دورات هندسية

 

 

الشيخ / محمد البشير الإبراهيميى من اعلام الصحوة السلفية 1307-1383 هـ 1889-1965 م

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. [1]
    الصورة الرمزية eng abdallah
    eng abdallah
    eng abdallah غير متواجد حالياً

    عضو شرف

     وسام الشكر

      وسام كبار الشخصيات


    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 6,897
    Thumbs Up
    Received: 12
    Given: 2

    الشيخ / محمد البشير الإبراهيميى من اعلام الصحوة السلفية 1307-1383 هـ 1889-1965 م


    الشيخ / محمد البشير الإبراهيميى من اعلام الصحوة السلفية 1307-1383 هـ 1889-1965 م

    اسمه محمد البشير الإبراهيمي
    مولده ولد في مدينة سطيف بالجزائر عام 1307 هـ 1889 المجتمع ، وتلقى تعليمه الأول على يد جماعة من العلماء على نظام منح الإجازة، منهم الشيخ محمد أبو القاسم البوحليلي، ومحمد أبو جمعة الفلي، كما تلقى التعليم على يد عمه الشيخ محمد المكي الإبراهيمي، الذي تعهده بالرعاية ما بين عامي1896 - 1912 المجتمع
    هاجر إلى المدينة المنورة للالتحاق بأبيه الذي استقر بها منذ عام1908م فرارًا من بطش الفرنسيين
    وفي بلاد الحجاز التقى ببعض رواد الإصلاح في المغرب مثل حمدان الونيس، وحسين أحمد الهندي، وعبد الحميد بن باديس، وهناك كانت لقاءات للحديث عن مستقبل بلادهم، ومن الأمور اللافتة للنظر أن البشير الإبراهيمي هو الذي أشار على ابن باديس بالعودة إلى الجزائر وعدم البقاء في الحجاز
    وكان للقاءات والأسمار التي حدثت بين الشيخين ابن باديس والإبراهيمي أن نشأت الفكرة الأولى لوضع أسس جمعية علماء المسلمين بالجزائر والتي ظهرت عام 1931 المجتمع
    وكان بعد ذلك أن أصبح البشير نائبًا للرئيس عند إنشاء الجمعية، ثم صار عام 1940 المجتمع بعد وفاة ابن باديس رئيسًا لها
    وقد نهضت الجمعية على يديه كثيرًا، فقد كان نموذجًا للداعية الواعي، وهو كما يقول صاحب كتاب «رواد الإصلاح» هو زعيم في مجال الإصلاح والسلفية والصحافة، وهو مرب أصيل سخر قلمه للدفاع عن قضية تحرير الجزائر وتونس
    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين

    قامت هذه الجمعية في ظروف بالغة الصعوبة، وبعد مرور قرن على الاحتلال الفرنسي للجزائر، وقد قامت على أكتاف رجال نصبوا أنفسهم للذود عن الإسلام، ونبذ البدع، ودعوة الناس إلى العودة إلى الكتاب والسنة، وقد عملت جمعية علماء الجزائر على تعليم المرأة المسلمة، وعن ذلك يقول الإمام ابن باديس «علينا أن نكمل النساء تكميلاً دينيًا»، ويضيف قائلاً «إذا أردنا أن نُربي رجلاً فعلينا أن نربي أمهات دينيات، ولا سبيل إلى ذلك إلا بتعليم البنات تعليمًا دينيًا، وتربيتهن تربية إسلامية، وتركهن بلا تعليم لا ينتج إلا رجالاً لا دين لهم»
    ومن هنا عمل ابن باديس والإبراهيمي من خلال جمعية العلماء على
    ظهور مكاتب حرة، وإلقاء دروس وعظ وإرشاد، بتنظيم المحاضرات العلمية من علماء الجمعية
    مؤسسو جمعية العلماء المسلمين

    عبد الحميد بن باديس 1889 هـ 1940 المجتمع
    محمد البشير الإبراهيمي 1889 هـ 195 المجتمع
    الطيب العقني1890 هـ 1960 المجتمع
    أبرز رجالات الجمعية من غير المؤسسين
    محمد الأمين العمودي 1890 - 1957 المجتمع رجل الحركة الإصلاحية، اشتغل بالمحاماة الشرعية وهو أول كاتب عام أمين للجمعية لإجادته العربية والفرنسية
    الشيخ العربي بن بلقاسم القيسي 1895 - 1957 المجتمع وهو من أبرز علماء الجمعية، درس في الزيتونة، والأزهر، واختير عام 1935 المجتمع كاتبًا عامًا، ثم في 1940 المجتمع بعد وفاة ابن باديس اختير نائبًا للشيخ الإبراهيمي، وقد خطفه الفرنسيون في17 أبريل1957 المجتمع ، ثم اغتالوه
    الشيخ مبارك الميلي 1897 - 1945 المجتمع وهو ممن تولى رياسة تحرير جريدة البصائر لسان حال جمعية العلماء
    جهود البشير في عقد أول مؤتمر لجماعة علماء المسلمين الجزائريين

    لقد بلغت طرق احتقار الفرنسيين للمثقف المسلم ذروتها، فقام البشير الإبراهيمي وإخوانه بعقد مؤتمر استمر أربعة أيام بالجزائر العاصمة، وفي أيام المؤتمر تجلت شجاعة البشير الإبراهيمي حين سلط الأضواء على دعوة فقهاء الوطن، وأن الدعوة قد وجهت إليهم باسم الأمة لا باسمه، ولا باسم ابن باديس، في حين كان العلماء يخافون من جمعية علماء الجزائر
    فِكْر البشير الإبراهيمي رحمه الله كان زاخرًا بالقضايا والطموحات، فكان يكتب في مجلة البصائر عن حقوق الجيل الثاني، وحقوق المعلمين الأحرار، وعن الشباب والزواج والمهور، وقد كان شديد التأثر بواقع المسلمين، فقد كتب عن محنة مصر وعن أثر الأزهر في النهضة المصرية، وعن فلسطين وليبيا والمغرب الأقصى
    رئاسته لجمعية علماء الجزائر
    لما توفي ابن باديس وقع الاختيار عليه رئيسًا بعد أن كان نائبًا للرئيس، فنهض نهضة شديدة بالجمعية، يقول عنه المؤرخ الجزائري أحمد توفيق «كان الرئيس وكان المعلم وكان الصحفي وكان الكاتب وكان الخطيب، وكان رحمه الله كل شيء»
    في عهد رئاسة البشير للجمعية تم بناء معهد ابن باديس بقسطنطينية، وتم تنظيم الخطب والمحاضرات ضد البدع والخرافات والضلالات
    جهوده في مكافحة الفساد

    قام البشير الإبراهيمي رحمه الله بتحرير بيان انتقد فيه نظام الحكم الاشتراكي بالجزائر في ذلك الوقت بعدها فرضت عليه الإقامة الجبرية حتى توفي في سنة1964 المجتمع
    رحم الله البشير الإبراهيمي، ورحم الله معاصريه من علماء المغرب العربي والإسلامي، وألحقهم بالصالحين




  2. [2]
    أسامة المهندس
    أسامة المهندس غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية أسامة المهندس


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 562
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 1
    جزاك الله خيرا أخي على الشرح الرائع و المفصل لعلم من أعلام السنة في الجزائر أنذاك: الشيخ البشير الإبراهيمي و الذي عمل رفقة الشيخ ابن باديس و سائر العلماء الأجلاء على قهر الشرك و نشر التوحيد في البلاد و قد بلغ علمهم و اصلاحاتهم الآفاق .. رحمهم الله أجمعين
    حبذا لو كان موضوع مخصص للشيخ العلامة عبد الحميد ابن باديس حتى يعرف كل اخواننا في الملتقى المزيد عن هذا الرجل العظيم و علمه الغزير
    شكرا لك

    0 Not allowed!



  3. [3]
    أسامة المهندس
    أسامة المهندس غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية أسامة المهندس


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 562
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 1
    جزاك الله خيرا أخي على الشرح الرائع و المفصل لعلم من أعلام السنة في الجزائر أنذاك: الشيخ البشير الإبراهيمي و الذي عمل رفقة الشيخ ابن باديس و سائر العلماء الأجلاء على قهر الشرك و نشر التوحيد في البلاد و قد بلغ علمهم و اصلاحاتهم الآفاق .. رحمهم الله أجمعين
    حبذا لو كان موضوع مخصص للشيخ العلامة عبد الحميد ابن باديس حتى يعرف كل اخواننا في الملتقى المزيد عن هذا الرجل العظيم و علمه الغزير
    شكرا لك

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML