دورات هندسية

 

 

"مصحفي في جيبي".. دعوة للصداقة مع القرآن

النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. [1]
    هانى شرف الدين
    هانى شرف الدين غير متواجد حالياً

    عضو شرف

     وسام الشكر

      وسام كبار الشخصيات


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 1,562
    Thumbs Up
    Received: 15
    Given: 0

    "مصحفي في جيبي".. دعوة للصداقة مع القرآن

    "مصحفي في جيبي".. دعوة للصداقة مع القرآن.. تنتقل من مصر إلي باريس
    7 آلاف مشارك من أئمة فرنسا.. تحمسوا للفكرة وأعلنوها رسمياً



    حملة "مصحفي في جيبي".. وهي الدعوة التي أطلقها شاب مصري يدعي حمدي أحمد علي موقع الفيس بوك للصداقة مع القرآن وللتواصل الاجتماعي علي الإنترنت. ونجحت في أن تجذب خلال عام واحد أكثر من 3 آلاف مشارك. انتقلت من مصر إلي باريس.
    ففي الوقت الذي يعيش فيه "المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية" "الممثل الرسمي لمسلمي فرنسا" جمودا في نشاطاته. شكل مجموعة من الأئمة تجمعا أطلقوا عليه "منتدي أئمة فرنسا" بهدف تعويض غياب الدور الفاعل للهيئات المسيرة لشئون مسلمي فرنسا والتصدي للمشاكل التي تواجه الأئمة الفرنسيين. بحسب القائمين علي المنتدي. وكانت أول حملة يطلقها هذا المنتدي هي حملة "مصحفي في جيبي.. ما أجمل الصداقة مع القرآن".
    وقال حسن شلغومي. رئيس المنتدي: إنه حان الوقت من أجل أن يقوم أئمة فرنسا بأخذ زمام المبادرة من أجل تحرك حقيقي وفاعل. يملئون فيه فراغا هائلا تعيشه الهياكل المسيرة لشئون مسلمي فرنسا".
    وأوضح حسن شلغومي - عميد مسجد درونسي في شمال باريس: "أن المنتدي يضم في الوقت الحالي 43 إماما من نخبة أئمة فرنسا الذين لهم تكوين مزدوج فرنسي - عربي ولهم دراية بقوانين ومباديء الجمهورية الفرنسية".
    وتتمثل الحملة ببساطة في فرنسا مثلما تمثلت في القاهرة في سؤال واضح: "ماذا لو وضع كل واحد أو واحدة منا في جيبه أو حقيبته مصحفا صغيرا يشغل به وقت فراغه مثلما نضع النقود وأشياء أخري".
    هكذا تدعو الحملة المسلمين حول العالم إلي صداقة مع كتاب الله وعدم مفارقته أو هجره. حتي يكون لهم شفيعا يوم القيامة. مؤكدة أن القرآن الكريم هو خير صاحب وصديق ينفع دوما ولا يضر أبدا.
    شارك في الحملة في مصر حتي الآن نحو 3128 عضوا. بينما شارك فيها من مسلمي فرنسا نحو 7 آلاف مشارك حتي الآن. يجمعهم تحمسهم للفكرة وتسجيل أي تطورات تحدث لهم في الحياة بعد مصاحبتهم للقرآن. كتب أحد المشاركين علي سبيل المثال إنه منذ أن حمل المصحف في جيبه وهو يشعر بالأمان والطمأنينة والراحة النفسية وأن هناك سدا منيعا يحميه من أي شر.
    ويقول مشارك آخر إن حمله للمصحف جعله يختم القرآن الكريم مرة كل شهر. ويقول ثالث إنه ينام والمصحف في جيبه أيضا لإيمانه بأنه يحميه من الكوابيس والهلاوس أثناء النوم.
    وتقول سارة من مصر إحدي عضوات المجموعة أنها تحمل المصحف معها منذ نحو أربع سنوات. وتداوم علي قراءة القرآن باستمرار. لكنها لم تكن تستطيع أن تفهم بعض الآيات حتي حل عليها شهر رمضان الماضي فأحست بكل حرف تقرؤه وبمعاني كافة الكلمات. وأكدت أنها لا تجد كلاما يصف شعورها بحب القرآن. وأعربت سارة عن أمنيتها "بأن من يحمل المصحف الشريف يكون أهلا له وأن يعمل بما فيه. حتي لو أخطأ المسلم مرة فيجب أن يستمر في محاولة السير بالطريق الصحيح. وسوف ينجح بإذن الله مادام أنه اجتهد في الالتزام بالعمل بالقرآن الكريم".

  2. [2]
    eng abdallah
    eng abdallah غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية eng abdallah


    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 6,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 12
    Given: 2
    بارك الله في الجميع.........

    0 Not allowed!



  3. [3]
    mnci
    mnci غير متواجد حالياً
    تم إيقافه لمخالفة القوانين
    الصورة الرمزية mnci


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 6,862
    Thumbs Up
    Received: 103
    Given: 0
    جزاك الله خيرا
    .....................

    0 Not allowed!



  4. [4]
    طــارق _ بــلال
    طــارق _ بــلال غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية طــارق _ بــلال


    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 2,742

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 58
    Given: 109
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله خيرا على الموضوع القيم

    وأسأل الله العلي العظيم أن ينتقل المصحف من "مصحفي في جيبي"
    إلى

    "كلام ربي في قلبي"

    اللهم اجعلنا من حفظةو حملة القرآن الذين يتلونه ءاناء الليل وأطراف النهار على الوجه الذي يرضيك عنا
    واجعلنا اللهم ممن يعملون بكتابك كما تحب و ترضى وليس حفظه فقط
    واجعله اللهم شاهدا و شافعا لنا و لا تجعله شاهدا علينا ولا شاكيا لنا

    ءامين والحمد لله رب العالمين

    0 Not allowed!


    فرسان بالنهار
    رهبان بالليل
    لا يأكلون إلا بثمن
    ولا يدخلون إلا بسلام
    ويجبرون من يحاربهم على أن يقاتلهم حتى يأتون عليه


    هكذا كنا وسنعود إن شاء الله


  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML