عندما يتلقى نحل العسل إنذار بالخطر ( يكون عادة استجابة لمواجهة تهديد للخلية )

فإنه يفرز مواد كيميائية ذات رائحة قوية

(إفراز هرموني pheromone)

وتحث هذه المركبات استجابة التحذير لدى النحل الاخر

والذي يفرز بدوره إفرازات هرمونية مشابهة بحيث يصبح كل النحل في حالة تنبه بالخطر
ومستعداً لمهاجمة ماقد يمثل دخيلاً عليه

ويؤثر الدخان بإعاقته لحاسة الشم لدى النحل لدرجة أن النحل يصبح عاجزا عن رصد مستويات التركيز المنخفضة للإفراز الهرموني وبالمصطلحات التقنية فإن الدخان يقلل الاستجابة الكهربية في قرون الاستشعار

وقد يكون للررائح القوية للأزهار تأثير مشابه لكن العاملين المحترفين في تربية النحل مازالوا يفضلون استخدام الدخان ربما لأن لهم خبرة أكثر به وربما أيضاً لانه أقل تكلفة.

وعلى أي حال فإن هذا التأثير على النحل يكون مؤقتاً حيث تستعد قرون الاستشعار لدى النحل قدرتها على الاستجابة خلال فترة زمنية من 10إلى 20 ثانية

.....................................
العربي العلمي