رمضان الخير ذا قادم فسارعوا للتوبة يا أهل التفريط
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين
اللّهمّ صلّ على سيدّنا محّمد وعلى آله وأزواجه وذريّته وعلى إخوانه من الأنبياء والمرسلين والّشهداء والصّالحين وبارك وسلّم كما تحبه وترضاه .
( آمين )
مرحبا بشهر رمضان الرحمة والمغفرة والعتق من النار
اللهم بلغنا رمضان
وأعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
اللهم أجعلنا من عتقاء شهر رمضان ومن عتقائك من النار
اللهم ارزقنا حسن الخاتمة والتوبة النصوح
اللهم اجعله شهر خير ويمن ومحبة على جميع أهل الجنة أحياءا وأمواتا آمين
قال تعالى
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ 0 أَيَّاماً مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ 0 شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }
سورة البقرة 183-185 جاء في التفسير الميسر
يا أيها الذين صدَّقوا الله ورسوله وعملوا بشرعه, فرض الله عليكم الصيام كما فرضه على الأمم قبلكم; لعلكم تتقون ربكم, فتجعلون بينكم وبين المعاصي وقاية بطاعته وعبادته وحده. فرض الله عليكم صيام أيام معلومة العدد وهي أيام شهر رمضان. فمن كان منكم مريضًا يشق عليه الصوم, أو مسافرًا فله أن يفطر, وعليه صيام عدد من أيام أُخَر بقدر التي أفطر فيها. وعلى الذين يتكلفون الصيام ويشقُّ عليهم مشقة غير محتملة كالشيخ الكبير, والمريض الذي لا يُرْجَى شفاؤه, فدية عن كل يوم يفطره, وهي طعام مسكين, فمن زاد في قدر الفدية تبرعًا منه فهو خير له, وصيامكم خير لكم
- مع تحمُّل المشقة - من إعطاء الفدية, إن كنتم تعلمون الفضل العظيم للصوم عند الله تعالى.
شهر رمضان الذي ابتدأ الله فيه إنزال القرآن في ليلة القدر; هداية للناس إلى الحق, فيه أوضح الدلائل على هدى الله, وعلى الفارق بين الحق والباطل. فمن حضر منكم الشهر وكان صحيحًا مقيمًا فليصم نهاره. ويُرخَّص للمريض والمسافر في الفطر, ثم يقضيان عدد تلك الأيام. يريد الله تعالى بكم اليسر والسهولة في شرائعه, ولا يريد بكم العسر والمشقة, ولتكملوا عدة الصيام شهرًا, ولتختموا الصيام بتكبير الله في عيد الفطر, ولتعظموه على هدايته لكم, ولكي تشكروا له على ما أنعم به عليكم من الهداية والتوفيق والتيسير.
وقال تعالى

{ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ 0 وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ 0 لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ 0 تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ 0 سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ } سورة القدر الآيات 1-5 جاء في التفسير الميسر

إنا أنزلنا القرآن في ليلة الشرف والفضل, وهي إحدى ليالي شهر رمضان. وما أدراك - أيها النبي- ما ليلة القدر والشرف؟
ليلة القدر ليلة مباركة, فَضْلُها خير من فضل ألف شهر.يكثر نزول الملائكة وجبريل عليه السلام فيها, بإذن ربهم من كل أمر قضاه في تلك السنة.هي أمن كلها, لا شرَّ فيها إلى مطلع الفجر.

انه رمضان
انه ضيف الخير والبركة
ومن حكمة الصيام
- إن نشعر بالجوع والعطش فنحمد الله تعالى ونتقرب إليه بالتوبة والعبادة الخالصة فهو سبحانه قد أنعم علينا بهذه النعم التي لا تحصى
- ولكي ينتبه المتنعمون بملذات الدنيا إلى إخوانهم الذين هم يقاسون العيش النكد وربما ناموا ليلهم طاووا البطون من الفاقة
- كذلك نرى أن الخالق العظيم سبحانه قد رتب لنا برنامجا سنويا لتنظيم عمل الجهاز الهضمي
- انه الامتحان الرباني لعباده لكي يتبين المطيع من العاصي
- انه الاختبار الكبير لجوارح الإنسان والتحقق من صدق النية فيه
فما أعظمه من شهر ! قد شرفه تعالى بنزول القرآن العظيم فيه من اللوح المحفوظ إلى بيت العزة من السماء الدنيا في ليلة القدر لكي يبلغه ملك عظيم وكريم وقوي وأمين كما اقتضته الحكمة الربانية إلى نبيّ ورسول عظيم صلّ ياربّ عليه وعلى آله وبارك وسلّم
ليبّلغ به خلق عظيم من الجن والإنس
شهر قال فيه سيدنّا رسول الله صلّ ياربّ عليه وعلى آله وبارك وسلّم
إذا كان أول ليلة من رمضان صفدت الشياطين مردة الجن وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب وفتحت أبواب الجنان فلم يغلق منها باب ونادى مناد يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر اقصر ولله عتقاء من النار
صحيح ابن خزيمة
فيا من أوقعه الشيطان في بحار الخطيئة أصلحنا الله تعالى وإياكم وعفا بمنه وكرمه عنا وعنكم آمين سارع إلى التوبة النصوح وخالف نفسك وهواك فالشيطان لعنه الله تعالى قد صفّد والملك يدعوك إلى فعل الخير وترك الفساد إنها فرصة عظيمة اعزم وانوي وتوكل على الله تعالى ثم أقبل اليه ستجده تعالى أمامك واقرب إليك من نفسك 0 ضع نفسك بين أحباب الله تعالى واحضر مجالس ذكره تعالى لكي تسعد و يغفر لك معهم
جاء عن سيدنا رسول الله صلّ ياربّ عليه وعلى آله وبارك وسلّم
إن لله تبارك وتعالى ملائكة سيارة فضلا يتبعون مجالس الذكر فإذا وجدوا مجلسا فيه ذكر قعدوا معهم وحف بعضهم بعضا بأجنحتهم حتى يملؤا ما بينهم وبين السماء الدنيا فإذا تفرقوا عرجوا وصعدوا إلى السماء قال فيسألهم الله عز وجل وهو أعلم بهم من أين جئتم فيقولون جئنا من عباد لك في الأرض يسبحونك ويكبرونك ويهللونك ويحمدونك ويسألوك قال وماذا يسألوني قال يسألونك جنتك قال وهل رأوا جنتي قالوا لا أي رب قال فكيف لو رأوا جنتي قالوا ويستجيرونك قال ومم يستجيرونني قالوا من نارك يا رب قال وهل رأوا ناري قالوا لا قال فكيف لو رأوا ناري قالوا ويستغفرونك قال فيقول قد غفرت لهم فأعطيتهم ما سألوا وأجرتهم مما استجاروا قال فيقولون رب فيهم فلان عبد خطاء إنما مر والحاصل معهم قال فيقول
وله غفرت هم القوم لا يشقى بهم جليسهم
رواه مسلم
والصيام أوجبه تعالى علينا وعلى الذين من قبلنا قال تعالى
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }البقرة183وهو عمل خالص لوجه الله تعالى جاء في الحديث الشريف الصيام جنة فلا يرفث ولا يجهل وإن امرؤ قاتله أو شاتمه فليقل إني صائم مرتين والذي نفسي بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله تعالى من ريح المسك يترك طعامه وشرابه وشهوته من أجلي الصيام لي وأنا أجزي به والحسنة بعشر أمثالها رواه البخاري
فلا تفوت الفرصة إلا أن تكون من الذين عذروا شرعا 0 أما الذين استمروا على العبادة ثم ّ مرضوا أو سافروا فعدة من أيام أخر فانظر إلى رحمة الله تعالى بعباده جاء عن رسول الله صلّ ياربّ عليه وعلى آله وبارك وسلّم إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيما صحيحا رواه البخاري
فما أعظمه من شهر فعن سعيد بن المسيب عن سلمان قال خطبنا رسول الله صلّ ياربّ عليه وعلى آله وبارك وسلّم في آخر يوم من شعبان فقال أيها الناس قد أظلكم شهر عظيم شهر مبارك شهر فيه ليلة خير من ألف شهر جعل الله صيامه فريضة وقيام ليله تطوعا من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه ومن أدى فيه فريضة كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه وهو شهر الصبر والصبر ثوابه الجنة وشهر المواساة وشهر يزداد فيه رزق المؤمن من فطر فيه صائما كان مغفرة لذنوبه وعتق رقبته من النار وكان له مثل أجره إن ينتقص من أجره شيء قالوا ليس كلنا نجد ما يفطر الصائم فقال يعطي الله هذا الثواب من فطر صائما على تمرة أو شربة ماء أو مذقة لبن وهو شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار من خفف عن مملوكه غفر الله له واعتقه من النار واستكثروا فيه من أربع خصال خصلتين ترضون بهما ربكم وخصلتين لا غنى بكم عنهما فأما الخصلتان اللتان ترضون بهما ربكم فشهادة أن لا إله إلا الله وتستغفرونه وأما اللتان لاغنى بكم عنها فتسألون الله الجنة وتعوذون به من النار ومن أشبع فيه صائما سقاه الله من حوضي شربة لا يظمأ حتى يدخل الجنة صحيح ابن خزيمة
إياك أن تقول أنّ الله تعالى لن يهدني000فتفتري عليه الكذب فقد أقسم ربنا تبارك وتعالى إحدى عشر قسما في سورة الشمس ردا على ادعائك هذا
فقال تعالى وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا 0 وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا 0 وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا 0 وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا 0 وَالسَّمَاء وَمَا بَنَاهَا 0 وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا 0 وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا
فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا
والنتيجة عادلة
قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا
وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا
كن عبدا لله تعالى فلن يضرك الشيطان لأنه لا يمتلك عليك سلطانا
{إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ }الحجر42
{إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ }النحل99
أما إذا كنت من أولياء الشيطان والعياذ بالله تعالى فأنت الخاسر أولا وآخرا قال تعالى
{إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ }النحل100
{وَمَا كَانَ لَهُ عَلَيْهِم مِّن سُلْطَانٍ إِلَّا لِنَعْلَمَ مَن يُؤْمِنُ بِالْآخِرَةِ مِمَّنْ هُوَ مِنْهَا فِي شَكٍّ وَرَبُّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ }سبأ21
ويوم القيامة يتبرأ منك الشيطان أمام ملك الملوك قال تعالى
{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }إبراهيم22
إذا أيها الحبيب الذي لا يرضى أن يكون من حزب الشيطان الخاسر الذي قال فيهم ربنا تعالى {اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ }المجادلة19هلم إلى سبيل الرشد وعش تجليات رمضان وتذوق حلاوة المناجاة واحصل على الفرحتين قال رسول الله صلّ ياربّ عليه وعلى آله وبارك وسلّم يقول الله عز وجل الصوم لي وأنا أجزي به يدع شهوته وأكله وشربه من أجلي والصوم جنة وللصائم فرحتانفرحة حين يفطروفرحة حين يلقى ربه ولخلوف فم الصائم أطيب ثم الله من ريح المسك رواه البخاري
ولا تنسى أكلة السحر المباركة قال رسول الله صلّ ياربّ عليه وعلى آله وبارك وسلّم تسحروا فإن في السحور بركة رواه مسلم
وان الله تعالى وملائكته يصلون على المتسحرين وقد أخرج هذا الحديث أحمد من حديث أبي سعيد ألخدري بلفظ السحور بركة فلا تدعوه ولو أن يجرع أحدكم جزعة من ماء فإن الله وملائكته يصلون على المتسحرين ولسعيد بن منصور من طريق أخرى مرسلة تسحروا ولو بلقمة
كيف لا وهو وقت شريف من أوقات العبادة والمنجاة والاستغفار قال تعالى {وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ }الذاريات18
فاستغفر معهم عسى أن تكون منهم قال رسول الله صلّ ياربّ عليه وعلى آله وبارك وسلّم المرء مع من أحب ولا تنسى الدعاء لك ولكل المؤمنين فعن عبد الله بن عمرو مرفوعا إن للصائم دعوة لا ترد وكان ابن عمر إذا أفطر يقول اللهم إني أسألك برحمتك التي وسعت كل شيء أن تغفر لي ذنوبي
رواه ابن ماجة
تمتع أيها الحبيب بأكل تمرات عند إفطارك فان لم تجد فاشرب الماء فهو طهور لما رواه أبو داوود عن أنس قال كان رسول الله صلّ ياربّ عليه وعلى آله وبارك وسلّم يفطر على رطبات قبل أن يصلي فإن لم تكن رطبات فعلى تمرات فإن لم تكن تمرات حسا حسوات من ماء وأخرجه الدارقطبي وقال فيه إسناده صحيح
اغتنم أيها الحبيب هذه الفرصة لأنك ما دمت محافظا على صيامك فأنت في عبادة ولا تنسى أن تتعاهد القرآن العظيم في شهر القرآن
فان كنت متعلما وتستطيع القراءة فاقرأ في كل يوم جزءا واحدا وان تعذر عليك القراءة فاستمع إلى القرآن من خلال المذياع أو القنوات الفضائية الخاصة بالقرآن وأكثر من ذكر الله تعالى الله ففي حديث قتيبة أن فقراء المهاجرين أتوا رسول الله صلّ ياربّ عليه وعلى آله وبارك وسلّم فقالوا ذهب أهل الدثور بالدرجات العلى والنعيم المقيم فقال وما ذاك قالوا يصلون كما نصلي ويصومون كما نصوم ويتصدقون ولا نتصدق ويعتقون ولا نعتق فقال رسول الله صلّ ياربّ عليه وعلى آله وبارك وسلّم أفلا أعلمكم شيئا تدركون به من سبقكم وتسبقون به من بعدكم ولا يكون أحد أفضل منكم إلا من صنع مثل ما صنعتم قالوا بلى يا رسول الله قال تسبحون وتكبرون وتحمدون دبر كل صلاةثلاثا وثلاثين مرة قال أبو صالح فرجع فقراء المهاجرين إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا سمع إخواننا أهل الأموال بما فعلنا ففعلوا مثله فقال رسول الله صلّ ياربّ عليه وعلى آله وبارك وسلّم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء رواه مسلم
واجتهد أن تصلي الصلوات المكتوبة جماعة في المسجد قدر استطاعتك وصلي صلاة التراويح والوتر
ولا تفوّت تلك الليلة العظيمة التي من حرم أجرها فقد حرم إنها ليلة القدر التي قال فيها ربنا عز وجل لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ
أجتهد في العشر الأواخر من رمضان كي تدركها فقد جاء في الحديث الشريف عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلّ ياربّ عليه وعلى آله وبارك وسلّم قال تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان رواه البخاري وقد جاء في فضلها
أن رسول الله صلّ ياربّ عليه وعلى آله وبارك وسلّمقال من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ومن قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه رواه مسلم
وأكثر من الإنفاق وعمل الخير ولا تحتقر من المعروف شيئا وان قلّ قال رسول الله صلّ ياربّ عليه وعلى آله وبارك وسلّمسبق درهم مائة ألف قالوا يا رسول الله كيف يسبق درهم مائة ألف قال رجل كان له درهمان فأخذ أحدهما فتصدق به وآخر له مال كثير فأخذ من عرضها مائة ألف
صحيح ابن خزيمة
ولا تنسى أن تدفع زكاة الفطر فعن بن عمر رضي الله عنهما قال فرض رسول الله صلّ ياربّ عليه وعلى آله وبارك وسلّمزكاة الفطر صاعا من تمر أو صاعا من شعير على العبد والحر والذكر والأنثى والصغير والكبير من المسلمين وأمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة
رواه البخاري
فهي طهرة للصائم من اللغو الرفث جاء في كتاب فتح الباري من حديث ابن عباس مرفوعا صدقة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث أخرجه أبو داود
واشهد صلاة العيد لكي تتذوق حلاوة هذه الشعيرة وأنت تكبر مع إخوانك نشيد الإسلام كي تشعر بأنّ الكبرياء لله تعالى وحده ولكي تقهر الشيطان لان التكبير يزعجه لان التكبير طاعة لله تعالى قال تعالى
وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
الله أكبر الله أكبر الله أكبر
لا اله إلا الله
والله أكبر الله أكبر
ولله الحمد
وتوكل على الله تعالى في صيام ستة أيام من شهر شوال لكي يكتب لك صيام الدهر أي السنة لانّ الحسنة بعشرة أمثالها فعن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلّ ياربّ عليه وعلى آله وبارك وسلّم قال من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر رواه مسلم
وكن جوادا في شهر الخير والبركة على من تعول وعلى إخوانك المعوزين
وتهادى مع جيرانك بما تستطيع فقد كان حبيبنا رسول الله صلّ ياربّ عليه وعلى آله وبارك وسلّمأجود الخلق فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال كان النبيصلّ ياربّ عليه وعلى آله وبارك وسلّمأجود الناس بالخير وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل وكان جبريل عليه السلام يلقاه كل ليلة في رمضان حتى ينسلخ يعرض عليه النبي صلّ ياربّ عليه وعلى آله وبارك وسلّمالقرآن فإذا لقيه جبريل عليه السلام كان أجود بالخير من الريح المرسلة رواه البخاري
أيها الحبيب أن الدنيا وحطامها الزائل أتفه من أن يتصارع ويتنازع الناس عليها فهي مهما بلغ قدرها سوف تبقى الفانية والدنيا
جاء في كتاب المستدرك على الصحيحين عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال مر رسول الله صلّ ياربّ عليه وعلى آله وبارك وسلّمبذي الحليفة فرأى شاة شائلة برجلها فقال أترون هذه الشاة هينة على صاحبها قالوا نعم قال والذي نفسي بيده للدنيا أهون على الله من هذه على صاحبها ولو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى كافرا منها شربة ماء هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه
دنيا تجدد كل يوم غدرها والناس منها في عنيف صراعي
يتنازعون على رخيص متاعها وغدا يفض الموت كل نزاعي
جاء في الأخبار أن احد الخلفاء قد طلب من الحسن البصري رحمه الله تعالى أن يعظه قائلا له عظنا ياحسن فقال البصري:-
صم عن الدنيا وأفطر على الموت
وأعدّ الزاد لليلة صبحها يوم القيامة
ياربّ لا تحرمنا من نفحات رمضان
آمين
رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ 0 رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدتَّهُم وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ 0 وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَن تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ
رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ
والحمد لله رب العالمين مليء السموات والارضين وما بينهما ومليء ما شاء ربي بشيء بعد اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنّا محّمد عبدك ورسولك وخليلك وصفوتك من خلقك رسول الثقلين وصاحب الشفاعة والمقام المحمود والحوض المورود وعلى آله وأولاده وأزواجه وذريته وأصحابه وأهله وعترته وعلى أخوانه من الأنبياء والمرسلين والشهداء والصالحين وعلى أهل الجنة أجمعين 0 اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك واجعله رمضان خير وبركة وسعد لأهل الأرض جميعا آمين
أيها الاحبة أعتذر لكم لعدم تطرقي إلى المسائل الفقهية في هذا الموضوع خشية الإطالة وهي متاحة في أغلب المواقع الإسلامية رجاءا