بسم الله الرحمن الرحيم


والصلاة على اشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين ....... أما بعد :

يا علماء المسلمين ويا علماء العرب و يا علماء الخليج العربي ، رمضان يقترب منا وكله حزن واسى مما فعلنا في السنوات الماضية ، ومما سنفعل في هذه السنة .

أقول لكم رمضان ينذر الأمم جميعها ويشتكي منكم يا عرب خاصة ويقول تلفازكم في رمضان أصبح أغنية ودان دان و زانية وزان و فحش علمائنا فيه تهاون ..

رمضان أصبح موسم مسلسلات وعرض أزياء و أغاني و حب وغرام و الخطب فيه أصبحت لا طعم ولا مذاق و لا يستفاد منها أبداً وأصبحت شكليه وقتيه .... العلماء الاعلاميين يتسابقون للظهور في التلفاز و يلقي و يقول و ينصح من باب ضعف الهمه و يريد كسب الأموال و الشهرة التي لا يريدها أن تتزحزح عن مكانها ...

فوالله كل خطبكم غير مسموعه ولا مرضية وأن خرجتم على التلفاز فبالريموت ننتقل للقناة التي بعدها .... لماذا ؟ الشباب يرى البرامج الدينية و يصد ؟ لماذا ؟ ألا تسألوا أنفسكم لماذا ؟

الشباب يعرف الحق و يحق الحق ويحب الحق فما بالك بأئممة يظهرون بالتلفاز يصرخون و يأمرون و يهددون و يقولون أفعل كذا . وأفعل كذا . لتنجى من النار و تحيي رمضان بالأذكار .

من هنا أود أن أقول كلمة أرجوا فيها الله سبحانه وتعالى وأن يعلي شأن هذه الأمة التي أصبحت ممله ... مشائخنا الكرام أعلامنا الغير محترم :

رمضان يقول كفوا الذى يا عرب فمسلسلاتكم أصبحت للزنى أقرب وللأغاني تتعبد ، أيعقل هذا ونحن من ولاهم الله شؤون العوام ..

أن الله يحذركم وخصوصاً في رمضان هذا العام شرفه الله بالخير و البركة ، أخواني ومشائخنا أرجوا منكم الوقوف بصدق مع الله و النهي بكل قوة و التهديد لأولائك الممثلين والمغنيين فوالله أنهم لا يعقلون وأن أستمروا على هذا ... ماذا تتوقعون ؟ أجيبوا ماذا تتوقعون ؟

رمضان يبكي في الأعوام السابقة من كثرة المسلسلات والمحرمات والذنوب و المعاصي التي أصبحت جزء في أعلامنا و ينشرها بكل وقاحة ...

أهدروا دم الممثلين السييئن و المغنيين و أوقفوا المسلسلات الفاحشة و أستبدلوا الأغاني بالمباح أرجوكم فكلمتكم أن أجتمعتم فستكون قوية والله معكم وسيكفيكم همكم .

ان الله يريد منكم وقوف حقيقي ليس من خلال الشعارات والخطب ،، بل يريد أجتماع العلماء كافة من أقطار العالم المسلمين .. والتصدي و التهديد لمثل هذه الأمور .

لماذا نجاهد في أفغانستان وباكستان والعراق ... فالأولى أن نجاهد في أنفسنا أولاً ، حذروا القنوات السيئة الموجودة على أراضينا ... نفروهم أقعدوا لهم في كل مكان حاربهم في شيئ .. خصصوا الأسماء و لا تكون عامة .. نعم خصصوا ... الممثل فلان المغني فلان القناة الفلانية .

جاهدوا فينا وفي أبنائكم .. ارجوكم ... لا تكونوا مثل الذي ينعق بما يسمع ..

أني اناشد العلماء والإعلاميين كافة .... بأن يهبوا لنجدة رمضان ورمضان غير أن شاء الله .

فالأمراض دبت فيكم والسبب كثرة التكلم و الحديث والأنذارات من الأمراض وخصوصاً مرض أنفلوزا الخنازير ... أقولها بصدق لا تعجبوا أن تفشى فيكم بسرعة وفي رمضان خاصة ... الرسول صلى الله عليه وسلم قال لا تمارضوا فتمرضوا فتموتوا .... وهذه هي الحيقية أعطينا المرض أكثر من حجمه وها هو بدء و سيتفشى فينا بسرعة والله أعلم ...

رمضان ينذركم بأمراض لن تحصوها و سيأتي العيد وجميعنا مرضى و ستذكرون كلامي هذا ؟ أذا بقي الوضع هكذا ... من سفور و محرمات يتسابق عليها الجهال والعقلاء صامتين .

رمضان ينذركم .... رمضان ليس كرمضان بقية الأعوام السابقة ... أني أقول لكم الحقيقة ...
هبوا و انقذوا العالم من الوحل السخيف و الذي أصبح جاثم على الأمة .. أهدروا الدماء جهزوا المجاهدين أعلوا كلمة الله ... أقطعوا سبل الخبث والفحش . فوالله ستجدون اختلاف كثيراً و سترون العزيمة وحلاوة الإيمان بالله و ذروة سنام الجهاد ... و سيتغير العالم من حولكم و ستكون كلمتكم مسموعة صدقوني شوية عزيمة وإصرار و قوة في الكلام .. ستجدوننا معكم ...

رمضان آتي وينذر أم عذاب مستقر و أما سعادة في الحياة والقبر ... الجهاد هنا يكون فرض عين على العلماء ويجب اجتماعهم جميعاً و إعلان حملة مطولة قوية ولتكون كل عام .. فأول الخطوات أصعبها و أن سكتم فأنتم من صعبها و أول أعصاب العذب فيكم ..

رمضان ينذر رمضان للعام 1430هـ صدقوني ليس مثل كل رمضان ... فأين أنتم يا علماء الأمة وخطباء الحرم و الجوامع و اساتذة الجامعات و القضاة ... الحاكم له الطاعة إلا في معصية الله ... وحكامنا العرب فيهم الخير إنشاء الله .... ولكم مني جزيل الشكر ... دعوة محب ومدير حبيب !!!