توصل باحثان عراقيان في قسم علوم الحياة بكلية العلوم بجامعة بابل إلى اكتشاف مستخلصات طبية من النباتات الطبيعية أثبتت فعاليتها العلمية العالية في معالجة الكثير من الأمراض المزمنة وغير المزمنة كالسكري والضغط وضغط العين والقولون والقرحة والدوالي والمفاصل والكلف والبهاق والصلع والعقم وعدم الخصوبة والبروستات والسمنة.
وأوضح مصدر اعلامي في وزارة التعليم لمراسل(وكالة انباء الاعلام العراقي/واع) أن الباحثين وهما الدكتور علي حمود محيسن السعدي المتخصص في هندسة الجينات الوراثية ، والدكتور حيدر كامل زيدان السعدي المتخصص في العلوم الفسيولوجية تمكنا من استخلاص المستحضرات الطبية من نباتات طبيعية.
وذكر المصدر ان الباحث الدكتور علي حمود السعدي المتخصص في هندسة الجينات الوراثية اكد على انه" تم الحصول على هذه المستخلصات من أكثر من عشرين نباتا طبيعيا من خلال تنقية المادة الفعالة منها وجمعها بنسب علمية معينة تم تجربتها أولا على الحيوانات المختبرية للتأكد من فحص السمية والتطفير الوراثي وفعاليتها ثم تم التعامل مع مرضى متبرعين طلب منهم أولا إجراء فحوصات طبية مختبرية كلا حسب حالته المرضية وتم فتح سجل خاص لكل حالة لمتابعتها دوريا،وأن اغلب الحالات المرضية التي تم التعامل معها قد اكتسبت الشفاء التام من الأمراض التي يعاني منها أصحابها وبنسب متقدمة جدا سيما المصابين بأمراض السكري من النوع الثاني المتعلق بضعف غدة البنكرياس أو عدم استقبال الخلايا للأنسولين حيث تم شفاء أكثر من مئة مريض وبنسبة أكثر من 95% منهم بعد مرور فترة شهر أو شهرين على تعاطي العلاج واستطاعوا تركه بعد شفائهم منه تماما ، مضيفا أنه تم الحصول على مستخلصات طبية من هذه النباتات التي حققت اكتساب الشفاء التام لمرضى يعانون من أمراض أخرى كالضغط وضغط العين والقولون والدوالي والمفاصل والكلف والبهاق والصلع والعقم والبروستات وتخفيف الوزن

اقول يعني لو صح هذا الاكتشاف وما نقلته وكالة انباء الاعلام العراقي فضلاً عن اهمية الانجاز في علاج الامراض المذكورة بيكون حافز وتذكير ان من جد وجد ومن زرع حصد