بسم الله الرحمن الرحيم
خواطـــــــــــر إنشـــــــــائية
بقلم مهندس / محمد أحمد دسوقى
بكالوريوس هندسة مدنية 1999 - جامعة عين شمس

المهندس المدنى يستلهم قدرته المحدودة من قدرة الخالق اللامحدودة :

ولله المثل الأعلى فقبل أن يخلق الله الأرض ومن عليها وهو عليم خبير بمقادير الأمور فى هذا الكون وعلى هذا الكوكب بكل مافيه وما عليه وما بداخله " ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير "
كذلك فإن المهندس المدنى قبل أن يخرج بمنشأه إلى حيز الوجود وهو على دراية تامة وعلم كامل بكل الإجهادات التى قد تنتج عن إستخدام هذا المنشأ بل ومتحسبا لأى أحمال إضافية عارضة .
كل هذا إن دل فإنما يدل على إبداع الخالق فى صنع العقل البشرى والذى نفخ فيه من روحه ليكون بذلك المهندس المدنى آية من آيات إعجاز الخالق فى خلقه ونموذجا مصغرا لنفحة محدودة من القدرة الإلهية اللامحدودة والتى تجعله قادرا على إنشاء منشأ متكامل من العدم وتحويل عناصر الطبيعة الأساسية من رمل وركام ومعادن إلى كيان وصرح إنشائى يظل شاهدا على بديع صنع المولى عز وجل .