المغرور يهرب من حقيقة أنَّ الإمكانات الَّتي عنده يمكن استردادُها في أيَّة لحظة.

والمهزوز المُحبَط يهرب من حقيقة أنه يستطيع أن يفعل شيئاً ما، يستطيع أن يستثمر هذه الإمكانات الَّتي عنده.



كلام سليم أختي الفاضلة

جزاكِ الله خيراً