هل تسائلت يوما ماذا كان سيحصل لو تعاملنا مع القرآن مثل ما نتعامل مع هواتفنا النقاله؟؟









ماذا لو حملناه معنا اينما نذهب... في حقائبنا وجيوبنا؟؟




ماذا لو قلبنا في صفحاته عده مرات في اليوم؟؟









ماذا لو عدنا لاحضاره في حال نسيناه؟؟




ماذا لو استخدمناه للحصول على الرسائل النصيه؟؟








ماذا لو عاملناه كما لو اننا لا نستطيع العيش بدونه؟؟



ماذا لو اعطيناه لاطفالنا كهديه؟؟


ماذا لو استخدمناه عند السفر؟؟


ماذا لو لجأنا اليه عند الحالات الطارئه؟


هذا امر يجعلك تتسائل.......أين هو مصحفي!!؟؟

وايضا...على عكس هاتفك..لا داعي لأان تخاف على قرآنك من الانقطاع