دورات هندسية

 

 

سائل يسأل : كيف أتعامل مع أمي ؟ فقد فقدت صوابي ! (كلام مهم)

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. [1]
    الصورة الرمزية إسلام علي
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    سائل يسأل : كيف أتعامل مع أمي ؟ فقد فقدت صوابي ! (كلام مهم)

    كيف أتعامل مع أمي ,,, فقد فقدت صوابي؟

    إجابة : أ. شريفة السديري


    السؤال:
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد.

    تربَّيت في بيئة إسلاميَّة - ولله الحمد - ونشأْتُ على الغيرة على الدِّين وعلى محارم الله وعلى محارمي، فمنذ نعومة أظفاري وأبي يعلِّمني أن الَّذي لا يغار على أهلِه ديّوث، وأنَّ الَّذي يرى على أهله خللاً ولا يتدخَّل لإصلاحه فليس فيه خير.

    هذا من جهة والدي.

    أمَّا جهة أمِّي - وهي صلب المشكلة - فإنَّها عكس ما يقول أبي تمامًا، وعكس ما تربَّيت عليه من جهة والدي، عندما أقول لها: إنَّ أخواتي لا يصلح أن يفعلن كذا، يسودُّ وجْهُها من الغيظ، ثمَّ تبدأ بِرَمي التُّهم إلي وإلى إخواني، وأنكم سفلة لا تَخافون الله، فكيف تنصح أخواتك؟!

    ثمَّ تَحمد الله أنَّ أبي مازال حيًّا وإلاَّ آذيْتُها أنا وإخواني - على حدِّ زعْمِها - مع أنَّ إخواني لا يعْلمون عن ذلك الموْضوع شيئًا، وترى أنَّني أكره أخواتي كثيرًا؛ لأنَّني فقط أقول: هذا لا يصلح.

    ليت الأمر توقَّف عند هذا!

    كبرنا وكبرتْ أخواتي فبدأ بيْتنا يتغيَّر تدريجيًّا، وكبِر أبي ولم يعُد ذلك الشَّخص الَّذي يرْعى بيتَه كما كان سابقًا، فلقد تعِب من أمِّي ومن مشاكلها، فأصبح لا يكترث إلاَّ قليلاً وعلى استِحْياء، أصبحتْ أمِّي تُطالب أبي أن تُسافر خارج المملكة، وبضغط من أخواتي عليه أمرني أبي بالبداية أن أسافر بهنَّ، فقبلن على مضض، فلم أستطع أن أرفض له ذلك الطَّلب، سافرت بِهن، ورأيت من أخواتي ما يسوءني وأخجل من نفْسِي عندما أتذكَّر تلك الأيام، وعندما أقول لها: هذا لا يصلح، تقول لي: ليْس لك دخل، فأحسستُ ذات مرَّة بحُرقة من احتقارها لي، فرددت عليْها وقلت لها: أنا لستُ ديوثًا، أنا سافرت بكم ولكن لستُ من الخدم، أنا رجل ولي كلِمتي.

    وكنت وقْتها في عمر الخامسة والعشرين تقريبًا، فبدأ حديثها يكون حادًّا وأنا كذلك؛ لأنني لم أتحمَّل ما يفعله أخواتي أمامي.

    وأذكر أيضًا في نفس تلك السفرة طلبت إحْدى أخواتي أن تَذْهب إلى نادٍ ليلي - مكان يدار فيه الخمْر والعياذ بالله، ولا تعرف الصَّاحي من المسطول - فرفضت رفضًا قاطعًا أن أذْهَبَ بِهن، فاتَّصلتْ أُخْتِي على أبي وهو في السُّعوديَّة؛ لتشتكي له منِّي، وتقول له: "هذه ليست سفرة هذا نكد"، ثم أكملت ما تبقَّى أمِّي، فما كان من أبي إلاَّ أن اتَّصل بي وهو يترجَّاني أن أذهب بهن وأن أكْفِيه شرَّهن، وأن أرْحَمه وهو في هذا العمر.

    والله أنا أحسستُ أنَّني المذنب؛ لأنِّي أوْصلتُه إلى تلك الحالة، ولَم أستطِع أن أشرح له؛ لأنَّه قال لي: لو فيه إبليس اذهب بِهن.

    فرحِمْته ورحمت عمره الَّذي أوْشك على الانتِهاء فذهبتُ بِهن، ولا حوْل ولا قوَّة إلاَّ بالله.

    عندما رجعن قرَّرن ألا يسافرن خارجًا إلاَّ وحدهنَّ أو مع أخي الصَّغير، فبدأن يسافرن وحدهنَّ، وكلَّما كلَّمت والدتي أنَّ هذا خطأ، تغضب مني، ثمَّ أبدأ بالمشاجرة معها؛ فلست ذلك الشَّخص الذي يصبر، فأنا سريع الغضب والانفعال.

    كم مرَّةٍ تناقشت معها عن غطاء الوجْه، فتردّني خائبًا!

    والرَّدّ المتوقَّع: ليْس لك دخل.

    وليْت الأمر توقَّف عند كشْف الوجْه!

    أصبحتْ أخواتي - ولا حول ولا قوَّة إلاَّ بالله - عندما يصِلْن إلى البلد المسافر إليْه لا يلبسن العبايات، بل يفسخنها في أقرب فرصة.

    وعندما علمت عن ذلك أوَّل الأمر - وكان صدفة من إحْدى بنات أُختي الصِّغار - ذهبتُ سريعًا كالَّذي يتخبَّطه الشَّيطان من المسِّ إلى أمي وكلِّي غضب، وعروقي تكاد تنفجِر من الغيظ، كيف يَحصل هذا؟

    فكان ردُّها سريعًا: سوف أدْعو عليك إن لَم تنته عمَّا قلت وتسكت.

    فلم أستطع السكوت؛ كيف يصير هذا وأنا حي؟! فتشاجرت معها.

    وأحسست بغربة في بيْتنا، وأحسسْتُ أنَّ أهلي يُذْهَب بهم إلى المَجْهول، إن تكلَّمت غضبت أمِّي وتكدَّرت، وأخواتي أصلاً لا يتحدَّثن معي؛ فهنَّ مَن مقاطعات لي نهائيًّا، فلا أستطيع توْصيل كلامي إلاَّ عن طريق والدتي، ووالداتي - كما قلتُ سابقًا - ترى أنَّني أكره أخواتي وأكرهُها هي أيضًا، فتحدث مشكلة كلَّما تناقشت معها عن هذه المواضيع، سواء صغيرة أو كبيرة.

    ثمَّ أحسُّ بالنَّدم؛ لأنَّني أحسُّ أنَّني شخص عاق، فما الحلُّ؟

    أفيدوني وانصحوني؛ فأنا في حيرة من أمري، وكيف أتعامل مع هذه المشكلة الَّتي كدَّرت حياتي؟

    مع العلم أنِّي الآن لستُ في ذلك البيت، فأنا تزوَّجت وخارج البيت، وأمي تتمنَّى ألاَّ آتي إلى منزِلِها، مع العلم أنَّني لستُ في المدينة الَّتي هم فيها الآن، وأجلس بالشهور أحيانًا حتَّى لا أتناقش معها، فكلّ مرَّة آتي أرى الجديد ممَّا يسوء أيَّ مسلم غيور على عرضه - ولا حول ولا قوَّة إلا بالله - فلا أستطيع أن أسكت، ثمَّ إذا تكلَّمت أوَّل كلِمة تُقابِلُني: ليس لك دخل، ليْتك لَم تأتِ، أنت لا تأْتِي إلاَّ والمشاكل معك، أعفنا من كلامك، وهلم جرًّا.

    ثم يبدأ تصاعُد الكلام فتكبر المشكلة، وهذا ما لا أريده، والحمد لله على كل حال.


    الجواب:
    وعليكم السَّلام ورحمة الله وبركاته.

    حيَّاك الله أخي الفاضل في الألوكة، وعذرًا لتأخُّري في الرَّدِّ؛ وذلك لظروف خارجة عن قدرتي.

    بدايةً: لا أخفيك تعجُّبي من التَّناقض بين أمِّك وأبيك، ومن تناقض والدِك نفسه، فهو علَّمك من صغرك: "أنَّ الَّذي لا يغار على أهلِه ديوث، وأنَّ الَّذي يرى على أهله خللاً ولا يتدخَّل لإصلاحه فليس فيه خير"، ثم تقول: إنَّه حين طلبتْ منك أختك أن تذهب بِهن إلى النَّادي الليلي، "فما كان من أبي إلاَّ أن اتَّصل بي وهو يترجَّاني أن أذهب بهن، وأن أكْفِيه شرَّهن، وأن أرْحَمه وهو في هذا العمر"، ثم يقول: "لو فيه إبليس اذهب بهن"!

    فكيف يسكت على هذا الأمر؟!

    بل ويطلب منك الذَّهاب بهن، وهو الذي علَّمك أنَّ مَن يسكت ولا يتدخَّل لا خير فيه!

    أخي الكريم، ما حدث قد حدث، والمشكلة بيْنك وبين والدتِك وأخواتك قد حدثت، لكن المهمُّ الآن هو: كيف تصلِح الخلل دون أن تَخسر أخواتِك ووالدتَك؟

    لأنَّ القطيعة لا تجوز؛ فقد أخرج البُخاري ومسلم في الصَّحيحين من حديث أبي أيُّوب الأنصاري - رضِي الله عنهما -: أنَّ النَّبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((لا يحل لامرئ يؤمِن بالله واليوم الآخر أن يهجر أخاه فوق ثلاث، يلْتقيان فيعرض هذا ويُعْرض هذا، وخيرُهُما الَّذي يبدأ بالسَّلام)).

    وأنت تقول: إنَّ أخواتِك قاطعْنك نهائيًّا، وعلاقتك بوالدتك متوتِّرة؛ لأنَّها ترى أنَّك تكرهها وتكره أخواتك؛ لذلك عليك أن تتبع قوله تعالى:
    {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} [النحل: 125].

    نصيحتي لك - أخي الفاضل -: أنَّ أوَّل شيء عليك أن تفعله هو إعادة بناء العلاقة مع والدتك وأخواتك؛ لأنَّك - كما قلت - في بلد بعيدة عنهم، وكلَّما تأتي وترى ما لايسرّك وتتكلَّم، تدعو أمك عليك، وتقول لك: إنك تأتي بالمشاكل، وهذا يَجعلهن يضعن حاجزًا كبيرًا أمام كلِّ كلمة تقولها؛ لأنَّهن لا يريْنَك إلاَّ وأنت تحمل معك اعتراضًا أو نصيحة؛ لذلك حاول أن تكسب قلوبهنَّ وتستعيد حبَّهنَّ ومودَّتهنَّ لك؛ لأنَّ الحبَّ يصنع المعجزات.

    اتَّصل عليهنَّ دائمًا واطمئنَّ على والدتِك وأخواتِك، وأخبرهنَّ بأنَّك مشتاق لهنَّ، وحين تأْتِي لزيارتهنَّ فلا تُسارع بالتَّعليق على أي تصرُّف خاطئ تراه منهنَّ، مهْما كان؛ لأنَّ الهدف ليس التَّنبيه للخطأ؛ بل الهدف أن تقنعهنَّ بترك الخطأ، ولن تستطيع إقناعهنَّ إذا كانت الأمور بينكم سيِّئة، شارِكْهُن اهتماماتهنَّ واستشرهنَّ في أمورك؛ ليشعرن بأنَّهنَّ مهمَّات لديْك، وأنَّ آراءهنَّ تهمُّك، مازحهنَّ، فاجئهنَّ بما يحببْنه من هدايا أو غيره، وأثنِ عليهنَّ وعلى ما يصدر منهنَّ من أفعال جيِّدة؛ ولكن في نفس الوقت كن قُدْوة حسنة لهن دون أن تتكلَّم، في أفعالك وأخلاقك وتصرُّفاتك كلها، وعندما تشعر بأنَّ العلاقة تحسَّنت وتوطَّدت بينكم، لا تبدأ في إعطاء الأوامر، لكِنْ أعلمهنَّ بوجود خلل أو خطأ بطريقة ذكيَّة غير مباشرة: برنامج في التلفاز يتحدَّث عن هذا الموضوع تفتحه وتترك الصَّوت مرتفعًا قليلاً؛ لكي يصل لمسامعهنَّ، عبارة جميلة ورقيقة تضعها في رسالتك الشَّخصية في المرْسال (الماسنجر)، إن كنت تستخْدِمه، أو رسالة بريد إلكتروني ترسِلُها لهنَّ؛ ولكن احرص على أن ترسلها لكثيرين غيرهنَّ، ولا تخفِ عناوينهم حتَّى لا يشعرن بأنَّك تقصدهنَّ وحدهنَّ؛ بل أنت أرسلتها لجميع معارفك، وهكذا.

    وشيئًا فشيئًا ستلحظ التَّحسُّن فيهنَّ، بإذن الله.

    وتذكَّر قول الشَّاعر:

    أَحْسِنْ إِلَى النَّاسِ تَسْتَعْبِدْ قُلُوبَهُمُ فَطَالَمَا اسْتَعْبَدَ الإِنْسَانَ إِحْسَانُ

    وقد قال رسول الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم -: ((ما كان الرِّفْق في شيءٍ إلاَّ زانه، ولا نُزِع من شيءٍ إلاَّ شانه))؛ صحيح الجامع (5654).

    وليكُن إبراهيم - عليْه السَّلام - خليل الله قدْوتَك في هذا الأمر، فأبوه كان يصنع الأصنام،
    فكيف دعاه إلى الهدى؟

    أخبر الله - تعالى - عن دعوته لأبيه في محكم تنزيله: {
    وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا * إِذْ قَالَ لأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لاَ يَسْمَعُ وَلاَ يُبْصِرُ وَلاَ يُغْنِي عَنكَ شَيْئًا * يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا * يَا أَبَتِ لاَ تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا * يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَن يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِّنَ الرَّحْمَنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا * قَالَ أَرَاغِبٌ أَنْتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ لَئِن لَّمْ تَنْتَهِ لأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا * قَالَ سَلاَمٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا} [مريم: 41 - 47].

    اختار - عليه السَّلام - أفضل الأساليب وأرقَّها وألينها: "يَا أَبَتِ"؛ حتَّى يستميل قلب والده ويدعوه بالحسنى وبالودِّ والاحترام؛ ولكن والده أبى ورفض، فما كان من إبراهيم - عليه السلام - إلاَّ أن قال: {
    سَلاَمٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا}، وهذا ما يجب أن تفعلَه أنت أيضًا؛ اقتِداء بالخليل - عليه السلام.

    ادعُ الله في جوف الليل عند الثُّلُث الآخير، بقلب صادق وخاضع، بأن يرزُقَ والدتَك وأخواتِك الهداية والتقوى والصَّلاح والسداد، ولا تنس أبدًا: {
    أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ} [النمل: 62].

    صحيح أنَّ الأمر ليس سهلاً، وقد يكون صعبًا عليْك؛ ولكن تذكَّر قوله تعالى: {
    أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لاَ يُفْتَنُونَ} [العنكبوت: 2].

    وتذكَّر دائمًا أنَّ الإنسان يركِّز في نظرته للأشْخاص على الأمور الخاطئة التي يعملونها، والأخلاق السيِّئة التي يتَّصفون بها، وينسون لاشعوريًّا تذكُّر أو رؤية الجوانب الجيِّدة والإيجابيَّة في الإنسان العاصي أو السيئ؛ ولكن عليك أن تعرف أنَّ الخطأ ليس متأصِّلاً، وأنَّ أخواتِك ووالدتك لسْنَ شياطينَ؛ ولكنَّهنَّ بشر، يخطئون ويصيبون، وعليْك أن تنمي جوانب الخير، وتثني على الأمور الحسنة؛ حتَّى تحارب الشَّرَّ الذي يفعلنَه، فكلَّما نما وكبر الخير في النفوس ماتت نوازع الشَّر.

    أقرَّ الله عينَك بصلاح أهلك وهدايتهم، ورزقك الحكمة والرشاد، وجمعكم في مستقر رحمته، وأنتظر منك ما يبشِّرُنا بالخير مع أهلك بإذن الله - جلَّ وعلا.
    المصدر : http://www.alukah.net/Counsels/Couns...?CounselID=609

    من مواضيع إسلام علي :


    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  2. [2]
    eng abdallah
    eng abdallah غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية eng abdallah


    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 6,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 12
    Given: 2
    بارك الله فيك ...............

    0 Not allowed!



  3. [3]
    sandra1
    sandra1 غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية sandra1


    تاريخ التسجيل: Jul 2009
    المشاركات: 107
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    بجد شكرا كتير لانو هي القصة صايرة مع أشخاص بعرفهن وطرحك إلها وجوابك كان كتير صريح .........يعني و للأسف هيد واقع وكتيرعم شوف هيك وأحيانا للأسف عم تكون القصة مقلوبة يعني الشب المحرض والبنت المتدينة

    0 Not allowed!


    light angel with all love
    :rolleyes::rolleyes::rolleyes:

  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML