا العام أن تحب سيدنا موسى بشدة والذي قال له الله: {... وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي} (طه:۳۹)، وأيضًا قال الله له: {وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي} (طه:٤١)، وقال الله تعالى له: {... إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالاَتِي وَبِكَلاَمِي ...}(الأعراف: ١٤٤)، فهي قصة غالية جدًّا وكبيرة جدًّا وغنية بالأحداث، سنحيا معها (۳۰) يومًا وهي مليئة بالقيم، فسنركز كل يوم على قيمة وننفذها ونحيا بها لنستفيد من القصة في واقعنا.

    قصة موسى أربع مراحل وأربعة فصول وحدثت في أربع دول: مصر، الأردن، السعودية، فلسطين، فلنذهب لبداية القصة في مصر على ضفاف النيل، فهناك بدأت القصة من زمن بعيد.


    قبل مولد موسى عليه السلام:
    حدثت القصة سنة ١
    ۲۰۰ ق.م.، قبل ميلاد سيدنا عيسى بـ١۲۰۰سنة، وبين النبي صلى الله عليه وسلم وسيدنا عيسى ٦۰۰سنة، ولذلك فبيننا وبينها ۳۲۰۰سنة، وستندهش من كثرة تشابه القيم والأحداث وتتساءل هل حدثت في١۲۰۰ ق.م. أم ۲۰۰۹بعد الميلاد؟! وكان العالم يختلف تمامًا عما نحيا فيه الآن، فكان يتكون من آسيا وأفريقيا فقط، عالم ما قبل أوروبا وأمريكا، وكانت مصر هي مركز هذا العالم، مركز للحضارة والثقافة والقوة والثروة، وكان بها علماء من طراز نادر لم تكتشف علومهم إلى الآن: علم التحنيط والكيمياء، علم فن الرسم على المعابد والحوائط، علم المعمار والأهرامات، فلو كانت جائزة نوبل معروفة في ذلك الوقت لحصدت مصر 90% منها، لكن كان ينقُص مصر شيئين مهمين رغم كل ما كان لديها، وهما: الإيمان والعدل، ولهذا فهي أكثر القصص تكرارا في القرآن ولقد جاء من أجلهما بطل قصتنا فهو بطل الحرية ونصير المظلومين.

    خرج بطل القصة من قلب مصر، وكان هناك نوعان من الناس: نوع غني ونوع فقير، النوع الفقير كان يسمى بنو إسرائيل، النوع الغني كان له كل الحقوق وكان يتمتع بكل ما يحتاج إليه الإنسان السعيد، أما النوع الفقير فكان محروما من كل الحقوق وكانوا يسمون بالعبيد على الرغم من كونهم أحرار وليسوا عبيدًا.

    كان بنو إسرائيل يعيشون في أكواخ بائسة على ضفاف النيل، وكانت عاصمة مصر في ذلك الوقت مدينة تسمى رعمسيس، وكانت عاصمة العالم في ذلك الوقت، مثل لندن الآن، ومثل بغداد وقت الحضارة الإسلامية، وقد خرج بطل قصتنا منها وبدأت فيها أحداث القصة واستمرت فيها، واسم المدينة كلمة مصرية قديمة، فبر رع تعني: بيت الإله رع المتمثل في رمسيس، ومكان هذه المدينة اليوم بلدة تسمى: قمطير في الزقازيق بمحافظة الشرقية بمصر، وكانت فروع النيل الكثيرة وقتها تصل حتى هناك.

    وكان قصر فرعون وسط أشجار تطل على النيل، وكانت هذه الأشجار تطل على مدينة بر رع مثل التي نحن عندها الآن، وكانت هناك طبقتان تعيشان على النيل: طبقة تحيا في قصور والأخرى تحيا في أكواخ، وفي كوخ من الأكواخ الفقيرة البائسة كانت هناك عائلة مكونة من أم حامل في شهرها الرابع اسمها يوكابد وزوجها يسمى عمران، ولديها ولد وبنت، البنت الكبرى شابة في العشرين من عمرها اسمها مريم، والابن الصغير يسمى هارون، وهي حامل في مولود سيأتي بعد عدة أشهر وهو بطل قصتنا.

    المشهد المروع:
    سننتقل الآن لأول مشهد وسامحونا لصعوبة المشهد ولكونه غاية في الوحشية، وهو في حي من أحياء بني إسرائيل في مصر القديمة، في سكون الليل بينما الحي نائما بأكمله، انقطع السكون فجأة على صوت صراخ رهيب لامرأة، وملأ الصوت الحي بأكمله فاستيقظوا وجروا على مصدر الصوت، فوجدوه بيت من بيوت بني إسرائيل ووجدوا جنودًا بعربات تجرها خيول يجرون مسرعين، فوجدوا أحد الجنود يمسك سكينًا يقطر دمًا، فجروا على البيت مصدر الصوت فوجدوا تحت الباب قطرات من الدماء، فدخلوا فوجدوا امرأة تصرخ وتبكي، كانت وضعت مولودها منذ شهرين، وفجأة اقتحم الجنود البيت وأزاحوا زوجها وسألوها إذا كانت وضعت مولودًا منذ شهرين، فردت: نعم! فطلبوا المولود، فأتى والده بالطفل فأخرج جندي سكينًا وذبح المولود، فصُدِمَت الأم وصُدِم كل بني إسرائيل، وتساءلوا عمن وراء هذه الجريمة؟!

    سألوا والد الطفل عما فعله ليحدث معه هذا! وأيًّا كان ما فعله فهل يستحق هذا المشهد الوحشي؟! اجتمع بنو إسرائيل في حيهم بعد الفجر، يتحدثون عن الجريمة وسببها، وتساءلوا فيما بينهم: هل نشتكي أم نسكت؟ والعجيب أنهم خافوا من الشكوى حتى لا يحدث معهم أكثر من ذلك. وهنا ومع المشهد الأول تظهر أول صفة في قصتنا هذا العام وهي: الذل، الذي لم يترك لديهم أي قطرة نخوة حتى بعد ذبح أبنائهم.

    وحدثت بعد أسبوع القصة نفسها لطفل آخر –ذكر- ذبح في بيت آخر، لكن الجديد في البيت الثاني شيء غريب! وهو أن الأم كان لديها ولد وبنت حديثي الولادة، فأخذ الجنود الولد وذبحوه، فجرت الأم على البنت واحتضنتها فضحك الجنود قائلين: لا تخافي فلدينا تعليمات ألا نقترب من الفتيات سنأخذها حين تكبر!

    وتكررت الجريمة نفسها في الأسبوع الثالث في بيت ثالث، لكن هذه المرة قاموا بشيء جديد فبعدما ذبحوا الطفل ألقوه في النيل! تخيل معي مشاعر الأمهات! وبعد شهر وصل عدد الأطفال الذين ذُبِحوا عشرة أطفال في عشرة بيوت، تخيلوا الرعب الذي عاشه الناس والأمهات هناك في ظل هذه الجريمة الوحشية، حيث لا توجد جريمة مثلها في التاريخ، والعجيب أن من حدثت معهم هذه الجرائم من أطفال أبرياء تدور الأيام ويقوموا بفعل ما حدث نفسه معهم في العالم اليوم، يتكرر الماضي لكن من عجائب القدر أنهم هم من يفعلونه في أطفال فلسطين، واسألوا محمد الدرة.

    أيقظ فطرتك:
    ووسط دهشة أهل الحي بين كونها جريمة منظمة أم جندي مجهول أم تطهير عرقي؟ بدأ يدور في أذهانهم سؤال، أعرف أنكم أيضًا تسألونه الآن وهو: لماذا يا رب لم تمنع المجرم الذي قام بهذا؟ ولماذا لم يتدخل الله بمعجزة ببطشه ليقضي على هذا الوحش؟ ولماذا لم يتدخل القدر ليمنع هذه الوحشية التي هي أكبر من الظلم؟

    قصة موسى مليئة بالقيم ونحن سنختار قيمة كل حلقة ونركز عليها ونتواصى بها، ونضع جدولا على www.amrkhaled.net بقيم كل يوم، ونطلب منكم أي إدخال فكرة أو خاطرة أو شعر أو صورة، أو موقف شخصي يقوي هذه القيمة وسنضع جائزة يومية على الموقع، وقيمة اليوم للإجابة على سؤال: لماذا يا رب تركته يحدث؟ هي ما تسمى: الفطرة البشرية، وقيمة اليوم: أيقظ فطرتك، والفطرة هي بذرة الحق التي غرسها الله في كل قلب بشري، وهي جرس إنذار داخل القلب مثل الوخز عندما ترى ظلما شديدا أو وحشية، وهو ختم الله الذي ختمه على كل قلب وتستحيل إزالته من كل البشر {... فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ...} (الروم:
    ۳۰) ويكون هذا الختم على اختلاف أجناسهم وأديانهم وأعمارهم.

    إنه جهاز وضعه الله في كل النفوس يضطرب عند الظلم الشديد أو الوحشية، حيث تستريح تلك الفطرة كلما اقتربت من الحق و تضطرب كلما اقتربت من الظلم وتغضب وتستيقظ، وتخرج خارج حواجز العقل وترفض أي مبرر للوحشية والظلم الشديد حتى تقف وتواجه الظلم وتنتصر عليه، فهي جهاز مثل العين والأذن، وإذا تدخل الله تعالى بمعجزته، إذن ما قيمة الفطرة التي خلقها؟ فهي أيضًا معجزته، وإذا تدخل الله سبحانه وتعالى ببطشه فإذًا لا داعي للقلب أو الفطرة، فهي تستيقظ عند حدوث وحشية لأنها دليل قدرة الله فحركتها دليل على أنك مستيقظ.

    وعندما حدث هذا الحادث الوحشي في بيوت بني إسرائيل بدأت الفطرة تستيقظ وكأنها أول النجاة والعزة فبداية القصة (فِطَر مستيقظة)، وقيمة اليوم: أيقظ فطرتك، حلقة اليوم كلها تريد أن تنقل لك هذا المعنى: هل أنت صاحب فطرة مستيقظة؟

    فحين بدأت فِطَر بني إسرائيل في الاستيقاظ أخرج الله سبحانه وتعالى من بينهم صاحب فطرة عظيمة مستيقظة أيقظهم كلهم هو موسى عليه السلام، هل تحب سيدنا موسى؟ هو حبيب الله وكليم الله الذي اصطفاه الله وقال له: {... يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالاَتِي وَبِكَلاَمِي...} (الأعراف:١٤٤)، كما قال الله له: {... وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي} (طه:
    ۳۹)، وقال الله تعالى له: {وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي} (طه:٤١)، وهو الذي كان يتأسى به النبي صلى الله عليه وسلم حين كان يؤذيه أحد ويقول: ((رحم الله أخي موسى لقد أوذي بأكثر من ذلك)) لأنه صاحب فطرة مستيقظة واجهت كل الظلم والوحشية التي رأيناها، موسى عليه السلام أكثر فطرة مستيقظة خرجت حين بدأت الفِطَر في بني إسرائيل تستيقظ في المكان الذي نحن نتحدث منه ونحكي عنه.

    كيف تعرف إن كانت فطرتك مستيقظة أم لا؟ كلما اقتربت من الحق تستريح وتهدأ وكلما اقتربت من الباطل أو الظلم الشديد أو الوحشية تضطرب وتقلق وتريد أن تتحرك لتغيير هذا الظلم الشديد. سؤال اليوم: كم درجة من عشرة تعطيها لنفسك في يقظة فطرتك؟ فبنو إسرائيل كانوا نائمين لدرجة أن يُذبح أبناءهم فيخافوا من الشكوى أما موسى فقمة استيقاظ الفطرة، فكم من عشرة تعطي لنفسك ما بين موسى وبينهم؟ يوجد اليوم استقصاء على www.amrkhaled.net مكون من عشرة أسئلة تعرف بها إذا كنت صاحب فطرة مستيقظة أم لا؟

    وبعدما حدث مع بني إسرائيل بدءوا يتساءلون: هل نقيم مأتما أم لا؟ فعدد الأطفال الذين ماتوا ليس قليلا، وبدءوا يسألون الحي الآخر لبني إسرائيل هل هو حادث فردي معهم لخطأ منهم أم لا؟ فكانت المفاجأة أنه ذُبِح من الحي الآخر عشرة أطفال أيضًا، فقرروا إقامة مأتم لأكبر مجزرة وحشية شهدها التاريخ، تخيل المأتم والأمهات العشرة الفاقدات أبناءهن في المأتم، وهذا مأتم آخر سيقام لأن عدد الأطفال وصل حتى ألف طفل، فمن المجرم الحقيقي؟ ولماذا قام بتلك الجريمة؟ وما السبب؟ سنعرف كل ذلك لاحقا بإذن الله.

    Amrkhaled.net© جميع حقوق النشر محفوظة
    يمكن نشر ونسخ هذه المقالة بلا أي قيود إذا كانت للاستخدام الشخصي وطالما تم ذكر المصدر الأصلي لها أما في حالة أي أغراض أخري فيجب أن يتم الحصول على موافقة كتابية مسبقة من إدارة الموقع


    لتحميل الحلقه صوت و صوره من موقع الاستاذ عمرو خالد
    http://server4.amrkhaled.net/uploads/1295/01_vh.rm

    من مواضيع zanitty :


    0 Not allowed!


    التعديل الأخير تم بواسطة zanitty ; 2009-08-23 الساعة 02:34 PM
    ليكن اخر كلامنا فى كل مجلس هو دعاء كفاره المجلس
    سبحانك اللهم و بحمدك... اشهد ان لا اله الا انت... استغفرك و اتوب ا
    ليك

    من طلب رضا الله بسخط الناس
    رضى عنه الله و ارضى عنه الناس
    و من طلب رضا الناس بسخط الله
    سخط عليه الله و اسخط عليه الناس



    استحضار النيه (مهم جدا للجميع)


  2. [2]
    zanitty
    zanitty غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية zanitty


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 6,146

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 1,109
    Given: 1,645

    الحلقه الثانيه

    نص الحلقه من هنا
    http://www.amrkhaled.net/articles/articles3534.html


    تفريغ الحلقة الثانيه من برنامج قصص القران 2


    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله -
    صلى الله عليه وسلم- أهلا بكم، إن شعارنا لهذا العام (سنحيا بالقرآن).
    يقول النبي – صلى الله عليه وسلم-: (اقرءوا القرآن فإنه يأتي شفيعا لأصحابه يوم القيامة) لقد أقررنا اتفاقية بينكم وبيننا بأننا سنقوم بحملة سنحيا بالقرآن، ملصقٌ سنضعه في كل مكان ولقد اتفقنا عليه وهو موجود على موقع www.amrkhaled.netمن الممكن أن تقوموا بعمل تحميل له، فنحن نريد عشرة ملايين ختمة للقرآن في رمضان؛ لكي نقابل بها الله تعالى ونفرح بها يوم القيامة، ولقد وضعنا على الموقع عدّادا فاشتركوا معنا لنحيا بالقرآن ونعيش بالقرآن لنصلح به حياتنا.
    القرآن والقيم:
    بالقرآن الكثير من القيم لإصلاح الحياة كلها، انظروا الآية الجميلة {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ ...} (الأنفال: الآية ۲٤ ) بماذا يحيكم؟ بالقيم الموجودة في القرآن وبالمعاني العظيمة الموجودة في القرآن ولهذا شعارنا سنحيا بالقرآن. سنأخذ في كل حلقة قيمة من القيم التي يقول عنها الله تعالى {...إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ...}قيمة في كل يوم من خلال قصة سيدنا موسى، وسنجمع كل هذه القيم في جدول، وسنختار قيمة في كل مرة.
    قيمة العدل وعدم الظلم:
    ويجب أن نركز على هذه القيمة الموجودة في قصة سيدنا موسى ألا وهي "عدم ظلم الآخرين". إياك أن تقف أمام الله يوم القيامة وأنت ظالم أو معين لظالم أو ساكت على ظلم، فلا تظلم أمًّا أو تحرمها من أولادها، إياك وظلم الضعيف أو أن تظلم خادما أو خادمة تعمل لديك، إياك أن تظلم موظفا بسيطا أو أن تأكل حق يتيم أو أرملة، وإياك وظلم الأجير أو تأخير حقه، إياك ودعوة المظلوم فلا يوجد بينها وبين الله حجاب، إياك أن يراك المظلوم تقف مع الظالم أو تبتسم له فيدعوا عليك وعليه معا، فيغضب الله عليك كما غضب عليه، إياك أن تمشي على أرض الله وتحت سمائه وأنت ظالم، حيث يقول الله تعالى: {... فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَن لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ} (الأعراف: الآية٤٤)، فالظالم ملعونا لا يفلح أبدًا لا في الدنيا ولا في الآخرة، يقول تعالى:{... إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ} (القصص: الآية ۳٧) فمهما كان مع الظالم أنصار ليساعدوه فإنهم في النهاية سيتخلون عنه {...وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ} (المائدة: الآية ٧۲) إياك والظلم، إياك وأن تعدل مع الناس وتظلم أهل بيتك، إياك وظلم زوجتك، إياك وضربها أو إهانتها أو أن تعيّرها بأهلها أو تحرمها حقوقها، إياك وظلم أولادك في المعاملة، إياك وظلم أبويك بسوء المعاملة إلا أبويك فدعوتهما مستجابة سواءً إن كانت الدعوة لك أم عليك، إياك وظلم نفسك بأن تسكت وتقبل بالذل فتعتاد عليه فتصبح ظالما لنفسك.
    إياك أن تدخل رمضان وأنت تظلم. هل تريد أن يعتقك الله هذا العام؟ هل ترغب في بلوغ ليلة القدر؟ هل تريد أن يكتب الله لك قصرا في الجنة ويغفر لك؟ لا يمكن وأنت ظالم وذلك لقوله تعالى: {...وَقِيلَ بُعْدًا لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ} (هود: الآية ٤٤) وقوله أيضا: {... وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} (البقرة: الآية ۲٥٨) ،أترى خطورة الموضوع؟ إذًا ما هي قيمة اليوم؟ قيمة اليوم هي العدل فلا بد منه، هل أنت مستعد لكل ذلك؟ فما بالك بيوم القيامة؟ يقول تعالى: {...إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقًا } (الكهف: الآية ۲۹) هذا عقاب الظالمين فإذا دعتك قوتك أن تظلم الناس فتذكر قوة الله عليك{...وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّهِ جَمِيعًا...} (البقرة: الآية ١٦٥)،فالله تعالى أقوى من الجميع، هناك دائما قانون يقول بأنه إذا ظلمت يسلط الله عليك من يظلمك فيأخذ حق المظلوم منك، وكما ظَلمت يأتي من يظلِمُك ويؤذيك وينتقم منك، وتعالوا نعود لقصة سيدنا موسى.
    ذبح فرعون لذكران بني إسرائيل:
    ذكرنا من قبل أن بني إسرائيل قُتل منهم أطفالهم، وكانوا أطفالاً رضعا، فكان الجنود يتركون الإناث ويأخذون الذكور فيذبحونهم ويلقون بهم في النيل. عشرة أطفال ولم تعلم بنو إسرائيل ما الأسباب؟ أو ما الجريمة التي ارتكبوها؟ ومن وراء هذه الجريمة؟ أو حتى لمن يشتكون؟ ففكروا أن يرفعوا الأمر لفرعون ويشتكون إليه، ولكن هل سيصل صوتهم إليه؟ أصعب شيء أن تُظلَم ولا تستطيع أن توصل صوتك إلى ولي الأمر، فأخذوا يستقصون الأمر وكانت المفاجئة أن من أصدر قرار ذبح الأطفال كان فرعون نفسه، أصابت بني إسرائيل مصيبة فقد أصدر فرعون قانون منذ شهر بقتل الذكور من بني إسرائيل، وقد قتل حتى الآن عشرة ولكن بعد ذلك سيصل العدد إلى ألف طفل ذبيح، وقد سمع بهذا الكلام عائلة مكونة من أم وأب وأطفالهما الاثنين، اسم الأم "يوكابد" وهي أم مؤمنة مخلصة قوية، واسم "يوكابد" في اللغة العبرية القديمة معناه عزيزة أو كريمة، يبدو أن من أسماها بذلك شعر بالأزمة التي يعيشها بنو إسرائيل من ذل، فأحب أن تكون ابنته غير ذلك فأسماها عزيزة أو كريمة هذه هي الأم، أما الأب فاسمه "عمران" وجدّ هذا الأب هو سيدنا يعقوب هؤلاء هم عائلة سيدنا موسى عليه السلام. تعالوا معنا لنعرف شجرة العائلة الخاصة بسيدنا موسى ونعرف من هم أجداده ومن أين أتى؟ ومن أين أتى أبوه عمران؟
    شجرة العائلة الخاصة بسيدنا موسى:
    تبدأ شجرة العائلة بسيدنا يعقوب فهو الجد الأكبر لسيدنا موسى، وتحت سيدنا يعقوب ستجد الاثنى عشر أخا لسيدنا يوسف، ومن أخوة سيدنا يوسف أخ يسمى "لاوي" من نسله "عازر" فـ" قاهث".ينحدر بعد ذلك عمران وأخيرًا الأخوة الثلاثة: مريم وهارون وموسى عليه السلام، وبالمناسبة بين سيدنا موسى وسيدنا يوسف أربعمائة عام، فسيدنا يوسف هو أخو جده.
    ولكن تعالوا نعود إلى سيدنا موسى، لما وقع الظلم على بني إسرائيل؟ وما السبب الذي جعل فرعون يذبح أولادهم؟ أم أنهم فعلوا شيئا ما؟ لكي نجيب على هذا السؤال يجب أن نعود إلى الوراء منذ أربعمائة عام مضت، فنعود لعصر سيدنا يوسف، لماذا جاء بنو إسرائيل إلى مصر من الأساس؟ وماذا حدث خلال الأربعمائة عام؟ وهل جاءوا معززين مكرمين أم جاءوا مذلولين؟ وما الذي حدث لهم خلال الأربعمائة عام حتى يصلوا لذبح أولادهم و يأتي سيدنا موسى في النهاية ليخلصهم؟ لنعد إلى الوراء أربعمائة عام، ظَلم بنو إسرائيل فظُلِموا، وظَلم غيرهم فجاء من يظلِمه واستمرت الدائرة إلا واحد منهم كان عادلاً فظل كريما محترما عزيزا، ولم يكن سيدنا موسى قد ولد بعد، لكي يعلمنا الله ألا نظلم، فالقصة كلها مبنية على خطورة الظلم في تاريخ البشرية.
    كيف دخل بنو إسرائيل مصر؟
    كان هناك طفل صغير يسمى يوسف عليه السلام ألقي في البئر فجاءت السيارة فأخذوه وباعوه لعزيز مصر وعاش في بيت عزيز مصر وربته امرأته فكبر، ثم راودته امراءة العزيز وعندما رفض تم إدخاله السجن، وحصلت بعد ذلك المجاعة والأزمة الاقتصادية بمصر فأصبح عزيز مصر ثم أصبح وزيرا مشهورا وأتى بعائلته، فكان يوسف عليه السلام أول من دخل إلى مصر من بني إسرائيل وهو طفل صغير. أترون تدبير الله عز وجل وكيف يدير الله الكون؟ كيف أن حدثا مثل رمي طفل صغير في البئر يكون سببا في تغيير مجرى تاريخ أمة وأمم أخرى كثيرة غيرها؟! عندما حدثت بمصر مجاعة شديدة رأى الملك رؤيا بأن سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف، وأمر الملك وقتها أن يخرجوا يوسف من السجن معززا مكرما- انظر إلى بداية سيدنا يوسف معززا مكرما وانظر إلى نهايتهم وكيف سيصبح الظالمون مذلولين بسبب الظلم؟!- سيكون سيدنا يوسف معززا لدرجة أن الملك سيقول كما جاء بالآية الكريمة {وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مِكِينٌ أَمِينٌ{٥٤} قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَآئِن الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ{٥٥} وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ .... {٥٦} } (سورة يوسف)، يقول خزائن الأرض وليس خزائن مصر لأن مصر كانت في هذا الوقت أقوى حضارة في العالم وبالتالي، عندها كل خزائن الأرض، فكان سيدنا يوسف عليه السلام هو أشهر وزير في تاريخ مصر القديمة.
    تُرى من كان الملك الذي حكم مصر في هذا الوقت؟
    لقد حكم مصر في هذا الوقت قوم يسمون بالهكسوس، ولقد حكم الهكسوس مصر حوالي مائتي عام وذلك في خلال فترة وجود سيدنا يوسف بمصر. لم يكن الهكسوس من مصر وكانت أول مرة تحكم مصر القديمة من قِبل غير المصريين، ولهذا كان المصريون مستائين جدا لأن من يحكم بلادهم هم في الواقع أغراب. أتى الهكسوس من أواسط آسيا ناحية الصين، كانت قبائل نزحت لظروف اقتصادية وكانوا أجناسا مختلفة تركت وسط آسيا واحتلوا العراق ومن ثم الشام ومن ثم فلسطين، وبعد ذلك دخلوا مصر فاحتلوها لمائتي عام، وظلموا المصريين ظلما شديدا، فكره المصريون الهكسوس كرها شديدا، لأن المصري بطبيعة الحال عزيز ولا يقبل أبدا أن تُحتَلّ أرضه حيث لم يحدث هذا في التاريخ المصري من قبل.
    تولي سيدنا يوسف للوزارة في عهد الهكسوس وسياسته مع الشعب:
    كان الهكسوس يعلمون أن المصريين يكرهونهم فبحث الهكسوس عن أجناس أخرى غير المصريين ليساعدوهم، فوجدوا شخصا عبقريا عظيما يسمى يوسف عليه السلام، فسلموه إدارة الأزمة الاقتصادية العالمية كالأزمة الاقتصادية التي نجد أنفسنا بها الآن- من الجميل جدا أن تسمع عن مؤمن عابد لله وتقي يرفض المعصية وفي الوقت نفسه يدير أزمة اقتصادية إن سيدنا يوسف نموذج غير عادي- فقام الهكسوس بتولية سيدنا يوسف للوزارة لأنه غير مصري فهو من بني إسرائيل.
    تولى سيدنا يوسف الوزارة وكان يعلم بالمشكلة التي بين الهكسوس والمصريين، كيف سيحلها سيدنا يوسف؟ هل سيُشاهد في الصورة مع الهكسوس وهو ظالم؟ هل سيُشاهد وهو غير ظالم ولكن في الوقت نفسه يساعد الهكسوس؟ اختار سيدنا يوسف العدل، كيف؟ لقد تولى سيدنا يوسف جميع خزائن العالم بمصر، فهو من يبعث بالطعام لجميع المناطق العربية فوضع سيدنا يوسف قانون يسمى "حمل بعير" أي أن أي مواطن سواء كان مصريا أو من الهكسوس أو من عائلته أو أيًّا من كان ليس له إلا حمل بعير محملا بالغذاء، أتذكرون الآية حين قال لأخوته: {... وَلِمَن جَاء بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَاْ بِهِ زَعِيمٌ } (يوسف: الآية٧۲) به زعيم أي أن يوسف عليه السلام مسئول أن يحصل كل فرد على حمل بعير، ولأنه عادل فقد ظلت سيرته عطرة فأحبه المصريون وأحبه الهكسوس، ومهما تغيرت أحوال الدنيا فهو غالٍ لأنه عادل. إياك والظلم، إياك وظلم النساء، إياك وظلم الأيتام، إياك وأكل حقوق الناس، إياك ألا تعطي حق الموظف البسيط له، إياك أن تدخل رمضان وتؤدي العبادات وأنت ظالم يقول تعالى: {... وَقِيلَ بُعْدًا لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ} (هود: الآية ٤٤).
    لقد كان سيدنا يوسف رمزًا للعدل فظل غاليًا، ولكن لما لم تبق آثاره؟ لأن قدماء المصريين لم يخلدوا آثار سيدنا يوسف فبعد أن غادر الهكسوس مصر أزال المصريون كل آثارهم بما فيها آثار سيدنا يوسف، لكنه بقي في نفوس المصريين كرمز غالٍ كبير. وبعد أن أتى سيدنا يوسف إلى مصر واستقر بها استأذن ملك الهكسوس أن يحضر عائلته إلى مصر، وكانت هذه بداية دخول بني إسرائيل لمصر ولقد كان هذا في عهد الهكسوس - هنا نتطرق إلى نقطة مهمة: متى بنيت الأهرامات؟ بنيت منذ آلاف السنين فقد بنيت في عهد خوفو وخفرع، فقد كانت مصر مقسمة إلى أسر وقد بنيت الأهرامات في الأسرة الثالثة، وقد دخل الهكسوس مصر في الأسرة السادسة عشر، وهذا يهدم ما يزعمه اليهود الآن من قضية بنائهم للأهرامات، فهذه مغالطة تاريخية أدحضها الآن، لقد بنيت الأهرامات في الأسرة الثالثة أما دخول الهكسوس وسيدنا يوسف وبني إسرائيل لمصر فقد كان في الأسرة السادسة عشر.
    بعد موافقة ملك الهكسوس وترحيبه بمجئ عائلة سيدنا يوسف أتى سيدنا يعقوب ومعه الأخوة الاثنا عشر. إذًا، فبداية دخول بني إسرائيل لمصر كانت بدخول سيدنا يعقوب وأخوة يوسف الاثنا عشر، كان مجموع عدد من دخل مصر من بني إسرائيل ستين فردا وكانوا جميعا أسرة سيدنا يوسف وهم سيدنا يعقوب والأخوة الاثنا عشر وأبناؤهم وأحفادهم، فدخلوا مصر ٦۰ فردا ولكن عندما خرجوا منها كانوا ستمائة ألف.
    الأرض التي أقام عليها بنو إسرائيل:
    أحب ملك الهكسوس أن يكرم سيدنا يوسف فأراد إعطاءه أفضل أرض زراعية بمصر، طبعا هذه الأرض من قوت وجهد وتعب المصريين، فرفض سيدنا يوسف حتى لا يكون مع الظالم ضد المظلوم، ولقد رفض بطريقة مهذبة ذكية، فقد قال له إنهم قوم لا يحترفون الزراعة ولكنهم يحترفون الرعي، وبالتالي طلب منه إعطاءه أرضا صحراوية بعيدة عن قلب مصر، حتى لا يكون قد أخذ حق المصريين، فأعطاه الملك أرض جاسان، وكانت أرض جاسان صحراوية لا يهتم المصريون بها، لأن المصريين يحترفون الزراعة وليس الرعي، وأتى يوسف بأهله، تقول الآية الكريمة: {... وَقَالَ ادْخُلُواْ مِصْرَ إِن شَاء اللّهُ آمِنِينَ} (يوسف: الآية۹۹)، لقد دخل سيدنا يعقوب وأخوة يوسف الاثنا عشر مصر كضيوف، لو أتى شخص ما إلى بيتك كضيف فبعد عشرين عاما سيظل ضيفا، فلا يكون له الحق أن يقول هذه الأرض حقي لأنه ضيف، ولقد ذكرها القرآن في الآية السابقة واضحة فليس لهم أي حق، والعجيب أن سيدنا موسى عندما أتى بعد أعوام طويلة طلب من فرعون أن يرسل معه بني إسرائيل، فقد كانوا ضيوفا ليعودوا معه، أترون هذه الحقائق؟ أترون كم توضح هذه المعلومات كثيرا من الحقائق.
    موت سيدنا يوسف وسياسة أخوته من بعده:
    عاش سيدنا يوسف هو وأخوته من بني إسرائيل في أرض جاسان، وقد فرح المصريون كثيرا بوجود مثل هذا الشخص العادل بينهم، لقد أدى كل من سيدنا يعقوب وسيدنا يوسف رسالته.
    ويموت كل من سيدنا يعقوب ثم سيدنا يوسف ويدفنا في أرض مصر، وقبل أن يموت سيدنا يوسف كان يعلم أن أخوته لن يحافظوا على ما عمله، فتنبأ نبوءة وهي أن رجلا من بني إسرائيل سيظهر الحق ويكسر الظلم ويخرج بني إسرائيل من الذل إلى الانتصار، وبعد موت كل من سيدنا يعقوب وسيدنا يوسف عليهما السلام غير بنو إسرائيل ما كان في عهد أخيهم، لم يظلموا ولكنهم وقفوا مع الهكسوس على حساب المصريين، رأوا ظلم المصريين بأعينهم ولم يتدخلوا فرفعوا شعار (إنه أمر لا يعنيني) وهذا في حد ذاته ظلم، فهو طالما أمر لا يخصني فهو إذًا لا يعنيني وطالما أنها ليست عائلتي ولا أولادي إذا فليُظلَموا، ولقد رأى المصريون ذلك، وزاد الطينة بلة عندما أرادوا مجاملة الهكسوس على حساب المصريين فإذا رأوا مصريا يضرب بالسوط قالوا إنه يستحق ذلك ليرضوا الهكسوس، وبدأ المصريون يرون بني إسرائيل في الصورة مع الظالم، فكرهوهم وبدأوا يدركون أن هناك فارقا كبيرا بينهم وبين سيدنا يوسف وبدأت الكراهية الشديدة لهم حتى ترسخ في أذهان المصريين أنهم والظالمون سواء وأن بني إسرائيل مثلهم كمثل الهكسوس، ودارت الأيام وأتى شخص يسمى "أحمس" وطرد الهكسوس من مصر، وكما ظلم الهكسوس جاء أحمس ليذلهم ذلاً شديدا، وكل من وقف معهم تخلى عنهم {...وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ} (البقرة: الآية۲٧۰). أرأيت دائرة الظلم؟ كما تظلِم ستُظلم، وتتبعهم أحمس بعد أن طردهم من مصر حتى وصلوا سوريا فتبعهم وقتلهم قتلا شديدا حتى قضى عليهم ومن بعدها اختفى الهكسوس وذلك لأنهم ظلموا. إياكم والظلم فهو دائرة إياكم أن تظلموا والديكم أو زوجاتكم أو أزواجكم، إياكم وظلم خادم أو خادمة إياكم، وظلم الأيتام والأرامل.
    وعلى الباغي تدور الدوائر:
    وجاء الدور على بني إسرائيل فبمجرد قضاء أحمس على الهكسوس جاء الدور على أعوانهم من بني إسرائيل وهذا درس كبير، فبدأ ينتقم منهم انتقامًا شديدًا وهنا بدأت تتغير حياة بني إسرائيل من العز إلى الذل لأنهم كانوا مع الظالمين، إياك أن تركن إلى ظالم انظر ماذا تقول الآية: {وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللّهِ مِنْ أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ} (هود: الآية ١١۳) تحذرنا الآية ألا نستعين بظالم أو نستند إليه ويقول النبي – صلى الله عليه وسلم-: (إذا رأيت أمتي تهاب الظالم أن تقول: إنك ظالم، فقد تودع منهم) أي لا فائدة منهم، ويقول النبي– صلى الله عليه وسلم- أيضا: (لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليوشكن الله أن يوقع بكم عذابه ثم تدعونه فلا يستجيب لكم) لأنهم ظالمون.
    ماذا سيحدث لبني إسرائيل؟
    سيحدث لهم أشياء شديدة فقد سكتوا عن الظلم، وغيروا عدل يوسف، وشوهدوا في الصورة مع الظالمين فماذا سيحدث لهم؟ حدث لبني إسرائيل ستة أشياء غيرت خارطة مصر؛فقد قلنا أن الظلم يجلب الظلم والظلم أيضا يجلب الانتقام كما أنه يجلب الذل وطالما أنك لست ظالما حتى ولو كنت مظلوما فإنك بأمان كبير من غضب الله عز وجل، يجب أن تراجعوا حساباتكم لو أنكم أزواج أو زوجات أو آباء أو لديكم موظفون، فراجعوا أنفسكم حتى يبارك الله لكم في رمضان.
    بعد أن انتصر المصريون وطردوا الهكسوس التفتوا إلى بني إسرائيل الذين كانوا أعوانا للهكسوس فغيروا ما بدأه يوسف عليه السلام، فتغيرت المعادلة تغيرًا كبيرًا من يوسف الداعي للعدل والرحمة وعدم الظلم إلى منتهى الذل لبني إسرائيل. إياكم والظلم أرأيتم ما حدث للهكسوس؟ وما حدث لبني إسرائيل، إن أحمس ومن جاء بعده من الفراعنة أيضا ظلَموا ظلما شديدا، أحيانا تكون مظلوما فتحاول أخذ حقك فتظلم غيرك فتتسع دائرة أخذ الحق فتتحول إلى ظالم فيرسل الله من يظلمك وهذا ما سيحدث لفرعون في النهاية.
    حدث لبني إسرائيل على يد الفراعنة ستة أشياء:
    أولاً: حولوهم كلهم من أحرار إلى عبيد، ولهذا قال فرعون في قصة سيدنا موسى كما جاء في الآية الكريمة: {... وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ} (المؤمنون: الآية ٤٧) أي أنهم عبيد لدينا فقد تحول بنو إسرائيل بقرارٍ من أحرار إلى عبيد.
    ثانيا: طردوا من أرض جاسان التي سكنوا بها عندما دخلوا مصر وصودرت ممتلكاتهم وتحولوا من أغنياء إلى فقراء لا يملكون شيئا.
    ثالثا: طردوا من أحيائهم وبنيت لهم بيوت طينية وأكواخ ضعيفة على النيل وتحولوا إلى أحياء فقيرة جدا بعدما كانوا يسكنون إلى جانب ملوك الهكسوس.
    رابعا: فرقوهم فلم يعودوا يسكنون إلى جانب بعضهم البعض فأصبح بعضهم في حي شمال النيل والبعض الآخر جنوب النيل حتى لا يصبحون معا قوة أو وحدة.
    خامسا: حرموهم من التعليم لكي يظلوا على جهلهم.
    سادسا: أجبروهم على العمل الشاق ليل نهار بلا أجر، بالمناسبة أيهما أسوأ البطالة أم العمل بلا أجر؟ أتعرفون أن العمل بلا أجر أفضل من البطالة؟ على الأقل فإنك استمتعت بإنتاج منتج معين، أما البطالة فلا أنت عملت ولا أنت أخذت أي أجر، إن كثيرا من الشباب في بلادنا مظلوم بسبب موضوع البطالة.
    وصف للمدينة التي عاش بها بنو إسرائيل ومن بعدهم موسى:
    تخيلوا معي المدينة التي عاش فيها بنو إسرائيل في وقت فرعون قبل أن يأتي سيدنا موسى، وتخيلوا كيف تفرقوا؟ وكيف سكنوا العاصمة التي كانت تسمى: برعمسيسوالتي ستجري بها أحداث قصة سيدنا موسى، وتقع برعمسيس حاليا في الشرقية ناحية بلبيس، ومعنى اسم المدينة برعمسيس كلمة بر رع تعني بيت الإله رع والمتمثل في رمسيس، وعلى خريطة مصر نجد فرعي النيل وقد كان هناك العديد من فروع النيل ومنها ما يصل لهذه المدينة قبل أن تنطمس هذه الفروع، نجد في الأعلى مساكن بني إسرائيل في الشمال، أما بالأسفل فيوجد أرض جاسان التي سكنوا بها ثم طردوا منها في النهاية، وبجانبها بيوت بني إسرائيل الأخرى، إذن يوجد حي في الشمال لبني إسرائيل وحي آخر في الجنوب لبني إسرائيل ويمر الاثنان على النيل، انتبهوا جيدا لهذه الخريطة فأم موسى حين ستلقيه في النيل سيمر على هذه الخريطة، أما قصر فرعون وهو القصر الملكي فموجود في منتصف الخريطة، إذن فبيوت بني إسرائيل في الأعلى وأيضا بيوت بني إسرائيل بالأسفل ويوجد القصر الملكي بالمنتصف، وحينما ألقت أم موسى "موسى" في النيل كانت تسكن الحي الجنوبي فجرفه التيار بالنيل حتى وصل إلى القصر الملكي وهو قصر فرعون، أما شمال قصر فرعون تجد معبد رع وبجانبه معبد آمون، هذه هي المدينة التي سيكبر بها سيدنا موسى وأيضا هي نفسها المدينة التي عاش بها بنو إسرائيل، أرأيتم هذه الصورة؟ ربما هي المرة الأولى التي تتخيلون فيها هذا المنظر.
    إياك والظلم لقد وصل الظلم ببني إسرائيل إلى شيء أسوأ فقد أصبحوا في ذل شديد فتعودوا أن يظلموا فيسكتوا فأصبحوا ظالمين لأنفسهم، أيضا عندما قبلوا وسكتوا واعتادوا على الظلم، فوصل بهم الذل أن يذبح أولادهم أمام أعينهم دون أن يستطيعوا التحرك. وصل الأمر أنه إذا ذكر فرعون ارتجف بنو إسرائيل خوفا حيث تقول الآية الكريمة {... يُقَتِّلُونَ أَبْنَاءكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءكُمْ ...} (الأعراف: الآية١٤١).
    لما كان فرعون يقتل الذكور ويترك الإناث؟
    لقد كان ذلك لسبب خبيث فقد أراد فرعون أن يصنع خللاً في نسبة الإناث إلى الذكور، فيزيد عدد الإناث على الذكور فيصبح هناك عدد كبير من الفتيات التي لا تجد رجالاً ليتزوجوهن ويحموهن، فيكون هذا أيسر في انحرافهن إلى الرذيلة. هل كانت هذه هي خطة فرعون؟ يالها من خطة خبيثة بالفعل! وهل قبل بنو إسرائيل هذا الذل؟ نعم قبلوه. إياك أن تظلم نفسك بأن تعتاد على الإهانات وتسكت، إياكم أيها الآباء من ضرب أولادكم وخاصة أمام أصدقائهم أو حتى أمام أخوتهم، إذا أردت عقاب أحد الأبناء فخذه إلى غرفة وحدكما. إياك أن تذل نفسك بمعصية أو أن تجري وراء معصية حتى تذلك.
    لقد وصل بنو إسرائيل لقمة الحضيض في الذل فكانوا يرون أبناءهم يذبحون فيسكتون ويخافون، كانت بناتهم تستحيا أمامهم لتتجه إلى الرذيلة ولا يستطيعون أن يتكلموا أو يعترضوا. يا جماعة، إن الذل يشوه النفس أشد من التشوهات التي تحدث لو أن ماء النار ألقي على الوجه، لهذا كانت رسالة سيدنا موسى في منتهى الصعوبة، ستبدأ بلا إله إلا الله لأن هذه العبارة معناها أنه لا ذل ولا خضوع إلا لله.
    أرأيتم كيف أن موضوع الظلم كبير، لهذا تكررت قصة سيدنا موسى في القرآن مرات عديدة فعدد سور القرآن (١١٤) سورة؛ خمسون سورة منها ذكرت قصة سيدنا موسى، لأن أكبر مشكلة في تاريخ البشرية هي الظلم والذل.
    بماذا نستفيد من هذا في النهاية؟ نستفيد بأن الحياة مليئة بالكثير من المظلومين والظالمين، أريد أن أختم بكلام لكلا الطرفين: بالله عليك - سواء كنت ظالمًا أو مظلومًا- راجع نفسك، أيها المظلوم لو اشتد الظلم عليك ولا تدري ماذا تفعل؟ ارفع يديك وادعو الله والجأ لأكبر قوة في الدنيا. أيها الظالم إذا وجدت المظلوم ضعيفا أمامك فانتبه بأن وراءه قوة عظمى هي قوة الله تعالى فلا تستهن بضعفه. أيها المظلوم أريد أن أبلغك رسالة أخرى إن من أسخف الأشياء في الدنيا أن تكون مظلوما وليس بيدك حيلة ولا ترفع يديك لتدعو الله.
    يا جماعة، أتدرون أن أول خطوة لخروج بني إسرائيل مما كانوا فيه هو دعوة مظلوم كدعوة الأمهات التي ذبح أبناؤهن، دعوة المظلوم هي ما غيرت الدنيا، اتقوا دعوة المظلوم فليس بينها وبين الله حجاب يرفعها الله فوق الغمام يقول له وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين، أيها المظلوم ارفع يديك وقل: يا رب. أيها الظالم أحيانا تظلم شخصا ضعيفا ومن شدة خوفه منك لا ينبس ببنت شفة ولكن قد يقول قلبه: يا رب، فيقول الله وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين ليس بينها وبين الله حجاب. أيها المظلوم، لو اشتد الظلم بك فتحمل واصبر كما تقول الآية: {... إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ} (الزمر: الآية١۰)، فتأتي يوم القيامة لتقف للحساب أنت وباقي الناس، فيقول الله لك لقد ظلمت وصبرت فإلى الجنة بغير حساب. أيها الظالم احذر عقوبة الله في الدنيا قبل الآخرة.
    يحدثني الأستاذ راتب النابلسي وهو من علماء سوريا العظام ويحكي القصة ويقسم عليها ولقد كتبها في كتابه حيث يقول إن شابا مستهترا ظالما كان يسرع بسيارته ليري أصدقاءه الذين معه بالسيارة كم هو ماهر بالقيادة! كان هذا بفصل الشتاء وعلى الطريق الصحراوي، فوجد كلبا من شدة البرودة قد مد رجليه على الأسفلت بدلا من الرمل لأنه أدفأ، فقال الشاب لأصدقائه بأنه سيثبت لهم مهارته بالقيادة حيث سيمر على أرجل الكلب دون أن يقتله، فداس الشاب على أرجل الكلب فصرخ الكلب، ولكن الله لا يقبل الظلم يقسم الأستاذ راتب النابلسي أنه بالأسبوع الذي يليه وبينما الشاب نفسه يقود سيارته وجد أن أحد عجلات سيارته قد أفرغت الهواء، فنزل الشاب من سيارته ليصلح العجلة ونزل على ركبته بينما سيقانه للخلف فأتت سيارة مسرعة ومرت على ساقيه ففقد ساقيه كما هو حال الكلب المسكين! أيها الظالم، احذر عقوبة الله. أيها المظلوم، ارفع يديك وقل يا الله ليهتز لدعوتك عرش الرحمن وعزتي وجلالي لأنصرنك. إياكم والظلم، يا جماعة، التزموا بالعدل. وقصة اليوم لقد ظلَم بنو إسرائيل فظُلِموا، وظلَم الهكسوس فظُلِموا، وظلَم الفراعنة فسيحدث لهم الشيء نفسه فيُظلَموا وربك المنتقم. اعمل ما شئت فكما تدين تدان.
    ما هي الأشياء المطلوبة منكم لهذا اليوم، تذكر من الذين ظلمتهم؟ وراجع الظلم. الشيء الأخير لقد اتفقنا أننا سنعلق الملصق لأننا نريد عشرة ملايين ختمة للقرآن هذا العام، نريد أن نلصقه في كل مكان وهو موجود على www.amrkhaled.netونريد كل الدنيا أن تشاهد هذا الملصق حتى تشارك معنا في ختمات للقرآن.


    Amrkhaled.net© جميع حقوق النشر محفوظة
    يمكن نشر ونسخ هذه المقالة بلا أي قيود إذا كانت للاستخدام الشخصي وطالما تم ذكر المصدر الأصلي لها أما في حالة أي أغراض أخري فيجب أن يتم الحصول على موافقة كتابية مسبقة من إدارة الموقع


    لتحميل الحلقه صوت و صوره من موقع الاستاذ عمرو خالد
    http://server4.amrkhaled.net/uploads/1296/02_vh.rm
    و لمشاهدتها على اليو تيوب من هنا
    http://www.youtube.com/watch?v=vrrJBpjbonw&eurl=http%3A%2F%2Fwww.amrkhale d.net%2Fintro%2F&feature=player_embedded


    0 Not allowed!


    ليكن اخر كلامنا فى كل مجلس هو دعاء كفاره المجلس
    سبحانك اللهم و بحمدك... اشهد ان لا اله الا انت... استغفرك و اتوب ا
    ليك

    من طلب رضا الله بسخط الناس
    رضى عنه الله و ارضى عنه الناس
    و من طلب رضا الناس بسخط الله
    سخط عليه الله و اسخط عليه الناس



    استحضار النيه (مهم جدا للجميع)


  3. [3]
    zanitty
    zanitty غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية zanitty


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 6,146

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 1,109
    Given: 1,645

    الحلقه الثانيه

    مشاركه مكرره لذلك سادرج مواعيد عرض الحلقات


    0 Not allowed!


    ليكن اخر كلامنا فى كل مجلس هو دعاء كفاره المجلس
    سبحانك اللهم و بحمدك... اشهد ان لا اله الا انت... استغفرك و اتوب ا
    ليك

    من طلب رضا الله بسخط الناس
    رضى عنه الله و ارضى عنه الناس
    و من طلب رضا الناس بسخط الله
    سخط عليه الله و اسخط عليه الناس



    استحضار النيه (مهم جدا للجميع)


  4. [4]
    نوار ج
    نوار ج غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية نوار ج


    تاريخ التسجيل: Jun 2009
    المشاركات: 67
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    مجهود طيب تشكر عليه يا أخ zanitty
    رغم أنك اختصرت اوقات دخولك للعبادة ..و لكن عملك هذا تؤجر عليه أيضاً
    وفقك الله لما يحب و يرضى

    0 Not allowed!



  5. [5]
    سيد ابوليلة
    سيد ابوليلة غير متواجد حالياً
    تم إيقافه لمخالفة القوانين
    الصورة الرمزية سيد ابوليلة


    تاريخ التسجيل: Jun 2009
    المشاركات: 703
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    مجهود طيب تشكر عليه يا أخ zanitty

    0 Not allowed!



  6. [6]
    نوار ج
    نوار ج غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية نوار ج


    تاريخ التسجيل: Jun 2009
    المشاركات: 67
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السلام عليكم
    بسبب ضيق الوقت لم اتمكن من مشاهدة الحلقات على التلفزيون و بسبب بطئ النت لدي لم اتمكم من تحميل ملفات الفيديو المرفقة
    لكن لفت انتباهي مقال مكتوب فب احد المواقع الالكترونية من أن :
    عمرو خالد يستعين بالتكنولوجيا ليـروي قصـة النبـي موسـى وذلك «عبر الاستعانة بالغرافيك وأسلوب المحاكاة في شرح القصة ليجد المشاهد نفسه، كأنه وسط الأحداث بالفعل، ويجد نفسه فجأة داخل قصر فرعون، أو في يوم الزينة، أو حتى في لحظة شق البحر».
    http://www.aljaml.com/node/48750

    إذا كان صحيحاً ساعمل جاهداً على تحميل الملفات المرفقة ..سيكون العرض مشوقاً للناشئة

    شكراٍ

    0 Not allowed!



  7. [7]
    ابو محمود
    ابو محمود غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو محمود


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 2,022
    Thumbs Up
    Received: 8
    Given: 15
    مجهود رائع
    منعضو اكثر من رائع
    كل سنه وانت طيب
    ولا تنسانا فى دعائك

    0 Not allowed!




    لا الـــــــه الا الله
    محمد رسول الله



  8. [8]
    zanitty
    zanitty غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية zanitty


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 6,146

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 1,109
    Given: 1,645

    الحلقه الثالثه

    الحلقه الثالثه
    نص الحلقه من هنا
    http://amrkhaled.net/articles/articles3541.html

    [SIZE=/'2/']بسم الله الرحمن الرحيم،
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    [/SIZE]

    تذكرة[FONT=/'Tahoma/']:[/FONT]
    [SIZE=/'2/'] قبل أن نبدأ يجب أن نراجع بعض المعاني الأساسية التي يجب أن نحافظ عليها طوال رمضان، أولًا: النية، هناك كلمة جميلة تقول: "أحيانًا عمل صغير تكبره النية، وأحيانًا عمل كبير تصغره النية، من الممكن أن يأتي رمضان ونيتك صغيرة، أو تقوم بعمل صغير ولكن نيتك مع الله كبيرة فيبارك الله في هذا العمل، ويصبح مصدرًا لعزتك ورفعتك ورضى الله عليك في الدنيا والآخرة. فما هي نيتكم في رمضان؟ "ما خطا عمر بن عبد العزيز خطوة إلا وله فيها نية"، لا يكفي أن تقول أنا صائم! ولكن ضع نية كبيرة، نية توبة إلى الله، أو إيقاف سلوك سيء في حياتك، أو الانتقال من الفشل إلى النجاح بسبب رمضان وطاقته هذا العام، أو بنية سأعبد الله كما لم أعبده من قبل، سأعيش لله، سأعيش للإسلام، سأقدم شيئًا كبيرًا للإسلام، سأنصر المسلمين من مجالي...إلخ. فرمضان فرصة وطاقة تمدك للعام القادم.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] ثانيًا: القرآن، شعارنا هذا العام "سنحيا بالقرآن"؛ القرآن الذي سماه الله تبارك وتعالى نورًا وهداية ورحمة وشفاء وروحًا. أتمنى أن نعيش بالقرآن هذا العام فنكون مثل الصحابة، ما رأيك أن نقلد الصحابة لمدة شهر واحد في العام ونعيش مع القرآن؟، نكون مثلًا مثل سيدنا عبد الله بن عباس، يقول: (كنا إذا سمعنا [/SIZE][SIZE=/'2/']{[/SIZE][SIZE=/'2/']يَا أيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا..[/SIZE][SIZE=/'2/']}[/SIZE][SIZE=/'2/'] انتفضنا وقمنا قائلين "نعم يا رب" لأن الله يحدثنا)، أو نكون مثل الأحنف بن قيس الصحابي الجليل الذي قال كلمة جميلة: (كنت أقرأ القرآن وأسمع الآية [/SIZE][SIZE=/'2/']{[/SIZE][SIZE=/'2/']لَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ ...[/SIZE][SIZE=/'2/']} [/SIZE][SIZE=/'2/'](الأنبياء:10)[/SIZE][SIZE=/'2/'] فكنت أقرأ القرآن كل يوم وأرى كيف يذكرني الله اليوم، فيفتح القرآن ويقرأ [/SIZE][SIZE=/'2/']{[/SIZE][SIZE=/'2/']إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ ...[/SIZE][SIZE=/'2/']} [/SIZE][SIZE=/'2/'](الأنفال:2)[/SIZE][SIZE=/'2/'] [/SIZE][SIZE=/'2/']فيقول: "لست من هؤلاء" ثم يفتح اليوم الذي يليه فيقرأ [/SIZE][SIZE=/'2/']{[/SIZE][SIZE=/'2/']الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ...[/SIZE][SIZE=/'2/']} [/SIZE][SIZE=/'2/'](التوبة:67)[/SIZE][SIZE=/'2/'] فيقول: "لست من هؤلاء"، ثم يفتح اليوم الذي يليه فيقرأ [/SIZE][SIZE=/'2/']{[/SIZE][SIZE=/'2/']وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلاً صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللَّهُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ[/SIZE][SIZE=/'2/']} [/SIZE][SIZE=/'2/'](التوبة:102)[/SIZE][SIZE=/'2/'] [/SIZE][SIZE=/'2/']فيقول: "أنا من هؤلاء") "ذكركم" أي شرفكم وأخباركم وكيف يجب أن تعيشوا وكيف تأخذون قراراتكم في حياتكم، أترى كيف كان يشعر بالقرآن؟ هيا نعيش مع القرآن ثلاثين يومًا، وقصة سيدنا موسى ذكرت في خمسين سورة، أي ربع القرآن، ستفهم خمسين سورة في القرآن، فهذه فرصة لتفهم وتحب وتشعر وتتذوق حلاوة القرآن.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    حملة "سنحيا بالقرآن":
    [SIZE=/'2/'] سنقوم بعمل حملة لأول مرة في رمضان لتحبيب الناس في القرآن ونأخذ ثوابها جميعًا، هيا نقوم بنشر ملصق مكتوب عليه "سنحيا بالقرآن"، وهدفه هو تذكير الناس بأننا سنحيا بالقرآن. يمكنك تنزيله من موقع [/SIZE][FONT=/'Tahoma/'][SIZE=/'2/']www.amrkhaled.net[/SIZE][/FONT][SIZE=/'2/'] ووضعه في كل مكان يمكن للناس أن تراه فيه، في العمارة أو في المنزل أو في أي مكان، لتذكر عائلتك وجيرانك والناس في كل العالم العربي والإسلامي أننا سنحيا بالقرآن وتأخذ ثواب كل من سيراه. الهدف هو أننا لدينا هدف كبير وهو عشرة ملايين ختمة لمتابعي هذا البرنامج فقط، وقد قمنا بوضع عداد على [/SIZE][FONT=/'Tahoma/'][SIZE=/'2/']www.amrkhaled.net[/SIZE][/FONT][SIZE=/'2/'] لتقوم بإدخال عدد الختمات التي تقوم بها أنت ومن لا يستطيعون الدخول على شبكة الإنترنت، فعندما يأتي الخامس والعشرون من رمضان نجد عشرة ملايين ختمة، فيقول الله لنا يوم القيامة أنتم من اشتركتم في عشرة ملايين ختمة، ويكون لنا مكان خاص. [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] سنوفر لكم على موقع [/SIZE][FONT=/'Tahoma/'][SIZE=/'2/']www.amrkhaled.net[/SIZE][/FONT][SIZE=/'2/'] عدة أشياء: ملصق "سنحيا بالقرآن"، والحلقات كاملة لتشاهدونها وتنشرونها كما تشاؤون، بالإضافة إلى مسابقة رمضانية والعديد من الأشياء الأخرى، كما سألتقي بكم يوميًا للدردشة. بعد الحلقة يوميًا ادخلوا على الموقع واكتبوا خاطرة أو قصة أو تعليق، وستكون هناك جائزة يومية لأفضل تعليق أو مداخلة لها علاقة بالقيمة اليومية.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    مقدمة
    [SIZE=/'2/'] نحن نتحدث كل يوم عن قصة متسلسلة من قصة سيدنا موسى، ونتحدث عن قيمة من قيم القصة، لأن قصة سيدنا موسى متداخلة مع القيم والأخلاق تداخلًا عميقًا، لأن هدفي ليس هو حكاية القصة فقط بل ترسيخ القيم، فرصيد القيم أهم من رصيد البنوك، رصيد البنك ينفد ولكن رصيد القيم يبني أممًا، انتبه من أن تهتم برصيد البنك أكثر من رصيد القيم والأخلاق، لا تقل لابنك: لقد تركت لك رصيدًا بنكيًا بكذا ولكن قل له: لقد تركت لك رصيدًا من القيم.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] الحلقة الأولى كانت المشهد الوحشي لذبح الأطفال وإلقائهم في النيل أمام أمهاتهم، الحلقة الثانية كانت تحكي كيف قام بنو إسرائيل بالوصول إلى مصر ودخولها أيام سيدنا يوسف، والقيمة الأساسية كانت إياك والظلم، وبعد الحلقة وجدت شابًا يقول لي: لقد أصابني بعض الضيق بعد الحلقة، لأني شعرت أنني متعاطف مع بني إسرائيل لأنهم ظُلموا كل هذا الظلم وأنا لدي موقف معين من بني إسرائيل، فشعرت أنه يجب أن أقول معنى هامًا جدًا، فقيمة أمس كانت إياك والظلم، فردي على الشاب هو أن الإسلام علمنا أن يكون لدينا موقف ثابت وقيمة كبيرة، لا للظلم، فرعون ظلم بني إسرائيل، ومن ظُلم بالأمس هو من يظلم اليوم إخواننا في فلسطين، أنت لديك ثبات في القيم والأخلاق فترفض الظلم وهذا من حلاوة الإسلام، أنك تتعاطف مع المظلوم حتى لو كان الظالم مصريًا وأنا مصري. لذلك لنفس هذا السبب أنا أرفض أن يُظلم إخواني اليوم، لا للظلم في كل زمان وكل مكان.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] سنتحدث اليوم عن مصر وعن الشخصيات الرئيسية أمام سيدنا موسى، ونبدأ نرسم صورة لمهمة سيدنا موسى، لأننا سنتحدث في المرة القادمة عن مولد سيدنا موسى، فاليوم هو آخر حلقة في المقدمة لتتعرف على الظروف والأحوال.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    سيدنا موسى
    [SIZE=/'2/'] نبدأ ببطل القصة وحبيبنا سيدنا موسى القائد العظيم، يجب أن تحب سيدنا موسى، والنبي يحبه حبًا شديدًا والله كذلك. انظر إلى كم الآيات التي يثني الله فيها على سيدنا موسى في القرآن! ربع القرآن، والنبي صلى الله عليه وسلم يتأسى بسيدنا موسى، يقول الله تعالى لسيدنا موسى:[/SIZE][SIZE=/'2/']{[/SIZE][SIZE=/'2/']وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي[/SIZE][SIZE=/'2/']}[/SIZE][SIZE=/'2/'] [/SIZE][SIZE=/'2/'](طه:41) [/SIZE][SIZE=/'2/']اختصه الله من بين البشر ليكون كليم الله، ولم يرق لهذه المنزلة بشر إلا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في المعراج. [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] إذا أردت أن تعرف إنجاز أي شخص أو قائد انظر إلى الظروف التي نشأ فيها، فكلما كانت الظروف صعبة كلما كان هذا القائد عظيمًا. يُقال أن العظماء مائة وأعظمهم محمد صلى الله عليه وسلم، لأنه أتى في ظرف كان فيه العالم في وضع سيء للغاية ولكنه صلى الله عليه وسلم غير العالم في ثلاثة وعشرين عامًا، ومازال أثر سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم موجودًا إلى اليوم، فلكي تعرف إنجاز سيدنا موسى يجب أن تعلم ظروف مصر في هذا الوقت، فسيدنا موسى حمل أضخم تكليف بشري في تاريخ الكون بعد سيدنا محمد صلى الله عيه وسلم، أكبر قصة لمواجهة الظلم في تاريخ البشرية، سيقف أمام فرعون وحده، فرعون هو أعتى جبابرة الأرض، لا تقل هتلر، بل مليون ضعف! من قتل آلاف الأطفال وذبحهم؛ قتل عشرة آلاف مصريًا في الصحراء في يوم واحد، وسيواجهه سيدنا موسى في وسط كل هذا، وسيدعوه هو والمصريين إلى لا إله إلا الله، وأراد أن يحرر بني إسرائيل من الذل إلى الحرية والعز، وأراد أن يخرج بني إسرائيل من مصر [/SIZE][SIZE=/'2/']{أ[/SIZE][SIZE=/'2/']َنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ[/SIZE][SIZE=/'2/']} [/SIZE][SIZE=/'2/'](الشعراء:17)[/SIZE][SIZE=/'2/'] ليبني بهم أمة جديدة.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    الإخلاص:
    [SIZE=/'2/'] إن أعظم مؤهل من مؤهلات سيدنا موسى والقيمة التي ساعدته على مواجهة كل ذلك هي الإخلاص، قال تعالى: [/SIZE][SIZE=/'2/']{[/SIZE][SIZE=/'2/']وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مُوسَى إِنَّهُ كَانَ مُخْلَصًا...[/SIZE][SIZE=/'2/']}[/SIZE][SIZE=/'2/'] [/SIZE][SIZE=/'2/'](مريم:51) [/SIZE][SIZE=/'2/']فأول صفة هي أنه كان مخلصًا لله، وهذه هي قيمة اليوم. ففي وسط كل هذه الظروف والظلم كان يواجه فرعون لأنه كان مخلصًا لله، فإذا نشأ جيل مخلص يحب بلده ودينه يتغير وجه المسلمين وتتغير الأرض.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/']فالإخلاص هو أن لا تبتغي بعملك أي شيء إلا الله، أن لا ترى إلا الله، أن لا تطلب شاهدًا على عملك إلا الله، أن لا تريد من الدنيا والناس شيئًا ولا أموالًا ولا ثناءً ولا شكرًا، ولكن رضى الله هو الهدف، وأصبح كليم الله لأنه من أعظم المخلصين في تاريخ البشرية، سيدنا موسى لم يأخذ شيئًا، لم يأخذ رئاسة ولا أموالًا ولا أي شيء، عاش مهددًا ومطاردًا من ترحال إلى ترحال مهددًا بالموت من المولد إلى الوفاة.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] النبي صلى الله عليه وسلم يحب سيدنا موسى ويقول: ( [/SIZE][SIZE=/'2/']لا تفضلوني على موسى، فإن الناسَ يُصعقون يوم القيامة، فأكون أول من يفيق،[/SIZE][FONT=/'Tahoma/'][SIZE=/'2/'] [/SIZE][/FONT][SIZE=/'2/']فأجد موسى باطِشًا بساقِ العرش، فلا أدري هل أفاق قبلي، أو كان ممن استثنى اللـه؟ [/SIZE][SIZE=/'2/'])لا تقولوا أنه نبي بني إسرائيل وليس نبينا، انظر إلى منزلته العالية! سيد ولد آدم يقول هذا على سيدنا موسى! يعلمنا أن نحبه ويقول: (نحن أولى بموسى منهم) لا تقل هو ليس نبينا! ويقول الله تعالى: [/SIZE][SIZE=/'2/']{[/SIZE][SIZE=/'2/']...لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ...[/SIZE][SIZE=/'2/']}[/SIZE][SIZE=/'2/'] [/SIZE][SIZE=/'2/'](البقرة:285) [/SIZE][SIZE=/'2/']هذه ثوابت أساسية في كافة الحلقات. [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    ظروف مصر:
    [SIZE=/'2/'] سنتعرف على وضع مصر لنرى إخلاص سيدنا موسى، لنذهب إلى قصور الفراعنة ونرى ونحكي كيف نشأ سيدنا موسى في وقت كان في منتهى الصعوبة ليكون حقًا بهذا الإخلاص. [/SIZE]
    [SIZE=/'2/']في الحلقة الأول تساءل الناس كيف ذهبنا لبيوت بني إسرائيل، ولكن هذا لم يكن مكانًا حقيقيًا، هناك أماكن استطعنا أن نذهب إليها، هناك سبع عشرة حلقة مصورة في أماكن الأحداث الحقيقية ولكن بعض الأماكن لم نستطع تصويرها لكم كأنكم ترونها، فاستعنا بصور القصور والمعابد من الخرائط المصرية القديمة، وبنيناها بوسائل تقنية حديثة على الكمبيوتر بواسطة فريق من المهندسين المبدعين المصريين لتتمكن من تخيل القصة والشعور بعظمة سيدنا موسى الذي واجه كل هذه الأحداث.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] أول صعوبة في مواجهة سيدنا موسى هي شخص يسمى فرعون، فرعون لقب وليس اسمًا، مثل هرقل ملك الروم، فكل ملك للروم يسمى هرقل، وكل ملك للفرس يسمى كسرى، ففرعون هو لقب الحاكم عند المصريين القدماء. وصف لنا القرآن أكثر وصف دقيق عما يفعله فرعون، بطشه وجبروته وظلمه.. ذكرت هذه الآيات من سورة القصص [/SIZE][SIZE=/'2/']{[/SIZE][SIZE=/'2/']إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلاَ فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِ نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُفْسِدِينَ[/SIZE][SIZE=/'2/']} [/SIZE][SIZE=/'2/'](القصص:4) خمسة [/SIZE][SIZE=/'2/']أشياء، علا في الأرض أي لا سلطة ولا كلمة ولا قرار إلا له، تكبر وجمع كل السلطات في يده فهو الإنسان الوحيد الذي يتحدث، ومزق نسيج المجتمع المتماسك، وقسم الناس طبقات وفئات من باب فرق تسد، وليستطيع أن يسيطر عليهم أكثر، كأن الآية تقول لك إن أول من حقق تمييزًا عنصريًا وتفرقة عنصرية داخل المجتمع هو فرعون. النقطة الثالثة أنه "[/SIZE][SIZE=/'2/']يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ"[/SIZE][SIZE=/'2/'] ليكونوا عبرة لغيرهم، وهم بنو إسرائيل، فيضربهم ضربًا مبرحًا، "[/SIZE][SIZE=/'2/'] يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ"[/SIZE][SIZE=/'2/'] لم توجد مذبحة في التاريخ لذبح الأطفال إلا لفرعون! ألف طفل! وقتل عشرة آلاف ساحر من المصريين في يوم واحد، القتل عنده شيء هين، ويأخذ قرار القتل بمنتهى البساطة! "..[/SIZE][SIZE=/'2/']وَيَسْتَحْيِ نِسَاءَهُمْ.."[/SIZE][SIZE=/'2/'] يترك النساء ليكون عدد البنات أكثر من عدد الرجال، وتختل التركيبة السكانية فتكون الفتيات بلا زوج وبلا أب فيسهل انزلاقها للرذيلة وللخطأ "[/SIZE][SIZE=/'2/']إِنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُفْسِدِينَ"[/SIZE][SIZE=/'2/'] أفسد أخلاقيًا واجتماعيًا وماليًا. [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    أسباب بطش فرعون:
    [SIZE=/'2/'] لماذا يفعل فرعون هذا مع بني إسرائيل ويذلهم كل هذا الذل والظلم؟ يقولون لشيئين، لبشارة ولرؤية، أما البشارة فهي أن بني إسرائيل تناقلوا فيما بينهم أن سيدنا يوسف بُشر قبل أن يموت أن ابنًا من أبناء بني إسرائيل أي من أحفاده سيخرج ليزيل الظلم عن بني إسرائيل، يكسر الظلم ويرفع العدل، وبدأت هذه البشارة تنتقل إلى أن وصلت إلى فرعون.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] وأما الرؤية فهي أنه قد رأي نارًا تخرج من بيوت بني إسرائيل متجهة إلى قصوره ومعابده حتى أبادته هو وجنوده، فاستيقظ قلقًا؛ فنادى الكهنة فأولوا هذه الرؤية وفسروها بأن غلامًا رضيعًا سيخرج من بني إسرائيل ويزيل ملكه، فبدأ يذبح الأطفال ويفعل كل هذا بسبب هذه البشارة وهذه الرؤية.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] ولكن هناك أسبابًا أخرى، فإذا كانت هذه هي فقط الأسباب فمهمة سيدنا موسى صعبة ولكن ليست مستحيلة، ولكن الأسباب الأخرى والأشد هي أن بني إسرائيل دخلوا مصر ستين فردًا وسيخرجون ستمائة ألف، أعلى معدل تزايد سكاني في التاريخ، فخاف منهم فرعون خوفًا شديدًا، لأنهم كانوا مع الهكسوس بمعنى أن بني إسرائيل من الممكن أن يكونوا قوة مع الأعداء ضد مصر، فبدأ يذبح فيهم، قد تقول أنه كان على حق لأنهم سيحدثون خللًا في المجتمع، ولكن لا يمكن أن يكون هذا مبررًا يؤدي إلى مجازر وحشية، الظلم الشديد غير مبرر! فكانت النتيجة أن فرعون بدأ يقتل ويذبح من بني إسرائيل، وكل هذا يصعب من مهمة سيدنا موسى أكثر.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    من هو فرعون؟
    [SIZE=/'2/'] شيء آخر أود قوله، من هو فرعون؟ هذا الأمر فيه خلاف كبير، ولكن يجب في النهاية أن نختار ونرجح، وقد اخترنا بناءً على عدة أشياء، فمصر كانت عبارة عن أُسر، مصر كانت تُحكم في شكل أسر، الأسر القديمة ثلاثون أسرة، من أول أسرة مينا موحد القطرين حتى جاء الغزو الفارسي والإسكندر الأكبر وانتهت مصر القديمة وحضارة الفراعنة، خوفو وخفرع ومنقرع الذين بنوا الأهرامات كانوا من الأسرة الرابعة، الهكسوس كانوا في الأسرة الرابعة عشرة والخامسة عشرة والسادسة عشرة، هذا هو الوقت الذي دخل فيه سيدنا يوسف مصر، فكل الأسر التي كانت قبل ذلك ليس منها فرعون موسى، الوقت بين سيدنا يوسف وسيدنا موسى أربعمائة سنة، لذلك أتى سيدنا موسى في الأسرة التاسعة عشرة، ففرعون من حكام الأسرة التاسعة عشرة. حكام الأسرة التاسعة عشرة هم رمسيس الأول الذي حكم لمدة سنتين، ثم سيتي الأول الذي حكم لمدة عشرسنوات، ولكن قصة سيدنا موسى خمسة وخمسون سنة، الفرعون الوحيد الذي حكم لمدة سبع وستين سنة كاملة هو رمسيس الثاني، وهذا الرأي هو الغالب، وهو الوحيد الذي ادعى الألوهية بشكل واضح [/SIZE][SIZE=/'2/']{[/SIZE][SIZE=/'2/']فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الأَعْلَى[/SIZE][SIZE=/'2/']} [/SIZE][SIZE=/'2/'](النازعات:24) [/SIZE][SIZE=/'2/']وادعى أن الإله رع تمثل في أبيه وأصبح هو الإله رع وكتب هذا على المعابد. [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] ولقد بدأ رمسيس الثاني حكمه بشكل جيد، وقام بمعركة قادش التي انتصر فيها، ووسع مملكة مصر بقوة شديدة، لكنه تغير بعد ذلك وظلم وجحد وقتل وسجن بني إسرائيل في سجن كبير، فسيدنا إبراهيم ويعقوب ويوسف كان لهم حرية التحرك والتنقل، ولكن جاء فرعون بظلمه وقال لهم: ممنوع الخروج من مصر، لذلك قال سيدنا موسى؟ [/SIZE][SIZE=/'2/']{أ[/SIZE][SIZE=/'2/']َنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيل[/SIZE][SIZE=/'2/']َ[/SIZE][SIZE=/'2/']} [/SIZE][SIZE=/'2/'](الشعراء:17)[/SIZE][SIZE=/'2/'] [/SIZE][SIZE=/'2/']لماذا تسجنهم في هذا السجن الكبير؟ أليسوا ضيوفًا على مصر! اتركهم يخرجون من مصر.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] ولكن فرعون ليس وحده، معه الكهنة كمؤسسة دينية، ومعه السحرة كمؤسسة إعلامية، ومعه هامان الذي يمثل القوة التنفيذية، ومعه القوة العسكرية المتمثلة في جنوده، وسيدنا موسى سيواجه كل ذلك. لذلك عندما وقف أمام فرعون للمرة الأولى وواجهه وقال له: [/SIZE][SIZE=/'2/']{أ[/SIZE][SIZE=/'2/']َنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ[/SIZE][SIZE=/'2/']} [/SIZE][SIZE=/'2/']وليبلغه أن لا إله إلا الله، قال له فرعون: "أمعك جيش؟" قال: "لا" قال: "أمعك قوة؟" قال: "لا" فقال فرعون وهو يبتسم بسخرية: "أجئت وحدك؟" قال: "نعم" فضحك فرعون وخاف، ضحك لأن سيدنا موسى وحده، وخاف من قوة سيدنا موسى. تخيل سيدنا موسى يواجه فرعون وحده بلا حرس وفرعون بهذه القوة! ولكن سيدنا موسى معه الحق.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    سيطرة وتعدد آلهة:
    [SIZE=/'2/'] تخيل قوة فرعون الذي استطاع أن يسيطر على مساحة شاسعة من الأراضي، لقد اتسعت حدود مصر وصار لها أكبر مساحة من الأراضي في عهد الفراعنة؛ بسبب قوة رمسيس الثاني غير العادية، وسيقف سيدنا موسى وحده أمام من يملك ويسيطر على كل هذا المُلك! أي إخلاص هذا؟ وما هذه القوة الإيمانية؟![/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] كذلك تعددت أشكال الآلهة التي كان يعبدها المصريون في هذا الوقت، فمصر من جنوبها إلى شمالها كانت مليئة بكم كبير من الآله[/SIZE][SIZE=/'2/']ة، ورغم كل ذلك ووسط كل هذه الأجواء سيدعو سيدنا موسى[/SIZE][SIZE=/'2/'] الناس لقول لا إله إلا الله! وكان من بين هذه الآلهة المقدسة عند المصريين الحيات والثعابين، لذلك عصا سيدنا موسى كانت تقلب إلى حية! كأن الرسالة تقول أن الإله الذي تعبده سيلتهمك! الحية التي هي رمز القوة عندكم ستلتهمك![/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    [SIZE=/'2/']منزلة سيدنا موسى عند الله:[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] منزلة سيدنا موسى عالية عند الله، انظر إلى الآيات لكي تحبه، لأن من أهداف برنامجنا هو أن تحب سيدنا موسى، يقول الله تعالى [/SIZE][SIZE=/'2/']{[/SIZE][SIZE=/'2/']وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي[/SIZE][SIZE=/'2/']}[/SIZE][SIZE=/'2/'] [/SIZE][SIZE=/'2/'](طه:41)[/SIZE][SIZE=/'2/'] خلقتك وهديتك وجعلتك تنجو من القتل على يد فرعون وعلمتك لتكون خالصًا لي، تخيل إلى من يقول الله تعالى هذه الجملة؟ يقول له الله تعالى [/SIZE][SIZE=/'2/']{[/SIZE][SIZE=/'2/']وَأَنَا اخْتَرْتُكَ..[/SIZE][SIZE=/'2/']} [/SIZE][SIZE=/'2/'](طه:13)[/SIZE][SIZE=/'2/'] أي تكريم هذا؟ وقال له هذا وهو في الأربعين من عمره، كأن الله يقول له بعد أن اختبرت صدقك وإخلاصك وشهامتك ومروءتك ونصرتك للضعيف وحبك لله وعملك للإيمان وتجردك وإخلاصك [/SIZE][SIZE=/'2/']{[/SIZE][SIZE=/'2/']وَأَنَا اخْتَرْتُكَ..[/SIZE][SIZE=/'2/']} [/SIZE][SIZE=/'2/']تخيل وهو يسمع اسمه من الله! فهو كليم الله، تقول الآية: [/SIZE][SIZE=/'2/']{[/SIZE][SIZE=/'2/']وَإِذْ نَادَى رَبُّكَ مُوسَى[/SIZE][SIZE=/'2/']...} [/SIZE][SIZE=/'2/'](الشعراء:10)[/SIZE][SIZE=/'2/'] [/SIZE][SIZE=/'2/']أي شرف وتكريم هذا؟ سيدنا موسى شخص من ضمن بلايين البشر على كوكب من وسط ملايين الكواكب على مجرة من وسط ملايين المجرات، واختاره الله من وسط كل هذا الكون الهائل.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] من محبته أيضًا أن يقول له الله: [/SIZE][SIZE=/'2/']{...[/SIZE][SIZE=/'2/']وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي[/SIZE][SIZE=/'2/']}[/SIZE][SIZE=/'2/'] [/SIZE][SIZE=/'2/'](طه:39) [/SIZE][SIZE=/'2/']هل يمكن أن تصف لي إنسانًا قال له الله هذا؟ كيف يمكن أن يكون هذا الرجل؟ كم أتشوق لرؤية سيدنا موسى، كيف تكون شخصيته وابتسامته وقوته وإيمانه وثقته بالله؟[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] تخيل أننا نظل ندعو أن ينظر إلينا الله لحظة بعين الرضا في رمضان، فتخيل أن حياة سيدنا موسى بأكملها صنعت على عين الله! يقول الله تعالى [/SIZE][SIZE=/'2/']{[/SIZE][SIZE=/'2/'] قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى[/SIZE][SIZE=/'2/']}[/SIZE][SIZE=/'2/'] [/SIZE][SIZE=/'2/'](طه:36) [/SIZE][SIZE=/'2/']كل دعواتك مستجابة بلا تأخر للإجابة، لا ترد لك دعوة، فيدعو سيدنا موسى كثيرًا [/SIZE][SIZE=/'2/']{[/SIZE][SIZE=/'2/']قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي * وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي * يَفْقَهُوا قَوْلِي [/SIZE][SIZE=/'2/']} [/SIZE][SIZE=/'2/'](طه:25-28)[/SIZE][SIZE=/'2/'] ويرد الله على كل هذا ويقول له {...[/SIZE][SIZE=/'2/'] قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ...[/SIZE][SIZE=/'2/']}[/SIZE][SIZE=/'2/'] كأنه سؤال واحد.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    منزلة سيدنا موسى عند النبي صلى الله عليه وسلم:
    [SIZE=/'2/'] أتعلم كيف يحبه النبي صلى الله عليه وسلم؟ كان النبي دائمًا عندما يؤذيه أحد يقول: (رحم الله أخي موسى لقد ابتلي بأكثر من ذلك فصبر) كأن النبي يقول إن الذي يصبرني عليكم هو ما حدث لسيدنا موسى.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] في مرة كان أحد الصحابة جالسًا مع أحد اليهود في المدينة يتحدثون، فأقسم اليهودي وقال: "لا والذي اصطفى موسى على العالمين"، فغضب الصحابي، وقال: "أتقول ذلك ورسول الله بيننا؟" ولطم اليهودي، فذهب اليهودي إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وأخبره بما حدث، فاحمر وجه النبي عليه الصلاة والسلام، وقال: ( [/SIZE][SIZE=/'2/']لا تفضلوني على موسى، فإن الناسَ يُصعقون يوم القيامة، فأكون أول من يفيق،[/SIZE][FONT=/'Tahoma/'][SIZE=/'2/'] [/SIZE][/FONT][SIZE=/'2/']فأجد موسى باطِشًا بساقِ العرش، فلا أدري هل أفاق قبلي، أو كان ممن استثنى اللـه؟ [/SIZE][SIZE=/'2/']).[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] أمر النبي الصحابة أن يصوموا يوم عاشوراء وجعلها سُنَة من حبه لسيدنا موسى، عندما ذهب إلى المدينة سأل عن سبب صيام اليهود في هذا اليوم، فقالوا له أن هذا اليوم هو اليوم الذي نجى الله فيه سيدنا موسى من البحر، فقال: (نحن أحق بموسى منهم) فصاموا يوم عاشوراء حتى جاء صيام رمضان فجعله النبي سُنَة.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    منزلة سيدنا موسى عند الصحابة:
    [SIZE=/'2/'] لقد تربى الصحابة على قصة سيدنا موسى في القرآن، نزل القرآن في مدة ثلاث وعشرين سنة، فعندما يُتهم النبي أنه ساحر وكاذب تنزل سورة الشعراء تصبر النبي بأن سيدنا موسى قيل عليه كذلك. عندما تم إيذاء الصحابة وقتل منهم السيدة سمية، تنزل سورة طه أن سحرة فرعون حدث لهم كذا وكذا وصبر سيدنا موسى. عندما انتقل الصحابة إلى المدينة وبدأ تكوين أمة جديدة فتنزل سورة البقرة تذكر الأخطاء التي فعلها بنو إسرائيل، وكيف صبر سيدنا موسى عليهم وتعب معهم، فقصص سيدنا موسى كانت تثبت الصحابة.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] فالله والنبي والصحابة يحبون سيدنا موسى، وسيدنا موسى يحب المسلمين والمؤمنين، فعندما أمر الله تعالى سيدنا محمد في رحلة المعراج بالصلاة خمسين صلاة نزل سيدنا محمد ولكن قال له سيدنا موسى: "ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف فإن أمتك لا تطيق هذا" ويقولها له أربع مرات لأنه يحبنا ويحب هذه الأمة.[/SIZE][SIZE=/'2/'] [/SIZE]

    Amrkhaled.net[SIZE=/'2/']© [/SIZE][SIZE=/'2/']جميع حقوق النشر محفوظة[/SIZE]
    [SIZE=/'2/']يمكن نشر ونسخ هذه المقالة بلا أي قيود إذا كانت للاستخدام الشخصي وطالما تم ذكر المصدر الأصلي لها أما في حالة أي أغراض أخري فيجب أن يتم الحصول على موافقة كتابية مسبقة من إدارة الموقع[/SIZE]


    لتحميل الحلقه صوت و صوره من موقع الاستاذ عمرو خالد
    http://server4.amrkhaled.net/uploads/1297/03_vh.rm
    و لمشاهدتها على اليو تيوب من هنا
    http://www.youtube.com/watch?v=f1zKtPF8dWs

    0 Not allowed!


    ليكن اخر كلامنا فى كل مجلس هو دعاء كفاره المجلس
    سبحانك اللهم و بحمدك... اشهد ان لا اله الا انت... استغفرك و اتوب ا
    ليك

    من طلب رضا الله بسخط الناس
    رضى عنه الله و ارضى عنه الناس
    و من طلب رضا الناس بسخط الله
    سخط عليه الله و اسخط عليه الناس



    استحضار النيه (مهم جدا للجميع)


  9. [9]
    zanitty
    zanitty غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية zanitty


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 6,146

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 1,109
    Given: 1,645
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمود مشاهدة المشاركة
    مجهود رائع
    منعضو اكثر من رائع
    كل سنه وانت طيب
    ولا تنسانا فى دعائك
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوار ج مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    بسبب ضيق الوقت لم اتمكن من مشاهدة الحلقات على التلفزيون و بسبب بطئ النت لدي لم اتمكم من تحميل ملفات الفيديو المرفقة
    لكن لفت انتباهي مقال مكتوب فب احد المواقع الالكترونية من أن :
    عمرو خالد يستعين بالتكنولوجيا ليـروي قصـة النبـي موسـى وذلك «عبر الاستعانة بالغرافيك وأسلوب المحاكاة في شرح القصة ليجد المشاهد نفسه، كأنه وسط الأحداث بالفعل، ويجد نفسه فجأة داخل قصر فرعون، أو في يوم الزينة، أو حتى في لحظة شق البحر».
    http://www.aljaml.com/node/48750

    إذا كان صحيحاً ساعمل جاهداً على تحميل الملفات المرفقة ..سيكون العرض مشوقاً للناشئة

    شكراٍ
    المحاكاه بالفعل موجوده و لكن لا اجدها مبهره و لا اعرف لحظات شق البحر كيف ستكون

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيد ابوليلة مشاهدة المشاركة
    مجهود طيب تشكر عليه يا أخ zanitty
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوار ج مشاهدة المشاركة
    مجهود طيب تشكر عليه يا أخ zanitty
    رغم أنك اختصرت اوقات دخولك للعبادة ..و لكن عملك هذا تؤجر عليه أيضاً
    وفقك الله لما يحب و يرضى
    شاكر لكم كلامكم الجميل بارك الله فيكم

    0 Not allowed!


    ليكن اخر كلامنا فى كل مجلس هو دعاء كفاره المجلس
    سبحانك اللهم و بحمدك... اشهد ان لا اله الا انت... استغفرك و اتوب ا
    ليك

    من طلب رضا الله بسخط الناس
    رضى عنه الله و ارضى عنه الناس
    و من طلب رضا الناس بسخط الله
    سخط عليه الله و اسخط عليه الناس



    استحضار النيه (مهم جدا للجميع)


  10. [10]
    zanitty
    zanitty غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية zanitty


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 6,146

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 1,109
    Given: 1,645

    الحلقة الرابعة

    [SIZE=/'2/'] الحلقة الرابعة
    لقراءه نص الحلقه من هنا
    http://www.amrkhaled.net/articles/articles3553.html

    [/SIZE] [SIZE=/'2/'] [/SIZE][SIZE=/'2/'] بسم الله الرحمن الرحيم،[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ نستكمل قصة سيدنا موسى، فاليوم مولد بطل قصتنا الذي سنعيش معه طوال رمضان، مولد النبي الذي اختاره الله من أولي العزم الخمسة من الرسل: إبراهيم، وموسى، وعيسى، ونوح، ومحمد عليهم السلام، مولد من وجده النبي عليه الصلاة والسلام في السماء السادسة عندما صعد إلى المعراج ولا يوجد فوقه في السماء السابعة سوى سيدنا إبراهيم عليه السلام، مولد من اختصه الله تعالى وقال له:[... إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالَاتِي وَبِكَلَامِي] {الأعراف:144} فهو كليم الله.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] إن أحد أهدافنا قصتنا أن تحب سيدنا موسى، والنبي _صلى الله عليه وسلم_ يقول: (لا تفضلوني على موسى) ثم يجعلنا نصوم يوم عاشوراء، ويقول: (نحن أولى بموسى منهم) فيجعل صيامه سنّة حتى نتذكر دائمًا أن نجاة موسى هي ذكرى لكل المؤمنين في الأرض وفي هذا رد على من يقول أن موسى ليس نبينًا .[/SIZE]

    [SIZE=/'2/']التوكل على الله[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] القيمة التي سنتحدث عنها هي التوكل على الله، فلكل شيءٍ في هذا الكون معادلة يسير بها، ومعادلة اليوم سارت بها أم موسى، فما هي هذه المعادلة؟ أن تؤدي كل ما عليك + تَوَكَّل على الله = نصر، وعِزَّة، ورحمة، ورعاية، ويُريك عجائب قدرته في أن يُنَجِّيك من حيث لا تدري ولا تتخيل، ويُسَخِّر الكون كله معك كي تنجو. فهل تعرف كيف تطبق معادلة اليوم؟ فهذه الدنيا صعبة ويُظلَمُ فيها الكثيرون، وفرق القوة بينك وبين من يظلمك 1:1000 وهو فرق كبير بكل المعادلات المادية، لذا يجب أن تتحلى بالذكاء بأن تُدخِل الوكيل سبحانه وتعالى في المعادلة وتتغير المعادلة فينصرك ويُعزّك، وقد توكلت أم موسى على الله بعد أن طبقت المعادلة والتي هي شرط أساسي فلا يجب أن تقول يا رب انصرني أو توكلت على الله وأنت لم تؤدي ما هو مطلوب منك بل يجب عليك أن تطبق المعادلة بكل شروطها حتى تتحقق المعادلة.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'][/SIZE]
    [SIZE=/'2/'][/SIZE]
    [SIZE=/'2/']خطة فرعون:[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] يقول الله تعالى في سورة القصص: [/SIZE][SIZE=/'2/'][طسم [/SIZE][SIZE=/'2/'](1) تِلْكَ آيَاتُ الكِتَابِ المُبِينِ (2) نَتْلُو عَلَيْكَ مِنْ نَبَإِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (3) إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ المُفْسِدِينَ (4)]. [/SIZE][SIZE=/'2/'](القصص: 1-4)[/SIZE][SIZE=/'2/'].[/SIZE][SIZE=/'2/'] فماذا فعل فرعون؟ لقد رأى رؤيا بأن هناك ولد من بني إسرائيل سيزيل مُلكه، فبدأ بذبح كل طفل يُولَد ويقوم الجنود بفصل الرأس عن الجسد بالسكين، وقد تم ذبح 1000 طفل فكيف ستنجين يا أم موسى؟ فقد وضع فرعون شعارًا لنفسه أن لن ينجو مني أحد؛ لأنه إن نجا أي طفل من الموت فسيكون هو المقصود بالرؤيا، فوضع خطة محكمة كالآتي:[/SIZE]
    [SIZE=/'2/']·[/SIZE][SIZE=/'2/'] [/SIZE][SIZE=/'2/']أولًا:أن تمشي بعض السيدات المصريات وسط بيوت بني إسرائيل لتكشف إن كان هناك سيدات حبليات أم لا؟[/SIZE]
    [SIZE=/'2/']·[/SIZE][SIZE=/'2/'] [/SIZE][SIZE=/'2/'] ثانيًا: أي سيدة تظهر عليها أعراض الحمل يتم وضع علامة سرية على بيتها لا يعرفها إلا الجنود.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/']·[/SIZE][SIZE=/'2/'] [/SIZE][SIZE=/'2/'] [/SIZE][SIZE=/'2/']ثالثًا: عمل زيارات مفاجئة لبيوت بني إسرائيل للكشف عن أي سيدة حبلى اختبأت.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/']·[/SIZE][SIZE=/'2/'] [/SIZE][SIZE=/'2/'] رابعًا: زرع جواسيس في بني إسرائيل يكشفون أمر السيدات الحبليات، ومن هؤلاء الجواسيس شاب طموح يريد أن يصل لمكانة عالية حتى وإن كانت على حساب أهله وبيته، فهو على أتم الاستعداد للتجسس على أهله وإخوته كي يرضي فرعون وهذا الشاب يُدعى قارون وسوف يظهر لدينا في القصة فيما بعد.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'][/SIZE]
    [SIZE=/'2/']خطة أم موسى لمواجهة خطة فرعون:[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] فبهذه الطرق الأربع تم كشف 1000 سيدة، فبعد وضع العلامة على البيت تُفاجأ السيدة وقت الولادة بالجنود يدخلون فيأخذون منها الولد حين ولادته، ويذبحونه ويُزيلون رأسه ويرمونه، لذا فقد حقّ على من فعل هذا أن يموت غريقًا؛ فقد أغرق ألف طفل في النيل والجزاء لا بد وأن يكون من جنس العمل، فأين تذهبين يا أم موسى من هذه الخطة؟ لقد قررت أم موسى تطبيق المعادلة، فقامت بوضع خطة ثم توكلت على الله، وبمقتضى الخطة اتفقت مع مريم (أخت موسى) وإحدى الجارات من بني إسرائيل في نفس عمر أم موسى ولكنها ليست حاملًا، بأن تخرج مريم لتراقب، فكلما جاءت الزيارات المفاجئة خرجت أم موسى من بيتها لتختفي على ضفاف النيل بين الأعشاب وتأتي جارتها مكانها فإذا كشفوا عليها وجدوها امرأة غير حامل فيتركوها، وهذه عملية غاية في المشقة نظرًا لحدوثها بشكل مفاجئ، ولكنهم واظبوا على المراقبة لمدة 24 ساعة طوال التسعة أشهر وبذلك يكونوا قد أتموا الشق الأول من المعادلة وكان الشق الثاني بالتوكل على الله طوال التسعة أشهر.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'][/SIZE]
    [SIZE=/'2/']مولد موسى:[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] ويأتي اليوم، يوم مولد موسى عليه السلام ولكم تمنت أمُّه أن يكون بنتًا حتى لا يُذبَح، ولكن لديها نبوءة سيدنا يوسف أنه سيولد ولد من رجل من بني إسرائيل يهزم الظلم ويظهر العدل ولكم تمنت أن يكون ابنها، وتمت الولادة وجاء ولد ذكر أسمر جميل أعطاه الله خاصية عجيبة فإن رأيته أحببته، يقول تعالى: [... وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي] {طه:39}، فمثلما يُلقي أحدهم عباءته على أحد آخر ألقى الله على سيدنا موسى محبة من عنده، ألهذه الدرجة يحبه الله؟ إنه نبي غالٍ يجب أن نحبه.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] فيا ترى ماذا فعلت أم موسى وهي تلد؟ قامت بكتم صوتها والولادة في السر حتى لا يسمعها أو يشعر بها أحد، وربما قامت بكتم صوت ولدها حتى لا يسمعه أحد، ووُلدَ موسى وكانت المفاجأة، ماذا ستفعل به؟ فقد يراه أحد، يقول تعالى: [وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي اليَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ المُرْسَلِينَ] {القصص:7}.[/SIZE][SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'][/SIZE]
    [SIZE=/'2/']أم موسى وما بعد الولادة:[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] وأوحي إلى أم موسى وهي ليست نبية وإنما امرأة بسيطة مؤمنة متوكلة على الله فصفة التوكل هي من أجمل وأقوى الصفات التي تتحلى بها، فكيف أوحي إليها؟ هل جاءها جبريل؟ بالطبع لا، فهي ليست من الأنبياء، فالوحي ثلاثة أنواع: وحي يأتي إلى الملائكة [إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى المَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آَمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ] {الأنفال:12}، ووحي يأتي إلى الأنبياء [إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآَتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا] {النساء:163}، ووحي آخر هو عبارة عن إلهام فطري يُقذَف في قلبك يملأ كل كيانك، يُحفَر في قلبك ويسيطر عليك فهو من الله لنجاتك أو لخير لك، وهذا هو النوع الثالث الذي حدث لأم موسى والذي قال عنه سبحانه وتعالى: [وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الحَوَارِيِّينَ أَنْ آَمِنُوا بِي وَبِرَسُولِي قَالُوا آَمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ] {المائدة:111}، فالحواريون ليسوا أنبياء ولكن الله غرز الوحي في قلوبهم وسيطر عليها بأن يؤمنوا بسيدنا عيسى عليه السلام، ويقول تعالى أيضًا: [وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ] {النحل:68}.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] فقد قذف سبحانه وتعالى الوحي بقوة في قلب أم موسى بأن تُرضعه، وألا تخاف أو تحزن فسوف يرجعه إليها وسوف يكون نبيًا. يحضرني الآن موقف لأحد أصدقائي قد مر بأزمة في حياته وقد ظُلِم واُضُّطر أن يترك بلده ويذهب إلى بلد آخر، فاتصل بأحد أصدقائه وسأله: ماذا أفعل؟ فقال له: اخرج فورًا فظلت هذه الكلمة ترن داخل أذنه حتى ذهب إلى منزله ليصلي ركعتي استخارة، فإذا به يجد نفسه يقرأ هذه الآية في إحدى الركعتين: [وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى المَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ المَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ] {القصص:20}، فأحس بأنه أصبح يقينًا عليه أن يخرج، فقد قذف الله هذا الإلهام في قلبه بقوة حتى تحول إلى يقين.[/SIZE][SIZE=/'2/'] [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] لقد ملأ الإلهام الذي أرسله الله إلى أم موسى كيانها، فلماذا أم موسى هي التي أوحى الله إليها على الرغم أنها امرأة مؤمنة عادية؟ لقد أوحى الله إليها لأنها تحركت ونفذت نصف المعادلة وتوكلت على الله، فما الفرق بين أم موسى وآلاف السيدات اللآتي ذُبحَ أولادهن؟ إن هؤلاء السيدات مكثن طوال التسعة أشهر يبكين على ما سيحدث لأولادهن، ويقلن توكلنا على الله ويدعين الله ولكن دون أن يتحركن، لذا فالمعادلة خاطئة فهن لم يتوكلن على الله حق التوكل بينما هي توكلت على الله حق التوكل فألهمها الله. [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] وإذا رجعنا إلى الآية مرة أخرى سوف نجد أن بها أمرين ونهيين وخبرين وبشارتين في سطر واحد، ما هذا الإعجاز القرآني في اللغة العربية؟ فالأمرين هما: أرضعيه وارميه، والنهيين هما: لا تخافي ولا تحزني، والخبرين والبشارتين هما: إنا رادوه إليك، وجاعلوه من المرسلين وهي أمنيتك القديمة يا أم موسى أن يكون ابنك مثل يوسف عليه السلام، فهل ستلقيه يا أم موسى؟ وإذا لاحظنا هنا نجد أن هناك شيء غاية في الصعوبة فلم يقل الله إذا خفت فاحضنيه أو ضميه أو اخفيه في الأحراش فالمكان الذي كانوا فيه مليء بالنباتات القصيرة كالأحراش ولكن قال ألقيه في اليم أو النيل، لماذا؟ لأنك مع الوكيل مالك الملك، فتوكلي على الله وارميه، فهل تعتقدون أنها سترميه؟ [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] ونرى قمة التوكل على الله حين تصنع هذه المرأة صندوقًا خشبيًا صغيرًا لتضع فيه ابنها ثم تلقيه في هذا النيل الواسع، فيا آباء ويا أمهات ويا شباب هل ترون التوكل على الله؟ لا أقول لك بأن تقوم برمي أولادك في النيل ولكن أقول لك خذي خطوة للأمام وسيخبرك الله بأن تسلكي في هذا الطريق أم لا، وسيضع في قلبك يقينًا أن هذا هو الطريق، فيا أيها الشباب الذين تشكون من البطالة وتقولون كيف سنعمل؟ وماذا نعمل؟ ولا يوجد عمل ولا نعرف كيف نبني مستقبلنا، ويا سيدات اللآتي تشتكين من عدم معرفة كيفية تربية الأولاد، أين التوكل على الله؟ فالقرآن يعلمك التوكل وسورة القصص بالأخص تعلمك التوكل . [/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] فها هي أم موسى صدقت وعد الله، وأمسكت بابنها وألقته في النيل وهي متأكدة أن الوكيل لن يضيعها، فهل ستفعل ذلك لو كنت مكانها؟ هي تعلم جيدًا أن البديل هو الذبح لأن أمامها ألف قصة أخرى من سيدات لم يتوكلن على الله حدث لهن هذا، فهناك من الناس من يرى الآلاف من القصص عندما يعصون الله ماذا يحدث لهم، ويرون من لا يتوكل على الله ماذا يحدث له، ورغم ذلك يقعون في نفس الحفرة، فهم كمن حُفرت أمام بيته حفرة يقع فيها كل يوم عشر مرات، فلتتعلموا التوكل على الله .[/SIZE]
    [SIZE=/'2/']هل ستتوكل على الله؟ هل ستثق في وعد الله ؟ فلتسأل نفسك: هل أقوم بأخذ خطوات في حياتي كي أرضي الله وأصلح في حياتي؟ فلا تخف وتوكل على الله وثق في الله، فقد وقفت هذه السيدة أمام هذا النيل الواسع العظيم الكبير بعدما صنعت صندوقًا من الخوص بسرعة شديدة فليس أمامها الكثير من الوقت وعندما همت بأن ترميه لم تستطع، فالأفكار النظرية غير التطبيقية، فالعديد من الناس يقتنعون بفكرة نظرية ما ولكن عند التطبيق لا يستطيعون ذلك وهم هنا يحتاجون إلى تثبيت من الله .[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] وقد جاء الوحي لأم موسى مرتين وليس مرة واحدة، مرة ذُكرت في سورة القصص ومرة في سورة طه، الآية الأولى كما ذكرنا من قبل: [وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي اليَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ المُرْسَلِينَ] {القصص:7} والثانية بعدما كبر سيدنا موسى يقول له الله كيف نجاه: [إِذْ أَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّكَ مَا يُوحَى(38) أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي اليَمِّ فَلْيُلْقِهِ اليَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِي وَعَدُوٌّ لَهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي (39)] {طه 38-39}. وقد ذكرت الآيتان هنا لنرى الفرق بينهما، يقول المستشرقون أن هذا تكرار قد جاءها بالفعل مرتين، فالوحي الأول قد جاءها بهدوء ورويّة (فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ ... وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي) ثم يقول فأرضعيه وكلمة أرضعيه بها مزيدًا من الوقت وهي كلمة جميلة لها العديد من المعاني الأخرى فأرضعيه حتى يعرف مذاق لبن أمه فيرفض كل السيدات الأخريات ويعود لها فترضعه ولكي يشمها ويشعر بها، فتخيل إن لم تطع الله في هذا الجزء ولم ترضعه وأعطته لجارتها كي ترضعه وقذفته في النيل ففي هذه الحالة لن يعود لها موسى، وفي كلمة أرضعيه أيضًا حنان من الله ففي ملامسة الرضيع لأمه حنان، فيا أمهات أولادكم يحتاجون إلى الحنان، فالله ينقل مشهد الرضاعة في كتابه الكريم، فالوحي الأول يُلقي الفكرة حتى تستقبلها، وفي الوحي الثاني كان الجنود قد جاءوا بالفعل وبدأوا في قرع الأبواب على البيوت المقابلة وسوف يدخلون البيت ويرون موسى فقال لها اقذفيه في التابوت فليس هناك المزيد من الوقت.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] يقول الله تعالى لأم موسى (إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ المُرْسَلِينَ) ، فلم يكتف بأن يقول لها أرضعيه وارميه لأن الأم غالية جدًا عند الله، فكان حقًا عليه أن يطمئنها، والنبي _صلى الله عليه وسلم_ يقول الأم يُغفَر لها عند أول طلقة لها وهي حبلى، ويقول يكتب لها وهي تربي ابنها أجر الصائم القائم، فلو لديك ثلاثة أطفال وقد ربيت كلًا منهم مدة 10 سنين أي أنك تأخذين أجر الصائم القائم على مدار 30 عامًا، إنه ثواب وأجر عظيم.[/SIZE]

    [SIZE=/'2/']أم موسى ترمي ابنها في النيل:[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] أين سترمي أم موسى ابنها؟ في نهر النيل، ولكن لماذا نهر النيل؟ لأن جنود فرعون يرمون الأطفال في النيل، فإن كان هناك جندي يراقبها فسوف يتركها لأنها رمت في النيل، وسوف يكتب في دفتره تم الرمي ولن يؤذيها لأن المصري طيب بطبعه ولا يحب الإيذاء، ولكن هناك معنى آخر وراء الرمي في النيل، فإن رمته في هذا النيل الواسع العريض أين سيذهب؟ هناك أكثر من احتمال فإما يأخذه النيل إلى أي مكان بعيد وهنا بالتأكيد لن يرجع إليها، وإما يزداد الموج فينقلب الصندوق، وإما يرميه التيار في البحر فتأكله سمكة، وهنا نرى مدى صعوبة ما كانت أم موسى مقبلة عليه والمغامرة في أنه إما يُذبح وإما تأخذ خطوة للأمام وتتوكل على الله وترميه.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] ولكي تشعر بمدى التوكل على الله قم بصنع صندوق من الخوص لتشعر وتحس بم أحست به أم موسى، من مشاعر أم ظُلمت وليس لها إلا الله وليس لها سوى هذا الطريق، فها هي تضعه في الصندوق وترميه في النيل فيجري الصندوق مع التيار، فيا ترى ماذا فعلت قبل أن ترميه؟ هل ضمته؟ هل احتضنته؟ هل قبلته؟ فلتتخيل ماذا فعلت هذه الأم المظلومة، فها هي تبكي وترفع رأسها إلى السماء وتدعو الله، لعلها قامت بالدعاء على فرعون في هذه اللحظة، فالويل لمن يَحرِمُ أمًا من أولادها، فلربما كانت استجابة الله لدعائها في هذه اللحظة هي التي أغرقت فرعون مثلما أجبرها أن لا يكون لابنها طريق سوى البحر، فلا تستهن بدعوة مظلوم خاصة لو كانت من أم حرمت من أطفالها، لعلها قالت حسبي الله ونعم الوكيل وهي ترميه وتراه يفارق أعينها، فأي درجة من التوكل تلك يا أم موسى؟ وبدأ الصندوق في التحرك، ومن ينظر إلى الصندوق يقل [...وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ ...] {المدَّثر:31} فهنا بدأت رعاية الله، فقد أصدر الله أمره لجنوده، يا نيل احمل موسى، يا تيار ويا ريح رفقًا بموسى، فعندما تتوكل عليه يسخر لك كل جنوده.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] وتقف أم موسى قلقة، على الرغم من توكلها على الله إلا أنها أم، [وَقَالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّيهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَنْ جُنُبٍ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ] {القصص:11} "قُصِّيه" أي ابحثي عن أخيك، "فبصرت به عن جُنُب وهم لا يشعرون" أي كانت تراقبه من بعيد فلم تستطع أن تقترب منه حتى لا يراها أحد، وبقيت تمشي وسط الأحراش تراقب الصندوق وهي مندهشة ومتعجبة لأن الصندوق يمشي وكأن به دفتين يحركانه، فالله قد حدد إلى أين سيتجه، وهنا يظهر لدينا معنى اسم الله الوكيل.[/SIZE]

    [SIZE=/'2/']موسى وبيت فرعون:[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] وتستمر أخته في متابعة الصندوق على الرغم من طول المسافة بين بيوت بني إسرائيل وقصر فرعون حوالي 14-20 كيلومتراً)، ويقترب الصندوق من قصر فرعون وتفزع أخته لأنهم فعلوا ذلك ليبعدوه عن فرعون ولكنه يقترب أكثر وأكثر منه حتى يصل إلى قصر فرعون، فتعود الأخت مرتبكة إلى أمها وتحكي لها ما حدث، يقول تعالى: [وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغًا إِنْ كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلَا أَنْ رَبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ المُؤْمِنِينَ] {القصص:10} فقد كادت أم موسى أن تذهب إلى القصر لتخبرهم أنها أمه لولا أن الله ربط على قلبها.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] ويقفز الآن إلى أذهاننا سؤال: لماذا جعل الوكيل الصندوق يصل إلى هناك؟ لأن أفضل وسيلة لحماية موسى هي أن يصل إلى القصر ولكن لماذا؟ لأن سيدنا موسى سوف تكون مهمته هي إنقاذ بني إسرائيل الأذلاء من الذل، فهل يعقل أن من يحرر الأذلاء يكون ذليلًا مهانًا، أم يجب عليه أن يكون حرًا؟ بالطبع يجب عليه أن يكون شخصية حرة ولكن لم يكن في مصر حرية في ذلك الوقت ولم يكن هناك مصريون أحرار، لذا فالمكان الوحيد الذي يوجد به حرية هو بيت فرعون، وهناك أيضًا سَببٌ آخر، وهو أن بني إسرائيل محرومون من التعليم وموسى يجب أن يكون متعلمًا تعليمًا جيدًا لأن لا نهضة بدون تعليم، وأمه لا تقدر على تحمل تكلفة تعليمه، لذا فأفضل مكان يتم تعليمه فيه تعليمًا راقيًا هو بيت فرعون وهو من سينفق على تعليمه حتى يزيله موسى في النهاية، فها أنت يا فرعون تقتل كل هؤلاء الأولاد من أجل هذا الولد وها نحن قد أحضرناه لبيتك رضيع لا يملك أي قوة حتى تربيه، أرأيت قدرة الوكيل جلّ وعلا.[/SIZE]

    [SIZE=/'2/']موسى وامرأة فرعون:[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] فيا أيها الناس يا من ظُلِمتم في الدنيا، يا سيدات يا من ظُلِمتن من أزواجكن أرجعوا إلى الوكيل وتوكلوا عليه حق التوكل، يقول تعالى: [فَالتَقَطَهُ آَلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ (8) وَقَالَتِ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ قُرَّةُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ] {القصص9:8} فلم يلتقطه فرعون بنفسه ولكن زوجته هي من التقطته، وتتجلى عظمة الوكيل سبحانه وتعالى أن يكون توقيت خروج آسيا امرأة فرعون إلى النيل هو وقت وصول الصندوق فتراه وتُخرجه، فلو كان من أخرجه هو أحد الجنود أو فرعون نفسه لتم قتله، وما أن رأته امرأة فرعون حتى أحبته فيقول تعالى: [.. وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي ...] {طه:39} وقد أراد فرعون قتله ولكنها تصدت له ولكل من أراد قتله، فها هو الوكيل سبحانه وتعالى عندما أراد أن يحمي هذا الطفل الرضيع الذي لا حول له ولا قوة من سكاكين فرعون زوده بسلاح الحب، فسلاح الحب أقوى من سلاح القوة، فيا من تسبُّون الناس وتُهاجمونهم تعلموا من القرآن ومن قصص القرآن أن سلاح الحب أقوى وأنفع.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] ورضخ فرعون لرغبة زوجته آسيا وهذا يُدلل على قوة المرأة المصرية على ما يبدو، ففي قصة سيدنا يوسف قالت امرأة العزيز اسجنوه فسجنوه، وها هي هنا تقول لا تقتلوه فتنفذ رغبتها ويصدر فرعون قرارًا بعدم القتل وبأنه سيكون ابنه بالتبني وسوف يُطلق عليه ابتداءً من اليوم الأمير موسى فسبحانه الوكيل.[/SIZE]

    [SIZE=/'2/']موسى والمرضعات:[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] وكان الرضيع حتى هذه اللحظة صامتًا لا يبكي ولعل هذا حتى تستطيع آسيا إقناعهم بالاحتفاظ به ولكن بمجرد أن وافقوا وقبلوه بدأ في البكاء، فكم يتحمل الرضيع دون رضاعة؟ تقريبًا 24 ساعة، فها هو هنا يترك أمه عند الفجر ليعود إليها قبل العصر معززًا مكرمًا أي قبل مرور 24 ساعة.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] يقول تعالى: [وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ المَرَاضِعَ مِنْ قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ] {القصص:12}، فها هو طابور من المرضعات المصريات حيث أنه ممنوع على أي امرأة من بني إسرائيل دخول القصر وهو يرفضهن جميعًا ولا يقبل الرضاعة منهن كأن الله أمر شفتي موسى أن لا تقبلا الرضاعة، فكأن موسى عاقلٌ وهو رضيع ينظر في وجه السيدات ويقول هذه لا ترضعني وتلك لا ترضعني فهو يبحث عن أمه.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'] وفي هذه اللحظة دخلت أخته وقالت هل أدلكم على أهل بيت يكفلونه لكم وهم له ناصحون؟ فمن أين يا مريم أتتك القوة لتدخلي قصر فرعون وتعبري بين الحراس وتقولين هذا الكلام؟ فنظر لها فرعون وقال: "أتعرفينه؟" قالت: "لا"، قال: "من أنت؟" قالت: "فتاة من بني إسرائيل"، فاحمر وجه فرعون غضبًا وفي نفس اللحظة زاد موسى من بكائه كأنه يساعد أخته ويسهل موقفها، وآسيا تصرخ بأن الولد سوف يموت من البكاء وأنهم يحتاجون مراضع بسرعة، فسألها فرعون: "هل لديك مرضعة؟" قالت: "نعم"، قال: "من؟" قالت: "أمي من بني إسرائيل"، فقال: "ولم تريدون أن ترضعوه؟" قالت: "نبتغي الأجر والمال ونحب فرعون"، فقال: "أحضريها" فجاءت أمه، ولنتخيل معًا لحظة دخول أمه القصر يا لها من لحظة يتجلى فيها الوكيل سبحانه وتعالى، وبمجرد أن أمسكته أمه وضمّته ولمس ثديها سكت الرضيع، فدهش كل من في القصر وقال فرعون: "من أنت؟" فقالت أم موسى: "أنا امرأة طيبة اللبن، لا يأتي صبي إلىَّ إلا قبلني ورضع مني"، فإذا بقرار من فرعون أن عينّاكِ مرضعة لابننا ولك الأجر على رضاعته، فسبحان الرزاق فقد كنت سترضعيه يا أم موسى دون أجر إن بقي معك وها أنت ترضعينه وتأخذين المال من عدوّه حتى يكبر ويقضي عليه مثلما ظلمكم، يقول تعالى: [فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ] {القصص:13}[/SIZE][SIZE=/'2/'].[/SIZE]
    [SIZE=/'2/']فلتتوكلوا على الله ولا تخافوا وكونوا مع الله ولا تبالوا فإن الله معكم.[/SIZE]
    [SIZE=/'2/'][/SIZE]
    [FONT=/'Tahoma/'][SIZE=/'2/'][/SIZE][/FONT]

    [SIZE=/'2/'][/SIZE]
    [FONT=/'Tahoma/'][SIZE=/'2/'][/SIZE][/FONT]
    Amrkhaled.net[SIZE=/'2/']© [/SIZE][SIZE=/'2/']جميع حقوق النشر محفوظة[/SIZE]
    [SIZE=/'2/']يمكن نشر ونسخ هذه المقالة بلا أي قيود إذا كانت للاستخدام الشخصي وطالما تم ذكر المصدر الأصلي لها أما في حالة أي أغراض أخري فيجب أن يتم الحصول على موافقة كتابية مسبقة من إدارة الموقع[/SIZE]



    لتحميل الحلقه صوت و صوره من موقع الاستاذ عمرو خالد
    http://server4.amrkhaled.net/uploads/1298/04_vh.rm
    و لمشاهدتها على اليو تيوب من هنا
    لم يتم رفعها حتى الان و جارى وضعها حين يتم رفعها باذن الله




    0 Not allowed!


    ليكن اخر كلامنا فى كل مجلس هو دعاء كفاره المجلس
    سبحانك اللهم و بحمدك... اشهد ان لا اله الا انت... استغفرك و اتوب ا
    ليك

    من طلب رضا الله بسخط الناس
    رضى عنه الله و ارضى عنه الناس
    و من طلب رضا الناس بسخط الله
    سخط عليه الله و اسخط عليه الناس



    استحضار النيه (مهم جدا للجميع)


  
صفحة 1 من 7 12 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML