دورات هندسية

 

 

وإذا قلتم فاعدلوا ....

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15
  1. [1]
    الصورة الرمزية طالبة الجنة
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً

    عضو شرف

     وسام الشكر

      وسام كبار الشخصيات


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647
    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28

    وإذا قلتم فاعدلوا ....

    وإذا قلتم فاعدلوا



    لقد وضع الإسلام قواعد أخلاقية مهمة للحكم على الناس والأشخاص، ولتحرّي قول العدل فيهم، بدءاً من النفس، يقول الله جل وعلا: "وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ"، ويقول سبحانه: "أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ"، ويقول تعالى:"وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى"، ثم المختلف والبعيد حتى للمجافي المبغض، يقول تعالى: "وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ"، بل أوجب الله العدل مع أولئك المشركين المخالفين الذين أخرجوا رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن معه من ديارهم، وصدّوهم عن المسجد الحرام، يقول تعالى: "وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَن تَعْتَدُواْ وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ"، وحتى الذين يقاتلون المسلمين أمر الله برد ظلمهم، وقتالهم، ونهى عن الإسراف والاعتداء فيه؛ لأن ذلك نقيض العدل: "وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ"[البقرة:190].

    فقول العدل أساس محكم من قواعد الحكم على الناس في الإسلام، أوجبه الله مطلقاً في كل الظروف والأحوال والأشخاص للمتفق والمختلف، والأنا، والآخر، والمسلم والكافر، في كليّة من الكليات، أو جزئية من الفرعيات، يقول ابن تيمية: إن العدل واجب في كل أحد، على كل أحد، في كل ظرف، وكل مكان وحال، والظلم محرم من كل أحد، على كل أحد، في كل ظرف، وكل مكان وحال.

    ومن معالم العدل في الحكم على الناس تجنب الإجمال والتعميم، فأحكام الجملة تخفي في طياتها الكثير من الاختلافات والفروق الداخليّة التي قد لا يعتبرها القائل، فالمسؤولية الفردية في الإسلام تجعل المسلم مسؤولاً بشكل مباشر عن قوله ورأيه وحكمه واعتقاده هو، وليس رأي جماعته أو قبيلته أو حزبه أمام الناس وأمام الله، في الدنيا والآخرة، يقول الله جل وعلا: "وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَآئِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنشُورًا"[الإسراء:13]، ويقول الله سبحانه: "كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ"[الطور:21].

    وأمر الله معاملة الناس بالحسنى؛ ليكون أقرب للعدل معهم، وفيهم، وشرع الموعظة الحسنة والكلمة الطيبة، يقول تعالى: "وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"[الإسراء:53]، وجعل الدعوة بالحسنى، يقول تعالى: ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ"[النحل:125], وأمر بالقول الحسن العدل في الناس كلهم جميعاً، يقول الله تعالى: "وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً"[البقرة:83]، وهذا المعنى يزرع في عقل المسلم وعلاقته مع الآخرين روح العدل والاعتدال والإنصاف، وجعل الله علّة إرسال الرسول محمد صلى الله عليه وسلم: الرحمة للعالمين كلهم، يقول سبحانه: "وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ"[الأنبياء:107], فالرحمة خلق عظيم لا يتحلى به إلا الرسل وأتباعهم الذين ورثوا دعوتهم وأخلاقهم ورحمتهم، ولذلك كان من صفات أهل السنة والجماعة أنهم أرحم الخلق بالخلق، وكلما اقترب المسلم من نور الله، وهديه وصراطه المستقيم اتصف بجميل الصفات، "الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ".


    وليس من الحق في شيء الاعتداء على الناس بالقول، ورجمهم بالظنون، والظن الآثم سبيل الظالمين في القول، يقول تعالى: " إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا"[النجم:28]، ويقول الله تعالى: "إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنفُسُ وَلَقَدْ جَاءهُم مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَى"[النجم:23]، ويقول الله جل وعلا عن المعاملة بالظن: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ"[الحجرات:12], وأكثر البغي باللسان مبعثه الظنون الواهية، والانطباعات العامة التي لا يملك الإنسان لها دليلاً، ولا يستطيع أن يقيم عليها حجة.

    يقول ابن تيمية رحمة الله: ينبغي أن يؤخذ المبتدع والمخالف بالرحمة والإحسان، لا بالتشفي والانتقام.

    والمخالف في الجزئيات أو الكليات ينبغي أن يتعامل معه بالحسنى للعمومات السابقة ولمحكمات الأخلاق الإسلامية، وثوابت الأوامر الربانية، فحتى العدوّ الأصل في معاملته الإحسان؛ لتسكين ثائرته، وتقريبه للحق، وتسهيل معرفته واقتناعه.. وهذا من أنبل الأخلاق، ومن أعلى سمات الشرف في الخصومة، فالمنافق هو الذي (إذا خاصم فجر)، كما أخبرنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

    يقول الله عن معاملة (العدوّ): "وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ".

    أما صناعة العداوة "الاستعداء" بالبغي باللسان، وتصعيد الاعتداء بالتزام السب، واستغلال الأخطاء وتضخيمها، بل والأسوأ استغلال آيات الدين وأحكامه، وكلام أئمة المسلمين وتراثهم؛ لتبرير الاعتداء القولي، فذلك ظلم رخيص مهما تذرع بأشكال الحق، وأظهر التجرد والنصيحة في الخلاف، ولقد حذرنا الله من انحرافات واختلافات أهل الكتاب، الذين اتخذوه هزواً بالاختلاف حوله، والبغي فيه والظلم للناس، وتشريع ذلك كله بهذا الكتاب، وهذه البينات، في غفلةٍ عن الأدواء الداخلية الضاربة الجذور، والأهواء الخانسة كما تخنس الشياطين، يقول الله تعالى عن أهل الكتاب: "كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلاَّ الَّذِينَ أُوتُوهُ مِن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ لِمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللّهُ يَهْدِي مَن يَشَاء إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ"[البقرة:213].

    وكلما ابتعد الناس عن خلق الرحمة اقتربوا من ضروب البغي والاعتداء بالقول، ونسوا قوانين الإسلام في التعامل مع الموافق والمخالف بالحسنى وبدأوا يميلون إلى المبادرة بالظلم والبداءة بالاعتداء القولي الذي نهى الله عز وجل عنه في محكم كتابه.

    ولقد كانت من الوصايا العظام التي جاءت بها الشريعة ومن المحكمات الثابتة التي قررها الإسلام تلك الآيات الثلاث والوصايا العشر في سورة الأنعام، ومنها قوله تعالى: "وَلاَ تَقْرَبُواْ مَالَ الْيَتِيمِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُواْ الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لاَ نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللّهِ أَوْفُواْ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ"[الأنعام:152].
    .................................................. ....

    بقلم الأستاذ الدكتور سلمان بن فهد العودة

  2. [2]
    العقاب الهرم
    العقاب الهرم غير متواجد حالياً
    مشرف داعم للملتقى
    الصورة الرمزية العقاب الهرم


    تاريخ التسجيل: Feb 2007
    المشاركات: 5,340
    Thumbs Up
    Received: 41
    Given: 17
    جزاك الله عنا كل خير مشرفتنا الفاضلة

    0 Not allowed!



    نيـرُون مات ولــم تمُـت رومَـــا
    حافِـظ مـات ولـم تمُـت حَمـــــاة
    بشار سيمُـوت ولن تمُت حِمص



    متغيب عن المنتدى
    دعواتكم

  3. [3]
    م وائل حسنى
    م وائل حسنى غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية م وائل حسنى


    تاريخ التسجيل: Jul 2008
    المشاركات: 1,772
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 1
    شكرا اختى طالبة الجنة ......

    0 Not allowed!


    إننا طلاب شهادة ... لسنا نحرص على هذه الحياة ... هذه الحياة تافهة رخيصة ... نحن نسعى إلى الحياة الأبدية .
    يا راحلين عن الحياة وساكنين بأضلعي .... هل تذكرون توجعي وتوجع الدنيا معي .

  4. [4]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    عندما يكون الكلام سليم وصريح ,,, فإغفاله من قلة الإنصاف ,,, ورده من المماحكة ,,, وتجاهله من الجبن ,,, لكن قد تختلف مناطات الكلام

    حقيقة أنا ستفدت من الكلام المذكور ,,, جزاكم الله خيراً والشيخ سلمان العودة ,,, آمين

    وربما اصطدمت بعض العبارات بي ,,, وربما بقسوة ,,, لكن أكيد "مفيش دخان من غير نار"

    وأمر الله معاملة الناس بالحسنى؛ ليكون أقرب للعدل معهم، وفيهم، وشرع الموعظة الحسنة والكلمة الطيبة، يقول تعالى: "وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"[الإسراء:53]، وجعل الدعوة بالحسنى، يقول تعالى: ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ"[النحل:125], وأمر بالقول الحسن العدل في الناس كلهم جميعاً، يقول الله تعالى: "وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً"[البقرة:83]، وهذا المعنى يزرع في عقل المسلم وعلاقته مع الآخرين روح العدل والاعتدال والإنصاف، وجعل الله علّة إرسال الرسول محمد صلى الله عليه وسلم: الرحمة للعالمين كلهم، يقول سبحانه: "وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ"[الأنبياء:107], فالرحمة خلق عظيم لا يتحلى به إلا الرسل وأتباعهم الذين ورثوا دعوتهم وأخلاقهم ورحمتهم، ولذلك كان من صفات أهل السنة والجماعة أنهم أرحم الخلق بالخلق
    نعم ,,, صحيح ,,, نسأل الله حسن الخلق
    وليس من الحق في شيء الاعتداء على الناس بالقول، ورجمهم بالظنون، والظن الآثم سبيل الظالمين في القول، يقول تعالى: " إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا"[النجم:28]، ويقول الله تعالى: "إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنفُسُ وَلَقَدْ جَاءهُم مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَى"[النجم:23]، ويقول الله جل وعلا عن المعاملة بالظن: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ"[الحجرات:12], وأكثر البغي باللسان مبعثه الظنون الواهية، والانطباعات العامة التي لا يملك الإنسان لها دليلاً، ولا يستطيع أن يقيم عليها حجة.
    صحيح الكلام ,,, حتى لو كان الإنسان عنده فراسة قوية
    ربما تدفعه لإعتبار ظنه يقيني
    وبالفعل هو يقيني في كثير من الحالات ,,, والله لو حكيت عن مواقف لي مع الفراسة لن يصدقها البعض ,,, وللأسف هي توقعني في مواقف محرجة كثيراً ,,, لا داعب لذكرها فليس وقتها ,,,المهم هي بالفعل تعد ظنيات وإن كانت قوية
    يقول ابن تيمية رحمة الله: ينبغي أن يؤخذ المبتدع والمخالف بالرحمة والإحسان، لا بالتشفي والانتقام
    رحم الله ابن تيمية رحمة واسعة ,,,ولا أحد يراجعه في كلامه أبداً ,,,لكن ربما المبتدع يهجو من يخالفه أو يسبه ,,, بل ربما هذا المبتدع أو العامّي يسب أعلم الناس على ظهر الأرض في عصره ,,,فما الحل إذاً ؟ هل نتركه يسب هكذا أمام الكل ,,, فُيساء الظن بهذا العالم ؟
    فالمنافق هو الذي (إذا خاصم فجر)، كما أخبرنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.
    صلى الله عليه وسلم ,,, نعم ,,, وقال عليه الصلاة والسلام " لا يحق لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث " وقال أحد كبار السلف "من استغضب فلم يغضب فهو حمار ,,, ومن استرضي فلم يرضى فهو شيطان" قد يقع بين الإخوان مشادة لكن يجب أن يرضى الإنسان إذا استرضاه أخاه ويرد عليه إذا سلم فرد السلام فرض وليسمع منه إذا برر ,,,وإذا كان هو المخطيء وعرف خطؤه وأعتذر فليعتذر أمام الجميع كما أخطأ وبث الخطأ أمام الجميع
    أما صناعة العداوة "الاستعداء" بالبغي باللسان، وتصعيد الاعتداء بالتزام السب، واستغلال الأخطاء وتضخيمها، بل والأسوأ استغلال آيات الدين وأحكامه، وكلام أئمة المسلمين وتراثهم؛ لتبرير الاعتداء القولي، فذلك ظلم رخيص مهما تذرع بأشكال الحق، وأظهر التجرد والنصيحة في الخلاف،
    في الحقيقة كلام سليم ,,,وإن كان السب ليس ممنوعاً بإطلاق ,,, بل ورد من ذلك أشياء من الصحابة أثناء ردهم على المخالفين ,,, وربما وصل الكلام والألفاظ للشدة التي معها أستحي من ذكرها على العام هنا ,,, فهذه الصورة ـ المسلم الأليف الضعيف ـ ليست صائبة بل يجب أن نُعامِل كما نُعامَل ,,, لكن وبلا شك العفو أولى ,,, خاصة وأننا لسنا علماء ولا طلبة علم بشكل رسمي ,,, لكن العصبية للحق أيضاً قد تدفع للشدة وهذا وارد ومشاهد ومتواتر
    وكلما ابتعد الناس عن خلق الرحمة اقتربوا من ضروب البغي والاعتداء بالقول، ونسوا قوانين الإسلام في التعامل مع الموافق والمخالف بالحسنى وبدأوا يميلون إلى المبادرة بالظلم والبداءة بالاعتداء القولي الذي نهى الله عز وجل عنه في محكم كتابه
    صحيح الكلام ,,, نسأل الله أن يحبب إلينا الرحمة واللين
    فمن حرم الرفق حرم الخير كله ,,,
    ربما هي مشاكل تواجه من هو جديد في مجال الدعوة أو الذب عن السنة لاسيما من لم يتوقع أنه سيكون يوماً في هذا الثغر ,,, لكنه ركبه مضطراً مكرها

    وأنا سؤالي الذي يؤرقني من زمن > هل من ليست له ملكات دعوية وذكاء دعوي إجتماعي ,,لكنه يعرف الصحيح من الضعيف والسنة من البدعة ,,, هل يسكت ويقبل على شأنه ؟ أم يدعو بما تعلم وإن كان في دعوته نقص وعيب ؟

    حقيقي نفسي أعرف الإجابة ,,, وسألتزم بها بمجرد معرفتها ,, إن شاء الله

    جزاكم الله خيراً

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  5. [5]
    حبايب
    حبايب غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية حبايب


    تاريخ التسجيل: Jun 2009
    المشاركات: 322
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    شكرا جزيلا يا طالبة الجنة على هذا الابداع والذي اعجبني هو انتقاء الاسم المناسب للموضوع وهذة الميزة التي تميزك عن الباقي
    اخوكي: حبــــــايب

    0 Not allowed!


    كويتي ويعشق فلسطين
    اخوكم: حبـــــــايب

  6. [6]
    رائد المعاضيدي
    رائد المعاضيدي غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية رائد المعاضيدي


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 2,402
    Thumbs Up
    Received: 22
    Given: 12
    موضوع جميل ومفيد للغاية
    جزاك الله خيرا اختنا الفاضلة
    ومثله لشيخنا الجليل ، اطال الله عمره

    0 Not allowed!






  7. [7]
    مصابيح الهدى
    مصابيح الهدى غير متواجد حالياً
    الفائز في مسابقة الطيران الثانية
    الصورة الرمزية مصابيح الهدى


    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    المشاركات: 1,153
    Thumbs Up
    Received: 7
    Given: 0
    جزاك الله الخير والعافية واكرمك الله

    هذا الموضوع أختي في غاية الاهمية.... بالعدل قامت السموات والأرض

    وكما قال الجاحظ العدل هو القسط الازم للاستواء ....... وقال هو استعمال الأمور في مواضيعها وأوقاتها ووجوهها ومقاديرها من غير سرف ولا تقصير ولا تقديم ولا تأخير

    وكما ذكر أختي ان النصيحة لها مكانة عظيمة في دين الله لما يترتب عليها من صلاح المجتمع ونقائه وطهارته

    وبذل النصيحة من أعظم مقومات ترسيخ الأخوة الإيمانية في المجتمع المسلم وبخاصة إذا كانت النصيحة لوجه الله وخرجت برحمة وحنان وبصورة تجعل الإنسان يشعر بحرص إخوانه على إيصال الخير إليه

    0 Not allowed!



  8. [8]
    العيناء
    العيناء غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية العيناء


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 1,358

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 10
    Given: 0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    موضوع مهم للغاية وونحتاجه كثيرا في سير حياتنا جزاك الله خيرا لطرحه

    ومن معالم العدل في الحكم على الناس تجنب الإجمال والتعميم، فأحكام الجملة تخفي في طياتها الكثير من الاختلافات والفروق الداخليّة التي قد لا يعتبرها القائل، فالمسؤولية الفردية في الإسلام تجعل المسلم مسؤولاً بشكل مباشر عن قوله ورأيه وحكمه واعتقاده هو، وليس رأي جماعته أو قبيلته أو حزبه أمام الناس وأمام الله، في الدنيا والآخرة، يقول الله جل وعلا: "وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَآئِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنشُورًا"[الإسراء:13]، ويقول الله سبحانه: "كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ"[الطور:21].

    والمخالف في الجزئيات أو الكليات ينبغي أن يتعامل معه بالحسنى للعمومات السابقة ولمحكمات الأخلاق الإسلامية، وثوابت الأوامر الربانية، فحتى العدوّ الأصل في معاملته الإحسان؛ لتسكين ثائرته، وتقريبه للحق، وتسهيل معرفته واقتناعه.. وهذا من أنبل الأخلاق، ومن أعلى سمات الشرف في الخصومة، فالمنافق هو الذي (إذا خاصم فجر)، كما أخبرنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

    0 Not allowed!


    سبحانك الهي اذا ذكرت خطيئتي ضاقت علي الارض برحبها واذا ذكرت رحمتك ارتد الي روحي سبحانك يا الهي أتيت أطباء عبادك ليداووا لي خطيئتي فكلهم عليك يدلني

    قيل:
    اذا جلست في الظلام بين يدي سيدك فاستعمل أخلاق الأطفال فان الطفل اذا طلب من أبيه شيئا فلم يعطه بكى عليه



  9. [9]
    shoomshan
    shoomshan غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Jun 2009
    المشاركات: 52
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0

    Lightbulb

    السلام عليكم ورحمة الله

    ........................................

    نقل أكثر من موفق أختنا الكريمة >>> بارك الله بك ونفعك ونفع بك >>> وبارك الله بشيخنا ونفعنا من علومه... آمين

    .........................................

    أعتقد لا ينقص المقال إلا حديث واحد، أحببت مستئذناً إياك وضعه في موضوعك >>>

    ..........................................

    صحيح ابن حبان - كتاب الإيمان
    باب فرض الإيمان - ذكر نفي اسم الإيمان عمن أتى ببعض الخصال التي تنقص بإتيانه
    حديث : ‏192
    14554

    أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى ، حدثنا محمد بن يزيد الرفاعي أبو هشام ، حدثنا أبو بكر بن عياش ، حدثنا الحسن بن عمرو الفقيمي ، عن محمد بن عبد الرحمن بن يزيد ، عن أبيه ، عن عبد الله ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ليس المؤمن بالطعان ، ولا اللعان ، ولا البذيء ، ولا الفاحش " *

    ............................

    بوركتم

    0 Not allowed!



  10. [10]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479
    صحيح ,,, وخاصة عندما يسب أكابر العلماء بل ويؤلف شعر لهجائهم به ,,,
    وأيضاً ,,, إذا كان الطعن صفة ملازمة له

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML