دورات هندسية

 

 

شاركنا برأيك: ما هو المقصود في أن الله خلقنا لعبادته ؟

صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 45 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 42
  1. [31]
    يوسف الغريب
    يوسف الغريب غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية يوسف الغريب


    تاريخ التسجيل: Jul 2009
    المشاركات: 3,070
    Thumbs Up
    Received: 105
    Given: 30
    استاذ عبدالسلام
    ما معنى وجود الشيطان هل هو للغواية وبما انة للغواية اذا هو يؤدى دور
    هل استكبر الشيطان وبذلك اصبح عدوالله
    ام الله سخرة لهذة المهمة
    ام هو عاصى رأى اللة ورأى النار ومع ذلك يريد ان يدخل النار برغبتة
    وان لم يعصى ويستكبر كنا فضلاء

    0 Not allowed!



  2. [32]
    eng.mohamedafifi
    eng.mohamedafifi غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية eng.mohamedafifi


    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 1,474
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 1

    الرد على ماهو المقصود فى أن الله خلقنا لعبادته ........( 2 )

    وعلى ماسبق يظهر ويبرز الجانب الأخر لتلك الحقيقة الضخمة الواضحة لمدلول العبادة فلابد أن يكون أشمل وأوسع من مجرد تأدية وإقامة شعائر ....ووظيفة الخلافة يدخل فى مدلولها العبادة قطعا وعلى ذلك فإن مدلول وحقيقة العبادة يتمثل فى أمرين جوهريين :
    أولا: هوإستقرارمفهوم معنى التوحيد والعبودية لله تعالى وحده فى النفوس أى إستقرار النفوس والشعور على أنه هناك ربا وعبدا ...ربا واحدا يُعبد.... وعبدا يَعبد أى أنه ليس فى هذا الكون
    إلا عابد ومعبود..... وإلا رب واحد والكل له عبيد يدينون له بالعبادة والطاعة ....
    وثانيا :التوجه لله تعالى بكل جارحة وكل حركة من حياة وكل حركة من ضمير خالصة له متجردا من كل شعور آخر ومن كل معنى غير معنى التعبدلله تعالى
    عند ذلك وذلك فقط بلغة الرياضيات يتحقق معنى العبادة ...ويصبح العمل كالشعائر... والشعائر كتعمير الأرض وعمارتها.... وعمارة الأرض كالجهاد فى سبيل الله تعالى .....والجهاد كالصبر وهكذا دواليك كلها عبادة تحقق الوظيفة الأصلية والأساسية التى خلق الجن والإنس من أجلها والكل فى خضوع للناموس والنظام الذى يتمثل فى عبودية كل شىء لله سبحانه وتعالى الواحد دون سواه ....
    عندئذ يعيش الإنسان شاعرا بقيامه بوظيفته التى من أجلها خلق
    وجاء يؤديها فترة وجوده فى الدنيا لاغاية له منها ومن أدائها إلا طاعة الله الواحد القهار سبحانه وتعالى والجزاء الذى يجده فى ذاته شعورا براحة وطمأنينة وسعادة ورضاء ورعاية من الله تعالى له..... ثم يجد لذلك فى الآخرة رضوانا وتكريما ونعيما مقيما وفضلا من الله تعالى ....
    فهو يقوم بذلك كله ويحقق غاية وجوده معمرا مثمرا للأرض بكل طاقته .....وفى نفس الوقت نافض لكلتا يديه من جواذبها ومغرياتها خالص القلب والعقل منها ...فهو لم يقم بالخلافة وتحقيق أركانها لذاته هو ولكن لتحقيق معنى العبادة فيها ثم الفرار منها إلى الله تعالى ....لأن جزاؤه ليس فى نتائج عمله إنماجزاؤه فى العبادة التى قام بها وأداها..... وعندئذ ينفض يديه من
    نتائج عمله لأنها ليست فى واجبه ومهامه إنما هو قدر الله تعالى ....ومتى شعر الإنسان أنه أخذ نصيبه وضمن جزاؤه وأنه قد حقق المعنى والغاية منه فى العبادة والخلافة فلن يبقى فى قلبه عندئذ
    حاجة للتكالب والخصام على أغراض ومتاع هذه الحياة فالرزق مكفول.... كما يسعى المرء لرزقه ....يسعى الرزق إلى صاحبه
    ولايطلب الله تعالى من عبيده رزقا له منهم حاشا لله تعالى ولكنه
    كفل لجميع مخلوقاته أرزاقهم..حيث قال الله تعالى :(وماأريد منهم من رزق وماأريد أن يطعمون إن الله هوالرزاق ذو القوة المتين ) صدق الله العلى العظيم وأن الحمدلله تعالى الرزاق ذو القوة المتين

    0 Not allowed!



  3. [33]
    yassermfahmy
    yassermfahmy غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Dec 2008
    المشاركات: 2
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    فى مفهومى أن كلمة يعبدونِ فيها كل معانى الاختيار المطلق للعابد أى أنها تعنى أنِى خلقت الجن و الإنس كى يختاروننى سيدا أوحدا لهم ويختاروا أن يجعلوا أنفسهم عبادا لى وحدى و إلا قال سبحانه " إلا لأستعبدهم " و هنا الفرق بين الجن و الإنس و بين الملائكة وسائر اللمخلوقات أن الملائكة خلقوا عبادا بمنهج عبادتهم الذى يستمر من ىوم خلقوا وإلى ماشاء الله أما الجن و الإنس فطبع على أنفسهم البصيرة و ألهم أنفسهم فجورها و تقواها و ترك لهم اختيار من زكاها و من دساها و للموضوع شرح أكبر والله ورسوله أعلم والحمد لله رب العالمين

    0 Not allowed!



  4. [34]
    eng.mohamedafifi
    eng.mohamedafifi غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية eng.mohamedafifi


    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 1,474
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 1
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف الغريب مشاهدة المشاركة
    استاذ عبدالسلام
    ما معنى وجود الشيطان هل هو للغواية وبما انة للغواية اذا هو يؤدى دور
    هل استكبر الشيطان وبذلك اصبح عدوالله
    ام الله سخرة لهذة المهمة
    ام هو عاصى رأى اللة ورأى النار ومع ذلك يريد ان يدخل النار برغبتة
    وان لم يعصى ويستكبر كنا فضلاء

    الشيطان من شطن إذا بعد عن الخير.. ويقال شطنت داره أى بعدت... وسمى الشيطان شيطانا لبعده عن الحق ...وقد إستكبر الشيطان لعنه الله تعالى على السجود لأدم عندما أمره الله تعالى بذلك لتفضيل مادة خلقه وهى النار على مادة خلق أدم كبرا فى نفسه وهى الطين فعصى الشيطان ربه الله سبحانه وتعالى بفعلته تلك وطرد لذلك من رحمة الله سبحانه وتعالى فتوعد الشيطان أدم وذريته بالإغواءوالقعود لهم عند كل مرصد وموضع لإتلافهم وإفسادهم وطلب المهل حتى يوم البعث فأمهله الله تعالى ماطلب ووعده بنار جهنم خالدا فيها هو ومن تبعه ....ومارويته عن أدم والشيطان لعنه الله تعالى هى مشيئة الله تعالى يعلمها الله تعالى أزلا قبل خلق أدم عليه السلام وقبل خلق الشيطان ذاته وهذا مراد الله تعالى فى خلقه ليصير للإبتلاء والإختبار للبشروجودا ليختار كلا مساره ومراده ويعلم الله أزلا ما كان..وماهو كائن ...وماهو سيكون مسقبلا وهو قدر الله تعالى ومشيئته ولا راد لقدر الله تعالى ومشيئته وهو ماينطبق على سؤالك الأخير فلا فرض ولا إختيار امام مشيئة الله تعالى وقدره فكأنك تجادل فى تغيير مشيئة الله تعالى وقدره وهو المالك له وحده.... وهذا محال

    0 Not allowed!



  5. [35]
    eng.mohamedafifi
    eng.mohamedafifi غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية eng.mohamedafifi


    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 1,474
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 1
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة yassermfahmy مشاهدة المشاركة
    فى مفهومى أن كلمة يعبدونِ فيها كل معانى الاختيار المطلق للعابد أى أنها تعنى أنِى خلقت الجن و الإنس كى يختاروننى سيدا أوحدا لهم ويختاروا أن يجعلوا أنفسهم عبادا لى وحدى و إلا قال سبحانه " إلا لأستعبدهم " و هنا الفرق بين الجن و الإنس و بين الملائكة وسائر اللمخلوقات أن الملائكة خلقوا عبادا بمنهج عبادتهم الذى يستمر من ىوم خلقوا وإلى ماشاء الله أما الجن و الإنس فطبع على أنفسهم البصيرة و ألهم أنفسهم فجورها و تقواها و ترك لهم اختيار من زكاها و من دساها و للموضوع شرح أكبر والله ورسوله أعلم والحمد لله رب العالمين
    قال الله تعالى :(وماخلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ) صدق الله العلى العظيم....وهذا قضاءلله تعالى وقدرا على خلقه
    وقول الله تعالى فى :(إلا ليعبدون) ليس فى معناها كل معانى الإختيار المطلق وهذا كلام قد جانبه الصواب تماما وهو عكس مراد الله تعالى وهو على خطاء تام من مراد الاية الكريمة فهى تبين أن سبب الخلق الوحيد للجن والإنس هدفه هو قيامهم بعبادة الله تعالى ولولا هذا الهدف وهو مراد الله تعالى لما خلقوا أصلا ففى الإستثناء بإلا أمر من الله تعالى للجن والإنس بعبادته وهو مراد الله تعالى من خلقه للجن والإنس وتخصيص لهم بالعبادة لله تعالى طوعا أو كرها لأنه قضاءوقدرالله تعالى على خلقه ويدل على ذلك قول الله تعال :(وماأمروا إلاليعبدوا إلها واحدا )...وإذا قيل :كيف كفرواوقدخلقهم الله تعالى للإقرار بربوبيته ...؟ قيل :من أقر بربوبية الله تعالى فقد تذلل لقضائه ومشيئته عليه لآن قضاء الله تعالى جارعليه لايقدر على دفعه أوتبديله أوالامتناع منه أما من خالفهم ....فمن كفر فى العمل بما أمر به فأما التذلل لقضائه فغير ممتنع منه

    0 Not allowed!



  6. [36]
    حمد عبدالسلام
    حمد عبدالسلام غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 45
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اشكر اخوانى المشاركين محمد عفيفى وياسر فهمى اولا وعلى ارائهم الجميلة والسديدة المفيدة باذن الله
    اريد ان ارجع واشارككم ارائكم فى الرد على السؤال الذى طرحه الاخ يوسف الغريب
    اولا : كونية الشيطان او الانسان وتسميتهما ليست هى القضية التى افهمها ولكن الذى استطيع ان افهمه ان هناك من هذين المخلوقين جاحدون بالله ومصيرهم النار والله سبحانه وتعالى بعلمه الاذلى علم ذلك لذا اراد الله ان يوقع عليهم الحجة والبرهان قبل محاسبتهم فخلقهم واوضح لهم الطريق كاملا هذا خير والاخر شر واختر انت ما شئت وعليك الحجة وهى العمل او العبادة
    فمثلا : انت مدرس لتلاميذ تعرف مسبقا من الذى ينجح ومن سيرسب ولكن لا تستطيع ان تعلن النتيجة بعلمك لانه اكيد الراسب سيحتج ويقول انك لم تعطينى الفرصة فاجعلنى اذاكر اولا ثم اختبرنى وهذه فرصتى ثم احكم
    اذن الامتحان والمذاكرة هى الحجة والنتيجة هى الحكم حتى لا يحتج ( هكذا والله اعلم قصة الخلق )
    ثانيا : بعد الاختيار الحر يحاسب الله ولا يستطيع احد ان يجادل الله فى حكمه ولا عودة له مرة اخرى لان الله بعلمه الاذلى يعلم تكرار عمله والله سبحانه وتعالى لا ياخذ هذا الامر لعبة او تسلية مع خلقه يخلقه ثم يحاسبه ثم يكرر العمل مرارا وتكراره.

    هذا على قدر مانفهم والله اعلى واعلم واسالو الله لى المغفرة ان اخطات والله ولى التوفيق
    مهندس/ عبدالسلام

    0 Not allowed!



  7. [37]
    yassermfahmy
    yassermfahmy غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Dec 2008
    المشاركات: 2
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الذى خلق الموت و الحياه ليبلوكم أيكم أحسن عملا و هو العزيز الغفور
    الإختيار المطلق لعبادة الله وحده لا يعنى إعفاء من اختار غيره للعبادة أو من أشرك فى عبادته أحدا من مخلوقاته سبحانه , من العقاب حيث ان سنة الله التى لن نجد لها تبديلا و لا تحويلا تقوم عل أن من اختار الله سيدا أوحدا و اختار أن يكون له عبدا" أصبح له على الله ما للعبد على سيده فى أى عقد رق كان مألوفا للعرب أيام النزول وهو :
    إن جاع أطعمه و إن عطش سقاه و إن مرض عالجه و إن بلغ زوجه إن شاء و إذا أنجب عال عياله ..... و هكذا و لله المثل الأعلى فله عند الله وحده الجزاء الأوفى
    أما من اختار غير الله إلها أو أشرك به تركه الله لما يعبد كى يجازيه
    وغنى عن الذكر أنه بما أن لا إله إلا الله فلن يجد من عبد غيره جزاء من أحد غيره فيطبق الله عليه جزاء الكفرة و المشركين كما أنذرهم فى كتبه الكريمة
    وبالله وحده نستعين و الموضوع له شرح أكبر بكثير و الله أكبر والحمد لله رب العالمين

    0 Not allowed!



  8. [38]
    nawaf maher
    nawaf maher غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية nawaf maher


    تاريخ التسجيل: Apr 2009
    المشاركات: 229
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 1
    اقتضى عدل الله سبحانه و تعالى أن يطلعنا على حقيقة أنفسنا ..

    و لهذا اقتضى عدل الله سبحانه و تعالى أن يكشف لنا مكنون أفعالنا و هو يعلم علم اليقين مكانتنا من قبل ..

    حتى لا تكون هناك أعذار إذا ما صنف الله سبحانه و تعالى الناس في الآخرة .. كل حسب مكانته و درجته ..

    و حتى يكون هذا التصنيف حسب حقيقة عاينها المصنَّف ..

    و لهذا خلق الله سبحانه و تعالى الدنيا ! ..

    و أرجوا من أخي القارئ أن ينتبه للألفاظ التي أستخدمها .. فأنا أتكلم عن خلق الدنيا .. و لا أتكلم عن خلق الإنس ..

    فأنا أتكلم عن جدوى خلق الدنيا ..

    خلقها لتنكشف لكل نفس حقيقتها ..

    و خلق الآخرة ليجزى الأبرار ببرهم .. و تنكشف حجب الغيب فيأخذ الطغاة جزاءهم ..

    و لهذا يقول سبحانه و تعالى ..

    " الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ "

    أي أنه هو – سبحانه و تعالى - الذي خلق الموت و الحياة ليبلوا كل شخص و يعرف كل شخص عين حقيقته .. فلا يختلق أحد الأعذار يوم القيامة و ليتم الله سبحانه و تعالى موازين القسط لهذا اليوم ..

    و الله سبحانه و تعالى لا يخلق أي شئ إلا بالحق و لأجل إحقاق الحق .. فيقول سبحانه و تعالى ..

    " مَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُّسَمًّى "

    " مَا خَلَقْنَاهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ "

    " خَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ "

    و هذا يرد على دعاوي العبثية .. فالله سبحانه و تعالى لم يخلق السموات و الأرض و لم يخلق الموت و الحياة للعب و لهو ..

    بل يقول سبحانه و تعالى ..

    " وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاء وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ .. لَوْ أَرَدْنَا أَن نَّتَّخِذَ لَهْوًا لَّاتَّخَذْنَاهُ مِن لَّدُنَّا إِن كُنَّا فَاعِلِينَ "

    بل سبحانه و تعالى يخلق السموات و الأرض لأجل الحق و إحقاقه ..

    " بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ "

    و ما يتوصل لتلك الحقيقة سوى من يتدبر في آيات الله سبحانه و تعالى و ظروف خلقه .. و هؤلاء كما يقول عنهم الله سبحانه و تعالى ..

    " الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً "

    0 Not allowed!


    استغفر الله

  9. [39]
    حمد عبدالسلام
    حمد عبدالسلام غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 45
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    مشكورين جزيلا اخوانى ياسر فهمى ونواف ماهر على حسن بيانكم للامر وجزاكم الله خيرا

    0 Not allowed!



  10. [40]
    حمد عبدالسلام
    حمد عبدالسلام غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 45
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    استازى يوسف الغريب انا لا اعرف اجابة لسؤالك واتمنى من الله توفيقكم فى تعليمنا من علمكم يرحمكم الله وشكرا للمشاركة

    0 Not allowed!



  
صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 45 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML