دورات هندسية

 

 

الجنسية... الدين قبل التراب

النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. [1]
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38

    الجنسية... الدين قبل التراب



    بقلم سامر أبو رمان

    الجنسية... الدين قبل التراب
    كم أشعر بالأسى في كل مرة يدور الحديث فيها عن الجنسية في عالمنا العربي والإسلامي، ومتعلقاتها وقوانينها وإشكالياتها من ناحية، والاعتزاز والافتخار بها، وجعلها هي الحكم والمعيار في التشريعات والسلوك والتفرقة بين المسلمين من ناحية أخرى.


    تقرأ لأحدهم يحلل الآثار السلبية للعمالة الوافدة ( أبناء دينه، ولكن ليس لديهم جنسيته ) على الاقتصاد الوطني ( يعني الكيان الجغرافي الذي قسمه "سايكس وبيكو" )، وحجم تحويلاتهم المالية الخارجية. وبين الحين والآخر تُرفع شعارات هنا وهناك لرفع شأن بلادنا و قضايانا، وتفضيل أبناء ترابنا على أبناء ديننا! تبريرات شتى لتجزئتنا وتفضيل ذواتنا بحجة - كما يرى بعض مفتي السلاطين - أن هذا من باب المصالح و حسن التنظيم الإداري، أو من باب التعامل مع الواقع وإفرازاته، أو لمصلحة أخواننا الفلسطينيين وللقضية الفلسطينية ـ كما هو حاصل حاليا عند الحديث عن جدلية سحب الجنسية الأردنية من بعض مواليد فلسطين . مدعمين بذلك قوانين وضعية، شكلت مصلحة شخصية لأناس وسلبية لآخرين، ولكنها بالمحصلة دقت مسمارا في إيقاف نهضة أمتنا.


    في ظل تغيرات دولية و توجهات عالمية، وتجارب ناجحة ورائدة في الوحدة بين أجناس مختلفة، أذابوا الفروق و الحدود والحواجز بينهم، ونبذوا الخلاف، وبدلوا العملات التي عليها صور رؤسائهم وحكامهم بعملة واحدة مشتركة، وفي ظل ازدياد هذه الوتيرة العنصرية في الأزمات والأحداث البارزة؛ كل ذلك جعل الموضوع لا يحتمل السكوت عنه.


    لم تفرق النصوص الشرعية بين كيان إسلامي وآخر في الحقوق والامتيازات، ولا بين أبناء الدين الواحد في التنقل والجنسية، التي لم تكن سوى جنسية العقيدة، فلا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى. ووضع الله ـ سبحانه وتعالى ـ رابطة النسب عندما تناقضت مع العقيدة " قال يا نوح إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح "، وأقام سيدنا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ التكوين العضوي الإسلامي من بلال الحبشي، وأبي بكر العربي، وسلمان الفارسي ( سلمان منا آل البيت)، وصهيب الرومي.


    فقد رفع الإسلام سلمان فارس *** وقد وضع الشرك النسيب أبا لهب


    كم يجرم هؤلاء المنظرون لهذه الروابط والوشائج البديلة عن الإسلام بحق نهضتنا وبحق أمتنا في البحث عن مكامن ضعفها، وتربية الأجيال على هذا الهوان بالاعتزاز ببقعة أرض على حساب قاراتنا الواسعة وأمتنا العظيمة. لقد دفّعنا هؤلاء ـ وما زالوا ـ الثمن غاليا في تكريس ضعفنا، وتعطيل تطورنا في كافة الجوانب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، ففي الجانب الاقتصادي لم نعد نذكر أن المشكلة الاقتصادية — عقدة أهل الاقتصاد، والتي قام عليها وعرف بها هذا العلم — تكمن في تفتيت أمتنا شذر مذر، بكيانات صغيرة لا تستطيع الاعتماد على نفسها، فباعدت بيننا وبين تكاملنا الاقتصادي، بالإضافة إلى نهب خيراتها، وعدم استغلالها لمواردها، و سوء التوزيع والظلم بين فئات المجتمع، أصبح خبراء الاقتصاد المحليون يقتصرون تحليلهم على الفكرة الرأسمالية بأن الموارد أقل من الحاجات (" أكذوبة أن الأرض غير كافية بخيراتها") ، أو أنها- المشكلة الاقتصادية - تكمن (حسب ما تبقى من الشيوعيين) بالتناقض القائم بين قوى الإنتاج وعلاقات الملكية (صراع المالكين وغير المالكين ).


    لقد حرمنا هؤلاء من ذاك الشعور النفسي الرائع بان تكون عضوا في كيان له عزته وقيمته بين الأمم ، أمة ينتمي إليها أكثر من مليار نفس بشرية ؛ لا أنسى تلك البائعة الأجنبية التي رأتني مذهولا أمام أصناف عديدة من سلعة واحدة بهذا المتجر الضخم ، فقالت " متحيرا " ،الست كذلك ؟ قلت : " نعم " ، قالت : " هذه أمريكا " بكل فخرا واعتزاز .


    في أحداث غزة الفائتة، على ما فيها من مواقف إيجابية للشعوب أو بعض الكيانات، لو تساءلنا: أين كل هؤلاء إذا حكّمنا في هذه المواقف الأصول والأحكام الإسلامية؟ لقد كان من المحزن ذلك الشعور الذي انعكس على السلوك والألفاظ، وخاصة من بعض السياسيين في تحميل أهلنا الغزيين الجمائل بتبرعه المادي أو المعنوي، أو بموقف سلطته السياسية ومقارنتها بسلطة أخرى، ويرفض أن يزاود عليه أحد بهذا الموقف الجريء والدعم السخي!


    البعض عندما نكلمهم بهذه الفكرة وننصحهم بأن لا يسخروا أقلامهم لتكريس هذه الأفكار العنصرية في تفتيت الكيان الإسلامي، يقولون بسخرية إن " سايكس بيكو" والتعامل معه أصبح واقعا لا مفر منه، ولا يمكن تغييره! أعتقد أن هذا الرد كان يقال ـ أيضا ـ لجان مونييه و جاك ديلورز وغيرهم ممن ساهم في بذر الأفكار الأولى لوحدة أوروبا بعد خروجها من صراعات طاحنة، وربما اتهموا بأنهم ضد الوطن والكيان الواحد.


    ببساطة، فإن الفكرة الإسلامية يجب أن توصلنا إلى تلك الحالة الشعورية بأننا جسد واحد، ويجب أن ينظر كل واحد منا بأن غزة وغيرها من أمصار بلادنا الإسلامية لا تختلف عن مدينة معان للأردنيين، ولا عن القاهرة للمصريين، ولا عن الخرطوم للسودانيين، وهكذا نكون بالفعل حققنا وحدتنا الإسلامية في أنفسنا وطبقنا نصوصنا الشرعية، وهل يا ترى إذا وصلنا لهذه الحالة ستبقى ردة فعلنا بهذا السكون على حصار غزة المستمر لوقتنا الحاضر. ليس لهؤلاء حد في تفرقتهم،وليتهم بقوا على " بلاد العرب أوطاني من الشام لبغدان؟! " ، فقد قسموا البلاد إلى شمالي وجنوبي، شرقي وغربي، بدوي وحضري، وحتى داخل أبناء العشيرة الواحدة، وتعدت هذه النفسية لتنخر المؤسسات والوزارات والمنظمات الحكومية والخاصة ، فضلا عن الملاعب والشوارع .


    لا يعني هذا عدم حب الوطن والكيان الجغرافي الذي ترعرع به الإنسان، وعاش به جل حياته وذكرياته في الدفاع والذود عنه، فالنصوص الشرعية واضحة في هذه الأفضلية، ولكنها ليست أفضلية بالقوانين والحقوق والامتيازات وغيرها ـ كما هو حالنا


    منقول

  2. [2]
    ابوهشوم
    ابوهشوم غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابوهشوم


    تاريخ التسجيل: Jan 2009
    المشاركات: 4,572
    Thumbs Up
    Received: 7
    Given: 2
    [quote][ببساطة، فإن الفكرة الإسلامية يجب أن توصلنا إلى تلك الحالة الشعورية بأننا جسد واحد، ويجب أن ينظر كل واحد منا بأن غزة وغيرها من أمصار بلادنا الإسلامية لا تختلف عن مدينة معان للأردنيين، ولا عن القاهرة للمصريين، ولا عن الخرطوم للسودانيين، وهكذا نكون بالفعل حققنا وحدتنا الإسلامية في أنفسنا وطبقنا نصوصنا الشرعية، وهل يا ترى إذا وصلنا لهذه الحالة ستبقى ردة فعلنا بهذا السكون على حصار غزة المستمر لوقتنا الحاضر. ليس لهؤلاء حد في تفرقتهم،وليتهم بقوا على " بلاد العرب أوطاني من الشام لبغدان؟! " ، فقد قسموا البلاد إلى شمالي وجنوبي، شرقي وغربي، بدوي وحضري، وحتى داخل أبناء العشيرة الواحدة، وتعدت هذه النفسية لتنخر المؤسسات والوزارات والمنظمات الحكومية والخاصة ، فضلا عن الملاعب والشوارع/quote]
    شكرا لك اخي العزيز اسال الله ان يصلح احوالنا

    0 Not allowed!





    .. ياعصرَ القصاصْ
    بلطةُ الجزّارِ لا يذبحُها قطرُ النـدى
    لا مناصْ
    آن لي أن أتركَ الحبرَ
    وأن أكتبَ شعري بالرّصاصْ !

  3. [3]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    شكرا اخي الكريم ابو هشوم على التعليق

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  4. [4]
    mohy_y2003
    mohy_y2003 غير متواجد حالياً

    مشرف سابق وإستشاري الهندسة المدنية


    الصورة الرمزية mohy_y2003


    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    المشاركات: 9,636
    Thumbs Up
    Received: 350
    Given: 439
    البعض عندما نكلمهم بهذه الفكرة وننصحهم بأن لا يسخروا أقلامهم لتكريس هذه الأفكار العنصرية في تفتيت الكيان الإسلامي، يقولون بسخرية إن " سايكس بيكو" والتعامل معه أصبح واقعا لا مفر منه، ولا يمكن تغييره! أعتقد أن هذا الرد كان يقال ـ أيضا ـ لجان مونييه و جاك ديلورز وغيرهم ممن ساهم في بذر الأفكار الأولى لوحدة أوروبا بعد خروجها من صراعات طاحنة، وربما اتهموا بأنهم ضد الوطن والكيان الواحد.
    رغم ان اوروبا دول تختلف عن بعضها في امور شتي ومع >لك استطاعوا ان يتوحدوا ويوحدوا عملتهم - انما احنا عندنا دول مجلس التعاون الخليجي مش قادرين يتفقوا علي عمله واحده واختلفوا علي الدوله التي تستضيف البنك المركزي لدول مجلس التعاون - وتم تاجيل الموضوع الي اجل غير مسمي - رغم ان الكلام علي 6 دول وليس 22 دوله عربيه واسلاميه

    نسال الله السلامه والهدايه للجميع - ونساله سبحانه ان يوحد صفوفنا وان يجمع شملنا

    0 Not allowed!



    ليس ضروريا ان تكون عميلاً لتخدم عدوك .... يكفيك أن تكون غبيــــــــــــــــاً

    الإمام محمد الغزالي

  5. [5]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mohy_y2003 مشاهدة المشاركة
    رغم ان اوروبا دول تختلف عن بعضها في امور شتي ومع >لك استطاعوا ان يتوحدوا ويوحدوا عملتهم - انما احنا عندنا دول مجلس التعاون الخليجي مش قادرين يتفقوا علي عمله واحده واختلفوا علي الدوله التي تستضيف البنك المركزي لدول مجلس التعاون - وتم تاجيل الموضوع الي اجل غير مسمي - رغم ان الكلام علي 6 دول وليس 22 دوله عربيه واسلاميه

    نسال الله السلامه والهدايه للجميع - ونساله سبحانه ان يوحد صفوفنا وان يجمع شملنا
    بارك الله فيك اخي الكريم
    صدقت فيما قلت

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  6. [6]
    د.محمد باشراحيل
    د.محمد باشراحيل غير متواجد حالياً
    إستشاري الملتقى
    الصورة الرمزية د.محمد باشراحيل


    تاريخ التسجيل: Mar 2009
    المشاركات: 7,042
    Thumbs Up
    Received: 127
    Given: 15
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو جندل الشمري مشاهدة المشاركة

    بقلم سامر أبو رمان

    الجنسية... الدين قبل التراب


    تقرأ لأحدهم يحلل الآثار السلبية للعمالة الوافدة ( أبناء دينه، ولكن ليس لديهم جنسيته ) على الاقتصاد الوطني ( يعني الكيان الجغرافي الذي قسمه "سايكس وبيكو" )، وحجم تحويلاتهم المالية الخارجية. وبين الحين والآخر تُرفع شعارات هنا وهناك لرفع شأن بلادنا و قضايانا، وتفضيل أبناء ترابنا على أبناء ديننا! تبريرات شتى لتجزئتنا وتفضيل ذواتنا بحجة - كما يرى بعض مفتي السلاطين - أن هذا من باب المصالح و حسن التنظيم الإداري، أو من باب التعامل مع الواقع وإفرازاته، أو لمصلحة أخواننا الفلسطينيين وللقضية الفلسطينية ـ كما هو حاصل حاليا عند الحديث عن جدلية سحب الجنسية الأردنية من بعض مواليد فلسطين . مدعمين بذلك قوانين وضعية، شكلت مصلحة شخصية لأناس وسلبية لآخرين، ولكنها بالمحصلة دقت مسمارا في إيقاف نهضة أمتنا.

    منقول
    اخي الفاضل المهندس ابو جندل
    نعم دقوا مسمارا غليظا في وحدة وكيان الأمة الإسلامية
    كان المسلم في عهد الخلافة الإسلامية
    يذهب للقمة عيشه في اي منطقة مسلمة
    ويعيش بدون جواز او تأشيرة
    وعرف أعداء الأمة ان هدم الأمة الإسلامية لايأتي
    إلا بدك اساسات هذه الخلافة فسلطو عليها يهودياً من يهود الدونمة
    فقضى عليها ،فلعنة الله عليه، واصبحنا دولا منهوشة بجوازات سفر وحدود ،،
    وهذه المرحلة الأولى،،
    ثم بدأوا في تمييع القضية الفلسطينية
    وبعدما كانت إسلامية ، اصبحت عربية (قومية نتنة) وبالتالي تخلت الدول المسلمة عن القضية الفلسطينية وتميعت فكرة الجهاد الإسلامي واصبحت " الدفاع" عن الأرض وهلم جرا،، وهذه المرحلة الثانية وما صاحبها من حروب مع اسرائيل ومعاهدات إستسلام

    ثم تلتها المرحلة الثالثة التي نعيشها وهي حصر القضية الفلسطينية في الفلسطسنيين فقط ، ثم في منظمة التحرير الفلسطينية،،
    طبعا صاحب هذه المراحل ، مراحل التفتيت في المبادئ والشخصية المسلمة بكل الوسائل وايا كانت.
    ولكن لابد لهذا الليل ان ينجلي
    ولابد للأسد النائم ان يستيقظ
    ولابد للإسلام ان ينهض
    وهذه سنة الله.
    "يريدون ان يطفئو نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا ان يتم نوره ولو كره الكافرون"
    بارك الله فيك أخي ابوجندل
    على الموضوع.

    0 Not allowed!



  7. [7]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.محمد باشراحيل مشاهدة المشاركة
    اخي الفاضل المهندس ابو جندل
    نعم دقوا مسمارا غليظا في وحدة وكيان الأمة الإسلامية
    كان المسلم في عهد الخلافة الإسلامية
    يذهب للقمة عيشه في اي منطقة مسلمة
    ويعيش بدون جواز او تأشيرة
    وعرف أعداء الأمة ان هدم الأمة الإسلامية لايأتي
    إلا بدك اساسات هذه الخلافة فسلطو عليها يهودياً من يهود الدونمة
    فقضى عليها ،فلعنة الله عليه، واصبحنا دولا منهوشة بجوازات سفر وحدود ،،
    وهذه المرحلة الأولى،،
    ثم بدأوا في تمييع القضية الفلسطينية
    وبعدما كانت إسلامية ، اصبحت عربية (قومية نتنة) وبالتالي تخلت الدول المسلمة عن القضية الفلسطينية وتميعت فكرة الجهاد الإسلامي واصبحت " الدفاع" عن الأرض وهلم جرا،، وهذه المرحلة الثانية وما صاحبها من حروب مع اسرائيل ومعاهدات إستسلام

    ثم تلتها المرحلة الثالثة التي نعيشها وهي حصر القضية الفلسطينية في الفلسطسنيين فقط ، ثم في منظمة التحرير الفلسطينية،،
    طبعا صاحب هذه المراحل ، مراحل التفتيت في المبادئ والشخصية المسلمة بكل الوسائل وايا كانت.
    ولكن لابد لهذا الليل ان ينجلي
    ولابد للأسد النائم ان يستيقظ
    ولابد للإسلام ان ينهض
    وهذه سنة الله.
    "يريدون ان يطفئو نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا ان يتم نوره ولو كره الكافرون"
    بارك الله فيك أخي ابوجندل
    على الموضوع.

    بارك الله فيك دكتور محمد
    و جزاك الله خيرا على هذا التعليق الجميل

    اسال الله العظيم ان يوحد امتنا الأسلامية تحت راية الخلافة عاجلا غير اجلا

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  8. [8]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    اللهم وحد المسلمين على نصرة دينك

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  9. [9]
    م عامر
    م عامر غير متواجد حالياً
    مشرف الملتقى العام
    الصورة الرمزية م عامر


    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    المشاركات: 6,550
    Thumbs Up
    Received: 184
    Given: 186
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لعل هذا المقال من أجمل ما قرآت ومن فترة بعيدة ...
    الحق أن هذه التقسيمات الجغرافية البغيضة التي قسمت بلاد الاسلام لدويلات متناحرة هي من الأسباب الحقيقية لتخلفنا وضعفنا وتطاول الآخرين علينا فما الفارق بين ابن دمشق وابن عمان وبما يفرق الحلبي عن الطرابلسي !!!
    الحق أن بلاد الاسلام بلدنا جميعاً ...
    والمسلمين هم أهلنا جميعاً ...
    وليس منا من لم يألم لمصابهم أينما كانوا
    المستعمرون السابقون تركوا بلادنا بعد أن زرعوا فيها عملاءهم وأفكارهم البغيضة ...
    ففرقوا بلاد الاسلام ... لعشرات الدويلات .. ليسهل سيطرتهم عليها وتحكمهم بها ...
    وهذا ما شهدناه في أي حرب حصلت ... وهزمنا بها لأننا لم نكن على قلب رجل واحد ..
    فتنوعت الأهداف ... وتبدلت النوايا ...
    ضعفنا ... أخوتي الكرام ... سببه تفرقنا
    وهذا ما يريده الاعداء ... وما يسعون إليه

    0 Not allowed!


    -----
    الحمد لله الذي أكرمنا بنعمة الإسلام
    {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} (56) سورة الأحزاب
    أللهم ارزقنا نعمة الرضى واجمعنا مع الحبيب المصطفى في جنات العلى
    -----
    موقع الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم


  10. [10]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م عامر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لعل هذا المقال من أجمل ما قرآت ومن فترة بعيدة ...
    الحق أن هذه التقسيمات الجغرافية البغيضة التي قسمت بلاد الاسلام لدويلات متناحرة هي من الأسباب الحقيقية لتخلفنا وضعفنا وتطاول الآخرين علينا فما الفارق بين ابن دمشق وابن عمان وبما يفرق الحلبي عن الطرابلسي !!!
    الحق أن بلاد الاسلام بلدنا جميعاً ...
    والمسلمين هم أهلنا جميعاً ...
    وليس منا من لم يألم لمصابهم أينما كانوا
    المستعمرون السابقون تركوا بلادنا بعد أن زرعوا فيها عملاءهم وأفكارهم البغيضة ...
    ففرقوا بلاد الاسلام ... لعشرات الدويلات .. ليسهل سيطرتهم عليها وتحكمهم بها ...
    وهذا ما شهدناه في أي حرب حصلت ... وهزمنا بها لأننا لم نكن على قلب رجل واحد ..
    فتنوعت الأهداف ... وتبدلت النوايا ...
    ضعفنا ... أخوتي الكرام ... سببه تفرقنا
    وهذا ما يريده الاعداء ... وما يسعون إليه
    بارك الله فيك اخ مشرفنا الأخ عامر
    هذا ما نري ان يفهمه جميع المسلمين

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML