فرن يحول الحفاضات المستعملة إلى طاقة
يعكف مهندسون وفنيون اوربيون على تطبيق اختراع جديد خاص بأول فرن يعمل بالحفاضات المستعملة في أوروبا لتوليد الطاقة بطريقة آمنة بيئيا. الفرن يستهلك 8 ملايين حفاضة سنويا والمؤسسة المشغلة لهذا الفرن تتوقع تحقيق أرباح عالية.



تجري الاستعدادات على قدم وساق لتطبيق اختراع جديد خاص بأول فرن يعمل بالحفاضات المستعملة في أوروبا يُبنى لحساب مؤسسة ليبيناو، وهي مؤسسة تهتم بالمشاريع الإنتاجية الصديقة للبيئة، التي تقوم بتشغيل مصحات في أقصى جنوب غرب ألمانيا. وتشعر الممرضات والقائمون على رعاية المرضى في تلك المصحات الخاصة بالمعوقين وكبار السن بالفخر من أن كل حفاضة مستعملة يمكن أن توفر طاقة.

ويقول ماركو ناورتس كبير الفنيين والمشرف على حجرة الفرن بالمقر الرئيس للمؤسسة في ميكلينبورن القريبة من بحيرة كونستانس الألمانية: "عندما يبدأ هذا الفرن بالعمل فإننا لن نكون بحاجة لأي غاز أو بترول في المبنى". ويستهلك الفرن (المصنع) الذي يعلو لارتفاع 11 مترا 8 ملايين حفاضة سنويا. ويستطيع هذا المصنع وبصورة مستمرة إزالة مخلفات 12 ألف مريض ممن فقدوا القدرة على التحكم في عملية الإخراج وليس ثمة مخاطر من توقف الإمدادات، كما يقول القائمون على هذا المشروع.