دورات هندسية

 

 

﴿فَاعْلَمْ أنّه لا إلـهَ إلا اللهُ﴾

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. [1]
    experts
    experts غير متواجد حالياً

    عضو فعال

    تاريخ التسجيل: Mar 2009
    المشاركات: 105
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    ﴿فَاعْلَمْ أنّه لا إلـهَ إلا اللهُ﴾

    بسم الله الرحمن الرحيم
    يقولُ اللهُ تعالَى في كتابهِ العزيزِ: ﴿فَاعْلَمْأنّه لا إلـهَ إلا اللهُ واستغفرْ لذنبِكَ وللمؤمنينَ والمؤمناتِ﴾ سورةمحمّد.
    الحمد لله رب العالمين و الصلاة على خاتم الانبياء و المرسلين:

    ﴿فَاعْلَمْ أنّه لا إلـهَ إلا اللهُ﴾ قَدَّمَ الله الأمرُ بمعرفةِ التَّوحِيدِ عَلَى الأَمْرِ بِالاسْتِغْفَارِ وَالسَّبَبُ فِيهِ أَنَّ مَعْرِفَةَالتوحِيدِ إِشَارَةٌ إلَى عِلْمِ العَقِيدَةِ. لذَلِكَ قَالَ الشافعيُّ رضيَ اللهُ عنهُ: "أحْكَمْنا هذا قبلَ ذاكَ" أيْ عِلْم التوحيدِ قَبلَ فروعِ الفِقْهِ ولذلكَ قالَ الإمامُ أبو حنيفةَ رضيَ اللهُ عنهُ: "اعْلَمْ أنَّ الفِقْهَ في الدِّينِأَفْضَلُ مِنَ الفِقْهِ في الأحْكامِ" وإنَّمَا سُمِّيَ عِلْمَ التوحيدِ لأشهَرِمَبَاحِثِهِ وَهِيَ تَوْحِيدُه تَبَاركَ وتعَالى في الذِّاتِ وَالصِّفَاتِوَالأَفْعَالِ وَعَدَمِ مُشَابَهَتِه لِشَىْءٍ مِنْ مَخْلوقَاتِه.
    و قد قال العلماء شرف العلم من شرف المعلوم فلما كان علم التوحيد يتحدث عن صفات الله تعالى الواجبة له و تنزيهه عن كل نقص و عن كل ما يستحيل عليه فكان هذا العلم أشرف العلوم على الاطلاق.
    و قد قال بعض العلماء في معنى التوحيد : " هو اثبات ذات غير مشبه للذوات و غير معطل عن الصفات" أي اثبات ذات الله تعالى و اثبات صفاته التي وصف بها نفسه من غير تشبيه لخلقه. و هذا هو تفسير قوله تعالى :" ليس كمثله شيء و هو السميع البصير" فالله تعالى من صفاته السمع و البصر و هي صفات ليست كصفات المخلوقات فسمعه تعالى و بصره و كذا سائر صفاته أزلية أبدية ليست حادثة لا تتغير كما هو حال المخلوقات و الله تعالى يسمع و يرى بلا واسطة و لا جارحة و هو تعالى ايضا متكلم بكلام أزلي أبدي ليس بصوت و لا حرف و لا لغة و كلامه تعالى الذي هو صفته الأزلية الابدية ليس مخلوقاً و في ذلك قال الامام العز بن عبد السلام:" متكلم بكلام أزلي ابدي ليس بصوت و لا حرف ، و لا يتصور في كلامه أن ينقلب مداد في الألواح و الأوراق شكلا ترمقه العيون و الأحداق ، كما زعم أهل الحشو و النفاق ، بل الكتابة من أفعال العباد و لا يتصور في أفعالهم ان تكون قديمة و يجب احترامها لدلالتها على كلامه كما يجب احترام أسمائه لدلالتها على ذاته"
    و قد قال الامام ابو جعفر الطحاوي في وجوب نفي تشبيه الله تعالى بخلقه:" و من وصف الله بمعنى من معاني البشر فقد كفر فمن ابصر هذا اعتبر و عن مثل قول الكفار انزجر و علم أنه بصفاته ليس كالبشر"
    فاعلَمْ أخي المسلمَ، إذا قالَ لكَ قائلٌ مَنْ تعبدُ؟ فقلْ أَعْبُدُ اللهَ الذي لا إلـهَ إلاَّهوَ، لا إلـهَ إلا اللهُ لا مَعْبُودَ بِحَقٍّ إلا اللهُ، لا أحدَ يستحقُّ العبادةَإلا اللهُ أَيْ لا أَحَدَ يَسْتَحِقُّ أَنْ يُتَذَلَّلَ لَهُ نِهَايَةَالتَّذَلُّلِ إلاَّ اللهُ الذِي لَيْسَ مُتَحَيِّزاً في الأَرْضِ وَلا في السَّمَاءِ، رَبُّنا لا يسْكُنُ الأرضَ ولا السماءَ، كانَ قبلَ الأرضِ والسماءِ ِ، كَانَ قَبْلَ المكانِ وَالزَّمانِ وَهُوَ الآنَ كَمَا كَانَ.

  2. [2]
    experts
    experts غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Mar 2009
    المشاركات: 105
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    فَاللهُ تَعالَى لا يَتَغَيَّرُ وَاسْمَعُوا مَعِي هَـذَا الدليلَ المفحِمَ علىأنَّ اللهَ لا يتغيَّرُ: و قبل ذلك تجدر الاشارة الى أن ما كان من قصة سيدنا ابراهيم عليه السلام الواردة بالقرآن بسورة الانعام حينما كان يستدرج قومه بالادلة العقلية و البراهين للإيمان بالله وحده لا شريك له ، لم يشك سيدنا ابراهيم بأن هذه المخلوقات التي ذكرها كالشمس و القمر أنها إله (و العياذ بالله) بل الانبياء جمعيما معصومون من الكفر و الكبائر و صغائر الخسة قبل النبوة و بعدها قال تعالى:" و لقد آتينا ابراهيم رشده من قبل" و ما كان ذلك منه إلا لإثبات بطلان دعوى قومه من عبادة غير الله تعالى:
    وهُوَ أنَّ إبراهِيمَ الخليلَ عليهِ السَّلامُ لما رَأَىالكوكبَ قالَ لقَوْمِه الذِينَ يَعبُدونَ الكواكبَ مِنْ دُونِ اللهِ وَكانَ قَوْلُههذَا رَدًّا عليهِمْ وحُجَّةً أقامَها عليهِمْ قالَ لهُمْ: ﴿لا أُحِبُّ الآفلينَسورة الأنعام/76. أَفْهَمَهُمْ أنَّ هذا الكوكبَ لا يستحقُّ العبادةَ لأنّهُ يَأْفُلُ يعنِي يَغيبُ يعنِي يَتَغيَّرُ مِنْ حَالٍ إلى حَالٍ يعني مُحتَاجٌ لِمَن ْيُغَيِّرُهُ والمحتاجُ عاجِزٌ والعَاجِزُ لا يَصِحُّ في العَقْلِ أنْ يكونَ إلـهاً. كثيرٌ مِنَ الناسِ لا يَعْلَمُ مَعْنَى الآيةِ ﴿اللهُ الصمَدُ﴾ سورة الإخلاص/2. أيِ اللهُ لا يحتاجُ إلى غيرهِ هوَ المستَغْنِي عَنْ كُلِ مَا سِواهُ الْمُفتَقِرُإليهِ كلُّ مَا عَداهُ فَربُّنا يُغَيِّـِرُ ولا يتغيَّـرُ كانَ قبلَ المكانِ بِلا مَكَانٍ وبعدَ أنْ خَلَقَ المكانَ هوَ موجودٌ بِلا مَكَانٍ.
    من أقوال الامام المبجل امام اهل السنة و الجماعة الامام احمد بن حنبل رحمه الله تعالى :
    "مهمَا تَصَوَّرْتَ بِبَالِكَ فاللهُ بِخِلافِ ذلكَ" أيْ لا يُشْبِهُ ذلكَ.
    في توحيد الله وتنـزيهه عن الجسم والمكان والجهة والحركة والسكون، فقد نقل الإمام أبو الفضل التميمي الحنبلي في كتاب " اعتقاد الإمام أحمد " عن الإمام أحمد أنه قال : "والله تعالى لا يلحقه تغير ولا تبدل ولا تلحقه الحدود قبل خلق العرش ولا بعد خلق العرش ، وكان ينكر- الإمام أحمدعلى من يقول إن الله في كل مكان بذاته لأن الأمكنة كلها محدودة."
    وبين الإمام الحافظ ابن الجوزي الحنبلي في كتابه "دفع شبه التشبيه " براءة أهل السنة عامة والإمام أحمد خاصة من عقيدة المجسمة وقال : " كان أحمد لا يقول بالجهة للبارئ"
    وذكر في صحيفة 144 من الفتاوى الحديثية لإبن حجر الهيتمي المُتوفّى سنة 973 هجرية : عقيدة إمام السُنّة أحمد بن حنبل: هي عقيدة أهل السُنّة والجماعة من المبالغة التامّة في تنـزيه اللهتعالى عمّا يقول الظالمون والجاحدون عُلُوّا كبيرا مِن الجهة والجسمية وغيرهما مِن سائر سمات النقص بل وعن كل وصف ليس فيه كمال مُطْلق،ومااشتُهِرَ بين جهلة المنسوبين إلى هذا الإمام الأعظم المجتهد مِنْ أنّه قائل بشيء مِن الجهة أو نحوها فكذب وبهتان وافتراء عليه فلَعن اللهُ مَنْ نسبَ ذلك إليه أو رماه بشيء من هذه المثالب التي برّأه الله منها" اهـ

    0 Not allowed!



  3. [3]
    experts
    experts غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Mar 2009
    المشاركات: 105
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    ج 3

    فإنْ قالَ لكَ مشبّهٌ مجسّمٌ كيفَ نعبُدُ مَا لا نَستَطِيعُ أنْ نَتَصَوَّرَهُ. يُقَالُ لهُ: مِنَ المَخلُوقِ مَا لا نستطيعُ أنْ نتصوَّرَهُ لكِنْ نؤمنُ بهِ وهُوَ أنَّ النُّورَوَالظَّلامَ لم يَكونا، فَلا يستطيعُ أحدٌ مِنَّا أن يَتصوَّرَ في نفسِهِ كيفَ يكونُ وقتٌ ليسَ فيهِ نورٌ ولا ظلامٌ ومعَ هذا واجبٌ علينا أنْ نؤْمِنَ بأنّهُ مضَىوقتٌ لم يكنْ فيهِ نورٌ ولا ظلامٌ لأنَّ اللهَ تعالى قالَ: ﴿الحمْدُ للهِ الذي خَلَقَ السمـواتِ والأرْضَ وجَعَلَ الظّلماتِ والنورَ﴾ أيْ خَلَقَ الظلماتِ والنورَأيْ أَوجَدَ الظلامَ والنّورَ بعدَ أنْ كانَا معدومَينِ فبالأولى عنِ اللهِ الذي قالَ عنْ نفسِهِ ﴿ليسَ كمِثْلِهِ شىءٌ﴾ لا يُتصوَّرُ في الوَهْمِ ولا تحيطُ بهِ العقولُ.
    أيُّها الأحبّةُ المسلمونَ الصائمونَ إنَّ ممّا يُفسِدُ الصيامَ الوقوعَ في الردَّةِ والعياذُ باللهِ ولَوْ كانَ جَادًّا أوْ مازِحًا أوْ غَضبانَ،وأُذَكّرُكُمْ بأنْ تكْسروا أنفسَكُمْ وتمنعُوهَا مِنَ الغضَبِ والتوتُّرِ في أثناءِ الصّيَامِ. والردَّةُ هيَ قَطْعُ الإسْلامِ إمَّا بقولٍ أوْ بفعْلٍ أوْباعتقادٍ. إمَّا بقولٍ كسَبِ اللهِ أوْ نبيٍ أوْ مَلَكٍ كسيّدِنَا عَزرائيلَ عليهِ السلامُ. أوْ بفعْلٍ كرَمْيِ المصحفِ في القاذوراتِ أو باعتقادٍ كاعتقادِ أنَّ اللهَ جسْمٌ والعياذُ باللهِ.
    ومَنْ كانَ وقعَ في شىءٍ مِنْ هذا لا يعودُ إلىالإسلامِ إلا بالشهادتيِن أَشهَدُ أنْ لا إلـهَ إلا اللهُ وأشهَدُ أنَّ محمَّدًا رسولُ اللهِ. أمَّا مَنْ بقيَ على الكفْرِ والضلالِ على غيِر الإيمانِ فهذا لاصيامَ لهُ . اللّـهُمَّ لا تجعَلْ مصيبتَنا في دِينِنا، اللّـهُمَّ إنّا نسألُكَحبَّكَ وحُبَّ مَنْ يحبُّكَ والعمَلَ الذي يبلّغُنَا حُبَّكَ، اللّـهُمَّ اجعَلْحُبَّكَ أَحَبَّ إلينا مِنْ أنفُسِنا وأهْلِنَا والماءِ الباردِ، اللّـهُمَّ اقْبَلْ مِنَّا صيامَنا وقيامَنا وركوعَنا وسجودَنا يا رَبَّ العالمين يَا اللهُ.

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML