دورات هندسية

 

 

إنّ الله يحبّ المتوكلين

النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. [1]
    الصورة الرمزية ابوهشوم
    ابوهشوم
    ابوهشوم غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Jan 2009
    المشاركات: 4,572
    Thumbs Up
    Received: 7
    Given: 2

    إنّ الله يحبّ المتوكلين

    مُستعدّ\ة ..!!

    إذن عليكم بالعدّة ..:


    1- الاعتماد على الله اعتمادًا صادقًا حقيقيًا .

    2- فِعل الأسباب المأذون فيها .

    3- اليأس من غير الله .

    فعِلّة التوكل وآفته :
    التفات القلب إلى ما سوى الله , والتوكل الحق : اعتماد القلب على الوكيل وحده .

    فالمرء الكامل في عقله ودينه لا يثق إلا بالله, ولا يتوكل إلا عليه؛ لأن التوكل على الأحياء المُعرّضين للموت, وإن كان يُفيد أحيانًا , لكنّه لا يدوم, فحياة المخلوق معرّضة للزوال بالموت أو النوم ونحوهما, فالتوكّل على غيره سبحانه وتعالى معرّض للاختلال والزوال .

    إنّ التوكل على الله من أعظم واجبات التوحيد والإيمان , فهوَ واجبٌ لا يتمّ الإيمان إلاّ به .

    قال عزّ من قائل : ) وعلى الله فتوكّلوا إن كنتم مؤمنين (المائدة : 23

    إن للتوكل منزلة عظيمة .. فهوَ نصفُ الدين , ونصفه الثاني العبادة,

    قال عزّ وجل : ) إيّاكَ نعبدُ وإيّاكَ نستعين ( الفاتحة : 5

    قال ابن القيم يرحمه الله : "بل هوَ محضُ العبودية, وخالص التوحيد"

    فالتوكّل على الله كمنزلة الجسد من الرأس, فكما لا يقوم الرأس إلا على البَدَن فكذلك لا يقوم الإيمان وأعماله إلا على ساق التوكّل .

    >> تنوّع التوكل على الله إلى نوعين من حيث مُتَعَلّقِهِ بأحوال المكلّفين لا مِن حيث حقيقته .

    النوع الأول : توكّل العبد على ربه في جلب حوائجه وحُظوظه الدنيوية من رِزق وعافية ونحوهما, أو دفع مكروهاته وآلامه الدنيوية من مَرَض وسَقَم وقِلة ذات اليد .

    النوع الثاني : التوكل عليه سبحانه وتعالى في حصول ما يُحبّه ويرضاه من الإيمان واليقين وإقامة دينه وهِداية خلقِه .

    إن المؤمن الصّادق في إيمانه يتوكّل على الله وحده في كل ما يأتي ويَذَر من أمر الدّين والدنيا والآخرة, فيتوكل عليه سبحانه وتعالى في قيامه بحقّ ربّه ودينه وخلقِهِ ونفسِه وفي أمرِه كله ؛ وهذا هوتوكّل الموحّدين الصّادقين .

    فعندما تدخل الاختبار .. تدخل واعتمادك على ذكائك ومذاكرتك واجتهادك , أم تعتمد على الله الفتاح أنه وحده القادر على أن يفتح عليك ويلهمك الصواب ويسددك ..!

    عندما تذهب إلى الطبيب .. هل يكون اعتمادك وثقتك بقدرة الطبيب ومهارته والدواء , أم بربك الشافي .. الذي يُسخر لك الطبيب ويجعل في الدواء أسباب الشفاء ..!

    إن العبد الصادق في توكله على مولاه لا يقترح على ربّه ولا يختار عليه ولا يسأله ما ليس له به علم , فلعلّ مضرته وهلاكه فيه وهو لا يعلم , بل يسأله حسن الاختيار له, وأن يرضيه بما يختاره له, فإن استسلم لما اختاره له أمدّه سبحانه وتعالى بالقوة والعزيمة والصبر فيما اختاره له , وصرَفَ عنه الآفات والآلام التي تحصل لو وُكّل لاختياره لنفسه, بل أراه عزّ وجل مِن حُسن عواقب اختياره ما لم يكن لِيَصِل إلى بعضه بما اختاره هو لنفسه .

    إنّ من فضل الله الكريم حفظه لأعمال عباده , فلا يُضيع سعي العاملين لوجهه , بل يُضاعفه أضعافًا مضاعفة , فهذه بعضًا مِن ثمار ومنافع التوكل المستخلصة من نصوص القرآن الكريم :

    1- كمال الإيمان وحُسن الإسلام .

    2- محبة الله تعالى .

    3- معونة الله ونصره وتأييده .

    4- الحفظ والمنعة من الشيطان الرجيم .

    5- قطع الطّمع فيما أيدي الناس توكّلاً على ما عند الله .

    6- راحة البال واستقرار الحال بالخُلُوّ من الهموم والغموم والأحزان .

    7- رِضا الله عن عبده المتوكل .

    8- سِعة الرزق .

    9- دخول الجنة بغير حساب .

    10- كفاية الله لعبده .

    11- تيسير الأمور .

    12- طيب العيش ونعيمه .

    13- الهداية والسداد .

    14- الوقوف على الحدود الشرعية .

    15- الرضا : أي رضا العبد بما أجراه عليه ربه من أحكام .

    ولنا مع الرضا وقفة :

    فالرضا من أعظم ثمار التوكل على الله , وهو انشراح الصدر وسِعته بالقضاء , وسكون القلب إلى فاطره ومعبوده , ورضاه بما اختاره له . وله نوعان :

    النوع الأول : الرضا بفعل ما أمر الله به .
    وليس هذا باب الكلام عنه . لأن هذا الرضا واجب ..

    النوع الثاني : الرضا بما يفعله الرب بعبده من المصائب التي يبتليه بها , كالفقر والمرض , وهو الرّضا بالقضاء الكوني القدري. وهوَ مستحب , والواجب هوَ الصبر .

    ويكفي أن المتوكل .. حسبه الله ..
    ) ومن يتوكل على الله فهو حسبه ( الطلاق : 3 .

    وأخيرًا:

    ) وتوكّل على الحيّ الذي لا يموت وسبح بحمده وكفى به بذنوب عباده خبيرًا ( الفرقان : 58

    اللهم اجعلنا من عبادك المتوكلين عليك حق التوكّل ..

    إنّ التوكل بحرٌ يصعبُ الإلمام بكافة شواطئه في هذا السياق ؛ فجمعنا هنا جانبًا من كلّ شاطئٍ .. وجلبنا إليكم مفاتيح أبوابه الواسعة .. ولكم في كُتُب الأفاضل الاستزادة ...

    * كان المنهل الواسع لنا .. كتاب وقفات إيمانية مع قول الله تعالى) وتوكّل على الحيّ الذي لا يموت وسبح بحمده وكفى به بذنوب عباده خبيرًا (الفرقان : 58 , للدكتورة وفاء الحمدان ؛ فجزاها المولى جزيل الشكر عنّا .

    ....



    منقول

  2. [2]
    ابو محمود
    ابو محمود غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو محمود


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 2,022
    Thumbs Up
    Received: 8
    Given: 15
    اللهم اجعلنا من عبادك المتوكلين عليك حق التوكل
    جزيت خيرا اخى الكريم

    0 Not allowed!



  3. [3]
    ابوهشوم
    ابوهشوم غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابوهشوم


    تاريخ التسجيل: Jan 2009
    المشاركات: 4,572
    Thumbs Up
    Received: 7
    Given: 2
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة a7med3bdo مشاهدة المشاركة
    اللهم اجعلنا من عبادك المتوكلين عليك حق التوكل
    جزيت خيرا اخى الكريم
    اللهم امين شكرا لك للمرور الجميل

    0 Not allowed!





    .. ياعصرَ القصاصْ
    بلطةُ الجزّارِ لا يذبحُها قطرُ النـدى
    لا مناصْ
    آن لي أن أتركَ الحبرَ
    وأن أكتبَ شعري بالرّصاصْ !

  4. [4]
    العقاب الهرم
    العقاب الهرم غير متواجد حالياً
    مشرف داعم للملتقى
    الصورة الرمزية العقاب الهرم


    تاريخ التسجيل: Feb 2007
    المشاركات: 5,340
    Thumbs Up
    Received: 41
    Given: 17
    اللهم اجعلنا من عبادك المتوكلين عليك حق التوكّل ..

    0 Not allowed!



    نيـرُون مات ولــم تمُـت رومَـــا
    حافِـظ مـات ولـم تمُـت حَمـــــاة
    بشار سيمُـوت ولن تمُت حِمص



    متغيب عن المنتدى
    دعواتكم

  5. [5]
    ابوهشوم
    ابوهشوم غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابوهشوم


    تاريخ التسجيل: Jan 2009
    المشاركات: 4,572
    Thumbs Up
    Received: 7
    Given: 2
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العقاب الهرم مشاهدة المشاركة
    اللهم اجعلنا من عبادك المتوكلين عليك حق التوكّل ..
    اللهم امين جزاك الله خيرا اخي العقاب الهرم

    0 Not allowed!





    .. ياعصرَ القصاصْ
    بلطةُ الجزّارِ لا يذبحُها قطرُ النـدى
    لا مناصْ
    آن لي أن أتركَ الحبرَ
    وأن أكتبَ شعري بالرّصاصْ !

  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML