دورات هندسية

 

 

الموت يأتي بغتة لمن لا يريد

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. [1]
    nst1
    nst1 غير متواجد حالياً

    عضو

    تاريخ التسجيل: Dec 2008
    المشاركات: 19
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    الموت يأتي بغتة لمن لا يريد

    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه ،،
    حصلت حوادث كل منها لها لغز ومنها عبرة لمن يريد تصفح صفحات الحياة نذكر القديم منها والجديد وحسب أولية التاريخ الحاصل لها دون إبداء رأي مني:
    1- النوم اللحظي للبشر غير مترافق مع متطلبات النوم العادي
    منذ سنوات وكلنا نعرف ما يحل بالأرض الزراعية بعد حصاد محصول القمح لإعداد الأرض لزراعة المحصول القادم واقصد هنا عملية قلب و حرات الأرض لأعماق تقل أو تزيد عن (50سم) وهذا يحتاج لجرار قوي مقارب لتقنية الدبابات بالسير نظرا لقسوة الأرض عندنا ...
    تولى الشخص (س) قيادة الجرار والمعتاد لمثل هذا العمل وهو بكامل لياقة البنية بعد استيقاظ من نوم مدة ست ساعات متناول بعض الأطعمة الخفيفة وحامل بيده كوب من الشاي المفضل لديه و سيجارة ترافقها وقام بالعمل المطلوب منه بعد بزوغ النهار بعد لحظات لفت أنظار الناس من بعيد خروج الجرار عن مساره متجها لمنزل منفرد ومعزول عن القرية لعجوز اختارت الوحدة والبعد عن الناس بعد فقدان زوجها رغم كونها مؤمنة تصوم وتتعبد.. تراكض الناس وهم يبعدون ما يقارب (1.5كم) عن المنزل وهم ينادون ويصيحون ويطلقون النار بالفضاء لتنبيه السائق من خطورة ذلك لان محيط المنزل المزروع بخضروات لا دخل له بالمساحة المطلوب العمل بها كما إن ذلك سيقيم الأرض ويقعدها من كلام العجوز إلا أن وصولهم بات دون جدوى فقد اخترق المنزل ودمره ولم يبق منه ما يدل على وجوده وأكمل ذلك بالتقرب من مساكن القرية تم التمكن من الصعود على الجرار بصعوبة بالغة وإذا بالشخص (س) نائم وغارق في النوم تم إيقاظهم بالماء والسيجارة تحرق ثيابه مع أن نومه خفيف ومن الصعوبة بمكان النوم برفقة صوت الجرار المدوي كقطار أو أكثر انصب الأمر لنبش الأرض للبحث عن بقايا جثة العجوز التي عرف أنها لا تغادر منزلها وتنام متأبطة بثوب زوجها الوفي لها وتفضل الموت عن ترك عادتها تلك .....هنا وهناك أثار دم وثياب مقطعة دون اثر لجثة عدى خراف مسحوقة سحقا.... توقف الناس وهم مستغربين أين الجثة وإذا بالعجوز من بعيد تنادي متأبطة ثوب زوجها أين منزلي لما فعل ذلك بي زوجي ناداني أمس وقال لي نامي بعيدا عن منزلك لتتمكني اللحاق بي بسرعة هكذا هو الوفاء اقتربت وراحت تندب حظها لأنها لم تعد تملك منزل ولم تلحق بزوجها ويقول أهل القرية أن نومها خارج منزلها بعد وفاة زوجها يحصل لأول مرة منذ أربعون عام مرت إلى الآن تعيش رغم أن عمرها تجاوز( 100عام ).......؟؟؟؟؟
    القصة الثانية:
    الكثير يعرف إن هناك تشابه بالأعراس في عالمنا العربي وهنا أشير لعرس مختلط ذكور وإناث ولتقريب الفكرة أعراس مطابقة لما نراه في التلفاز أو الرائي حين يصل الأمر لعرض نقود وتباهى بدفعها لإثبات بتواجد مادي أو غير ذلك ولست هنا لتحليل ما حقيقة الدوافع يدفع الشخص مبلغ ويقال من اجل فلان أو فلان مترافق كلامه بصوت مدوي مستخدما أجهزة تكبير صوت انه مدرك بان حجمه لا يرى بالعيون بهذه الضجة والصخب هذه عادة تستخدم في الأعراس (ح) من الناس حاول تخطي هذا السلوك بشيء أعظم مما يفعله غيره دفع مبلغ (1000) ليرة وقال هذه لعزرائيل مكررا ذلك عدة مرات وهو متعجرف فاقد حتى الحياء ووصف المشهد الذي يأتي مني الآن منقول عن صاحبه المقرب...التفت الناس يمنة ويسرة وبدا على وجوههم التعجب والاستغراب ومنهم ما بدا عليه الاشمئزاز وتابع الشخص (ح) رقصه لدقائق لا تتعدى الخمس وخر ساقطا كأنه ماء سكب من وعاء كبير تراكض المقربين منه والكثير وقف متفرجا انقطع نبضه وتنفس وكأنه ميت من ساعة كاملة يقول الواصف لأول مرة أرى شخص يموت وكل الناس حوله كأنهم أيضا أموات صوت وصورة حتى أهله وأقاربه ولده زوجته نفسها لم تنطق بكلمة يقول الواصف متابع في لحظتها أدركت أن هناك أمر خفي أراده الله أن يعلنه أمام الناس فغيرت من لحظتها طريق حياتي وتفكيري هذا السكون المخيم لربع ساعة أعطى العاقل والمغفل فترة إجبارية للتفكير تتلاطم أمواجه بين صخور متعددة الأشكال تابع الواصف بعد سكون للحظات قوله صخرتي كانت صخرة توبة فلصقت بي ولصقت بها

  2. [2]
    سنا الإسلام
    سنا الإسلام غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Jun 2008
    المشاركات: 10,475

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 257
    Given: 0
    جزاكم الله خيرا وبارك الله فيك

    0 Not allowed!


    متغيبة عن الملتقى

  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML