دورات هندسية

 

 

المجلد الكبير الصغير

النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. [1]
    الصورة الرمزية ربيع عاطر
    ربيع عاطر
    ربيع عاطر غير متواجد حالياً

    مشرف متميز

      وسام مشرف متميز


    تاريخ التسجيل: Jan 2009
    المشاركات: 1,465
    Thumbs Up
    Received: 18
    Given: 9

    المجلد الكبير الصغير

    إنه المجلد الكبير الصغير الذي احتوى على خصائصنا الوراثية..
    كبير إذ نحتاج إلى ما يزيد على أحد عشرة سنة لقراءة صفحاته المحتوية على ثلاثة بليون حرف هذا إذا قرأناه بسرعة عشرة أحرف بالثانية..
    وهو مجلد صغير قد تضاءل حتى استحالت رؤيته..
    كثيرة هي طبعاته، ففي كل مخلوق منه طبعة، ومن كل طبعة جاءت نسخ لاتحصى تعجز لغة الأرقام عن عدها، حتى احتوت كل خلية من خلايا الجسم منه على نسخة..
    طبعاتهُ على كثرتها التي لا يحصيها الا خالقها مميزةُ لا تتكرر (إلا بالتوائم المتماثلة)

    ومع هذا التنوع لا تختلف أي طبعة عن الأخرى بين أي فردين من الجنس البشري إلا في 0,1% أوفي حرف من كل ألف حرف.. وكفى بذلك الاختلاف الطفيف أن يكون مسئولا عن كل الفوارق الخلقية (فسيولوجية أو مرضية) بين كل أبناء آدم.. وأن يُثبت في نفس الوقت للبيض والسود أنهم جميعاً أبناء أب واحد ولا فرق..

    كتبت المادة الوراثية (يُرمز لها بحض DNA) مثنى مثنى.. نسختان متقابلتان لكل فقرة (نسميها عاملاً أو جيناً وراثياً) من فقراتها، واحدة من الأب والأخرى من الأم.. وكل المادة الوراثية موزعة على 23 زوجاً متشابها من المجموعات المتقابلة نسمي كل فرد منها كروموسوما.. ورثنا 23 كروموسوما منها من كل واحد من أبوينا..
    الحروف المستعملة هي أربع "قواعد" كيميائية رمز لها الباحثون بالاحرف A C T Gالتي هي
    مختصر لأسماء القواعد الأربع أدينين Adenine ب(A)، وجوانين Guanineب (G)، وتايمين Thymine ب(T)، وسيتوسين Cytosineب (C) تشترك كل ثلاثة منها (فكأنها أحرف) في كتابة كلمة.. فكلّ كلمات الكتاب أربعة وستون كلمة فقط.. كل كلمة ترمز لحمض أميني أو لأحد الأوامر الأساسية المتعلقة بنسخ المادة الوراثية أو طبعها.. و تنتظم الكلمات بالمئات الى الآلاف أو الملايين في كل فقرة (جين) من فقرات الكتاب الكثيرة ..
    تنتظم في سلاسل طويلة من المادة الوراثية التي يرمز لها بحمض DNA



    يتكون حمض DNA من سلسلتين متقابلتين من القواعد الأربع تنفكان عند نشاط الحمض لصناعة البروتين أو لطبع نسخ جديدة من الحمض نفسه






    رسم يوضح تركيب القواعد الكيميائية الأربعة في جزيء ال DNA


    لمّا كانت البروتينات (وهي سلاسل مختلفة الترتيب من الأحماض الأمينية) هي أساس بناء أجسام الأحياء وأساس تنظيم عملها وتنظيم بقية مواد الجسم الأخرى من الدهون والأملاح فإنّ المادة الوراثية حُصرت في تشفير البروتينات، سواء منها البروتينات المستخدمة في البناء أو تلك المستخدمة في تنظيم التفاعلات الكيميائية بالجسم.

    وعلى هذا جاءت الأحماض الامينية ممثلة بالكلمات ثلاثية الأحرف، وأصبح ترتيب كلمات المادة الوراثية مُحدِّدا لترتيب الأحماض الأمينية ونوعية البروتين الذي سيتم تصنيعه من تلك الفقرة (الجين)..

    وتحتوي المادة الوراثية بالانسان على ضخامتها على حوالي ثلاثين ألف عامل (جين) وراثي فقط.. مسئولة عن صنع ما يزيد على المائة ألف نوع من البروتينات.. فيصنع كل جين عددا من البروتينات.. ويتم تعدد البروتينات الناتجة عن طبع كل جين (فقرة من الـ DNA) عن طريق اختزال أجزاء من النسخة المطبوعة mRNA عنه والتي تم نقلها إلى خارج نواة الخلية حيث تتم صناعة البروتينات...

    ويشارك في تنظيم عملية ترجمة الجينات إلى بروتينات عدد ضخم من الجينات والبروتينات الناشئة عنها.. يتم من خلال ذلك تمييز الخلايا والأنسجة المختلفة وتحديد اختصاصاتها الوظيفية بشكل آني دقيق..


    تركيب الجين حيث يبدأ وينتهي بقطع تنظم عمل الجين، وياتي بعدها القطعة المسئولة عن بدء ترجمة الجين أو طبعه Promoter وتتخلل الجين قطع منظمة اضافة الى الاكسونات والانترونات.

    هذه مقدمة مبسطة جداً عن كم هائل من المعلومات التي توفرت للباحثين، والتي هي مع ذلك ما زالت قاصرة جدا عن السماح باستيعاب بناء وعمل المادة الوراثية..

    يتم لف سلسلتي حمض DNA بطريقة معجزة بحيث ينتهي طوله الفعلي من عدة أمتار إلى أجزاء ضئيلة من الميكرون الذي يساوي واحد من المليون من المتر


    - من المحير للباحثين أن معظم المادة الوراثية تبدو كأنّها عاطلة عن العمل، ولايساهم من المادة الوراثية كجينات وراثية أو جينات منظمة لعمل المادة الوراثية سوى نسبة لا تصل إلى 5% من مجموع المادة الوراثية..

    حتى تجرأ بعض الباحثين بتسميتها بالصحارى والخرابات.. ويعلم العقلاء منهم والمؤمنون بأنّ لها حكمة خفية نجهلها,,






    رسم يوضح تركيب القواعد الكيميائية في جزيء ال DNA





    - ظاهرة وحدة اللغة والخلق والخالق: وهي متجلية بشكل بارز في أن هذه القواعد بنفس شفرتها موجودة في كل الكائنات الحية نباتية وحيوانية، وإن كانت الشفرة المستخدمة في جسيمات الكائنات بما فيها الانسان مختلفة بعض الشيء.. والأكثر من ذلك أن معظم هذه الجينات مشتركة بين المخلوقات المختلفة بنسب متفاوتة.. وفي ذلك دلالة بينة على وحدة الصانع والمدبر..

  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML