دورات هندسية

 

 

شُبهة : قول كثير من الناس أن أهل الغرب أحسن أخلاقاً منا في تعاملهم ..

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 15 من 15
  1. [11]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479
    جزاك الله خيراً
    ــــــــــــــــــــــــــــــ
    نعم لم يحقق الغرب ما حققه من تقدم مادي نتيجة عمله وعلمه بل ساعد على هذا أن الغرب ظل أكثر من مائتي عام من السلب لثروات الدول المحتلة من أندونسيا شرق حتى الأمريكتان غربا.
    لكنهم يتصفون بالأخلاق لا أقول مكارم الأخلاق وهذه فاتتكم جميعا في التعليق على الموضوع
    فرسول الله صلى الله عليه وسلم يقول "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق "
    فهناك أخلاق وهناك مكارم الأخلاق.
    فمن هنا جاءت أخطاء البعض من الأعضاء في التعليق على الموضوع.
    فالغرب لديهم أخلاق ولكنها أخلاق نفعية تحقق لهم الحياة يرغبونها فتراهم يقدرون الوقت والعمل أيما تقدير فهما رأس المال الحقيقي عندهم.
    يسعون إلى تحقيق اللذة , ومن أجل ذلك يحاربون المرض ويهتمون بالصحة والرياضة.
    يضعون من القوانين التي توجب على كل مسئول أن يحترم المال العام حتى أن بريطانيا الآن تثار فيها قضايا كبرى
    للوزراء وهيئة الإذاعة البريطانية من أجل انفاق البعض أو استغلاله لمنصبه في التربح من وظيفته حتى ولو وصل الأمر إلى سنت أو جنيه واحد، هم لا يفعلون ذلك خلقا كريما بل خلقا نفعيا فلولم يفعلوا ذلك لانتهوا وعادوا همجا.

    أما ما تتحدثون عنه في بلادنا الإسلامية من أمثلة فهي أخلاق إسلامية قائمة على مراقبة الله وحسن الإيمان وإن قل ذلك في هذا الزمن بفعل تأثرنا بالموجة المادية التي تسود العالم.

    منقولة

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  2. [12]
    من اقصى المدينه
    من اقصى المدينه غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    المشاركات: 1
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يا إخوان والله نحن العرب فينا صفات حميده

    لا توجد في غيرنا على الإطلاق

    كالكرم والإعتزاز بالذات والنسب

    وأنا أعيش في الغرب منذ فتره ليست كبيره

    والغربين عامة يحبون المال حبا غريبا

    نادرا ما تجد مسلم له هذا الإرتباط بالمال

    فقد كان مالك البيت الذي أعيش فيه ينافقني

    يقول لي ربكم يا مسلمين خير من ربنا فقط حتى أستمر معه

    وفيهم من النذاله وقلة المروءه ما الله به عليم

    أما ما ترونه من حسن المعامله فهي القوانين الصارمه

    وهم ربوا في مدارسهم وفي عائلاتهم على إحترام القانون

    ولو ذهبت لمناطق معينه (كالحواري عندنا في مصر)

    إن ظفروا بك لقتلوك

    وهم كالحيوانات في معيشتهم

    فهناك 5 ايام يعمل فيهم من الصباح حتى المساء ثم ينام

    وفي اليوم الخامس بالليل يذهب للبوب (الخماره)

    وتجد الخمارات في يوم الجمعه بالليل الناس طوابير

    يبحث له عن شريك رجل أو إمرأه يقضي معه شهوته

    يوم السبت والأحد ثم ينام الأحد ويصحوا للعمل وهكذا

    ويقولون كنائس وينشرون المسيحيه في العالم

    ووالله ما رأيت أحد يدخل كنيسه ولي أصدقاء كثيرين

    80% من الشباب لا دينين والبقيه يؤمنون ولكن لم يدخلوا الكنيسه

    وأنا موجود في منطقه هي ريف في بلادهم يعني التدين فيها أعلى من المناطق الأخرى

    وللحديث بقيه إن شاء الله

    0 Not allowed!



  3. [13]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479
    الله يجيزك خير على المداخلة الثرية ,,, لكن ليه عايش هناك ,,, ارجع بلدك يا أخي الحبيب وكن > من أدنى المدينة :) <
    ومنتظر باقي ما عندك عن القوم


    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  4. [14]
    أبو خالد مصطفى
    أبو خالد مصطفى غير متواجد حالياً
    عضو
    الصورة الرمزية أبو خالد مصطفى


    تاريخ التسجيل: Apr 2009
    المشاركات: 33
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    صدقت والله فهم فيهم من سوء الأخلاق والعنصرية مالا يوجد عند من ساءت أخلاقه من بنى جلدتنا ويكفى ما يفعله الصينين فى أخواننا المسلمين فى كرتستان الشرقية التى يسمونها بعد الأحتلال الصينى لها تشانج يانج وقد قتلوا من يوم الأربعاء الماضى حتى وقتنا هذا حوالى 800 مسلم

    0 Not allowed!



  5. [15]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479
    مهزلة حقوق الكلب ..!



    السبت, 6 ديسمبر 2008


    فؤاد حسن كابلي



    حكى لي شخص أنه بينما كان يسير في إحدى مدن الغرب قابل مجموعة من الأشخاص، ومن ضمنهم فتاة تمسك بكلبٍ من رباطه، وهو من النوع الضخم ذي الوجه الأسْود المكشِّر والغَضُوب! وعند اقتراب الفتاة من هذا الشخص هجم هذا الكلب عليه دون التحرّش به، وعضّه فى إحدى عضلات رجليه، وتشبث بأنيابه بها، ولم يتركها حتّى تدخلت الفتاة وشدّته ناحيتها بعد أن ركله هذا الشخص برجله.
    وإذ بأحدهم يمسك به من أعلى طرف (البالطو) كما يمسك بعض رجال البوليس السرّي بالمجرمين، وأقعده على أحد الكراسي. وأضاف هذا الشخص: كنتُ أتوقع أن الرجل سوف يقدّم لي الاعتذار، ويطيّب خاطري على هذا التعدّي من كلبهم، لكن الذى حصل أنه أمسك بالجوّال، وبدأ التحدّث به، وأنا أناظره وداخلي يرتجف خوفًا من أن يكون الكلب مسعورًا، ولابد من أخذ الحقنة المضادة! فقلت لهم:
    جاءت سليمة، وأنا مسامحكم، فاتركوني أذهب في حالي. ولكن بإصرارهم على الانتظار انتظرتُ. وبعد لحظات ثقيلة حضر أحد الأطباء وبيده شنطة فقلت في سريرة نفسي: يا فرج الله! (هادول) الجماعة في قمة الذوق والإنسانية، فقد خافوا على صحتي من عضّة الكلب!
    وإذا بالطبيب يتوجّه رأسًا ناحية الكلب، وأخذ يفحصه، وجميعهم يناظرونه بعطف وحنان وشفقة، وتركوني لوحدي على الكرسي.. عدا شخصًّا واحدًا ظل واقفًا إلى جانبي يحرسني وهو مكشر عن أنيابه! وبعد أن انتهى الطبيب من فحص الكلب اتّجه نحوي، فاعتقدت أنه سيقوم بفحصي أنا أيضًا، فإذا بالطبيب يطلب مني أن يرى عضّة الكلب، فأشرت على علامات أنيابه الواضحة، فأمسك الطبيب بيدي، وشمّر عن ساعدي، وأخرج حقنة، وحاول أخذ عيّنة من دمي؛ فرفضت. فاتّجه نحو المجموعة، وتحدث معهم، ثم استدار ناحيتي وقال:
    إننا نخاف على الكلب، وليس عليك! فنحن نشكُّ بأنك تحمل فيروسًا، أو ميكروبًًا معديًا وخطيرًا، فتُعدي الكلب! خصوصًا بعد أن أدخل أنيابه داخل عضلة رجلك. أمّا الكلب فلا تخفْ منه، فهو محصّن بعدة حقن دورية!!
    ونهضتُ من مكاني وأنا في غاية من الذهول، وتذكرت قوله تعالى: (ولقد كرّمنا بنى آدم ... الأسراء آية 70)، وقلت لهم: لا أرغب في إعطاء عيّنة دم! فقالوا في حالة رفضي سوف يسلموني، ويقيمون دعوى ضدي لدى جمعية الرفق بالحيوان؛ لقيامي بركل الكلب! وخيّروني بأن يأخذوا منّي عيّنة الدم ليعطوا الكلب علاجًا مكثّفًا، ويتركوني أذهب في حالي الآن وإلاَّ... ! فاخترتُ الاستسلام حتّى لا أدخل في المتاهات. ولسان حالي يقول:
    هذه هي حضارتهم، ورقيّهم، ونفاقهم، بالمناداة باحترام حقوق الإنسان! ويعيبون الغير، ويحشرون أنوفهم في سجلاته وشؤونه! وسجلاتهم مليئة بالإفراط في التعدّي على الحقوق! وصدق المثل العامي الذي يقول: “الجمل ما يشوف سنامه”!
    وعلى كل حال ثقافتهم واضحة في مهزلة عيد الميلاد للكلب، وانتشار الفنادق والمقاهي الخاصة به! وأخيرًا (سَلامْ سَلمْلِكْ وتحية كبيرة للقادم صاحب العظمة الكلب الأول)!..... لا تعليق!
    

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML