دورات هندسية

 

 

هلموا يا مسلميين من كل بقاع الارض فكلكم اخوة اقرؤوا خبرا يحزنني ويحزن كل مسلم

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. [1]
    المقلدي
    المقلدي غير متواجد حالياً

    تم إيقافه لمخالفة القوانين

    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 18
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    هلموا يا مسلميين من كل بقاع الارض فكلكم اخوة اقرؤوا خبرا يحزنني ويحزن كل مسلم

    السلام عليكم فاود ان ابلغكم عن شئ يحزنني كثيرا عندما رايته في بلاد الجزيرة من باب الدين النصيحة الدين النصيحة.

    وهو عدم امتثال امر رسول الله صلى الله عليه وسلم في الصلاة بخصوص تسوية الصفوف والتراص كالبنيان المرصوص في الصلاة الواحد بجنب الاخر الكتف في الكتف والقدم في القدم لا ما يحدث فكل في جنب يقف لحده كأن الذي بجواره اجرب يطلو جسمه البرص عياذا بالله ولياذا بجنابه الرحيم وعافى الله كل مبتلى مسلم.

    المهم فقد امرنا رسول الله صلى اللعه عليه وسلم بالاصطفاف في الصلاة والتراص فقال:


    " عباد الله لتسون بين صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم "
    أي بين وجهات نضركم حتى تختلف القلوب ، و هذا بل شك و عيد على من ترك تسوية الصف و لهذا ذهب بعض أهل العلم إلى و جوب تسوية الصف و استدلوا لذلك : بأمر النبي صلى الله عليه و سلم، و توعد على مخالفته ، و شيء يأتي الأمر به , و يتوعد على مخالفته أنه سنه فقط و لهذا كان القول الراجح هو وجوب تسوية الصف و أن الجماعة إذا لم يسووا الصفوف فهم آثمون و هذا هو ظاهر كلام شيخ الإسلام بن تيمية رحمة الله .
    ولقد حث النبي صلى الله عليه وسلم على تسوية الصفوف وأمر بذلك ، فعن جابر بن سمرة رضي الله عنهما ، قال (( خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ألا تصفون كما تصف الملائكة عند ربها ؟ فقلنا : يا رسول الله وكيف تصف الملائكة عند ربها ؟ قال: يتمون الصفوف الأول ، ويتراصون في الصف )) [ رواه مسلم ]

    فقال صلى الله عليه وسلم (( رصوا صفوفكم ، وقاربوا بينها ، وحاذوا بالأعناق ، فوا لذي نفسي بيده إني لأرى الشيطان يدخل من خلل الصف كأنها الخذف )) [ رواه أبو داود وغيره وهو صحيح ] .

    وعن ابن عمر رضي الله عنهما ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : قال : (( أقيموا الصفوف ، وحاذوا بين المناكب ، وسدوا الخلل، ولينوا بأيدي إخوانكم ، ولا تذروا فرجات للشيطان ، ومن وصل صفاً وصله الله ، ومن قطع صفاً قطعه الله )) [ رواه أبو داود وهو صحيح ] .

    وكان النبي صلى الله عليه وسلم يسوي صفوف الصحابة رضوان الله عليهم حتى وكأنما يسوي بها القداح أي مبالغة في تسويتها حتى تصير كأنما يقوم بها السهام لشدة استوائها واعتدالها ، وقد رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما كاد يكبر رجلاً بادياً صدره من الصف ، فقال : ((عباد الله لتسون صفوفكم أو ليخالفن الله بين وجوهكم )) [ رواه مسلم] ، ففيه الحث على تسوية الصفوف وأنه يؤثر على حال الأمة وألفتها ، وعدم تسوية الصفوف يؤدي إلى الاختلاف والعداوة والبغضاء واختلاف القلوب وضعفها وسيطرة الشيطان عليها ووسوسته لها فيصرفها عن الصلاة حتى أن الإنسان لا يعقل من الصلاة إلا أقل القليل أو قد لا يعقل منها شيئاً . فالاهتمام بتسوية الصفوف من الضروريات التي ينبغي على الإمام والمأموم الانتباه لها وأخذ ذلك بعين الاعتبار .
    وليس المقصود بالتراص في الصلاة التزاحم ، بل المقصود الاعتدال والتناظم في الصف وعدم ترك فرجات وفراغات يدخل منها الشيطان ، فيشوش على المصلين ويلهيهم عن الخشوع في صلاتهم ، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( تراصوا ولا تدعوا فرجات للشيطان )) [ رواه أبو داود وهو صحيح ] .

    فليحذر المصلون من عدم تسوية الصفوف والتراص فيها ، وليكونوا إخواناً متعاونين على البر والتقوى ، متناهين عن الإثم والعدوان ، يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر .


    وليحذ ابناء المملكة السعودية من عقاب الله في تجنبهم التراص في الصف الكتف في الكتف والقدم في القدم ( السعودي كتفه بجانب كتف الهندي او المصري او البنجالي )
    فكلنا مسلمون ننتهنج النهج السنس السلفي القائم على الدليل من الكتايب والسنة بفهم سلف الامة الاخيار وما كانوا كذلك حاشاهم فكانوا اخوة متحابين لا يعرفون الفروق الا فرقا واحدا وهو التقوى فلا فضل لسعودي على هندي او بنجالي او بكستاني الا بالتقوى والعمل الصالح .

    وما يدريك يا من تأنف من وضع قدمك بجانب قدم اخيك المسلم ان يكون خيرا منك وصلاته مقبولة وصلاتك مردودة ويو القيامة تقول له انظرني الا تعرفني انا كنت اصلى بجانبك عندما تجده يرتع في الجنان وانت عافاك الله واعيذك بالله ان تكون من اهلها.

  2. [2]
    الحبيب المجروح
    الحبيب المجروح غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Jan 2009
    المشاركات: 3
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله خيرا اخي و نسال من الله العغو و العافية

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML