دورات هندسية

 

 

العالم يستخدم طواحين في عرض البحر لتوليد الكهرباء

النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. [1]
    الصورة الرمزية محمد خلف محمد خلف
    محمد خلف محمد خلف
    محمد خلف محمد خلف غير متواجد حالياً

    عضو

    تاريخ التسجيل: Jul 2009
    المشاركات: 39
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    العالم يستخدم طواحين في عرض البحر لتوليد الكهرباء

    العالم يستخدم طواحين في عرض البحر لتوليد الكهرباء

    الثلاثاء, 30 يونيو 2009

    #attachments { display: none; }يستطيع المصطافون على شاطئ «غريت يارموث» البريطاني رؤية الآفاق المستقبلية لإنتاج التيار الكهربائي باستخدام قوة الرياح، وهناك منذ 5 أعوام 30 دوارة رياح، بارتفاع 60 متراً في مرمى بصر المصطافين، وبالتحديد على بعد 2500 متر منهم.

    وباستطاعة هذه الدوارات، التي أقامتها شركة «إيون» الألمانية للطاقة، إنتاج تيار كهربائي يكفي لتزويد 41 ألف منزل بحاجته من الكهرباء، ولم يسلم مشروع إنشاء هذه الدوارات من النقد في بداياته، أما الآن فقد اعتاده السكان القريبون من الشاطئ، حسبما يؤكد أحد العاملين في خدمة إغاثة المصطافين، الذي أكد أن هذه الدوارات أصبحت بمثابة معلم جذاب للمنطقة بالنسبة لكثير من السكان «والأهم من ذلك كله هو أنها تولد طاقة نظيفة».

    وتركز كبرى شركات الطاقة على قوة الرياح في عرض البحار لإنتاج الكهرباء في شمال أوروبا، بل إنها ترى المستقبل لهذه الطاقة.

    وعن ذلك قال فولف بيرنوتات، رئيس شركة «إيون» الألمانية «علينا أن ننفذ مشاريع واسعة لإنتاج الطاقة من قوة الرياح في عرض البحار، ولن يتحقق النجاح النهائي لطاقة الرياح إلا من خلال إنشاء مشاريع كبيرة لتوليدها».

    وأشار فريتس فارينهولت، رئيس قطاع الطاقة الطبيعية بشركة «آر في أيه» الألمانية، إلى أن دولاً مثل بريطانيا وألمانيا وبلجيكا ولوكسمبورغ وهولندا لا تتوافر فيها مساحات واسعة لإنشاء مشاريع توليد الكهرباء بطاقة الرياح، وذلك خلافاً لدول أخرى مثل أمريكا والصين وإسبانيا على سبيل المثال، مضيفاً «دون الطاقة المتولدة من الرياح في عرض البحار فلن نحقق مشاريع طموحة لتوسيع الطاقات المتجددة».

    وأقامت شركة «آر في أيه» عدداً من جزر دوارات الرياح في البحر بالقرب من الشواطئ البريطانية، وكذلك شركة «إيون»، فيما تعتبر بريطانيا إلى جانب الدنمارك من دول العالم الرائدة في توليد الكهرباء من طاقة الرياح في عرض البحار.

    وتعتزم شركات طاقة عدة، من بينها شركة «إيون»، إنشاء مفاعل كبير لطاقة الرياح عند مصب نهر التايمز البريطاني، ومن المنتظر أن يغطي هذا المفاعل حاجة 750 ألف مسكن من التيار الكهربائي.

    ولدى الحكومة الألمانية أهداف طموحة في هذا الاتجاه، حيث تعتزم إنشاء جزر لدوارات الرياح في بحر البلطيق وبحر الشمال، بطاقة إنتاجية تصل إلى 10 غيغاوات حتى العام 2020، ما يعادل الطاقة الإنتاجية لعشرة مفاعلات نووية.

    ووافقت «الهيئة الاتحادية للملاحة البحرية» على المشروع، بصفتها الجهة المسؤولة عن إنشاء 21 محطة لدوارات الرياح في عرض البحر حتى الآن، ومازال هناك 50 طلباً آخر لمشاريع مشابهة.. لكن أياً من هذه الدوارات لم تبدأ عملها حتى الآن، لأن السلطات الألمانية تصر على إنشائها في أماكن لا تراها عين على الشاطئ، وبالتحديد على بعد 40 إلى 50 كيلومتراً في عرض البحر.

    ويرى فرانك ماستياوكس، رئيس قطاع الطاقات المتجددة في شركة «إيون»، أن هذه المشاريع الألمانية المرتقبة رائدة، مضيفاً أن «مجرد إنشاء دوارات رياح قريبة من الشاطئ يعتبر بمثابة سباق مارثون، أما إنشاؤها بعيداً عن الشواطئ فيعد سباقاً ثلاثياً من السباحة والجري وركوب الدراجة».

    واتحدت شركة «إيون» العام الماضي مع شركة «فاتنفال وار في أيه» من أجل إنشاء محطة لدوارات الرياح تحمل اسم «ألفا فينتوس» على بعد 40 كيلومتراً من جزيرة بوركوم الألمانية.

    وكان من المقرر في الأصل أن تبدأ محطات الدوارات، التي يبلغ عددها 21 محطة، في إنتاج الكهرباء منذ الخريف الماضي، إلا أن ارتفاع الأمواج وسوء الأحوال الجوية مازالا يعوقان بدء إنشاء الدوارات.

    لكن الأمور تغيرت في الوقت الحالي، وأصبحت تسير للأمام، حيث من المنتظر أن تبدأ الدوارات في إنتاج الكهرباء مطلع أكتوبر المقبل، وتقدر موازنة إنشاء دوارات بطاقة 60 ميغاوات بنحو 250 مليون يورو.

    وتعتزم شركة «إيون» مراجعة جدوى المشروع بعد عام من بدء إنتاج الكهرباء، لمعرفة ما إذا كان إنتاج الكهرباء في عرض البحار يستحق كل هذا العناء، فإذا نجحت هذه التجربة فمن الممكن أن تشرع الشركة في إنشاء محطات أخرى عملاقة من الدوارات.

    وهناك من ينظر بعين الشك لمثل هذه المشاريع الرائدة، حيث يعتقد المسؤولون في شركة «انيركون»، أكبر شركة ألمانية لإنتاج الكهرباء من طاقة الرياح، أن عصر إنتاج الطاقة من دوارات الرياح بعرض البحار لم يحن بعد.

    وجاء في مذكرة للشركة خاصة بتبرير عدم إقدامها على اقتحام هذا المجال، أن إنشاء دوارات الرياح في عرض البحار صعب، وكذلك تشغيلها وصيانتها.

    كما يعتبر الهواء المفعم بالملح مشكلة بالنسبة للدوارات، وكذلك سوء الطقس، الذي لا يسمح سوى بأيام عمل قليلة خلال العام، وكذلك صعوبة ربط شبكات نقل الكهرباء بعضها ببعض، وقلة الخبرة في بناء الدوارات في عرض البحار.

    لكن شركة «فيستاس» الدنماركية، الرائدة على مستوى العالم في مجال توليد الكهرباء باستخدام قوة الرياح، وكذلك شركة «سيمنس» وشركة «ريباور» الألمانيتين، يرون أن هذا هو المجال الأهم في قطاع الطاقة، ووقعت شركة «ريباور» الألمانية اتفاقاً بمليارات مع شركة «آر في أيه» لتوريد توربينات لمشروع «انوجي 1» العملاق لتوليد الكهرباء بدوارات الرياح في عرض البحار لشركة «آر في أيه».

    ويقدر عدد الدوارات المنتظر إنشاؤها في هذا المشروع 150 إلى 180 دوارة رياح، ومن المحتمل أن تزود هذه الدوارات نحو 780 ألف منزل بحاجته من الكهرباء، ومازالت شركة «آر في أيه» تنتظر الحصول على ترخيص بهذا المشروع.

    ولا تمتلك الشركات المتوسطة فرصاً لاقتحام مجال توليد الكهرباء من الرياح في عرض البحار، خلافاً لمشاريع مشابهة على اليابسة.

    وأوضح أولف غيردر، المتحدث باسم «الاتحاد الألماني للشركات العاملة في توليد الكهرباء باستخدام طاقة الرياح»، أن هذا المجال يحتاج الكثير من رؤوس الأموال التي يصعب على الشركات المتوسطة توفيرها، خصوصاً في ظل الأزمة المالية الحالية.

  2. [2]
    Amjad79
    Amjad79 غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية Amjad79


    تاريخ التسجيل: May 2009
    المشاركات: 159
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    مشكور على هذه المعلومات الممتازة والجديدة

    0 Not allowed!


    ,,,, اللهم وفقنا لما تحبه وترضاه ,,,,,

  3. [3]
    fehmi
    fehmi غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 47
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    مشكور على المعلومات فعلا وايد حلوة

    0 Not allowed!



  4. [4]
    إبن جبير
    إبن جبير غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية إبن جبير


    تاريخ التسجيل: Apr 2009
    المشاركات: 1,202
    Thumbs Up
    Received: 19
    Given: 0
    أشكرك يا أخي الكريم على هذه المعلومات ، بارك الله فيك.

    0 Not allowed!


    ]كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَـٰمَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الحْيۈةُ الْدُّنْيَا إِلاّ مَتٰـٰعُ الغُرُورِ[.(185)-آل عمران

  5. [5]
    ashraftito70
    ashraftito70 غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Dec 2009
    المشاركات: 3
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    تسلم والله على المجهود

    0 Not allowed!



  6. [6]
    مهندس/احمد ممدوح
    مهندس/احمد ممدوح غير متواجد حالياً
    جديد
    الصورة الرمزية مهندس/احمد ممدوح


    تاريخ التسجيل: Nov 2009
    المشاركات: 8
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    شكرا وعلى فكرة احنا بنعمل مشروع التخرج عن طاقة الرياح واستخدجامها في انتاج الكهرباء

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML