ضماد جديد مطلق للضوء قد يمثل ثورة في علاج سرطان الجلد

تم تطويره من قبل العلماء في جامعة سانت أندروز والأطباء في مستشفى ناين ويلز بمدينة دندي
(في اسكتلندا)

هذا الجهاز المبني على الطرق المثبته للمعالجة المتقوية بالضوء photodynamic لايقلل الشعور بالألم فحسب بل إنه من الممكن استخدامه من قبل المرضى في منازلهم

وقد أجريت في مستشفى ناين ويلز تجربة إكلينكية تجريبية تضمنت 12 مريضا بسرطان الجلد

يستخدم الضماد البصري لمعالجة العديد من انواع سرطان الجلد سرطان الخلية القاعدية وسرطان الخلية الحرشفية الابدة في موضعها ( مرض بوين ) والتقران السافع

تلفى 12 مريضا بالحالات أعلاه شوطين من المعالجة مدة كل منهما ثلاث ساعات وتمت مراجعة حالاتهم

بعد ثلاث شهور من المعالجة الثانية كانت النتيجة باهرة

لقد اختفى السرطان بالكامل في 9 مرضى منهم 75% يرى الباحثون أن النتائج سيكون لها تأثير رئيسي على معالجة سرطان الجلد

والمعالجة المتقوية بالضوء هي ببساطة

مزيج من مادة صيدلانية حساسة للضوء يليها التشعيع بالضوء الأحمر تأتي المادة الصيدلانية نموذج في شكل كريم يتم تطبيقة موضعيا لمدة ثلاث شهور على الأفة الجلدية تمتص هذه المادة الكيمائية وتتحول إلى مركب ثانوي حساس للضوء يعمل بصورة أساسية داخل الورم

عند توجيه الضوء الأحمر إلى المنطقة المصابة تحدث استجابة متفاعلة للضوء تعمل على تدمير الخلايا وتتميز بعملها بانتقائية عالية داخل الورم يترك نسيج محيط صحي غير متأثر

........................................
العربي العلمي