دورات هندسية

 

 

الأمثال العربية والأمثال العامية (مقارنـة دلاليـة)

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 15 من 15
  1. [11]
    د.محمد باشراحيل
    د.محمد باشراحيل غير متواجد حالياً
    إستشاري الملتقى
    الصورة الرمزية د.محمد باشراحيل


    تاريخ التسجيل: Mar 2009
    المشاركات: 7,042
    Thumbs Up
    Received: 127
    Given: 15
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جلال ثابت الأغبري مشاهدة المشاركة
    الدراسة التي يحتويها الكتاب المرفق بهذا:

    هي " مقارنة دلاليـة بين الأمثال العربية والأمثال العامية"، وهي تأتي في إطار اهتمام الباحث وعنايته بالدراسة التركيبية والدلالية للأمثال الفصحى والأمثال العامية، وهي تهدف إلى الوقوف على مدى الاتفاق والاختلاف بين معاني الأمثال الفصحى ومعاني الأمثال العامية والموضوعات التي يتناولها أصحاب البيئة التي قيلت وذاعت فيها الأمثال.



    الأمثال العربية والأمثال العامية
    مقارنـة دلاليـة


    للدكتور
    علاء إسماعيل الحمزاوي
    أستاذ العلوم اللغوية المساعد بكلية الآداب

    جامعـة المنيـا
    كتاب فريد ، جزاك الله خيرا اخي المهندس الغالي جلال ،
    الأمثال والحكم تشغل حيزا كبيرا في مختلف اللغات .
    بارك الله فيك

    0 Not allowed!



  2. [12]
    جلال ثابت الأغبري
    جلال ثابت الأغبري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية جلال ثابت الأغبري


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 3,375
    Thumbs Up
    Received: 9
    Given: 0

    فهرس لموضوعات الكتاب

    فهرس موضوعات الكتاب

    مقدمــة3
    الفصل الأول. 6
    المثل مفهومه وسماته وأنواعه6
    مفهوم المثل. 7
    سمات المثـل. 10
    أنـواع المثـل. 18
    الفصل الثاني. 21
    النظريات الدلاليـة والأمثـال. 21
    علـم الدلالة22
    النظريات الدلاليـة24
    النظرية السياقية24
    نظرية الحقول الدلالية29
    نظرية التحليل التكويني. 32
    الفصل الثالث. 36
    الحقول الدلالية للأمثال العربية36
    الحقل الدلالى العام الأول. 37
    أولا : الصفات الإيجابية37
    ثانيا : الصفات السلبية40
    تعليـق. 44
    الحقل الدلالى العام الثانى. 46
    أولا : العلاقات الإيجابية46
    ثانيا : العلاقات السلبية47
    ثالثا العلاقات بين الأسرة والأقارب. 50
    تعلــيق. 53
    الحقل الدلالى العام الثالث. 54
    أولا : النشاط الحركى. 54
    ثانيا: النشاط الذهني والوجداني. 57
    تعلــيق. 58
    الحقل الدلالى العام الرابع. 61
    الحقل الدلالى الفرعى الأول. 61
    الحقل الدلالى الفرعى الثانى. 63
    الحقل الدلالى الفرعى الثالث. 64
    تعلـيق. 65
    الفصل الرابع. 66
    الحقول الدلالية للأمثال العامية66
    الحقل الدلالي العام الأول. 67
    أولا : الصفات الإيجابية67
    ثانيا : الصفات السلبية86
    تعليـق. 104
    الحقل الدلالي العام الثاني. 106
    أولا : العلاقات الإيجابية106
    ثانيا: العلاقات السلبية118
    تعلــيق. 135
    الحقل الدلالي العام الثالث. 138
    أولا : النشاط الحركي للإنسان وأحواله الظاهرية138
    ثانيا : النشاط الذهني والوجداني. 153
    تعلــيق. 158
    الحقل الدلالي العام الرابع. 160
    تعلـيق ختامي. 163
    المعجم الشارح للأمثال العربية170
    المراجـــع. 222
    فهرس الموضوعات. 225

    0 Not allowed!


    إلهي أهد قلبي الصراط السوي **** إذا تَّوه العقل في التائهين
    فعقلي يريد ســــــــبيل الغرور **** وقلبي يريد ســـبيل اليقين

    من قصيدة للشاعر د. محمد عبده غانم (رحمه الله).

  3. [13]
    جلال ثابت الأغبري
    جلال ثابت الأغبري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية جلال ثابت الأغبري


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 3,375
    Thumbs Up
    Received: 9
    Given: 0

    مقدمة الكتاب

    الحمد الله والصلاة والسلام على رسوله ,,,وبعد ..لقد حملني على وضع مقدمة فهرس ومقدمة الكتاب اني لاحظت عددا كبيرا من المشاهدين للموضوع قد انصرفوا بمجرد ولوجهم الى عنوان الموضوع -وهذاحقهم- لكني قدرت أن البعض منهم لو تمكن من معرفة محتوى الكتاب من خلال الفهرس او المقدمة ورأى فيه جزء من اهتمامه, فيمكن أن يضحي بمزيد من الوقت لتنزيل الكتاب. ولأني قد نسخت الفهرس بعالي هذا, فسترون أدناه المقدمة منسخوة من الكتاب. ويمكن لاحقا ان انسخ بعض المحتويات التي ارى في نسخها ما لا يفسد الموضوع.

    مقدمــة

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، سبحانك اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليـم الحكـيم، وبعد:
    فهذه الدراسة هي " مقارنة دلاليـة بين الأمثال العربية والأمثال العامية"، وهي تأتي في إطار اهتمام الباحث وعنايته بالدراسة التركيبية والدلالية للأمثال الفصحى والأمثال العامية على حـد سواء؛ إذ سبقت له في هذا الميدان دراستان: إحداهما كانت عن "التعبير الاصطلاحي في الأمثال العربية"[1]، والثانية كانت عن "البنـى التركيبية للأمثال العامية"[2]، وهذه ثالثتها جاءت لتكمل شـقّ التحليل الدلالي للأمثال العربية والعامية؛ حتى يتسنى لنا الوقوف على مدى الاتفاق والاختلاف بين معاني الأمثال الفصحى ومعاني الأمثال العامية ومضامين كل منهما، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى تهدف الدراسة إلى الوقوف على القضايا والمعاني التي يتناولها أصحاب البيئة التي قيلت وذاعت فيها الأمثال؛ انطلاقا من اعتقادنا بأن المثل يمثل حكمة الشعب وتاريخه، وهو الصورة الصادقة لحياة الشعوب والأمم، فيه خلاصة الخبرات العميقة التي تمرست بها عبر أمد بعيد من حضارتها، وهو الخلاصة المركزة لمعاناتها وشقائها وسعادتها وغضبها ورضاها، نجـد في طيّات الأمثال مختلف التعبيرات التي تمثل حياة مجتمعها وتصورات أفرادها بأساليب متنوعة. وقد قيل: إن ضرب المثل لم يأت إلا رد فعل عميق لما في النفس من مشاعر وأحاسيس؛ نتيجة للمؤثرات الشعورية التي اختفت في العقل الباطن، فجاء سلوكه تعبيرا عن عمق المؤثرات التي دعت إلى ضرب المثل.
    وهو يعد مصدرا خصبا لمن يريد أن يفهم الشخصية القومية ومذهبها الفطري في التفكير وفي الحياة بصفة عامة؛ وبالتالي فرصدُ الخصائص الدلالية للأمثال إنما هو رصد لخصائص الشعب الذي ذاع فيه المثل وانتشر.
    فضلا عن ذلك فإن الدراسة تقف على بعض النظريات الدلالية المعاصرة في محاولة من الباحث لاستخدام إحداها منهجا للتحليل الدلالي للأمثـال وهي محاولة لضبط المعاني في إطار المباني.
    وقد اختار الباحث كتابَي "مجمع الأمثال" للميداني و"الأمثال العامية" لـ(أحمد تيمور) لغزارة المادة المثلية فيهما؛ فكلاهما يعد موسوعة في مجاله؛ إذ يربو عن ثلاثة آلاف مثل مشروحة ومرتبة ترتيبا هجائيا محمودا.
    وقبل أن ندخل في الدراسة نودّ أن نشير إلى عـدة أمور لعلها تهـمّ القارئ من وجهة نظـرنا:
    أولها: أننا لن نسجل رقم المثل ولا رقم الصفحة بالكتاب مصدر الدراسة؛ اعتمادا على أن الأمثال فيه مرتبة ترتيبا هجائيا يسهل الرجوع إليها.
    ثانيها: أن الباحث حرص على أن تشمل كل مجموعة دلالية ثلاثة أمثال فصاعدا؛ ومن ثم فلم يعتد بالأمثال التي يحمل كل مثل منها معنى لا يشاركه فيه مثلان آخران أو مثل واحد غيره.
    ثالثها : بعض المجموعات التي نعرض لها تشتمل على نسبة كبيرة من الأمثال، فيصعب علينا تسجيلها جميعا؛ ومن ثم قَصَدْنا أن نسجل بعضها كنماذج لباقيها.
    رابعها: بعض الأمثال تحتمل أكثر من معنى وتفسير في ضربها، وقد أشار جامعُها إلى ذلك في كثير منها؛ وهذا يعني أنها صالحة لأن تندرج تحت أكثر من مجموعة دلالية، وقد فعلنا ذلك.
    خامسها: بعض الأمثال العربية يصعب فهمُها؛ فحرصنا على أن يكون في نهاية الدراسة معجم شارح لها مرتب هجائيا، وقد اعتمدنا فيه على مصادر الأمثال القديمة مثل مجمع الأمثال للميداني والمستقصى للزمخشري وجمهرة الأمثال للعسكري، إضافة إلى المعاجم القديمة: معجم العين للخليل ومقاييس اللغة ومجمل اللغة لابن فارس والقاموس المحيط للفيروزابادي ولسان العرب لابن منظور.
    سادسها: بعض الكلمات في الأمثال تُستشكَل على القارئ عند قراءتها؛ فحرصنا على ضبطها ما أمكن.
    سابعها: أننا سنكتب الأمثال العامية كما كتبها المؤلف وكما تُنطَق في العامية، وفي بعضها مخالفة لقواعد الإملاء والبنية والتركيب النحوي، ومن نماذج هذه المخالفـة بصورة بارزة :
    ـ كتابة همزة القطع همزة وصل كثيرا والعكس قليلا.
    ـ كتابة التاء المربوطة هاءً مع إسكانها وقفا أو وصلا.
    ـ كسر ياء المضارعة كثيرا وضمها قليلا وإسكانها أحيانا إذا سبقت بكلام.
    ـ إسكان الحرف الأخير من الكلمة حال الوصل، وضمه إذا اتصلت بالكلمة هاء الضمير، وفتحه إذا اتصلت بها كاف الخطاب المذكر وكسره إذا كانت كاف الخطاب للمؤنث، كل هذا بصرف النظر عن الوظيفة النحوية للكلمة التي توجب الرفع أو النصب أو الجر. ومن ثم فلا يعجب القارئ من ذلك أو يستنكره علينا.
    ثامنها : أن طبيعة الدراسة اقتضت أن توزع على النحو التالي:
    مقدمة: أبان فيها الباحث عن أهمية الدراسة.
    الفصل الأول : المثل مفهومه وسماته وأنواعه.
    الفصل الثاني: النظريات الدلالية والأمثال.
    الفصل الثالث : الحقول الدلالية للأمثال العربية.
    الفصل الرابع : الحقول الدلالية للأمثال العامية.
    معجم الأمثال العربية : شارح لمعاني الأمثال التي يصعب فهمها على القاري.
    تعليق ختامي : يضم أهم انتهى إليه الباحث من نتائج، وهي تمثل وجهة نظره.
    ثبتٌ بالمراجع التي أعانت على إتمام الدراسة.

    [1] تلك الدراسة منح بها الباحث درجة الدكتوراه في الآداب 1997 وكان موضوعها "التعبير الاصطلاحي في الأمثال العربية دراسة تركيبية دلالية". مخطوطة بجامعة المنيا.

    [2] تلك الدراسة كانت بحثا عرضه الباحث في المؤتمر العلمي لكلية الآداب بجامعة المنيا في مارس 2002 وعنوانه "البنى التركيبية للأمثال العامية دراسة وصفية تحليلية".

    0 Not allowed!


    إلهي أهد قلبي الصراط السوي **** إذا تَّوه العقل في التائهين
    فعقلي يريد ســــــــبيل الغرور **** وقلبي يريد ســـبيل اليقين

    من قصيدة للشاعر د. محمد عبده غانم (رحمه الله).

  4. [14]
    جلال ثابت الأغبري
    جلال ثابت الأغبري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية جلال ثابت الأغبري


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 3,375
    Thumbs Up
    Received: 9
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة m.zidan مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا اخوي الكريم
    جزى الله الجميع خيرا أخي زيدان.

    أسعدني لفتتكم الطيبة للموضوع ودعائكم.

    تقبل جزيل الشكر والتقدير.

    0 Not allowed!


    إلهي أهد قلبي الصراط السوي **** إذا تَّوه العقل في التائهين
    فعقلي يريد ســــــــبيل الغرور **** وقلبي يريد ســـبيل اليقين

    من قصيدة للشاعر د. محمد عبده غانم (رحمه الله).

  5. [15]
    جلال ثابت الأغبري
    جلال ثابت الأغبري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية جلال ثابت الأغبري


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 3,375
    Thumbs Up
    Received: 9
    Given: 0
    كالعادة أخي الدكتور الغالي محمد باشراحيل.. في مقابل مواضيعي المتواضعة, لا ينعدم ربحي بسخاء مشاركتك الكريمة من التعليق والدعاء.

    جزاك الله عني خيرا.

    0 Not allowed!


    إلهي أهد قلبي الصراط السوي **** إذا تَّوه العقل في التائهين
    فعقلي يريد ســــــــبيل الغرور **** وقلبي يريد ســـبيل اليقين

    من قصيدة للشاعر د. محمد عبده غانم (رحمه الله).

  
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML