دورات هندسية

 

 

الإضاءة Lighting واللي عنده إضافة رجاءً يضعها هنا

صفحة 1 من 6 12 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 54
  1. [1]
    الصورة الرمزية bint_cool
    bint_cool
    bint_cool غير متواجد حالياً

    عضو فعال

    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 142
    Thumbs Up
    Received: 5
    Given: 0

    الإضاءة Lighting واللي عنده إضافة رجاءً يضعها هنا

    الاضاءة الصحيحة ومهارتك في توزيعها في بيتكلكل إنارة أجواءها الخاصة وأماكنها الخاصة بها يعتبر تنوع الإضاءة بأشكالها ومصادرها المختلفة واحداً من الفنون التي يتبعها المصممون والفنانون في عالم الديكور للحصول على إنارة جميلة تضع مقتنيات المنزل في دائرة أضوائها، وقد ازدادت اليوم المهارات الفنية في جعل الإنارة المنزلية فناً يستجيب لأذواق شتى، ويلبي متطلبات عملية وفنية وجمالية بنفس الوقت، من خلال المهارة في توزيعها، التي أصبحت متاحة بأشكال متنوعة...

    كالمصابيح القاعدية ذات النماذج المختلفة، والإنارة الخافتة والمصابيح الجدارية التي باتت تأخذ أشكال التحف بديكو رها وتصميمها المعدني أو الزجاجي، والمصابيح العاكسة للأضواء الرومانسية، والمصابيح الكلاسيكية، وغيرها.

    وكما أن لكل إنارة أجواءها الخاصة وأماكنها الخاصة بها بالرغم من عدم وجود قواعد ثابتة بتوزيعها على أجزاء المنزل، فإن بعض النماذج من الأضواء تناسب أماكن محددة من المنزل، فتميزها وتبرزها عن الأجزاء الأخرى.

    فالإنارة الكلاسيكية تناسب مداخل المنزل وممراته الخارجية وأطرافه وزواياه الخارجية... وتناسب أضواء الثريات بأحجارها البراقة في اللمعة صالون المنزل.... في حين تتجانس أضواء المصابيح القاعدية مع أجواء غرف النوم والفراغات القائمة في مختلف أرجاء المنزل وتكتسب اللمسات الفنية في توزيع الإضاءة على أجزاء المنزل أهمية خاصة وفقاً لمصادرها لتكون عنصراً من عناصر الجمال الداخلة في بناء ديكور المنزل، حيث ثبت بالتجربة العملية، أن التنوع في الإضاءة واقتناء أكثر من نوع في المكان الواحد كوجود المصابيح الثابتة والثريات السقفية ومصابيح الجدران في الصالون، وتوزيعها بشكل جمالي تجعل زوايا المنزل أكثر إبهاراً وجمالاً.

  2. [2]
    bint_cool
    bint_cool غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية bint_cool


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 142
    Thumbs Up
    Received: 5
    Given: 0

    إضاءة السلم و الممرات في بيتك

    إضاءة السلم و الممرات في بيتك




    مهما كان السلم صغير و بسيط فهو بحاجة لإضاءة
    المناطق الانتقالية كالسلم و الممرات تهمل و يعتقد أنها مساحات من المنزل ليس لها أهمية في الديكور ، ولكن في الواقع يمكن تحويل تلك الردهات ودرجات السلم أو مهبط الدرج إلى مساحات تلفت الأنظار، باستخدام الألوان المناسبة والنباتات والإضاءة والتعامل مع كل هذا بنظرة فنية رفيعة.


    فيجب أن يتجه تفكيرنا إلى هذه المساحات باعتبارها مناطق لعرض التحف النادرة أو الفازات الجميلة والأنتيكات أو ممتلكاتك الثمينة والجوائز القيمة التي حصلت عليها.

    فإضاءة الردهات والسلالم بشكل جيد يشد النظر و يكون بمثابة الإشارات الخفية لما يختفي من زوايا أخرى ساحرة داخل غرف المنزل.
    وهنا تلعب الإضاءة دوراً مثيراً حيث تمنح أبعاداً ونسيجاً خاصاً للأماكن التي طالما أغفلها الناس.


    أولاً إضاءة السلالم :
    هذا جزء منسي في معظم البيوت كما سبق ذكره مع أنها مكان نمر فيه في اليوم كثيراً و نحتاج لإضاءة جيدة هناك .


    يمكن وضع الإضاءة بين عتبات السلم تحت كل عتبة بحيث تظهر كل منها بوضوح و يمكن توزيع وحدات إضاءة كالأباليك على الحائط المجاور للسلم تتوزع بشكل أنيق و مرتب ...
    و في السلالم الكبيرة التي تتوسط الصالات يفضل وضع إضاءة كبيرة كنجف الكريستال متدلية من أعلى معطية للمكان فخامة و تميزاً .


    و مهما كان السلم صغير و بسيط فهو بحاجة لإضاءة حتى لو كان مجرد شمعدان صغير , وجدير التأكيد على أن إضاءة السلم هامة من الناحية الأمنية خصوصاً عند إستخدامه في ظلمة الليل .

    في الصورة المرفقة أسفل نلاحظ أن الإضاءة علوية فقط لكن تناسبت مع الممر الصغير ومع لون الجدران ولون الارضيات ونلاحظ انها تقريبا كلها نفس التدرج اللوني ومع بساطه الديكور وبساطه الاضاءه والالوان نجد انها اعطنا انطباع هادئ و مريح للمكان .

    ثانياً إضاءة الممرات :
    الممرات هي الرابط بين أرجاء البيت، وهي أماكن مهمة لا يجب أن نغفل عنها أيضاً .

    و مصادر الإضاءة في الممرات تختلف و تتنوع فقد تكون في السقف و يضاف لها إضاءة جانبيه .

    و قد تكون في السقف فقد و توجه باتجاه التحف و اللوحات الفنية الموزعة على امتداد الحائط في الممر .
    و مهما كان إختيارك للإضاءة فالواجب فيها أن تكون جيدة تبرز الممر لسلامة المستخدمين وفي ذات الوقت تبرز النقاط الجمالية فيه كاللوحات الفنية و التحف و الزخارف الموجودة .

    0 Not allowed!



  3. [3]
    bint_cool
    bint_cool غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية bint_cool


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 142
    Thumbs Up
    Received: 5
    Given: 0

    صور شموع رائعة

    صور شموع رائعه
    بسم الله الرحمن الرحيم


































    0 Not allowed!



  4. [4]
    bint_cool
    bint_cool غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية bint_cool


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 142
    Thumbs Up
    Received: 5
    Given: 0

    صور لأحلى الأبجورات










































    0 Not allowed!



  5. [5]
    bint_cool
    bint_cool غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية bint_cool


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 142
    Thumbs Up
    Received: 5
    Given: 0





















    0 Not allowed!



  6. [6]
    bint_cool
    bint_cool غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية bint_cool


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 142
    Thumbs Up
    Received: 5
    Given: 0

    الإضاءة المنزلية

    الإضاءة المنزلية

    لم يعد أخصائيو وخبراء الإضاءة يهتمون بإضاءة المناطق الرئيسية في المنزل فقط, كغرفتي النوم والسفرة أو المطابخ والحمامات، بل أصبحوا يولون اهتماماً كبيرا لبعض المساحات المهملة مثل الأروقة ودرجات السلالم وغرفة الأطفال والمكتب المنزلي وحجرة مشاهدة التلفزيون، خاصة بعد أن اكتشفوا أن هذه المساحات التي كان البعض يهملها هي التي تعطي لأي منزل خصوصيته وتميزه، و إليك أهم ما توصل إليه خبراء الإضاءة من وسائل وأساليب جديدة لتصميم الإضاءة في تلك المناطق الخاصة جداً.

    فن إضاءة المكاتب المنزلية
    :

    اختلف أسلوب الحياة كثيراً عن الأجيال السابقة، وبدأ الآباء والأمهات في ممارسة أنشطة جديدة ومختلفة داخل المنزل، في نفس الوقت الذي أصبح فيه الأولاد أكثر اهتماماً بالمكتب المنزلي وهم يدخلون القرن الواحد والعشرين، ولذلك فقد كان لابد من استغلال المساحة المخصصة لغرفة المكتب على نحو مفيد ومريح، بحيث نمزج بين إضاءة المساحة المخصصة للعمل والجو العام للمنزل، وخاصة إذا كانت هذه المساحة مكشوفة لبقية أو سائر أنحاء المنزل.. ومن هنا تأتي ضرورة الاختيار المناسب للألوان وتناسقها والوحدة التي تشكلها مع بقية أنحاء المنزل، مع الاحتفاظ بالشكل المستدير لأطراف المكتب، فضلاً عن اختيار السجاد ذي النسيج المخملي والإكثار من نباتات الظل على أن تكون
    الإضاءة مريحة للعين و مفصولة في طبقات. وهناك مفهوم شائع، ولكنه خاطئ، يقول إنه كلما زادت الإضاءة تحسنت الرؤية، بدليل أنه كلما زادت الإضاءة المسلطة على شاشات الكمبيوتر كلما زادت صعوبة قراءة ما يُكتب علي الشاشة.. وهناك عامل آخر، وهو اختلاف درجات الضوء من حيث الشدة، بين الضوء المُسلط على المكتب أثناء العمل وضوء الشاشة نفسه. فالانتقال من مستند يسلط عليه إضاءة شديدة إلى شاشة أقل إضاءة أو شبه معتمة، يتسبب في إرهاق العين، كما أن ارتداد مساحة ضوء خفيفة عن الأسقف يمكن أن يقلل من حدة التباين بينهما. إذن جو الإضاءة العام الذي يغطي المكان يتطلب ضوءاً موجهاً خصيصاً للأعمال المكتبية يتسم بالمرونة، حيث يعتلي الحائط أو يوضع فوق المكتب، فالذراع المرن المتدلي من الجسم المنير بالإضافة إلى التنوع في درجات الضوء، هو الحل الأمثل لتسليط الضوء على المستند ولوحة المفاتيح دون إسقاطه على الشاشة ذاتها.. كذلك يجب انتقاء مصباح مثبت ذي كُم معتم حتى لا تنعكس صورة جسم الضوء على الشاشة.

    اختلاف الإضاءة
    تبعا للحاجة:

    لقد تغيرت وظائف كل ركن في المنزل، وأصبح لها أغراض جديدة لم تكن تعرفها من قبل، وليس هناك دليل على هذا التغير والتطور أقوى مما حدث لغرفة المعيشة التقليدية التي تطورت وظيفتها بصورة مذهلة، وأصبح من الممكن تصميم هذه الغرف خصيصاً لأغراض التسلية وإدماجها لتصبح مساحات متعددة الأغراض، فإلى جانب كونها غرفة المعيشة، يمكن أن تستخدم أيضاً لاستقبال الضيوف بتزويدها بأسِرة مُبيتة في الحائط، أو تأثيثها بعدد وفير من الأرائك الوثيرة. وتحتاج تلك الغرف إلي درجات مختلفة من الضوء لتناسب وتلائم الاستعمالات المختلفة لها. فإضاءة المكان المخصص لألعاب التسلية لابد وأن تكون إضاءة منخفضة شبه معتمة، مع إتاحة شعاع من الضوء لينير الطريق، حتى يسهل الخروج والدخول إلى الغرفة بصورة آمنة. أما غرفة الضيوف فتحتاج إلى قدر كبير من الضوء يحيط بها من كل مكان، مع إضافة خاصة على جانبي السرير ليضفي جواً من التكيف والراحة.

    المساحات الانتقالية:
    يشار دائما إلى تلك المناطق الانتقالية بأنها مساحات منبوذة من المنزل ليس لها أهمية، ولكن في الإمكان تحويل تلك الردهات ودرجات السلم أو مهبط الدرج إلى مساحات تلفت الأنظار، باستخدام الألوان المناسبة والنباتات والإضاءة والتعامل مع كل هذا بنظرة فنية رفيعة. فيجب أن يتجه تفكيرنا إلى هذه المساحات باعتبارها مناطق لعرض التحف النادرة أو الفازات الجميلة والأنتيكات أو ممتلكاتك الثمينة والجوائز القيمة التي حصلت عليها. فإضاءة الردهات والسلالم بشكل جيد يجذب الضيوف، وهي بمثابة الإشارات الخفية لما سيشاهدونه من أماكن أخرى ساحرة داخل المنزل. فالإضاءة هنا تلعب دوراً مثيراً حيث تمنح أبعاداً ونسيجاً خاصاً للأماكن التي طالما أغفلها الناس.



    0 Not allowed!



  7. [7]
    bint_cool
    bint_cool غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية bint_cool


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 142
    Thumbs Up
    Received: 5
    Given: 0
    هل شعرت يوماً أن منزلك مظلم و يوحي بالكآبة ؟


    إذا أردت إضافة مزيد من النور لمنزل يجب أن تضع تلك القاعدتين في بالك

    "
    الأسطح الغامقة و الغير لامعة تمتص الضوء , الأسطح الفاتحة و اللامعةتعكس الضوء "







    و بعبارة أخرى أي شيء غامق و باهت في الفراغسيمتص الإضاءة المتوفرة في المكان , و أي شيء فاتح و لامع سيعزز من الضوء الطبيعيللمكان , لذلك خذ جولة في أرجاء منزلك و أسأل نفسك الأسئلة التالية :

    س1 - هل جدران المنزل مزخرفة أو مغطاة بورق جدران أوالسقف مرسوم بألوان قد تكون غامقة ؟
    و يمكن تحديد ذلك بطريقة أسهل و ذلك بقياساللون مع الرمادي فالأقرب إلى الرمادي الفاتح هو لون فاتح أما الأقرب للرماديالغامق يعتبر لون غامق , و طبعاً اللون الغامق سيمتص الضوء الطبيعي .
    س2- هلأرضية الغرفة مغطاة بفرش أو بلاط أو كساء غامق اللون ؟
    س3- هل أثاث الغرفة باهتوغير لامع كالخشب أم أثاث معدني براق ؟ و ماذا عن المنسوجات كالمفارش و الوسائد ؟
    س4- هل لديك ستائر غامقة و سميكة على النوافذ ؟
    س5- هل الغرفة خالية منالنوافذ أو بها نافذة واحدة فقط توفر الحد الأدنى من الإضاءة ؟










    حاول أن يكون الغالب في منزلك هو النورالطبيعي :

    -
    قوم بتغطية الأسطح و الجدران و الأسقف و الزخارف الغامقة أوأعيد طلائها بألوان فاتحة تعكس الضوء .
    -
    المرايا عاكس جيد للضوء لكن لا يعنيهذا أن تجعلي كل الحائط مرآة بل يمكن أن يزين الحائط بلوحة تحمل بعض قطع المرايابين رسومها.
    -
    استبدل أو أعيد تغطية الأرضيات القاتمة بألوان فاتحة ومصقولةلامعة , و يمكن فرش سجادة كبيرة فاتحة اللون و للتغلب على مشكلة سرعة تعرضهاللاتساخ يمكن تجنب اختيارها سادة بل ذات نقوش تخفي أثار البقع عليها .
    -
    أعيدتنجيد المقاعد و الوسائد و المفارش بأنسجة ذات ألوان فاتحة أو ببساطة أنثر عليهاقطع قماش فاتحة .
    -
    إذا كان بإمكانك الاستغناء عن الستائر تماماً فهو أفضل أوعلى الأقل استخدم أقمشة فاتحة و خفيفة لصنعها وإذا كنت تطلب خصوصية أكثر للمكانفتأكد حين يتم تركيبها أنها لا تغطي أجزاء كبيرة من مساحة الشباك و يمكن فتحها عندالحاجة بحيث لا تحجب كمية كبيرة من الضوء عن الغرفة .
    - ينصح بتحويل غرف الجلوس خلال ساعات اليوم للحصول على أفضل استخدام للضوء الطبيعي , فللحصول على صباح مشمس يمكنك الجلوس في غرفه ذات شبابيك جنوبية أو شرقية , أما إذاأردت التمتع بإضاءة طبيعية جيدة بعد الظهر فأختر ذات الشبابيك الجنوبية أو الغربية , و الغرف ذات الشبابيك الجنوبية ستكون مشمسة معظم ساعات النهار .
    -
    إذا كانتالغرفة بلا شبابيك أو ذات شباك شمالي فقط أو ذات شبابيك محجوبة فيمكن أن تنقل إليهاالضوء من غرف مجاورة بإحداث شباك داخلي أو فتحة سماوية إن كانت الغرفة في الدورالأخير للمبنى .













    أعط لغرفتك دعم إضافي باستخدامالإضاءة الصناعية

    -
    الإضاءة الغير مباشرة تدعم الإحساس بالضوء الطبيعي كماأن لا تنكس في الوجه , لذلك عندما تستخدم إضاءة موجهة في الأسقف تأكد من اتجاههاالمناسب بحيث تتجه للحائط أو للتحف و النباتات الكبيرة .
    -
    الضوء المخفي فيتجاويف بعض الخزائن أو ديكورات الجبس يوفر أيضا إحساس بالضوء الطبيعي .
    -
    أستخدم مصابيح الإنارة التي توفر كمية إضاءة جيدة و مقاربة للإضاءة الطبيعية .
    -
    قوم بزيادة عدد مصادر الإضاءة و أنواعها في أرجاء المنزل .
    -
    ينصحباستبدال المصابيح الثابتة بأخرى توفر إضاءة أقوى و أفضل .




    منقووووول

    http://www.hawahome.com

    0 Not allowed!



  8. [8]
    bint_cool
    bint_cool غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية bint_cool


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 142
    Thumbs Up
    Received: 5
    Given: 0

    بحث علمى يحذر من تأثير الاضاءة الشديدة للمبات "النيون" السلبى على الصحة

    القاهرة - 13 - 8 (كونا) -- حذرت باحثة مصرية اليوم من التأثير الخطير للموجات ‏ ‏"الكهرومغناطيسية" الناتجة عن الاضاءة الشديدة من اللمبات "النيون" البيضاء ومن ‏ ‏التعرض لها لفترات زمنية كبيرة لتأثيرها السلبى على الصحة بوجه عام .‏ ‏ وقال الباحثة خيرات البرادعي التي اعدت بحثا حول الموضوع وحصلت من خلاله على ‏ ‏درجة الماجستير من جامعة طنطا فى تصريح صحافى انه تم اجراء البحث على الفئران ‏ ‏وكان من نتائجه التوصل لخطورة هذه اللمبات على الأعضاء التناسلية والقدرة ‏ ‏التناسلية وكذلك العين وقدرات الابصار اضافة الى التشوهات الحادة لدى المواليد ‏ ‏الناتجة عن اناث تعرضن لفترات طويلة لهذه الموجات .‏ ‏ واضافت البرادعي ان البحث فتح مجالا جديدا للدراسة على المستوى البيئى للاشعاع ‏ ‏بالنسبة للمتعرضين لهذه الموجات من الاعلاميين والفنانين وأطفال الحضانات حديثى ‏ ‏الولادة والقيادات بصفة عامة .‏ ‏ واوضحت أن هذا التأثير يمتد للانسان خاصة كبار الشخصيات الذين يتعرضون لاضاءة ‏ ‏مبهرة فى مكاتبهم لفترات طويلة وكذلك الأطفال حديثى الولادة بالحضانات.


    مصدر المعلومات منقول من
    http://www.kuna.net.kw/Story.asp?DSNO=656593

    0 Not allowed!



  9. [9]
    bint_cool
    bint_cool غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية bint_cool


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 142
    Thumbs Up
    Received: 5
    Given: 0

    صور مصابيح أرضية



















































    0 Not allowed!



  10. [10]
    bint_cool
    bint_cool غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية bint_cool


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 142
    Thumbs Up
    Received: 5
    Given: 0

    فن الإضاءة الداخلية بمنزلك

    فن الإضاءة الداخلية بمنزلك

    يرتبط الضوء بالرؤية البصرية، وتعتبر عين الإنسان أداة راقية تنقل له الأشياء المحيطة به؛ ذلك لأن اعتمادها في رؤية الأشياء يتوقف على الضوء وعلاقته المركبة بالمساحة والحجم واللون والملمس.
    والضوء في غاية الأهمية، واستخدامه بشكل جيد يعطي آثارًا هامة على الناظر، ويراعي أن يكون الضوء الواقع على السطح المراد إضاءته له درجة موحدة من الإضاءة؛ حتى لا يصاب الإنسان باضطرابات مزاجية بانتقاله المفاجئ من مكان لآخر.
    ولما كانت الإضاءة الطبيعية متغيرة بتغير ساعات النهار وبتغيير الفصول؛ لذا يلجأ الإنسان إلى استخدام الإضاءة الصناعية نظرًا لثباتها وعدم خضوعها لمتغيرات المناخ. ويمكن في تصميم الإضاءة للأماكن المزج بين الإضاءة الطبيعية والإضاءة الصناعية.
    ويلاحظ أن أساليب الإضاءة الصناعية قد حدث فيها تطور، خاصة بعد ظهور الإضاءة "الفلورسنت"، والتي تتميز بعدم إشعاعها للحرارة، ولكن يعيبها إشعاعها للأشعة فوق البنفسجية، وهو ما يمكن التغلب عليه باستخدام مرشحات خاصة.
    ويلاحظ أنه لتحقيق الإضاءة الجيدة يجب اتباع أساليب معينة لاستعمال لمبات الكهرباء، كما يمكن دمج بعض اللمبات مع اختلاف أنواعها في أجهزة الإضاءة بهدف تحسين ظروف الإضاءة، وذلك برفع مستوى شدة الإضاءة على السطح أو المكان المراد إضاءته، أو تقليل شدة الإضاءة أو تحسين المظهر العام لتشارك بدورها التشكيلي مع مراعاة الناحية النفسية والفسيولوجية للإنسان.
    توظيف الضوء في المسكن
    عند اختيار جهاز الإضاءة يراعى فيه أن يكون متينًا وسهل الفك والتركيب، وألا ينتج عنه سخونة عالية لوحدة الإضاءة أو الغطاء الخاص بها، وكذلك سهولة تنظيفه وصيانته، فمن المسلم به أن الأتربة تتراكم فوق أجزائه مما يعمل على امتصاص الضوء بنسبة قد تصل إلى 40% : 50%؛ مما يقلل من كفاءة إضاءة الوحدة؛ لذا يٌنصح بوضع أجهزة الإضاءة بحيث يمكن الوصول إليها وتنظيفها من آنٍ لآخر.
    وهناك عدة مواد تصنع منها أجهزة الإضاءة، وهي:
    1- مواد شفافة: كالزجاج العادي، وهو يسمح بمرور الضوء خلالها، ويمكن بواسطته تتميز الأشياء بوضوح تام.
    2- مواد نصف شفافة: مثل زجاج الأوبالين والزجاج المصنفر، وهي التي تسمح بتمرير أجزاء فقط من الضوء خلالها فلا نستطيع تمييز الأشياء بوضوح لو وضعت خلفها.
    3- مواد معتمة: مثل الرقائق المعدنية عامة، والتي تحيط بعض لمبات الإضاءة، وهي التي لا تستطيع أشعة الضوء أن تمر خلالها.
    وهناك بعض عناصر تعتبر محددة للضوء الطبيعي يجب على المصمم الداخلي مراعاتها وأخذها في الاعتبار، وهي:
    1- الحواجز الفاصلة بين المبنى داخليًا وخارجيًا، مثل: الأعمدة المستخدمة في تشكيل المبنى، أو التغشيات الرأسية للنوافذ أو الأفقية أو الاثنين معًا (المتشابكة).
    2- الأعمال الجصية المفرغة.
    3- أعمال الخرط والمشربيات على اختلاف خاماتها.
    4- الستائر مع اختلاف خاماتها.
    لذا يراعى في الإضاءة عند توزيعها:
    1- ألا يحدث اختلاف (تباين) قوي بين المكان المضاء والمكان المظلم؛ لأن ذلك يؤذي العين. 2- في حالة أماكن مزاولة الأنشطة يراعى ألا تقل نسبة الإضاءة بين مكان النشاط والحيز الذي حوله عن 10%. 3- أن يكون مكان إضاءة وحدات الإضاءة سهل الوصول إليه؛ حيث يوضع في الاعتبار مثلاً ألا يكون وراء قطعة أثاث كبيرة.
    4- هناك بعض مفاتيح الإضاءة بحيث يمكن إضاءة الوحدة في أول الغرفة أو الممر وإغلاقها من مصدر آخر في نهاية الغرفة أو الممر أو العكس، وهي قابلة في أي وقت للإضاءة أو الإغلاق بحيث لا يضطر الإنسان للعودة إلى مكان مصدر الإضاءة لإغلاقها.
    5- هناك أنظمة إضاءة أيضًا ذات درجات مختلفة بحيث تكون وحدة الإضاءة نفسها قادرة على الإضاءة بنسب مختلفة على حسب الاحتياج لشدة الإضاءة، وفي هذا نوع من التوفير في استهلاك الإضاءة، وتغيير شدة الضوء حسب الحاجة، وننصح بها في غرف النوم وغرفة التلفاز.
    أنواع الإضاءة المناسبة لغرف المسكن المختلفة:
    1- حجرة النوم: يستحب أن تكون الإضاءة في مركز السقف (الإضاءة العامة) إضاءة غير مباشرة، مع تركيز الإضاءة عند ركن القراءة وعلى جانبي السرير وعند المرآة. 2- الحمام: إضاءة عامة في منتصف السقف، مع وجود إضاءة مركزة عند البانيو وحول مرآة حوض الحمام، ويراعى أن تكون الإضاءة حول مرآة الحوض لا تنعكس على المرآة حتى لا تؤذي عين المستخدم. 3- المطبخ: يجب توفير إضاءة عامة في السقف مع توفير إضاءة مباشرة فوق مسطحات العمل كالمنضدة والبوتاجاز وأعلى الحوض، مع توفير الإضاءة الطبيعية الجيدة إلى جانب الصناعية.
    4- غرفة الطعام: تحتاج إلى إضاءة عامة مباشرة فوق مائدة الطعام، ويمكن إضافة إضاءة غير مركزة على المناطق الجانبية، كما قد تحتاج دواليب الفضيات ذات الواجهات الزجاجية الشفافة لإضاءة داخلية لإبراز قطع الفضية والكريستال أو أي قطع فنية جميلة. 5- غرفة المعيشة: تحتاج إلى إضاءة غير مباشرة موجهة لأعلى في الحائط أو السقف إذا كان لونها فاتحا، أو أن يتم تخفيض الإضاءة الأصلية للغرفة في أثناء مشاهدة التليفزيون للنصف من جهة الخلف للمشاهد. 6- القراءة والكتابة (غرف المكتب): إلى جانب الإضاءة العامة الموجهة لأسفل تحتاج في حالة القراءة أن يكون مصدر الضوء إلى اليمين وتبعد 40 سم عن خط المنتصف للمكتب، وفي حالة الكتابة أن يكون مصدر الضوء إلى اليسار وتبعد 40 سم عن خط المنتصف. 7- الممرات: تحتاج لإضاءة كافية مباشرة في الممرات ذات كثافة عالية في الاستخدام، مثل التي من غرفة النوم إلى الحمام أو من المطبخ إلى مائدة الطعام. 8- في حالة ماكينات الحياكة: توضع لمبة ذات إضاءة مباشرة بارتفاع 1 : 1.10م من الأرض، وإلى اليسار بمسافة 0.5م، ومن الخلف بمسافة 0.5م. إضاءة اللوحات:
    لإبراز لوحة فنية أو صورة أو قطعة أثاث نادرة بالضوء يراعى أولاً أن تتلاءم تلك القطعة أو اللوحة مع روح أو طراز الفراغ الموضوعة فيه، وكذلك حجمها أو مساحتها مع حجم أو مساحة المكان الموضوعة فيه، ثم لإبرازها يجب الأخذ في الاعتبار جميع مصادر الضوء المختلفة وأماكنها، ويلاحظ مثلاً أنه في حالة اللوحة التي تعلق على الجدار نفسه الذي به نافذة الغرفة لا تبرز بصريًا نهارًا، ولكنها تبدو بمظهرها الأخاذ ليلاً بفضل الإضاءة الصناعية، ويلاحظ أيضًا ألا توضع اللوحة على الحائط المقابل للنافذة تجنبًا للانعكاسات الضوئية الناتجة على اللوحة والتي تزعج البصر ولا تريحه، فضلاً عن تأثير الضوء على خامة اللوحات مما قد يغير الخامة واللون بعد فترة فيتلفها إذا كانت لوحة قيّمة.
    ويفضل أن يكون اتجاه الضوء على اللوحة بزاوية 45ْ، إلا أنه في معظم الأحيان يكون من الصعب ذلك؛ لذا هناك حلان: الأول أن تكون الإضاءة أمامية أو أن تكون جانبية، ويفضل تحديد اتجاه الإضاءة تبعًا لاتجاه الإضاءة في اللوحة؛ ففي اللوحات التي ظلالها قليلة يفضل أن تكون إضاءتها أمامية، أما تلك التي ظلالها كثيرة فيجب أن تكون الإضاءة جانبية ومتماشية مع اتجاه الإضاءة الطبيعي للوحة نفسها. واللوحات المغطاة بالزجاج توضع في أي مكان ما عدا الجدار المقابل لمصدر الضوء تجنبًا للانعكاسات الضوئية. وأحيانًا توضع لمبات خاصة في الجهة الأمامية للوحات أوفوقها قليلاً، وذلك لتأكيد قيمتها أو ندرتها.
    الأثر النفسي للضوء
    الضوء له دور في تأكيد الأشكال وتحديد النسب:
    1- حيث يمكن التغيير من الإحساس بطول المدخل في حالة المداخل الطويلة الضيقة أو الممرات بوضع الإضاءة جانبية، فهي تعطي انطباعًا بقصر المدخل أو الممر.
    2- زيادة طول المكان في حالة الأماكن العريضة القصيرة العمق، وذلك بوضع الإضاءة في وسط الحائط المواجه مما يزيد الطول.
    3- زيادة الارتفاع في حالة السقف المنخفض وذلك بتوجيه الإضاءة كلية لأعلى، بحيث يأخذ شعاع الضوء شكلا مخروطيًّا رأسه لأسفل وقاعدته لأعلى على السقف.
    4- تقليل ارتفاع السقف العالي: وذلك بخفض مستوى وحدة الإضاءة مع توجيه الإضاءة لأسفل، بحيث يأخذ الشعاع الضوئي شكل مخروط رأسه لأعلى وقاعدته لأسفل على الأرض.
    5- تقليل عمق الغرفة، وذلك بتوجيه الإضاءة على هذا العمق.
    6- إبراز قطع الأثاث أو أي قطعة قيمة أو نادرة في المنزل بتسليط الضوء عليها من أعلى.
    الضوء والفراغ:
    1- يمكن بالضوء وصل وفصل الفراغات، فمثلاً وضع وحدة إضاءة رأسيًا فوق ركن من الأركان فيه نوع من تأكيد هذا الركن مثل ركن الطعام أو ركن النوم... إلخ.
    2- يمكن بالضوء تحديد الفراغ بإضاءة جزء منه إضاءة مختلطة، توزع الضوء لأعلى ولأسفل مما يؤكده ويوجه إليه.
    3- يمكن بواسطة لمبات منخفضة توزيع إضاءة مختلطة، وتوفير إضاءة دائرية باستخدام عدة وحدات إضاءة في الأركان مما يربط المكان ببعضه.
    الضوء له واللون في التصميم الداخلي:
    1- كلما تركزت الإضاءة على شيء ملون بدا اللون لامعًا (ساطعًا). 2- كلما قلّتْ الإضاءة على شيء بدا اللون داكنًا. 3- الحجرات الضيقة يفضل فيها استعمال طلاء ألوان يعكس الضوء جيدًا ليعطي اتساعًا. 4- اللون الأحمر يوحي بالقرب، ولكنه يقتل الضوء (يعكس الضوء قليلا). 5-اللون الأصفر عندما يسقط عليه الضوء يعكس الضوء أكثر من الأحمر.
    (ويلاحظ أن الألوان تعكس الضوء تنازلياً من الأبيض للأسود).
    وتراعى تلك الملاحظة عند تحديد الإضاءة في مكان؛ حيث يراعي المصمم درجة انعكاس الضوء عند اختيار الألوان المستخدمة في كل من الأسقف والحوائط والأرضيات والأثاث.


    المصدر هو:
    http://www.balagh.com/woman/wahaa/4q0v6kqj.htm


    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 6 12 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML