بسم الله الرحمن الرحيم
خواطـــــــــــر إنشـــــــــائية
بقلم مهندس / محمد أحمد دسوقى
بكالوريوس هندسة مدنية 1999 - جامعة عين شمس

ماهى أهم المواد التى يجب إجادتها فى القسم المدنى ؟

كثيرا ماكنت أسأل نفسى هذا السؤال أثناء دراستى لمواد القسم المدنى فى الكلية إلا أننى توصلت لإجابة عن هذا التساؤل بعد تخرجى وتأكدى يقينا أن الهندسة المدنية تكاد تبنى على ثلاثة علوم رئيسية وهى بترتيب أهميتها كالآتى :-
1- علم ميكانيكا التربة Soil Mechanics
2- علم نظرية المنشآتTheory of Structures
3- علم خواص المواد Materials
فكل علم من هذه العلوم الثلاثة هو مكون أساسى لاغنى عنه وبدونه لن يقام أى منشأ على وجه الأرض .
فمثلا لو أن تصميما إنشائيا سليما مائة بالمائة والمواد الإنشائية المستخدمة تحقق المواصفات القياسية إلا ان دراسة التربة غير جيدة أو لم تتم أصلا فإنه لامحالة سينهار المنشأ بالرغم من التصميم الإنشائى السليم وجودة المواد المستخدمة . حيث أن الأساس المبنى عليه مجهول الهوية وغير معروف السلوك أثناء التحميل . قال تعالى : (أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىَ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ ) التوبة109
لذلك فإن علم ميكانيكا التربة من أهم العلوم التى تساعد فى إخراج المنشأ إلى حيز الوجود .
كذلك فلو أجريت دراسات وإختبارات على التربة بصورة جيدة وأستخدمت مواد بناء ذات مواصفات قياسية دون أن يكون هناك تصميم إنشائى سليم فإن ذلك يعنى إهدارا للمال لأن التصميم الخاطئ لايقود إلا إلى كارثة لن يمنعها جودة المواد المستخدمة أو الدراسة الجيدة للتربة . لذلك فإن علم نظرية المنشآت علم لاغنى عن الفهم السليم له تجنبا لوقوع الكوارث الإنشائية .
كذلك الحال لو أن التصميم الإنشائى سليم ودراسات التربة على أكمل وجه ولكن مواد الإنشاء المستخدمة لاتحقق المواصفات فإن الكارثة ستقع لامحالة .

وإذا ماتفكرنا فى العلاقة التى تجمع هذه العلوم الثلاثة يمكننا تخيلها على أنها مثلث متساوى الأضلاع نظرا لتساوى الأهميات للعلوم الثلاثة كل ضلع يمثل علم من هذه العلوم بحيث يحتل علم ميكانيكا التربة قاعدة المثلث ويحتل كلا من علم نظرية المنشآت وعلم خواص المواد الضلعين الآخرين وعلى قمة رأس المثلث يرتكز المنشأ . وبالتالى فإن هذا الشكل يلخص كل ماسبق فى إعتمادية هذه العلوم على بعضها البعض وأهميتها للمنشأ فى الوقت ذاته . فإى خلل فى ضلع القاعدة يؤدى إلى إنفراج الضلعين الآخرين للخارج وبالتالى إنهيار المنشأ المرتكز على قمة رأس المثلث كما ان أى خلل فى أى من الضلعين الآخريين يؤدى إلى تهاوى المنشأ المرتكز أعلى قمة رأس المثلث تحت تأثير وزنه .