دورات هندسية

 

 

سيد القمنى .....وجائزة الدولة ....انه حتما زمن الرويبضة

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17
  1. [1]
    الصورة الرمزية العيناء
    العيناء
    العيناء غير متواجد حالياً

    مشرف متميز

      وسام مشرف متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 1,358
    Thumbs Up
    Received: 10
    Given: 0

    سيد القمنى .....وجائزة الدولة ....انه حتما زمن الرويبضة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بالامس القريب كان هناك حلقة على قناة الناس بعنوان سهرة خاصة ...يتناقشون فيها على جائزة نالها شخص ما .من الدولة المصرية ..بشكل شخصى لم اكن قد سمعت عنه من قبل ....وكان الحديث عن عدم احقيته لتلك الجائزة ..للوهلة الاولى استنكرت الامر على القناة ...فالاصل انها قناة دينية للامة الاسلامية ..وليست محلية..و بغض النظر عن رايي بمناقشة الامور الداخلية على الاعلام....ولكن مع مرور اليسير من الزمن ..ادركت خطورة ما يتحدثون عنه ... الامر لا يعني مصر او حكومتها فحسب .....الامر تحديد بانا حقيقا نعيش زمن الرويبضة .....


    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : "انها ستكون سنون خداعات .. يخون فيها الأمين ويؤتمن فيها الخائن .. ويكذب فيها الصادق .. ويصدق فيها الكاذب .. وينطق فيها الرويبضة .. قالوا وما الرويبضة يا رسول الله ؟ قال : الرجل التافه يتكلم فى أمر العامة....


    جبهة علماء الأزهر" تحكم بردّة "القمني" وتنتقد وزير الثقافة لمنحه جائزة الدولة

    أصدرت جبهة علماء الأزهر أمس بيانًا شديد اللهجة ضد وزير الثقافة المصري على خلفية منحه جائزة الدولة التقديرية لـ"سيد القمني" صاحب الكتابات المسيئة للإسلام والمنكرة للنبوة والوحي.
    وألمح البيان إلى تورط الوزير في قضايا فساد من خلال كبار رجال وزارته الذين أدانهم القضاء على خلفية الفساد، مضيفًا أن الوزير يوزع أموال الدولة على "المرتدين" من أتباعه وأصدقائه، حسب قول البيان.
    وجاء في البيان: "في الوقت الذي تراق فيه دماء المسلمين في أنحاء العالم كله أنهارًا، وتستباح فيه أعراضهم وحقوقهم جهارًا ونهارًا، وضاعت فيه قيمة العرب وأقدارهم... في هذا الوقت تأتي وزارة الثقافة بوزيرها الذي توارى من قبل - ولا يزال - بمساعديه الذين أدينوا بأقبح الإدانات التي لم تبعد عنه ولا يزال منها بقوة السلطان مُعافىً من جرائرها لأنه – كما قالت إحدى المذيعات الشهيرات - لم يباشر جريمة الرشوة بيده لذا فإن من حقه أن يبقى في وزارته – جاء الوزير ليفعل في دين الأمة ما شاء له الهوى ويغدق مما بقي من أموال الدولة التي أرهقتها الأزمات على "المرتدين" من أتباعه وأصدقائه في جوائز يُهديها لهم باسم الدولة المنكوبة به وبأمثاله".
    وأضاف البيان: "لقد خرج السيد القمني على كل معالم الشرف والدين حين قال في أحد كتبه التي أعطاه الوزير عليها جائزة الدولة التقديرية: "إن محمدًا [صلى الله عليه وسلم على رغم أنفه وأنف من معه] قد وفَّر لنفسه الأمان المالي بزواجه من الأرملة خديجة [رضي الله عنها على رغم أنفه كذلك وأنف من رضي به مثقفًا] بعد أن خدع والدها وغيَّبه عن الوعي بأن أسقاه الخمر" على حد كذبه وافترائه.




    الجبهة تحكم بردة القمني:


    وقد أعلنت الجبهة ردة القمني في البيان؛ حيث جاء فيه: "ولقد تأكدت ردته بزعمه المنشور له في كتابه "الحزب الهاشمي" الذي اعتبره وزيره عملاً يستحق عليه جائزة الدولة التقديرية أيضًا: "إنَّ دين محمد – [صلى الله عليه وسلم] - هو مشروع طائفي اخترعه عبد المطلب الذي أسس الجناح الديني للحزب الهاشمي على وفق النموذج اليهودي "الإسرائيلي" لتسود به بنو هاشم غيرها من القبائل".
    وقال البيان: "فكان بذلك وبغيره مما ذكرناه له وعنه من قبل قد أتى بالكفر البواح الذي لا يحتمل تأويلاً، ولم يدع لمُحِبٍّ له مساغًا ولا مهربًا من رذيلة الرذائل التي لزمته، بل إنه تمادى في عُتُوِّه بعد أن حذرت الجبهة بقلم أمينها العام منذ عقد من الزمان من قبائحه فيما نشر له عنه في مقدمة لكتاب من كتب الدكتور عمر كامل ونشرته دار التراث الإسلامي، مما حمل القمني على الفرار بخزيته إلى إحدى المجلات المصرية التي أدانها القضاء بحمايتها له ودفاعها عنه".
    وخاطب البيان وزير الثقافة محذرًا: "أيها الوزير المغرور بطول الإمهال له: إن المُعِينَ على الغدر شريك الغادر، وإن المعين على الكفر شريك الكافر. ونحن والأمة كلها والحمد لله آمنَّا بالله وحده وكفرنا بما كنتم به مشركين... وقد خاب من افترى"..


    نواب البرلمان يتهمون الحكومة بتبديد الأموال:

    من جانب آخر اتهم نواب بالبرلمان المصرية حكومة الحزب الوطني بتوجيه ضربات موجهة للدين الإسلامي وإعطاء جوائز تقديرية ومالية لمن يسيئون للإسلام وللذات الإلهية وللرسول صلى الله عليه وسلم.
    وتساءل النواب: على لبن، وحسين إبراهيم، ومصطفى الجندي، وإبراهيم زكريا يونس، والشيخ السيد عسكر، وصلاح الصايغ، والدكتور محمد البلتاجي، ومحمد عبد العليم داود: لماذا تستمر وزارة الثقافة في استفزاز مشاعر المسلمين بطبعها من قبل ثلاث روايات جنسية على نفقتها الخاصة والتي كشفها تحت القبة النائب السابق الدكتور جمال حشمت وهي القضية التي عالجها وزير الثقافة وقتها لتهدئة ثورة غضب المسلمين بإقالة على أبو شادي من منصبه ومعه المسئولين عن طباعة هذه الإصدارات.
    وأشار النواب "عبد الوهاب الديب، والدكتور جمال زهران، والدكتور حمدي حسن" إلى استجواب قدمه النائب المستقل مصطفى الجندي يتهم فيه وزارة الثقافة بتداول وبيع العديد من المؤلفات التي تسئ للإسلام وإلى شخص النبي، صلى الله عليه وسلم، تتناول جانبًا من حياته الشخصية بشكل غير لائق، ولا يتفق مع عظمة ومكانة الرسول، وتأليف كتاب تحت عنوان "الحب الجنسي في حياة النبي" من تأليف بسنت رشاد بسعر الكتاب 20 جنيه.
    وفي نفس السياق، اتهم النواب "يسري بيومي، وسعد عبود، والدكتور أحمد دياب، وتيمور عبد الغني الحكومة بإهدار المال العام، رغم تصريحاتها التي تؤكد فيها حرصها التام على ترشيد الإنفاق لمواجهة الأزمة المالية العالمية، وتساءلوا في سخرية: هل مواجهة الأزمة المالية العالمية تتطلب منح جائزة تقديرية للكاتب سيد القمني تبلغ قيمتها 200 ألف جنيه، بالإضافة إلى مكافأة شهرية, رغم أن هذا الكاتب سخر حياته لمواجهة الإسلام وإنكاره نبوة النبي واتهامه للدين الإسلامي بأنه "مزور" اخترعه بني هاشم للسيطرة السياسية على قريش.
    ووجهوا سؤالاً لشيخ الأزهر حول رأيه فيما تقوم به وزارة الثقافة والتي سبق لها أيضًا أن أعطت جائزة الدولة التقديرية للشاعر حلمي سالم عن قصيدته "شرفة ليلى مراد" والتي يسئ فيها للذات الإلهية.
    وطالبوا الإمام الأكبر بأن يبدي رأيه حول استنكار الدكتور فريد واصل، مفتي الديار المصرية الأسبق، منح الجائزة التقديرية للقمني واعتبارها جريمة ضد هوية مصر الإسلامية، ووصفه ما حدث بأنه دليل على سيطرة العلمانية "القذرة" على مؤسساتنا الثقافية، فضلاً عن مطالبته بالضغط على وزارة الثقافة وإجبارها على سحب الجائزة من القمني الذي سخر حياته وجهوده للنيل من الإسلام


    تكريم المسيئين إلى الإسلام:

    وشن نواب "الإخوان المسلمين" والمستقلين هجومًا حادًا على الحكومة ردًا على استضافة مكتبة الإسكندرية بالاشتراك مع المركز القومي للترجمة لعدد من الكتاب المعروفين بميولهم العدوانية للإسلام والإساءة له وفي مقدمتهم الكاتب السوري حيدر حيدر، صاحب رواية "وليمة لأعشاب البحر" المسيئة للذات الإلهية والقرآن الكريم، فضلاً عن الكاتب مرسيل خليفة صاحب روايتين "مجنون ليلى" و"أبو يوسف" اللتين سببتا جدلاً واسعًا لما فيهما من إسفاف في الألفاظ وتطاول على الدين والخالق عز وجل.
    وتساءل النائب صابر أبو الفتوح، عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين، عن الأسباب والدوافع وراء تعمد أجهزة الدولة تكريم من يسيء إلى الإسلام وإلى الذات الإلهية، وهل فتحت مكتبة الإسكندرية ووزارة الثقافة أبوابها لمن يريد أن يتطاول على الأديان بزعم حرية التعبير؟! وهل يرضى شيخ الأزهر عن هذا الكلام وهذا الاستفزاز لمشاعر المسلمين والتعرض والتهكم على الدين؟!
    وطالب أبو الفتوح، في سؤال برلماني عاجل إلى رئيس الحكومة وفاروق حسنى وزير الثقافة، بإلغاء هذه الندوات وضيوفها الذين يسيئون للإسلام، وتساءل: هل توافق الحكومة على مثل هذه الندوات التي تتسبب في احتقان المواطنين وشحنهم ضد هؤلاء الكتاب؟!




    والجديربالذكر ايضا انه فى سياق متصل ععلى تلك الحلقة قال الشيخ الحوينى حفظه الله انه كافر ان صح عقله ...

    من مواضيع العيناء :


    0 Not allowed!


    التعديل الأخير تم بواسطة العيناء ; 2009-07-25 الساعة 10:45 PM
    سبحانك الهي اذا ذكرت خطيئتي ضاقت علي الارض برحبها واذا ذكرت رحمتك ارتد الي روحي سبحانك يا الهي أتيت أطباء عبادك ليداووا لي خطيئتي فكلهم عليك يدلني

    قيل:
    اذا جلست في الظلام بين يدي سيدك فاستعمل أخلاق الأطفال فان الطفل اذا طلب من أبيه شيئا فلم يعطه بكى عليه



  2. [2]
    العقاب الهرم
    العقاب الهرم غير متواجد حالياً
    مشرف داعم للملتقى
    الصورة الرمزية العقاب الهرم


    تاريخ التسجيل: Feb 2007
    المشاركات: 5,340
    Thumbs Up
    Received: 41
    Given: 17
    لاحول ولا قوة الا بالله

    0 Not allowed!



    نيـرُون مات ولــم تمُـت رومَـــا
    حافِـظ مـات ولـم تمُـت حَمـــــاة
    بشار سيمُـوت ولن تمُت حِمص



    متغيب عن المنتدى
    دعواتكم

  3. [3]
    تقوى الله
    تقوى الله غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Aug 2005
    المشاركات: 1,306

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 30
    Given: 0

    إنا لله وإنا إليه راجعون

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطموحة مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    وأضاف البيان: "لقد خرج السيد القمني على كل معالم الشرف والدين حين قال في أحد كتبه التي أعطاه الوزير عليها جائزة الدولة التقديرية: "إن محمدًا [صلى الله عليه وسلم على رغم أنفه وأنف من معه] قد وفَّر لنفسه الأمان المالي بزواجه من الأرملة خديجة [رضي الله عنها على رغم أنفه كذلك وأنف من رضي به مثقفًا] بعد أن خدع والدها وغيَّبه عن الوعي بأن أسقاه الخمر" على حد كذبه وافترائه.







    والجديربالذكر ايضا انه فى سياق متصل ععلى تلك الحلقة قال الشيخ الحوينى حفظه الله انه كافر ان صح عقله ...
    وعليكِ سلام الله ورحمته وبركاته

    جزاكِ الله تعالي خير الجزاء أختي العزيزة - الطموحة - علي طرح هذا الموضوع


    وبالفعل لقد شدد الشيخ الحويني - حفظه الله ورعاه - علي هذه اللفظة أكثر من مرة .. وعلي أن هذا الشخص قد تحدث عن رسول الله - صلي الله عليه وعلي آله وصحبه ومن والاه - بهذه الصورة .. وحينما أكد الشيخ / خالد عبد الله علي الكلام أكثر من مرة .. فقد حكم الشيخ الحويني علي هذا الشخص بأنه كافر مرتد .. طالما أنه تخطي الخطوط الحمراء مع خير خلق الله - صلي الله عليه وسلم -


    والشئ الغريب في هذا الموضوع .. أن بعد كل هذه الكتابات التي يقوم بها هذا الكافر المرتد .. إلا أنه يتعجب قائلاً !! .. لماذا تكفرونني؟؟


    حقيقة .. الصمت أولي في هذه الحالة


    ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

    0 Not allowed!


    إن تصدق الله .. يصدقك


    من ترك شيئاً لله .. عوضه الله خيراً منه



  4. [4]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479
    الموضوع كبير أختي الكريمة
    وإحنا داخلين على زمان أغبر في مصر وحتما سيصطدم الشعب بالنظام وربما تقوم ثورة إذا جرت الأعوام القادمة على هذه الوتيرة من الخزي والمهانة وكره الدين
    والقمني هذا أخزاه الله ليس وحده بل هي منظومة كاملة نصارى أقباط على علمانيين على أجهزة الأمن والشرطة على منظمات رسمية موالية للغرب بل لليهود !!

    إليكم مقالات تخص الموضوع
    محمد عنانى :القمنى منعنى من أداء الصلاة وتلاوة القرآن لمدة عامين
    - رئيس مكتب الحراسات الخاصة بالداخلية كان يقول لنا ":" سيد القمنى بيشتمنى أنا شخصيا ولا أستطيع أن أفعل معه شيئا""
    - القمني حرض لواء قبطيا من أصدقائه على ايذاء صحفى معارض لكتاباته وقال له :" سكت الواد ده عشان شكله فاهم"
    - حصل على رسالة الدكتوراة من أمريكا بالمراسلة وأعد الدراسات العليا من جامعة مسيحية فى لبنان
    -القمنى "اخترع" رسالة تهديده بالقتل لاجبار الداخلية على إعادة الحراسة الخاصة بعد رفعها عنه
    -طلب منى إطلاق الرصاص على سيارة فى الشارع لمجرد أنها اقتربت من سيارته
    - كان يرفض اصطحاب الحراسة معه أثناء ذهابه لإلقاء محاضرات فى الأديرة والكنائس رغم ادعائه أنه مستهدف
    - كان يمتلك سيارة "شاهين" ويسكن فى شقة عادية وبعد عامين أصبح يمتلك سيارة "فارهة" ويسكن فى فيلا كبيرة
    -عندما ناقشته فى الأفكار الواردة بكتبه قال لى: انت تطلع مين ياجاهل عشان تناقشنى؟
    كانت لديه سطوة كبيرة على ضباط الداخلية و سب رئيس مكتب الحراسات الخاصة فى مخاطبات رسمية -


    كشف محمد عنانى الحارس الخاص السابق لسيد القمنى الذى أثار حصوله على جائزة الدولة التقديرية لهذا العام موجة انتقادات عنيفة بسبب كتاباته المسيئة للإسلام أن القمنى كان يتعمد منع افراد طاقم الحراسة المعين من قبل وزارة الداخلية من اداء الصلاة او قراءة القرآن الكريم أثناء فترة خدمتهم

    واكد عنانى فى الحوار الذى تنفرد "بر مصر" بنشره اليوم ان القمنى طلب من مسئولي مكتب الحراسات الخاصة بوزارة الداخلية توقيع جزاءات على بعض افراد طاقم الحراسة بعد ان علم بذهابهم لأداء الصلاة فى مسجد قريب من منزله
    واشار عنانى الذى تقدم ببلاغ للنائب العام للمطالبة بإسقاط الجنسية عن القمنى الى ان الاخير كان يتمتع بسطوة هائلة على ضباط الشرطة لدرجة انه كان يسب رئيس مكتب الحراسات الخاصة-ضابط برتبة مقدم- فى مخاطبات رسمية ناقلا عن الضابط قوله:" سيد القمنى بيشتمنى انا شخصيا ولا استطيع ان افعل معه شيئا"
    وكشف العنانى الذى عمل حارسا خاصا لسيد القمنى لمدة عامين القصة الحقيقية لرسالة التهديد التى زعم القمنى انه تلقاها قبل عامين واعلن على اثرها اعتزاله الكتابة مؤكدا انه "اخترع" قصة رسالة التهديد بسبب رفع الحراسة الشخصية عنه من قبل وزارة الداخلية
    وفجر عناني مفاجأت تتعلق برسالة الدكتوراة التى حصل عليها القمنى ومصادر ثروته المالية بالإضافة الى تفاصيل اخرى فى سياق الحوار التالى:

    -متى تعرفت على سيد القمنى؟
    *عام 2002 حيث تم تعيينى حارسا خاصا له بعد رحلة عمل طويلة عملت خلالها حارسا خاصا لعدد كبير من المسئوليين والوزراء على رأسهم الدكتور احمد نظيف رئيس الوزراء الحالى والدكتورة آمال عثمان وزيرة الشئون الاجتماعية السابقة والدكتور صلاح حسب الله وفاروق حسنى وزير الثقافة والدكتورعصمت عبد المجيد أمين عام جامعة الدول العربية السابق والكاتب الكبير انيس منصور وكثيرين
    -كيف انتقلت للعمل حارسا لسيد القمنى؟
    *فى هذه الفترة كنت أحد افراد الحراسة الخاصة للدكتور بطرس غالى أمين عام الأمم المتحدة الأسبق ورئيس المجلس القومى لحقوق الانسان حاليا وفى احد الايام تأخرت عن موعد "شيفت" الحراسة وبالتزامن كان هناك عجز فى افراد الحراسة الخاصة لدى القمنى فصدر أمر لى بالانضمام الى طاقم حراسة القمنى لمدة يوم واحد ثم اعود بعدها الى حراسة بطرس غالى لكن القمنى اعجب بى وطلب من مسئول مكتب الحراسات الخاصة بالجيزة ان ابقى معه ففوجئت فى اليوم التالى بأننى تم تثبيتى حارسا خاصا لدى سيد القمنى
    -كم كان عدد افراد الحراسة الخاصة لدى سيد القمنى؟
    *6 افراد مقسمين على 3 "شيفتات"
    -كيف بدأت فى النقاش معه والتعرف على افكاره؟
    *بعد اسبوع من بداية عملى معه بدأ يسألنى عن ميولى واهتماماتى واصولى واتذكر انه سالنى وقتها عمن احب من السياسيين ؟ فقلت له الزعيم جمال عبد الناصر فقال لى وهو مستاء بشدة:هو انا كل مااقابل واحد فى مصر يقولى جمال عبد الناصر ثم بدأ يسب فى عبد الناصر وظل النقاش بيننا مستمرا ولاحظت انه خلال هذه الفترة سعى لأن يقربنى منه فكان يقول لى انت مثل محمود ابنى ولا أنكر اننى كنت مرتاحا معه خلال هذه الفترة الى ان بدأت المشاكل بيننا عندما دخلت المكتبة الخاصة به
    -ماذا حدث عندما دخلت المكتبة؟
    *فى هذه الفترة كان سيد القمنى يسكن فى ميدان الرماية وكان لديه مركز بالقرب من منزله اسمه مركزالتاريخ الفرعونى وفى داخل هذا المركز يوجد مكتبة ضخمة مليئة بالكتب وبحكم أننى كنت مرافقا لسيد القمنى طوال الوقت فكنت ألجأ الى القراءة لقتل الوقت الذى نمضيه فى المكتبة وفى احدى المرات كنت امسك كتابا يحمل عنوان "عبد الناصر فى الجماهيرية الليبية" وعندما رآنى القمنى فسألني: الا يوجد فى المكتبة سوى كتاب عبد الناصر حتى تقرا فيه طوال الوقت؟ فحدثتنى نفسى ان اقرا كتب سيد القمنى حتى اتعرف على فكر الرجل الذى اعمل حارسا خاصا له وأول كتاب قرأته له كان يحمل عنوان "رب الزمان" فوجدته يحمل قدرا كبيرا من الاستفزاز لأى مسلم
    - ماهى الاراء التى صدمتك فى الكتاب؟
    *مطالبته بعرض جميع الأديان على الطفل فى سن مبكرة ليختار الدين الذى يعتنقه ودفاعه المستميت عن فرج فودة وبالمناسبة انا لم اكن اعرف من هو فرج فودة وقتها لكن هذا الكتاب هو الذى دفعنى للتعرف عليه فوجدته يحمل ايضا آراء مستفزة وصادمة مثل القمنى
    -ألم تحاول مناقشته فيما ورد بالكتاب؟
    *بعد ان انتهيت من الكتاب انتهزت فرصة وجودى معه فى السيارة وقلت له:"يادكتور سيد انا قرات كتابك..رب الزمان..هل انت رب الزمان يادكتور؟" فاندهش وقال لى :"هل قرأت الكتاب جيدا" فقلت :"نعم وصدمت حين وجدتك تطالب ان يبقى الطفل بلا دين حتى يبلغ 15 عاما ويدخل فى مرحلة المراهقة التى تتشتت فيها افكاره ليختار دينه بنفسه" وتابعت:"الرسول صلى الله عليه وسلم يقول علموا أولادكم الصلاة فى 7 سنوات واضربوهم فى 10 سنوات ..اذن انت تخالف كلام الرسول صلى الله عليه وسلم" فغضب وقال لى :"انت تطلع مين ياجاهل انت عشان تناقشنى؟" فرددت عليه :"انا لست جاهلا لكن هذا الكلام اذا قلته لا مواطن عاقل فى الشارع سيرد عليك بنفس الرد " وواصلت:"هل ترغب ان تعرض الاديان فى شارع عبد العزيز مثل الاجهزة الكهربائية لنختار منها مانشاء" فلم يرد ولم يكمل المناقشة معى لكن هذه الواقعة كانت بداية الخلاف بينى وبينه
    - خلال الفترة التى عملت فيها حارسا لدى القمنى هل لاحظت بالفعل انه يعانى من مجموعة أمراض كما يقول فى مقدمة كتبه؟
    *انا اعترض تماما على قصة مرض سيد القمنى فلا يوجد رجلا مريض فى سن القمنى يتناول يوميا كيلو لبن كامل الدسم بعد وجبة الإفطار ووجبة سمك بورى فى الغذاء..اى مرض هذا ..انا لم اره فى مرة يتالم من شئ
    -هل كنت تجد صعوبة فى أداء الشعائر الدينية؟
    *سيد القمنى كان يمنع جميع افراد الحراسة الخاصة به من قراءة القرآن او أداء الصلاة أمام منزله وإذا خالف أحد هذه التعليمات كان يطلب من مسئولي مكتب الحراسات الخاصة توقيع جزاء عليه بدعوى إهماله فى الحراسة ..وانا مستعد للمساءلة حول هذا الكلام
    -كيف كان يعترض على أداء الصلاة؟
    *مثلا عندما يرفع آذان العصر ويبدأ الزملاء الاستعداد لأداء الصلاة كان يعترض ويقول لهم:"محدش يصلى هنا ..احنا مش فاتحينها جامع" وكان يطلق على من يؤدى الصلاة لقب"شيخ" وعندما يذهب احد لأداء الصلاة فى المسجد بعيدا عن منزله كان يتعمد ابلاغ المسئوليين فى مكتب الحراسات عنهم ويتهمهم بالانصراف عن الحراسة فى اوقات العمل بقصد منعهم من اداء الصلاة

    - ماذا كان رد فعل مسئولى مكتب الحراسات؟
    *سيد القمنى كانت لديه سطوة كبيرة على ضباط الداخلية لدرجة انه كان يسب رئيس مكتب الحراسات شخصيا
    -كيف علمت ذلك؟
    *فى ذلك الوقت كان يترأس مكتب حراسات الجيزة المقدم مدحت عبد الحكم وعندما تصاعدت الأزمة بينى وبين القمنى وصدر قرار بنقلى من الحراسات الخاصة قلت للمقدم مدحت:"يافندم انت كده بتظلمنى" فرد علي قائلا:"هذه تعليمات لااستطيع مخالفتها" واضاف:"سيد القمنى بيشتمنى انا شخصيا ولا استطيع ان افعل معه شيئا" واشار الى مجموعة خطابات ارسلها له القمنى وتتضمن سبا وقذفا فى حقه
    -هل حدث من قبل طوال فترة خدمتك مع المسئوليين والوزراء ان تعرضت للمنع من أداء الصلاة؟
    *أنا عملت فى طاقم حراسة رئيس الوزراء احمد نظيف ومجموعة كبيرة من الوزراء ولم يفكر احد منهم فى ان يمنع الحراس من اداء الصلاة بل اننى اذكر عندما كنت اخدم فى حراسة السفير البلجيكى كانت اسرته تخرج لطاقم الحراسة يوميا فى شهر رمضان مائدة طعام فى وقت الافطار رغم انهم لايعتنقون الإسلام
    -ماذا قرأت لسيد القمنى بخلاف كتاب "رب الزمان"؟
    *فى هذه الفترة بدأت اتوسع فى قراءة كتب سيد القمنى فاطلعت على كتاب "الحزب الهاشمى" وكتاب"حروب دولة الرسول" فصدمت من جرأته وتهجمه على الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته واندهشت حينما وجدته يطالب فى مقالاته بإصلاح الإسلام والتخلص من حدود الزنا والردة والرجم
    -وماذا فعلت بعد ذلك؟
    *طلبت من المقدم ضياء السباعى رئيس مكتب الحراسات آنذاك ان ينقلنى من حراسة سيد القمنى ففوجئت بالقمنى يعترض على نقلى نكاية في لانه علم انى لا اريد الاستمرار معه
    -بشكل عام كيف كان يتعامل سيد القمنى مع الحراسة الخاصة؟
    *الحراسة الخاصة بالنسبة لسيد القمنى كانت شيئا مقدسا لكنه مع ذلك كان يعامل افراد الحراسة معاملة سيئة لدرجة ان جميعهم كان يتمنى نقله من الخدمة لدى القمنى

    -كيف حدث الخلاف بينكما؟
    *في احد الايام نشرت صحيفة الميدان تحقيقا صحفيا عن سيد القمنى تحت عنوان :"شيخ وقسيس وكاهن" أشار ت فيه الى ان القمنى مجرد اراجوز يتأرجح فى كتاباته بين المسيحية واليهودية والاسلام ويبدو ان هذا التحقيق اثار غضب القمنى فوجدته يطلب من لواء شرطة قبطى كان مقربا منه ان يتدخل لدى الصحيفة لاسكات الصحفى صاحب التحقيق وسمعته يقول لصديقه اللواء :"يا جميل بيه سكت الواد ده عشان شكله فاهم" وعندما سمعته رددت عليه وقلت:"يسكته ليه..هو مش بيقول الحقيقة؟!"..بعد هذه الواقعة قرر القمنى استبعادى من الحراسة وبالفعل تم ابعادى من حراسته وبعدها بشهرين صدر قرار بفصلى من الحراسات الخاصة تماما
    -طوال فترة خدمتك لدى القمنى هل سبق ان تعرض لمحاولة اغتيال او تلقى تهديدا بالقتل؟
    *لم يحدث على الإطلاق على الرغم انه فى بعض الاحيان كان يسير فى الشارع وحده وكان من السهل استهدافه ولم يقترب احد منه لكن المشكلة ان القمنى لديه هاجس بأنه مهدد طوال الوقت واذكر فى احدى المرات اننى كنت معه فى سيارته واقتربت سيارة مننا دون ان تتعرض لنا فى شئ ففوجئت به يصرخ ويقول:"عنانى طلع السلاح واضرب نار" ..بالطبع لم اخرج السلاح لانه من غير المعقول ان اطلق الرصاص على اى سيارة تقترب من الشخص الذى اتولى حراسته ،الغريب ان زميلا آخر فى طاقم الحراسة الشخصية اكد لى ان نفس الموقف تكرر معه وهو مايؤكد ان هذه التهديدات كانت مجرد خيال لديه
    - اذن ما صحة التهديدات التى تلقاها بالقتل ودفعته لإصدار بيان بالتوقف عن الكتابة؟
    *خلال هذه الفترة كان سيد القمنى انتقل من الاقامة في شقته بميدان الرماية الى شقة اخرى فى اطراف القاهرة ونظرا لبعد المسافة فتم رفع الحراسة عنه فعندما شعر بأنه فقد الهيبة اخترع موضوع التهديد بالقتل والقاعدة والجهاد حتى تعود الحراسة مرة اخرى ومن خلال خبرتى فى مجال الحراسات الخاصة اؤكد لك ان شخصا مثل القمنى لا يمكن ان يستهدفه احد
    - ما حقيقة درجة الدكتوراة التى حصل عليها القمنى؟
    *ما اعلمه ان القمنى حصل على دراسات عليا من جامعة مسيحية لبنانية اسمها جامعة "القديس يوسف" ثم حصل على الدكتوراة فى فلسفة الاديان بالمراسلة من جامعة بولاية كالايفورنيا بالولايات المتحدة الامريكية ولا اعلم كيف يحصل شخص على دكتوراة بالمراسلة.. الا يمكن ان يكون اشتراها مقابل مبلغ مالى؟؟ ..المفاجأة انهم حينما منحوه جائزة الدولة التقديرية لم يلتفتوا الى هذه النقطة ولا ادرى ماهى العلاقة بين فلسفة الاديان والعلوم الاجتماعية التى حصل القمنى على الجائزة فيها
    - لماذا تقدمت ببلاغ للنائب العام تطالب فيه باسقاط الجنسية المصرية عن سيد القمنى؟
    *لدى وجهة نظر بأن الهجوم على سيد القمنى فى الوقت الحالى لن يفيد فى شئ ولذلك لجأت الى القضاء لكى يفصل بينى وبينه وكنت اول من تقدم ببلاغ للنائب العام اطالب فيه بسحب جائزة الدولة التقديرية منه ثم تقدمت بعدها ببلاغ طالبت فيه باسقاط الجنسية المصرية عنه استنادا الى المواد 15 و16 و17 من قانون الجنسية التى تمنح وزير الداخلية الحق باسقاط الجنسية عن اى مصرى يتغيب البلاد لاكثر من عامين دون ان يكشف اسباب تغيبه للسلطات وانا اطالب بالتحقيق مع سيد القمنى فى اسباب غيابه عن مصر لسنوات طويلة قبل عودته فى منتصف الثمانينات ومعه اموال لا احد يعرف مصدرها
    - ماحقيقة الحالة المادية لسيد القمنى؟
    *هناك طفرة حدثت فى حياة القمنى فأثناء فترة حراستى له كان يقيم فى شقة عادية فى ميدان الرماية ويمتلك سيارة "شاهين" اما الان فهو يقيم فى فيلا على اطراف القاهرة ولديه سيارة فارهة ولااحد يعرف اسباب هذا الثراء المفاجئ

    -من هم أبرز الذين كانوا يترددوا على سيد القمنى؟
    *الصحفيين والأجانب
    -ماهى الأماكن التى كان يذهب إليها سيد القمنى بدون حراسة؟
    *عندما كان يذهب لإلقاء محاضرات فى الاديرة والكنائس رغم انه كان يسافر الى محافظات بعيدة لالقاء هذه المحاضرات وهذا امر يتنافى مع ما يزعمه من انه مستهدف دائما من الجماعات المتطرفة
    ــــــــــــــــــــــ×××ـــــــــــــــــــــــ×× ×ـــــــــــــــــــــ
    المصريون .. وقناة ساويرس !
    جمال سلطان (المصريون) : بتاريخ 23 - 7 - 2009
    أمس حاولت إحدى قنوات ساويرس الفضائية عمل احتفالية بسيد القمني ، غير أن توتر مقدمة البرنامج اللافت كان يشير إلى الرسالة المطلوبة منها بوضوح ، فلا يوجد أحد يجري مداخلة ينتقد فيها القمني إلا وشوشرت هي بنفسها عليه ، ويظل المسكين يتكلم وهي تتكلم حتى لا يفهم من كلامه أحد شيئا ، وهي إهانة لها كمقدمة برامج جديدة ، ولكن من الواضح أن "المعلم ساويرس" كان ينتظر التقرير ، وفريق العمل في البرنامج يدركون ذلك ، عندما أخبرني صديق عن الحلقة قبل ربع ساعة جلست أنتظرها وأتابعها ، وكنت أضحك عندما بدأ سيد القمني يتكلم كواعظ ديني ويسرد تبجيله للنبي الكريم بأفخم الكلمات ، تحول القمني إلى شخصية متدينة وديعة ومثيرة للشفقة ، ويتحدث عن احتياجه للجائزة لأنه مسؤول عن أسرة وخلافه كما يستدر عطف المشاهد بالحديث عن "زوج أخته" الذي توفي ، وهو أمر لا علاقة له بالبرنامج ولا المشاهدين ، كما يشتكي من أن حملة صحيفة المصريون عليه وفتوى دار الإفتاء جعلت قسما من أهله يتبرأون منه ، ولذلك احتاج الأمر إلى أن يؤكد لهم على الهواء أنه ما زال يشهد أن لا إله إلا الله ، ولم أتوقف عند هجومه على صحيفة المصريون وعلى شخصي وشخص أخي الأستاذ محمود سلطان ووصفنا بالأخطبوط وأننا "إخوانجية قراري" حسب بلاغته التقليدية ، غير أن ما ساءني أن تدعي مقدمة البرنامج بكل بجاحة أنها تحاول الاتصال بي بدون فائدة لأني مغلق هواتفي ، وكان من لطف الله أن الصديق جمال عبد الرحيم عضو مجلس نقابة الصحفيين في الصالة الخارجية للاستديو ينتظر دخوله بعد القمني ، لأن القمني خاف من مواجهته وطلب أن يكون وحده ، اتصل علي واندهش لأن هاتفي مفتوح واستغرب ما تقوله المذيعة ، فطلبت منه أن يطلب هو منها على الهواء الاتصال بي وإعطائها رقمي ، وقد كان ، وارتبكت المذيعة ارتباكا شديدا من وقع الفضيحة ، والمهم أنها طوال الحلقة تسأل الضيوف عن "نصوص" القمني التي نتهمه بها ، وبطبيعة الحال ، مثل هذه البرامج القصيرة لا تسمح باستعراض رؤى فكرية على هذا القدر من الخطورة تحتاج لمساحة وقت كافية ، ولكني جهزت لها عدة نصوص ، وقلت لها : سأسمعك كلام القمني ونصوصه الحرفية ، وما إن بدأت أقرأ كلماته المسيئة للذات الإلهية حتى قطعوا الهاتف علي ، وادعت أن هناك مشكلة في الاتصال ، كانت مسرحية سخيفة ، لا تجرؤ عليها بكل هذا السفور قناة محترمة ، مقدمة البرنامج استدعت فريدة النقاش وجمال فهمي من أجل إدانتي بسبب طلبي للفتوى من دار الإفتاء المصرية ، وطبعا اعتبرتها فريدة النقاش ضد ميثاق الشرف الصحفي وهو ما رده عليها جمال عبد الرحيم مؤكدا أن هذا حق أي مواطن ، ولا يتعارض أبدا مع ميثاق الشرف الصحفي ، وأننا لجأنا إلى الجهة المختصة بالدولة ذاتها ، وطبعا الست فريدة محروق دمها لأن القضاء سحب الجائزة من حلمي سالم نائبها في مجلة أدب ونقد ، وأما الزميل جمال فهمي عضو مجلس نقابة الصحفيين فكان فجا مفتقرا لأبسط أصول اللياقة وهو يسبني أنا وشقيقي ويشتم جريدة المصريون ، دفاعا عن سيد القمني وفاروق حسني ، صحيح أن "حظيرة" فاروق واسعة ، لكن ليس إلى هذا الحد الذي يتنكر فيه عضو مجلس نقابة لمسؤوليته تجاه زميله ويدعي أنه لا يعرفني ، وللأمانة فإنه لا يشرفني بالمرة معرفة جمال فهمي ، وهو ـ بالمقياس المهني ـ حالة هامشية في دنيا الصحافة ، لكن ، إذا كنت لا تعرفني يا جمال ولا تعرف إن كنت عضوا بنقابة الصحفيين ، لماذا كنت تصدع رأسي بإيميلاتك أثناء الانتخابات ، وأما حديثه عن الشرف الصحفي فكان ينبغي لمثله أن ينأى عن الحديث عنه ، لأننا والحمد لله ، لا نركب الشيروكي من أحمد قذاف الدم ، ولم نخون المناضلين المعتقلين عندما يأتمنونا على مذكراتهم للنشر فنبيعها لأجهزة الأمن ، وعلى كل حال ، ما ينكشف لنا كل يوم من اتساع رقعة الظلام الذي بسطه فاروق حسني وعصابته على الحياة الثقافية في مصر يزيدنا إصرارا على المضي في حملتنا ، وسوف نفاجئهم في الأيام المقبلة ـ بعون الله ـ بما لم يكن في حسبانهم .
    هامش :
    كل التحية للنقابي الوطني الشريف الأستاذ جمال عبد الرحيم ، الذي عرضوا عليه استلام مكافأته المالية بعد الحلقة ، وبعد أن استلمها القمني ، فرفض جمال عبد الرحيم بمروءة وقال لهم على مسمع من الجميع : أنا لا آخذ فلوس من ساويرس

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  5. [5]
    العيناء
    العيناء غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية العيناء


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 1,358

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 10
    Given: 0
    [quote]والشئ الغريب في هذا الموضوع .. أن بعد كل هذه الكتابات التي يقوم بها هذا الكافر المرتد .. إلا أنه يتعجب قائلاً !! .. لماذا تكفرونني؟؟
    [/
    quote]

    كما فهمت ايضا نه ليس الوحيد الذي انتهج نفس النهج .....وذكروا ان احد اولئك الضالوا المنهج يقول (لا جنة ولا نار ولا بعث ) والكثير من الكلمات التى لا اريد ان انطقها فضلا عن ان انقلها وناقل الكفر ليس بكافر


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bishr مشاهدة المشاركة

    وإحنا داخلين على زمان أغبر في مصر وحتما سيصطدم الشعب بالنظام وربما تقوم ثورة إذا جرت الأعوام القادمة على هذه الوتيرة من الخزي والمهانة وكره الدين
    والقمني هذا أخزاه الله ليس وحده بل هي منظومة كاملة نصارى أقباط على علمانيين على أجهزة الأمن والشرطة على منظمات رسمية موالية للغرب بل لليهود !!

    إ
    للوهلة الاولى تفاجئت من ما قلت ...ربما خوفا من واقع ييتبع ما ذكرت ...

    وبرايي المتواضع انه هناك اشياء كثيرة تدفع للثورة ضد النظام ...وليس بمصر بل هذا حال الدول العربية لكن بمصر تحديدا برايي الامر مختلف...هناك امور عديدة قد تمنع الامر ...

    مما ذهلت له سابقا من امر محاربة الدين هناك قول الشيخ محمد حسين يعقوب والشيخ ابو اسحاق الحوينى انهما اختبرا للخطابة لليسمح لهم بخطبة بالمساجد ففشلا بالاختبار ....اتسائل من سينجح اذا اولئك فشلوا....

    اسال الله صلاح حال امتنا

    0 Not allowed!


    سبحانك الهي اذا ذكرت خطيئتي ضاقت علي الارض برحبها واذا ذكرت رحمتك ارتد الي روحي سبحانك يا الهي أتيت أطباء عبادك ليداووا لي خطيئتي فكلهم عليك يدلني

    قيل:
    اذا جلست في الظلام بين يدي سيدك فاستعمل أخلاق الأطفال فان الطفل اذا طلب من أبيه شيئا فلم يعطه بكى عليه



  6. [6]
    م/عيسى محمد
    م/عيسى محمد غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: May 2009
    المشاركات: 231
    Thumbs Up
    Received: 5
    Given: 1
    جزاكي الله خيرا علي هذا الطرح
    انا ابغض هذا القمني منذ ان سمعته قال ان العرب اتوا مصر غزاه محتلين بدلوا اللغة والدين للمصرين
    وما فعله فاروق حسني ليس بجديد عليه فصفحات تاريخه فيها ما فيها وهذا تمهيدا لترشيحه لليونسكوا
    فاللاسف صارت الاسلام مطية يمتطيها كل من يريد ان ينال رضا الغرب والشرق
    موعدنا الساعة ياقمني ويافاروق ليقضي الله امرا كان مفعولا

    0 Not allowed!


    قال الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى :
    عليك بطريق الحق و لا تستوحش لقلة السالكين و إياك و طريق الباطل و لا تغتر بكثرة الهالكين

  7. [7]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    يقال: من أمن الحساب أساء العمل
    ولكن اصبح من يسيء العمل تغدق عليه الجوائز بدلا من الحساب
    ولا حول ولا قوة الا بالله

    0 Not allowed!



  8. [8]
    عاطف مخلوف
    عاطف مخلوف غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 3,157

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 43
    Given: 17
    لقد أيقن العلمانيون والشيوعيون القدامي الذين تسموا بالعلمانيين ، أيقنوا بعد تجارب تاريخية استغرقت ما يزيد علي قرن من استحالة قهر الاسلام بمواجهته بالهجوم ، فكانت الطريقة الجديدة هي ادعاءهم حرصهم علي الاسلام وأنهم مسلمون مخلصون ، واخترعوا مصطلح "صحيح الاسلام " وهو ما يدعون اليه ، وكل ما عداه فهو ليس من "صحيح الاسلام" ، وأخذوا يخربون الاسلام من داخله فهم بحق منافقوا العصر ، ودعواهم علي درجة عالية من الخطورة فهم من بني جلدتنا يلبسون لباسنا وينطقون لغتنا وينتسبون للاسلام ، فيملكون بذلك ادوات القبول او علي الاقل يمكنهم من تمييع الاسلام في عقل البسطاء ، فاذا أضيف لذلك مولاة أنظمة حاكمة لهم ، وافساح الإعلام لدعواهم ، اكتملت اسلحتهم ، فما بالك بالشهادات التقديرية من الدولة ومؤسساتها الثقافية ، وهي سلسلة كان منها "خليل عبدالكريم" ثم "فرج فوده " ثم "جمال البنا" ثم هذا "القمني" ، وهي مدرسة تتميز بالصفاقة والوقاحة والابتذال والسماجه، وكلنا نتذكر "فرج فودة " واسلوبه الخبيث في الطعن في الاسلام باسم الدفاع عن الاسلام .

    0 Not allowed!



  9. [9]
    eng abdallah
    eng abdallah غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية eng abdallah


    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 6,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 12
    Given: 2
    نسأل الله العافية و السلامة و حسن الخاتمة

    0 Not allowed!



  10. [10]
    eng abdallah
    eng abdallah غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية eng abdallah


    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 6,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 12
    Given: 2

    Exclamation

    المستشار أحمد مكي: تكريم القمني "جريمة" تستوجب إقالة الحكومة

    كتب عمر القليوبي (المصريون): : بتاريخ 23 - 7 - 2009 ندد المستشار أحمد مكي نائب رئيس محكمة النقض بمنح سيد القمني جائزة الدولة التقديرية في العلوم الاجتماعية، واعتبر هذا الأمر يشكل جريمة بحق الهوية الإسلامية لمصر، بما يستوجب إقالة حكومة وليس فقط إحالة الأمر للقضاء، لإلغاء فوزه بالجائزة واسترداد المقابل المادي.
    وأبدى المستشار مكي استغرابه من قيام دولة تدعي أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيس للتشريع بمنح القمني الجائزة في وقت دأب فيه هذا الأخير على مهاجمة الإسلام والتشكيك في رسالة النبي صلى الله عليه وسلم، مطالبا بضرورة استنهاض همم جميع الشرفاء وبكل الوسائل لسحب هذه الجائزة منه ورد قيمتها المادية.
    وأعرب عن تأييده لفتوى دار الإفتاء التي جاء فيها أن الكتابات المنسوبة للقمني هي "نصوص تكفيرية تستوجب التجريم لا التكريم"، ورأى أنها تعبر عن موقف الشعب المصري المسلم الذي يرفض تكريم القمني ويطالب بسحبه منه واستعادة قيمة الجائزة المادية، البالغ 200 ألف جنيه.
    وأبدى نائب رئيس محكمة النقض انزعاجه الشديد من تحدي المجلس الأعلى للثقافة- الذي منح القمني الجائزة- لمشاعر المصريين وضربه بعرض الحائط لهوية الدولة الإسلامية، مشددا على ضرورة محاسبة من أقدموا على هذه الفعلة المرفوضة، في إشارة إلى تكريم الكاتب المنكر للنبوة الذي يصف الإسلام بأنه دين مزور اخترعه بنو هاشم للسيطرة على قريش ومكة.
    لكنه مع ذلك أبدى تحفظه على اللجوء للقضاء لسحب الجائزة من مكي، مبررا رفضه بأنه ذلك يمثل "ضغطا على القضاء ويحمله فوق طاقته"، وقال إن الضغط على القضاء وتحميلهم أكبر من طاقاتهم وإحالة قضايا مثل الحسبة وغيرها للقضاء أغرى الحكومة لإحالة المدنيين للمحاكم العسكرية وحرمهم من التقاضي أمام المحاكم المدنية.
    وتساءل: أين مؤسسات الدولة وأين البرلمان وأين مجلس الوزراء من محاسبة من أقدموا على منح القمني هذه الجائزة؟، وطالب بمساءلة الحكومة برلمانيا عن هذا الأمر وإلزامها بسحب الجائزة واسترداد قيمتها المادية سواء من القمني أو من الذين منحوه الجائزة الذين يتحملون مسئولية إعادة تلك الأموال لخزينة الدولة من أموالهم الخاصة.

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML