دورات هندسية

 

 

بلاط الشهداء

النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. [1]
    الصورة الرمزية ابو محمود
    ابو محمود
    ابو محمود غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 2,022
    Thumbs Up
    Received: 8
    Given: 15

    بلاط الشهداء


    معركة بلاط الشهداء
    (2 من رمضان 702 هـ = 20 من إبريل 1303م)

    في عهد الخليفة الأموي "الوليد بن عبد الملك"، وبفضل الله ثم جهود القائدين العظيمين طارق بن زياد وموسى بن نصير فتح المسلمون الأندلس سنة (92 هـ = 711م ، وأقاموا فيها دولة إسلامية تابعة لدولة الخلافة الأموية، وخلال سنوات قليلة امتدت فتوحات المسلمين حتى وصلت على يد القائد المجاهد السمح بن مالك إلى جنوبي فرنسا والتي كانت تعرف في ذلك الحين ببلاد الغال.

    وفي إحدى غزوات السمح بن مالك التقى بقوات الفرنجة في تولوشة ونشبت معركة ضارية ثبت فيها المسلمون على قلة عددهم وأبدوا شجاعة نادرة، و تأرجح النصر بين الفريقين حتى سقط السمح بن مالك شهيدًا من فوق جواده في (9 من ذي الحجة 102 هـ = 9 من يونيو 721م)، فاضطرب جيش المسلمين واختل نظامه وارتد المسلمون إلى مدينة "سبتمانيا" بعد أن فقدوا عدداً مقدراً من جنودهم.

    وخلف السمح بن مالك على قيادة الجيش وولاية الأندلس عبد الرحمن الغافقي لفترة مؤقتة ثم "عنبسة بن سحيم الكلبي فأتم فتح إقليم سبتمانيا، وواصل سيره حتى بلغ مدينة "أوتون" في أعالي نهر الرون، وبسط سلطانه في شرق جنوبي فرنسا، ثم استشهد، وبعد استشهاده إضطربت الأمور وتتابع على حكم الأندلس ست ولاة فلم تعرف استقراراً حتى تولى عبد الرحمن الغافقي أمور الأندلس مرة أخرى في سنة (112 هـ = 730م). فأحكم أمرها وأحسن سياستها، فعم الاستقرار ربوعها، غير أن هذا الاستقرار كانت تنغصه تحركات الإفرنج والغوط فعزم الغافقي على تأديبهم، وجمع جنده في "بنبلونة" شمال الأندلس، وعبر بهم في أوائل سنة (114 هـ = 732م) جبال ألبرت ودخل فرنسا (بلاد الغال)، واتجه إلى الجنوب إلى مدينة "آرال" الواقعة على نهر الرون؛ لامتناعها عن دفع الجزية وخروجها عن طاعته، ففتحها بعد معركةضارية، ثم توجه غربا إلى دوقية أقطاينا "أكويتين"، وحقق نصرا حاسما على ضفاف نهر الدوردوني ومزّق جيشها شر ممزق، واضطر الدوق "أودو" أن يتقهقر بقواته نحو الشمال تاركا عاصمته "بردال" (بوردو) ليدخلها المسلمون فاتحين، وأصبحت ولاية أكويتين في قبضة المسلمين تماما، ومضى الغافقي نحو نهر اللوار وتوجه إلى مدينة "تور" ثانية مدائن الدوقية، وفيها كنيسة "سان مارتان"، وكانت ذات شهرة فائقة آنذاك؛ فاقتحم المسلمون المدينة واستولوا عليها.

    ولم يجد الدوق "أودو" بدا من الاستنجاد بالدولة الميروفنجية، وكانت أمورها في يد شارل مارتل، فلبى النداء وأسرع بنجدته، وأعد جيشاً كبيراً حسن التدريب ، تحرك به حتى وصل إلى مروج نهر اللوار الجنوبيةحيث فاجأ جيش المسلمين بقواته الجرارة التي تفوق جيش المسلمين عدداً وعدة، فاضطر عبد الرحمن إلى الرجوع والارتداد إلى السهل الواقع بين بواتييه وتور، وعبر شارل بقواته نهر اللوار وعسكر بجيشه على أميال قليلة من جيش الغافقي.

    وفي مكان يبعد نحو عشرين كيلومترا من شمالي شرق بواتييه يسمّى بالبلاط (وتعني الحصن) وتسمّى في المصادر الأوربية معركة "تور- بواتييه" نشب القتال بين الفريقين في (أواخر شعبان 114 هـ – أكتوبر 732م)، واستمر تسعة أيام حتى أوائل شهر رمضان، دون أن يحقق أحدهما نصرا حاسما لصالحه.

    وفي اليوم العاشر نشبت معركة هائلة، وأبدى كلا الفريقين منتهى الشجاعة والجلد والثبات، حتى بدأ الإعياء على الفرنجة ولاحت تباشير النصر للمسلمين، ولكن حدث أن تسللت فرقة من فرسان العدو حتى وصلت معسكر الغنائم، فارتدت فرقة كبير من فرسان المسلمين من قلب المعركة لرد الهجوم المباغت وحماية الغنائم، غير أن هذا أدى إلى خلل في النظام، واضطراب في صفوف المسلمين، واتساع في الثغرة التي نفذ منها الفرنجة.

    وقتل قائد المسلمين عبد الرحمن الغافقي فازدادت الصفوف اضطرابا وعم الذعر في الجيش وتمكن جيش المسلمين من الانسحاب في جنح الليل إلى سبتمانيا، تاركين أثقالهم ومعظم أسلابهم غنيمة للعدو.

    ولما أسفر الصبح نهض الفرنجة لمواصلة القتال فلم يجدوا أحدا من المسلمين، ولم يجدوا سوى الجرحى العاجزين عن الحركة؛ فذبحوهم على الفور، واكتفى شارل مارتل بانسحاب المسلمين، ولم يجرؤ على مطاردتهم، وعاد بجيشه إلى الشمال من حيث أتى.

    تعليقاً على هذه المعركة قال "إدوارد جيبون" في كتاب "اضمحلال الإمبراطورية الرومانية" عن هذه المعركة: "إنها أنقذت آباءنا البريطانيين وجيراننا الفرنسيين من نير القرآن المدني والديني، وحفظت جلال روما، وشدت بأزر النصرانية".

    وقال السير "إدوارد كريزي": "إن النصر العظيم الذي ناله شارل مارتل على العرب سنة 732م وضع حدا حاسما لفتوح العرب في غرب أوروبا، وأنقذ النصرانية من الإسلام".

    بينما يرى فريق آخر من المؤرخين المعتدلين في هذا الانتصار نكبة كبيرة حلت بأوروبا، وحرمتها من المدنية والحضارة، فيقول "جوستاف لوبون" في كتابه المعروف "حضارة العرب"، الذي ترجمه "عادل زعيتر" إلى العربية في:

    "لو أن العرب استولوا على فرنسا، إذن لصارت باريس مثل قرطبة في إسبانيا، مركزا للحضارة والعلم؛ حيث كان رجل الشارع فيها يكتب ويقرأ بل ويقرض الشعر أحيانا، في الوقت الذي كان فيه ملوك أوروبا لا يعرفون كتابة أسمائهم".
    انتظروا المزيد عن المعارك التى دارت بين المسلمين والفرنجه فى اوروبا

  2. [2]
    زنوبيا 11
    زنوبيا 11 غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية زنوبيا 11


    تاريخ التسجيل: Jul 2009
    المشاركات: 616
    Thumbs Up
    Received: 124
    Given: 131
    وفي اليوم العاشر نشبت معركة هائلة، وأبدى كلا الفريقين منتهى الشجاعة والجلد والثبات، حتى بدأ الإعياء على الفرنجة ولاحت تباشير النصر للمسلمين، ولكن حدث أن تسللت فرقة من فرسان العدو حتى وصلت معسكر الغنائم، فارتدت فرقة كبير من فرسان المسلمين من قلب المعركة لرد الهجوم المباغت وحماية الغنائم، غير أن هذا أدى إلى خلل في النظام، واضطراب في صفوف المسلمين، واتساع في الثغرة التي نفذ منها الفرنجة.

    وقتل قائد المسلمين عبد الرحمن الغافقي فازدادت الصفوف اضطرابا وعم الذعر في الجيش وتمكن جيش المسلمين من الانسحاب في جنح الليل إلى سبتمانيا، تاركين أثقالهم ومعظم أسلابهم غنيمة للعدو.

    ولما أسفر الصبح نهض الفرنجة لمواصلة القتال فلم يجدوا أحدا من المسلمين، ولم يجدوا سوى الجرحى العاجزين عن الحركة؛ فذبحوهم على الفور، واكتفى شارل مارتل بانسحاب المسلمين، ولم يجرؤ على مطاردتهم، وعاد بجيشه إلى الشمال من حيث أتى
    شكرا أخي عالمعلومات التريخية الحلوة
    إقلتلك بموضوع (الملكة زنوبيا) حضرتك مؤرخ جيد
    بس والله الأخطاء يلي عم نعملها كبيرة كتيييييييير
    وكأن التاريخ أعاد نفسه متل غزوة أحد

    0 Not allowed!


    *الله لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين*
    *اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا ، وأنت إن شئت تجعل الحزن سهلا*
    *أستغفر الله العظيم وأتوب إليه*
    **أشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله**


  3. [3]
    ماهر عيون
    ماهر عيون غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Aug 2008
    المشاركات: 3,272

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 2
    معلومات جميله وموضوع جميل يستحق التقييم

    0 Not allowed!



  4. [4]
    صلاح الفهد
    صلاح الفهد غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية صلاح الفهد


    تاريخ التسجيل: Jan 2009
    المشاركات: 1,662
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    متميز كعادتك ابو حميد
    مشكور على الموضوع الراقي

    0 Not allowed!


    لا إله إلا الله محمد رسول الله

    [
    URL="http://www.arab-eng.org/vb"][/URL
    ]

  5. [5]
    ابو محمود
    ابو محمود غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو محمود


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 2,022
    Thumbs Up
    Received: 8
    Given: 15
    شكرا لكم جميعا على المرور
    والتعليق
    والدعاء

    0 Not allowed!




    لا الـــــــه الا الله
    محمد رسول الله



  6. [6]
    ابو محمود
    ابو محمود غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو محمود


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 2,022
    Thumbs Up
    Received: 8
    Given: 15
    طيب حد تانى ناوى يرد قبل مانغلق الموضوع
    راجعوا نفسكم
    بارك الله لنا ولكم فى الشهر الكريم
    اللهم بلغنا رمضان

    0 Not allowed!




    لا الـــــــه الا الله
    محمد رسول الله



  7. [7]
    ابوهشوم
    ابوهشوم غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابوهشوم


    تاريخ التسجيل: Jan 2009
    المشاركات: 4,572
    Thumbs Up
    Received: 7
    Given: 2
    جزاك الله خيرا اخي ابومحمود
    ارجوا ان لا يطول غيابك عنا

    0 Not allowed!





    .. ياعصرَ القصاصْ
    بلطةُ الجزّارِ لا يذبحُها قطرُ النـدى
    لا مناصْ
    آن لي أن أتركَ الحبرَ
    وأن أكتبَ شعري بالرّصاصْ !

  8. [8]
    محمد بن على السعيد
    محمد بن على السعيد غير متواجد حالياً
    تم إيقافه لمخالفة القوانين
    الصورة الرمزية محمد بن على السعيد


    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 2,763
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    تسلم ايدك يابو محمود
    موضوع جيد وعرض راقي

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML