اربع زوجات
كان لملك في قديم الزمان 4 زوجات....
كان يحب الرابعه حبا جنونيا ويعمل كل مافي وسعه لإرضائها ....



اما الثالثه فكان يحبها ايضا ولكنه يشعر انها تتركه من اجل شخص اخر....




الثانيه كانت هي من يلجاء اليها عند الشدائد وكانت دائما تستمع إليه وتتواجد عند الضيق....




اما الزوجة الأولى فكان يهملها ولايرعاها ولا يؤتيها حقها ....


مع انها كانت تحبه كثيرا وكان لها دور كبير في الحفاظ على مملكته ..



مرض الملك وشعر باقتراب أجله ففكر وقال ..؟


انا الأن عندي 4 زوجات ولا اريد ان اذهب للقبر وحيدا ..



فسأل زوجته الرابعه:



احببتك اكثر من باقي زوجاتي ولبيت كل رغباتك وطلباتك فهل ترضين ان تأتي معي
لتؤنسيني في قبري ؟


فقالت مستحيل وانصرفت فورا بدون اي تعاطف مع الملك...



فاحضر زوجته الثالثه :




وقال لها احببتك طيلة حياتي فهل ترافقيني قي قبري ؟


فقالت بالطبع لالالا : الحياة جميله وعند موتك سأذهب واتزوج من غيرك..




فاحضر الثانيه :




وقال لها كنت الجاء اليك عند الضيق وطالما ضحيت من اجلي وساعدتيني فهلا ترافقيني في قبري؟


فقالت سامحني لااستطيع تلبية طلبك ولكن اكثر ما استطيع فعله هو ايصالك إلى قبرك....




حزن الملك حزن شديدا على جحود هؤلا الزوجات :




وإذا بصوت يأتي من بعيد


ويقول..........


انا ارافقك في قبرك ...أنا ساكون معك اينما تذهب ؟؟


فنظر الملك فإذا بزوجته الأولى


وهي في حاله هزيله ضعيفه مريضه بسبب إهمال زوجها لها ...


فندم الملك على سؤء رعايته لها في حياته...




وقال كان ينبغي لي ان اعتني بك اكثر من الباقين ولو عاد بي الزمان لكنت انت اكثر من اهتم بها من زوجاتي الاربع...








في الحقيقه كلنا لدينا4 زوجات ؟؟




الرابعه ....


الجسد: مهما اعتنينا بأجسادنا وأشبعنا شهواتنا فستتركنا الأجساد فورا عند الموت



الثالثه.....



الأموال والممتلكات :عند موتنا ستتركنا وتذهب لأشخاص اخرين



الثانيه.....



الأهل والأصدقاء :مهما بلغت تضحياتهم لنا في حياتنا فلا نتوقع منهم اكثر من إيصالنا للقبور عند موتنا




الأولى.....



العمل الصالح :ننشغل عن تغذيته والأعتناء به على حساب شهواتنا واموالنا واصدقائنا مع ان اعمالنا هي الوحيده التي ستكون معنا في قبورنا ...



ياترى إذا تمثلت روحك لك اليوم على هيئة إنسان كيف سيكون شكلها وهيئتها؟؟؟؟



هزيله ضعيفه مهمله؟؟



ام قويه مدربه معتنى بها؟؟؟