دورات هندسية

 

 

الغرب الخائف على الديمقراطية الإيرانية.. يا للنفاق المفضوح

النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. [1]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0

    الغرب الخائف على الديمقراطية الإيرانية.. يا للنفاق المفضوح

    الغرب الخائف على الديمقراطية الإيرانية.. يا للنفاق المفضوح


    * ياسر الزعاتر



    منذ ظهور نتائج الانتخابات الإيرانية ، وعلى نحو خالف التوقعات ، بدأت العواصم الغربية في إعلان أسفها ومن ثم قلقها على الديمقراطية الإيرانية الموءودة تحت أحذية الملالي الذين سرقوا فوز الإصلاحي مير حسين موسوي ، وازداد الموقف حماسة عندما بدأت الاحتجاجات على النتيجة ، حيث أخذ الإعلام الغربي الناطق بسائر اللغات ، ومنها الفارسية بالطبع ، في تتبع الاحتجاجات في إيران كما لو كانت حربا كونية تتصدر نشرات الأخبار وتعليقات الصحف ، وهو كما يعلم المعنيون شكل من أشكال التحريض المفضوح على مواصلة الاحتجاج.

    كيف يمكن تفسير هذا الذي يجري بغير الوقاحة والنفاق ، ولماذا يتنطح أوباما لإبداء قلقه على ما يجري ، لتتبعه ميركل الألمانية ، ولتتواصل الاحتجاجات بوسائل مختلفة في العواصم الكبرى ، في حين تنتقد بعضها موقف روسيا لأنها اعتبرت ما يجري في إيران شأنا داخليا؟،.

    من العبث بالطبع الحديث عن حرص أمريكي غربي على الديمقراطية في العالم الإسلامي ، وقد سمعنا سيد البيت الأبيض الجديد في القاهرة يتخلى عن هذه القضية في سياق مجاملة بعض الأنظمة العربية التي ينتظر منها التعاون معه ، هو الذي يدرك أن في إيران ديمقراطية أفضل ألف مرة من الدول التي يشيد بأدوارها وحكمة زعمائها.

    في العالم العربي ، وحتى الإسلامي لا يمضي عام أو بعض عام ، إلا ويتابع الغرب عملية انتخابية ، رئاسية أو تشريعية مدججة بالتزوير والاستخفاف بإرادة الجماهير ، لكنه لا يعترض بأي شكل من الأشكال ، وإذا فعل فمن خلال انتقاد خجول لمتحدث بلسان الخارجية. ولو تتبعنا الأمثلة على ذلك خلال السنوات الأخيرة لما كان بالإمكان نشر المقال ، لكننا نعلم أن أي قارىء عادي يمكنه حشد الكثير من الأمثلة.

    مشكلة الانتخابات الإيرانية هي أن الغرب كان ينتظر فوز مير حسين موسوي ، الأمر الذي لا صلة له بالتعاطف مع المواطن الإيراني المطحون بالأزمة المالية التي لم يحلها أحمدي نجاد ، ولا بالقمع المزعوم الذي مارسه ، بل بحقيقة أن موسوي كان مطلوبا بسبب المواقف التي تناسب الدولة العبرية وأمريكا والغرب (ما تريده تل أبيب يصبح مطلوبا من قبل هؤلاء) ، لا سيما بعد أن أفصح عن الكثير من تلك المواقف التي تستهويهم وعلى رأسها التخلي عن قوى المقاومة في المنطقة ، فضلا عن إبداء قدر من المرونة فيما يتصل بالملف النووي ، وإن لم يشر إلى ذلك بشكل صريح.

    لا خلاف على أن قطاعا عريضا من الشعب الإيراني كان يريد التغيير ، وأن هناك من بينهم من يحبون الغرب ولا يرغبون في دعم قوى المقاومة ، وقد يفضل بعضهم فتح نواد للديسكو على بناء المشاريع النووية ، لكن هؤلاء لا يمثلون كل الشعب الإيراني ، وطهران التي استأثرت بالمتظاهرين المحتجين على النتيجة عبر طبقتها المخملية (هناك متظاهرون لصالح نجاد) ليست كل إيران التي فيها فقراء وأعضاء في نادي الطبقة المتوسطة يرون في نجاد تعبيرا عن مواقفهم وطموحاتهم بسبب نزاهته وبساطته.

    كل ذلك لا يعنينا هنا ، ولسنا في وارد الدفاع عن مواقف إيران التي نرى أن لها وعليها ، وبالطبع حتى لا يخرج علينا القوم إياهم بالمعزوفات المعروفة حول الشيعة والخطر الفارسي ، وما يعنينا في هذه السطور هو النفاق الأمريكي والغربي في التعاطي مع قضايا منطقتنا ، وهواجس جماهيرنا وأمتنا ، وهو

    رد على أولئك الذين هللوا لخطاب أوباما في القاهرة ورأوا فيه تغيرا في العلاقة مع العالم الإسلامي ، أو مع المسلمين بتعبير أدق ، لأننا نعتقد أن العلاقة مع الأنظمة شيء ، ومع جماهير المسلمين شيء آخر.

    نكرر بطريقة أكثر وضوحا ذلك السؤال البسيط لسادة الديمقراطية في الغرب ، وهو: لماذا استكثرتم على نجاد الفوز بثلثي أصوات الناخبين ، بينما سكتم على أرقام جاوزت التسعين في المئة لزعماء وأحزاب حاكمة في العالم العربي ، تعلمون تمام العلم أنهم لا يحصلون على عشرها في انتخابات حرة ونزيهة؟

  2. [2]
    يحي الحربي
    يحي الحربي غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية يحي الحربي


    تاريخ التسجيل: Jan 2005
    المشاركات: 3,033
    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0
    نقل موفق اخي الكريم جهاد بارك الله فيك
    ولدينا مثال حي على الديمقراطية التي يدعوا لها الغرب والتي لازال الاخوة في فلسطين يتجرعون مرارته، فحماس تم انتخابها ديموقراطيا ولكن توجهاتها لا تخدم النظرة والمصالح الصهيونية فتم اجهاضها
    والقاعدة التي استطيع استقرائها من المواقف الغربية هي " لو قامت ديمقراطية في العالم العربي لما بقي للغرب فيه مكان"
    تحياتي وتقديري اخي الكرم

    0 Not allowed!


    اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ
    خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ
    أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ
    أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي
    فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ
    .

  3. [3]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحي الحربي مشاهدة المشاركة
    نقل موفق اخي الكريم جهاد بارك الله فيك
    ولدينا مثال حي على الديمقراطية التي يدعوا لها الغرب والتي لازال الاخوة في فلسطين يتجرعون مرارته، فحماس تم انتخابها ديموقراطيا ولكن توجهاتها لا تخدم النظرة والمصالح الصهيونية فتم اجهاضها
    والقاعدة التي استطيع استقرائها من المواقف الغربية هي " لو قامت ديمقراطية في العالم العربي لما بقي للغرب فيه مكان"
    تحياتي وتقديري اخي الكرم
    صدقت اخي الفاضل
    وقبل حماس كانت هناك انتخابات في الجزائر وكان الاسلاميون على وشك الفوز الساحق فيها فتم الانقلاب عليهم والغيت نتائج الانتخابات دون ان يحرك الغرب ساكنا بل دعم الانقلابيين.

    في باكستان قام برويز مشرف بالانقلاب على الحكومة المنتخبة فعبر الغرب مؤقتا عن امتعاضه ولكنه سرعان ما دعم مشرف عندما وجد انه يتوافق مع توجهات الغرب في ضرب الحركات الاسلامية.

    0 Not allowed!



  4. [4]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    مشاركة للرفع

    0 Not allowed!



  5. [5]
    سارة العراقية
    سارة العراقية غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jun 2009
    المشاركات: 230
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    من اجمل المشاركات هي مشاركاتك اخي ابو اسامة
    حياك الله
    وننتظر جديدك

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML