دورات هندسية

 

 

مهلا .... هل تعتقد في وجود الله ؟ ما هو دليلك؟

صفحة 1 من 3 12 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 22
  1. [1]
    مهندس محمد سلامة
    مهندس محمد سلامة غير متواجد حالياً

    عضو فعال

    تاريخ التسجيل: Sep 2005
    المشاركات: 148
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0

    مهلا .... هل تعتقد في وجود الله ؟ ما هو دليلك؟

    اسمع الجميع يهمهم لقد كفر لقد فسق غاب عنا ثم عاد بتلك الداهية .....
    لكن مهلا حاشاي أن انكر وجود الله أو حتى أن اشك في هذا لكني أطرح سؤالا لابد حقا أن نطرحه ونتناقشه ..... قبل أن نسأل عنه فلا نجيب...
    لابد أن نعي تماما أننا لم نؤمن بالله لأن آبائنا كانوا مؤمنين بل لأننا مقتنعون بهذا الدين .... لكن لماذا نحن مقتنعون ؟....
    هذا ما نسأله و هذا ما نحاول أن نبدأ في الإجابة عليه.....

    وللأمانة التاريخية إن أشهر من طرح هذا السؤال في العصر الحديث هو المؤلف الفرنسي جون كلوفر كونسما .... وقد وجهه إلى طائفة من العلماء المتخصصين في سائر فروع العلوم من الكيمياء إلى الفيزياء إلى الأحياء إلى الفلك إلى الرياضيات إلى الطب إلى غير ذلك …. وأجاب هؤلاء العلماء على سؤال المحرر مبينين الأسباب العلمية التي تدعوهم إلى الإيمان بالله وقد جمع المؤلف إجاباتهم في كتابه الخالد " الله يتجلى في عصر العلم"... دعونا نسمع ما قاله هؤلاء العلماء .... ولنبدأ بعلماء الفلك

  2. [2]
    المهندس
    المهندس غير متواجد حالياً
    ،، المشرف العام ،،
    الصورة الرمزية المهندس


    تاريخ التسجيل: Oct 2001
    المشاركات: 11,787
    Thumbs Up
    Received: 273
    Given: 428
    مهندس محمد سلامة ..

    شوقتنا للموضوع ..
    و بنتظاااااااااااااااااااار التكملة ..


    وتقبل تحياااااااتي
    :*

    0 Not allowed!



  3. [3]
    مهندس محمد سلامة
    مهندس محمد سلامة غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Sep 2005
    المشاركات: 148
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0

    نشأة العالم – هل هو مصادفة أو قصد؟

    كتبه العالم فرانك ألن:
    عالم الطبيعة البيولوجية ماجستير ودكتوراه من جامعة كورنل - أستاذ الطبيعة الحيوية بجامعة مانيتوبا بكندامن سنة 1904 م إلى سنة 1944 م - أخصائى في أبصار الألوان والبصريات الفيسولوجية وإنتاج الهواء السائل ، وحائز على وسام تورى الذهبي للجمعية الملكية بكندا........


    كثيراً ما يقال إن هذا الكون المادي لا يحتاج إلى خالق ، ولكننا إذا سلمنا بأن هذا الكون موجود فكيف نفسر وجوده ونشأته ؟ هنالك أربعة احتمالات للإجابة عن هذا السؤال وهي
    1-إما أن يكون هذا الكون مجرد وهم وخيال ، وهو ما يتعارض مع القضية التي سلمنا بها حول وجوده
    2- وإما أن يكون هذا الكون قد نشأ من تلقاء نفسه من العدم
    3- وإما أن يكون أبدياً ليس لنشأته بداية
    4- وإما أن يكون له خالق
    أما الاحتمال الأول: وقد قاد هذا الرأي سير جيمس جيز الذى يرى أن هذا الكون ليس له وجود فعلي ، وأنه مجرد صورة في أذهاننا. وتبعاً لهذا الرأي نستطيع أن نقول إننا نعيش في عالم من الأوهام ، فمثلاً هذه القطارات التي نركبها ونلمسها ليست إلا خيالات ، وبها ركاب وهميون وتعبر أنهاراً لا وجود لها وتسير فوق جسور غير مادية ..الخ وهو رأي وهمي لا يحتاج إلى مناقشة أو جدال
    أما الرأي الثاني: القائل إن هذا العالم بما فيه من مادة وطاقة قد نشأ هكذا وحدة من العدم ، فهو لا يقل عن سابقة سخفا وحماقة ، ولا يستحق هو أيضا أن يكون موضعاً للنظر أو المناقشة


    أما الرأي الثالث: الذي يذهب إلى أن هذا الكون أزلي ليس لنشأته بداية ويشترك مع الرأي القائل بوجود خالق لهذا الكون لكنه يعتبر أن الخالق هو الكون نفسه
    إذاً فنحن إما أن ننسب صفة الأزلية إلى عالم ميت وإما أن ننسبها إلى إله حي يخلق وليس هناك صعوبة فكرية في الأخذ بأحد هذين الاحتمالين أكثر مما في الآخر.....

    إن ملاءمة الأرض للحياة تتخذ صوراً عديدة لا يمكن تفسيرها على أساس المصادفة أو العشوائية. فالأرض كرة معلقة في الفضاء تدور حول نفسها،فيكون في ذلك تتابع الليل والنهار ، وهي تسبح حول الشمس مرة في كل عام فيكون في ذلك تتابع الفصول، الذي يؤدي بدورة إلى زيادة مساحة الجزء الصالح للسكن من سطح كوكبنا ويزيد من اختلاف الأنواع النباتية أكثر مما لو كانت الأرض ساكنة ويحيط بالأرض غلاف غازي يشتمل على الغازات اللازمة للحياة ويمتد حولها إلى ارتفاع كبير ( يزيد على 500 ميل ) ويبلغ هذا الغلاف الغازي من الكثافة درجة تحول دون وصول ملاين الشهب القاتلة إلينا منقضة بسرعة ثلاثين ميلاً في الثانية، والغلاف الجوي الذي يحيط بالأرض يحفظ درجة حرارتها في الحدود المناسبة للحياة، ويحمل بخار الماء من المحيطات إلى مسافات بعيدة داخل القارات، حيث ممكن أن يتكاثف مطراً يحي الأرض بعد موتها،والمطر مصدر الماء العذب ولولاه لأصبحت الأرض صحراء جرداء خالية من كل أثر للحياة. ومن هنا نرى أن الجو والمحيطات الموجودة على سطح الأرض تمثل عجلة التوازن في الطبيعة . ويمتاز الماء بأربع خواص هامة تعمل على صيانة الحياة في المحيطات والبحيرات والأنهار وخاصة حيثما يكون الشتاء قارساً وطويلاً، فالماء يمتص كميات كبيرة من الأوكسجين عندما تكون درجة حرارته منخفضة وتبلغ كثافة الماء أقصاها في درجة أربعة مئوية والثلج أقل كثافة من الماء مما يجعل الجليد المتكون في البحيرات والأنهار يطفو على سطح الماء لخفته النسبية فيهىء بذلك الفرصة لاستمرار حياة الكائنات التي تعيش في الماء في المنطقة الباردة. وعندما يتجمد الماء تنطلق منه كميات كبيرة من الحرارة تساعد على صيانة حياة الأحياء التي تعيش في البحر


    أما الأرض: ( اليابسة ) فهي بيئة ثابتة لحياة كثيرة من الكائنات الأرضية فالتربة تحتوي العناصر التي يمتصها النبات ويمثلها ويحولها إلى أنواع مختلفة من الطعام يفتقر إليها الحيوان ويوجد كثير من المعدن قريباً من سطح الأرض مما هيأ السبيل لقيام الحضارة الراهنة ونشأة كثير من الصناعات والفنون وعلى ذلك فإن الأرض مهيأة على أحسن صورة للحياة ولا شك أن كل هذا من تيسير حكيم خبير وليس من المعقول أن يكون مجرد مصادفة أو خبط عشوائي وكثيراً ما يسخر البعض من صغر حجم الأرض بالنسبة لما حولها من فراغ لا نهائي ولو أن الأرض كانت صغيرة كالقمر أوحتى لو أن قطرها كان ربع قطرها الحالي لعجزت عن احتفاظها بالغلاف الجوي

    والمائي الذين يحيطان بها ولصارة درجة الحرارة فيها بالغة حد الموت ....
    لكن ما هو دليل أستاذ الطبيعة الأمريكي بول كلارنس على وجود الله؟ هذا ما سنجيب عليه في المشاركة التالية



    0 Not allowed!



  4. [4]
    مهندس محمد سلامة
    مهندس محمد سلامة غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Sep 2005
    المشاركات: 148
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0

    نشأة العالم – هل هو مصادفة أو قصد؟

    كتبه العالم فرانك ألن:
    عالم الطبيعة البيولوجية ماجستير ودكتوراه من جامعة كورنل - أستاذ الطبيعة الحيوية بجامعة مانيتوبا بكندامن سنة 1904 م إلى سنة 1944 م - أخصائى في أبصار الألوان والبصريات الفيسولوجية وإنتاج الهواء السائل ، وحائز على وسام تورى الذهبي للجمعية الملكية بكندا........


    كثيراً ما يقال إن هذا الكون المادي لا يحتاج إلى خالق ، ولكننا إذا سلمنا بأن هذا الكون موجود فكيف نفسر وجوده ونشأته ؟ هنالك أربعة احتمالات للإجابة عن هذا السؤال وهي
    1-إما أن يكون هذا الكون مجرد وهم وخيال ، وهو ما يتعارض مع القضية التي سلمنا بها حول وجوده
    2- وإما أن يكون هذا الكون قد نشأ من تلقاء نفسه من العدم
    3- وإما أن يكون أبدياً ليس لنشأته بداية
    4- وإما أن يكون له خالق
    أما الاحتمال الأول: وقد قاد هذا الرأي سير جيمس جيز الذى يرى أن هذا الكون ليس له وجود فعلي ، وأنه مجرد صورة في أذهاننا. وتبعاً لهذا الرأي نستطيع أن نقول إننا نعيش في عالم من الأوهام ، فمثلاً هذه القطارات التي نركبها ونلمسها ليست إلا خيالات ، وبها ركاب وهميون وتعبر أنهاراً لا وجود لها وتسير فوق جسور غير مادية ..الخ وهو رأي وهمي لا يحتاج إلى مناقشة أو جدال
    أما الرأي الثاني: القائل إن هذا العالم بما فيه من مادة وطاقة قد نشأ هكذا وحدة من العدم ، فهو لا يقل عن سابقة سخفا وحماقة ، ولا يستحق هو أيضا أن يكون موضعاً للنظر أو المناقشة


    أما الرأي الثالث: الذي يذهب إلى أن هذا الكون أزلي ليس لنشأته بداية ويشترك مع الرأي القائل بوجود خالق لهذا الكون لكنه يعتبر أن الخالق هو الكون نفسه
    إذاً فنحن إما أن ننسب صفة الأزلية إلى عالم ميت وإما أن ننسبها إلى إله حي يخلق وليس هناك صعوبة فكرية في الأخذ بأحد هذين الاحتمالين أكثر مما في الآخر.....

    إن ملاءمة الأرض للحياة تتخذ صوراً عديدة لا يمكن تفسيرها على أساس المصادفة أو العشوائية. فالأرض كرة معلقة في الفضاء تدور حول نفسها،فيكون في ذلك تتابع الليل والنهار ، وهي تسبح حول الشمس مرة في كل عام فيكون في ذلك تتابع الفصول، الذي يؤدي بدورة إلى زيادة مساحة الجزء الصالح للسكن من سطح كوكبنا ويزيد من اختلاف الأنواع النباتية أكثر مما لو كانت الأرض ساكنة ويحيط بالأرض غلاف غازي يشتمل على الغازات اللازمة للحياة ويمتد حولها إلى ارتفاع كبير ( يزيد على 500 ميل ) ويبلغ هذا الغلاف الغازي من الكثافة درجة تحول دون وصول ملاين الشهب القاتلة إلينا منقضة بسرعة ثلاثين ميلاً في الثانية، والغلاف الجوي الذي يحيط بالأرض يحفظ درجة حرارتها في الحدود المناسبة للحياة، ويحمل بخار الماء من المحيطات إلى مسافات بعيدة داخل القارات، حيث ممكن أن يتكاثف مطراً يحي الأرض بعد موتها،والمطر مصدر الماء العذب ولولاه لأصبحت الأرض صحراء جرداء خالية من كل أثر للحياة. ومن هنا نرى أن الجو والمحيطات الموجودة على سطح الأرض تمثل عجلة التوازن في الطبيعة . ويمتاز الماء بأربع خواص هامة تعمل على صيانة الحياة في المحيطات والبحيرات والأنهار وخاصة حيثما يكون الشتاء قارساً وطويلاً، فالماء يمتص كميات كبيرة من الأوكسجين عندما تكون درجة حرارته منخفضة وتبلغ كثافة الماء أقصاها في درجة أربعة مئوية والثلج أقل كثافة من الماء مما يجعل الجليد المتكون في البحيرات والأنهار يطفو على سطح الماء لخفته النسبية فيهىء بذلك الفرصة لاستمرار حياة الكائنات التي تعيش في الماء في المنطقة الباردة. وعندما يتجمد الماء تنطلق منه كميات كبيرة من الحرارة تساعد على صيانة حياة الأحياء التي تعيش في البحر


    أما الأرض: ( اليابسة ) فهي بيئة ثابتة لحياة كثيرة من الكائنات الأرضية فالتربة تحتوي العناصر التي يمتصها النبات ويمثلها ويحولها إلى أنواع مختلفة من الطعام يفتقر إليها الحيوان ويوجد كثير من المعدن قريباً من سطح الأرض مما هيأ السبيل لقيام الحضارة الراهنة ونشأة كثير من الصناعات والفنون وعلى ذلك فإن الأرض مهيأة على أحسن صورة للحياة ولا شك أن كل هذا من تيسير حكيم خبير وليس من المعقول أن يكون مجرد مصادفة أو خبط عشوائي وكثيراً ما يسخر البعض من صغر حجم الأرض بالنسبة لما حولها من فراغ لا نهائي ولو أن الأرض كانت صغيرة كالقمر أوحتى لو أن قطرها كان ربع قطرها الحالي لعجزت عن احتفاظها بالغلاف الجوي

    والمائي الذين يحيطان بها ولصارت درجة الحرارة فيها بالغة حد الموت ....
    لكن ما هو دليل أستاذ الطبيعة الأمريكي بول كلارنس على وجود الله؟ هذا ما سنجيب عليه في المشاركة التالية



    0 Not allowed!



  5. [5]
    ahmed gamal
    ahmed gamal غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 141
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    والله موضوع مفيد ومشوق بس انا كنت با قترح ان الجانب الديني يدخل في الموضوع

    0 Not allowed!



  6. [6]
    مهندس محمد سلامة
    مهندس محمد سلامة غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Sep 2005
    المشاركات: 148
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0
    الأخوة الكرام الموضوع ليس حكرا علي ولا على أحد كان قصدي من اثارة الموضوع ليس سوق كلام العلماء وإنما توجيه السؤال إليكم أنتم ..... والآن أكرر السؤال لماذا تعتقد وجود الله؟ ..... وانتظر الجواب .....

    0 Not allowed!



  7. [7]
    أبـو عمـــر
    أبـو عمـــر غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Jan 2005
    المشاركات: 469

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أشكرك على طرح هذا الموضوع يا مهندس محمد سلامه ...

    موضوع جميل ولكن حبذا لو كان الخط أكبر بقليل حتى نريح أعيننا في القراءة ....

    لماذا تعتقد وجود الله؟

    إخواني ... إن أكثر الأمور ( بالنسبة لي ) التي تدل على وجود الخالق جل وعلا تتمثل في أمرين :
    ( ولا أقصد الحصر هنا لأن كل شيء من حولنا هو دليل على وجود الله سبحان وتعالى )

    1- العالم الموجود تحت الماء
    - هل يستطيع أحد منكم أن يحصر الأنواع والأشكال والأحجام للمخلوقات تحت الماء التي لم نرها إلا في الأفلام الوثائقيه ؟؟
    - هل يستطيع أحد أن يخبرني كيف تعيش هذه المخلوقات ؟؟ ومن هو المتكفل بإطعامها وإيوائها ؟؟
    - هل يستطيع أي كائن بشري في الأرض أن يخلق بيئة كالبيئة الموجودة في أعماق البحار ؟؟

    أسئلة كثيرة جدا ... وكل إجاباتها تدل على وجود الخالق ... مرت علي أوقات أتفكر فيها في ذلك العالم ... من أوجده ... من صنعه ... من دبره ؟؟؟

    عالم ما تحت البحار ... مليء بالأسرار ... لا أحد يستطيع أن يحصيها .

    2- العالم الخارجي .. ( الكون الفسيح ) .. ( المجرات والكواكب ) .. ( الأنظمة الكونية ) .. سموه ما شأتم ..
    هذا العالم الآخر .. شد انتباهي كثيرا .. من يحركه ؟؟
    عندما أعلم أن كوكب الأرض الذي نعيش فيه .. ليس إلا نقطة تضيع بين المجلدات والكتب .
    عندما أعلم أن كوكب الأرض ليس إلا قطرة من بحر أو محيط .
    عندما أعلم أن المجرة نفسها والتي تحتوي كوكبنا ليست إلا أحد المجرات الموجودة في هذا الكون .


    - من الذي خلق الشمس ... وهي بتلك الحرارة الشديدة ...
    كيف تصل حرارتها إلينا ونحن نبعد عنها مسافة كبيرة جدا ؟؟
    من الذي يقلب الليل والنهار على هذا الكوكب ؟؟

    هناك حركة في ذلك الكون ... نحن البشر لا نحس بها ... كوكب يتحرك في مداره منذ ملايين السنين ... نيازك وشهب تجري وتحترق ... أجرام تحيط بالكوكب لا تفارقه ... أقمار يختلف عددها من كوكب إلى آخر تستمد ضوئها من نور الشمس .

    إن هذا لدليل مبين يدل على أن وراء كل هذا خالق عظيم ... هو الله سبحانه وتعالى .

    0 Not allowed!






  8. [8]
    مهندس محمد سلامة
    مهندس محمد سلامة غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Sep 2005
    المشاركات: 148
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0
    الأخ الكريم المهندس ابن عمر ..... هذا ما أردته حقا أن نثبت للدنيا كلها أن ايماننا بوجود الله ايمان عن اقتناع تام ..... وأن ديننا هو دين يحترم العقل احتراما ..... أسعدتني إجابتك وانتظر باقي الاجابات ..... مع وعد أن يكون الخط أكبر في المشاركة التالية....

    0 Not allowed!



  9. [9]
    فارسي
    فارسي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية فارسي


    تاريخ التسجيل: Jan 2005
    المشاركات: 1,286
    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0
    اعتقد إن الأدلة على وجود الله لاتحصى ولا يمكننا أن نذكرها لا أنا ولاأنتم وإن بدأنا بالكتابة من الآن و حتى الانهائية
    ولكن بما أنكم أخوتي الذين أحببتهم من دون أن أراهم ، فدعوني أتقدم بسؤال لكم جميعا
    وأرجو منكم أن تتخيلوا أن هذا السؤال طرح من جانب ثالث ( ملحد- كافر - مشرك )
    فما هو دليلكم على أن القرآن هم من عند الله
    وما هو دليلكم على أن نبينا محمد رسول الله
    وأجيب بعد إجاباتكم

    0 Not allowed!



  10. [10]
    جاسر
    جاسر غير متواجد حالياً
    المشرف العام
    الصورة الرمزية جاسر


    تاريخ التسجيل: Mar 2002
    المشاركات: 2,335
    Thumbs Up
    Received: 14
    Given: 1
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,

    هذا المتصفح ثقيل وحسّاس جداً ومهم

    والإيمان بالله يحتاج الى فطرة سليمة - فقط -

    بالأمس (يوم الجمعة) تصفحت كتاب - منهاج المسلم- للشيخ العلامة/ أبو بكر الجزائري
    تطرق لجميع هذهِ القضايا وسرد أدلتها النقلية والعقلية باسلوب سهل ماتع جداً.
    فتحت الكتاب مره أخرى عند هذا الموضوع وقلت أكتب لكم منه

    فمثلاً بخصوص القرآن سرد الأدلة (العقلية) كالتالي:

    --- كتب الشيخ أبو بكر الجزائري (أكتبه من غير تصرف) ------

    1. اشتمال القرآن الكريم على العلوم المختلفة الآتية, مع أن صاحبهُ المنزّل عليه أميٌّ لم يقرأ
    ولم يكتب قط, ولم يسبق له أن دخلَ كتّاباً ولا مدرسة البتة:
    1. العلوم الكونية
    2. العلوم التاريخية.
    3. العلوم التشريعية والقانونية.
    4. العلوم الحربية والسياسية.
    فاشتماله على هذه العلوم دليل قوي على أنه كلام الله تعالى ووحي منه, إذ العقل يُحيلُ صدور هذهِ العلوم
    عن أميّ لم يقرأ ولم يكتب قط.

    2. تحدّي الله منزله الإنس والجن على الإتيان بمثله بقوله تعالى: ( قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيراً ) -الإسراء 88 - كما تحدى فصحاء العرب وبلغاءهم على الإتيان بعشر سورٍ من مثله, بل بسورة واحدةٍ فعجزوا ولم يستطيعوا.

    فكان هذا أكبر دليل وأقوى برهانٍ على أنه كلام الله وليس من كلام البشر في شيء.

    3. اشتماله على أخبار الغيب العديدة, والتي ظهر بعضها طبق ما أخبر بلا زيادة ولا نقص.

    4. ما دام قد أنزل الله عز وجل كتباً أخرى على غير محمد صلى الله عليه وسلم كالتوراة على موسى, والإنجيل على عيسى - عليهما السلام- لك ينكر أن يكون القرآن قد أنزله الله تعالى, كما أنزل الكتب السابقة له؟ وهل العقل يحيل نزول القرآن أو بمنعه؟ لا. بل العقل يحتم نزوله ويوجبه

    5. قد تتبعت تنبؤاته فكانت وفق ما تنبأ به تماماً, كما قد تتبعت أخباره فكانت طبق ما قصه وأخبر به سواء بسواء, كما جربت أحكامه وشرائعه وقوانينه فحققت كل ما أريد منها من أمنٍ وعزةٍ وكرامةٍ, وعلمٍ وعرفانٍ, يشهد بذلك تاريخ دولة الراشدين رضوان الله عليهم.

    وأي دليل يطلب بعد هذا على كون القرآن كلام الله ووحيه أنزله على خير خلقه وخاتم أنبيائه ورسله؟
    --------------- انتهى كلام الشيخ ابو بكر الجزائري شافاه الله وعافاه ----

    دمتم بخير

    0 Not allowed!



    الحمدلله رب العالمين

  
صفحة 1 من 3 12 3 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML